الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 17 ديسمبر 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

أحمد التوفيق: المدارس العتيقة بفاس أضحت بعد خضوعها للترميم تستجيب لمتطلبات العصر وحاجيات التكوين الرشيد في العلوم الشرعية

Ahmed toufiq1 400 216

أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، يوم الثلاثاء 26 شعبان 1438(23 ماي 2017)، أن المدارس العتيقة لمدينة فاس أضحت بعد خضوعها لأشغال الترميم والتأهيل “تستجيب لمتطلبات العصر ولحاجيات التكوين الرشيد في العلوم الشرعية”.

وقال السيد التوفيق في تصريح للصحافة، عقب ترأس أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله حفل تقديم برنامج تأهيل المدارس العتيقة التي خضعت للترميم بمدينة فاس وافتتاحها في وجه طلبة جامعة القرويين، إن المدارس العتيقة الست التي كان جلالة الملك قد أمر بترميمها ومن ثم إعادة استعمالها في إيواء وتدريس طلبة جامعة القرويين، أضحت “بعد هيكلتها تستجيب لمتطلبات العصر والتكوين الرشيد للعلماء في العلوم الشرعية إلى جانب بعض المستجدات المتعلقة بالعلوم الإنسانية”.

وأوضح الوزير أن المدارس المرممة تتيح إيواء طلبة السلك النهائي بجامعة القرويين فضلا عن طلبة “العالمية العليا”، التي “تتميز عن العالمية العالية بتلقين مواد جديدة، لاسيما اللغات الحية واللغات القديمة من قبيل اليونانية واللاتينية والعبرية”.

وأشار إلى أن هذا السلك “الفريد من نوعه، يلجه الطلبة الحاملون لشهادة البكالوريا، الحافظون للقرآن الكريم حفظا تاما”، مضيفا أن هؤلاء الطلبة “يقضون خمس سنوات عاكفين على هذه الدروس التي تجمع بين العلوم الشرعية الرصينة وعلوم الآلة، أي اللغة والمنطق، بالموازاة مع تعلمهم للعلوم الإنسانية الحديثة”.

وأبرز السيد التوفيق أن نية المحبسين تتجسد من خلال توظيف المدارس العتيقة في غرضي الإيواء والتدريس، مشيرا من جهة أخرى، إلى أن هذه المعالم التاريخية تظهر للعالم الغنى المعماري والحضاري الذي خلفه ملوك المغرب.

وأضاف الوزير أن إحدى هذه المدارس، وهي مدرسة الصهريج، خصصت للتكوين في الخط المغربي، مسلطا الضوء على العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك لهذا الفن، منذ أن أمر بإحداث شعبة له بأكاديمية الفنون التقليدية بمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، إلى جانب أمر جلالته القاضي بإحداث عدد من الجوائز لتشجيع الخطاطين.

وخلص الوزير إلى أن خريجي هذه المدارس العتيقة سيساهمون “في منح المناعة للجسم الروحي المغربي ضد كل الآفات التي تتهدد الدين وأهله، لاسيما آفتي التطرف والجهل”.

كلمة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمناسبة تقديم برنامج إعادة استعمال المدارس المرممة بمدينة فاس

للاطلاع أيضا

الندوة الدولية حول تتبع خطة عمل الرباط بشأن حظر الدعوة إلى الكراهية: كلمة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الأستاذ أحمد التوفيق

حصيلة أنشطة المجالس العلمية وعن الشأن الديني للعام 2017

المغرب شهد بفضل توجيهات وعناية أمير المؤمنين هندسة عصرية ومحكمة ومدعومة للتبليغ تحقق حاجات الناس وتصون الدين من الاستغلال والفتن والأهواء (السيد التوفيق)

مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2018

التوفيق: صلاة الاستسقاء رمز للعبودية والثقة في قضاء الله عز وجل ورحمته بعباده

حوار السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية مع موقع هسبريس

مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2018

السيد التوفيق: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تسعى جاهدة إلى تحسين وضعية القيمين الدينيين

أسئلة شفهية بمجلس المستشارين حول وضعية القيمين الدينيين والترخيص للمحسنين ببناء المساجد ودور القطاع الوقفي في التنمية

كلمة السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال حفل استقبال القافلة الأمريكية للسلام

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube