اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

أحمد التوفيق يترأس حفل تنصيب المجالس العلمية المحلية بعدد من مدن وأقاليم المملكة

بأمر من أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ترأس أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، حفلات تنصيب رؤساء وأعضاء المجالس العلمية المحلية، بعدد من مدن وأقاليم المملكة ابتداء من يوم الثلاثاء 31 مارس 2009، وفيما يلي جرد بحفلات التنصيب إلى غاية الخميس 2 أبريل 2009:

المجالس العلمية المحلية لاشتوكة أيت باها وإنزكان آيت ملول وأكادير إداوتنان

بأمر من أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ترأس وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، يوم الثلاثاء 31 مارس 2016 حفلات تنصيب رؤساء وأعضاء المجالس العلمية المحلية لكل من، إقليم اشتوكة آيت باها، وعمالتي إنزكان أيت ملول، وأكادير إداوتنان.

وخلال حفلات التنصيب هذه، أبرز التوفيق الإطار الذي تصب فيه عملية توسيع خريطة المجالس العلمية، المتمثل في تقريب التأطير الديني من المواطنين عبر إحداث مجالس علمية محلية في جميع العمالات والأقاليم، بهدف الحفاظ على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف القائم على الوسطية والاعتدال، وحماية هذه التعاليم من كل أشكال البدع والغلو، حفاظا على الأمن الروحي للأمة.

وأكد الوزير أن دور العلماء داخل هذه المؤسسات وخارجها يتجسد في الدفاع عن العقيدة الأشعرية القائمة على التسامح، والالتزام بالمذهب المالكي، الذي ارتضاه المغاربة لهم منذ القديم، وهو مذهب قائم على مراعاة المصلحة المسترسلة.

كما ذكر التوفيق بأن المجالس العلمية تشكل البوابة القانونية للعمل الديني المنظم، الهادف إلى المساهمة الإيجابية في إعادة هيكلة الحقل الديني بالمغرب، من خلال برامج عملية موجهة لإعادة الاعتبار للمساجد وإحياء دورها الإشعاعي في مجال التربية الدينية والعقدية، وتأهيل الأئمة والقيمين الدينيين للرقي بمستواهم المعرفي والفكري، فضلا عن انخراط هذه المؤسسات في عمليات التكوين ومحو الأمية.

وهكذا جرى تنصيب كل من الدكتور لحسن رغيبي، رئيسا للمجلس العلمي المحلي لاشتوكة أيت باها، كما جرى تنصيب الدكتور إبراهيم ألحيان، رئيسا للمجلس العلمي المحلي لعمالة إنزكان أيت ملول، فيما جرى تنصيب الدكتور محمد جميل، رئيسا للمجلس العلمي المحلي لعمالة أكادير إداوتنان.

حضر حفلات التنصيب كل من والي جهة سوس ماسة درعة عامل عمالة أكادير إداوتنان، رشيد الفيلالي، وعاملا إنزكان أيت ملول واشتوكة أيت باها، وهما على التوالي محمد المودن العلمي، ومحمد أمغوز، إضافة إلى الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى، محمد يسف.

وعلى هامش تنصيب رئيس وأعضاء المجلس العلمي المحلي لإقليم اشتوكة أيت باها، أشرف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية على وضع الحجر الأساس لبناء مؤسسة للتعليم الأصيل بالجماعة القروية أيت أمزال، حيث رصد لهذا المشروع، الذي سيشيد على مساحة 4 آلاف و680 مترا مربعا، غلاف مالي بقيمة 18 مليون درهم، وستستقبل هذه المؤسسة الطلبة من خريجي المدارس العلمية العتيقة الذين سيتابعون فيها تعليمهم العالي.

المجلس العلمي المحلي لعمالة سلا

ترأس أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، بأمر من أمير المؤمنين صاحب الجلالة، يوم الخميس 02 أبريل 2009 بعمالة سلا، حفل تنصيب رئيس وأعضاء المجلس العلمي المحلي لعمالة سلا.

وذكر التوفيق، في كلمة بالمناسبة، بالخطاب الملكي، الذي ألقاه جلالته يوم 26 رمضان 1429 (28 شتنبر 2008) بتطوان، الذي أعلن فيه جلالته عن سلسلة من التدابير الرامية إلى تأهيل الشأن الديني، من ضمنها توسيع خريطة المجالس العلمية، بحيث يصبح في كل عمالة وكل إقليم مجلس علمي محلي، في إطار مقاربة تنبني على سياسة القرب في ما يتعلق بالمجال الديني.

وبعد أن أشار إلى أن المجالس العلمية ليست وليدة اليوم، بل هي صيغة جديدة مقننة ومضبوطة، يرجع لها الناس للتقصي حول أمور دينهم، دعا التوفيق كل العلماء إلى تأهيل الأئمة، خصوصا في ما يتعلق بالالتزام بالعقيدة والإمامة يوم الجمعة، وتعليم القرآن الكريم ومحاربة الأمية.

وبخصوص الشروط الواجب توفرها في العلماء من أجل تأطير جيد لشؤون المواطنين الدينية والدنيوية، أكد الوزير أنه ينبغي للعالم أن يكون من الأمة، ومن أهل العلم، وملتزما بالعقيدة الأشعرية، ومدافعا عن المذهب المالكي السني، وملتزما بالبيعة ومقتضياتها، مشددا على ضرورة أن يتحلى العالم بخصال التقوى والإخلاص.
جرى حفل تنصيب محمد بوطربوش، رئيسا جديدا للمجلس العلمي المحلي، وكل من محمد الرزكي، وعبدالقادر العافية، وعبد السلام اشماعو الفهري، وسعيد بورقبة، وعبد لله الكامل الكتاني، وعبد السلام الطاهري، وكريمة بوعمري، أعضاء بالمجلس، بحضور الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى، محمد يسف، وعامل عمالة سلا، العلمي الزبادي، والمنتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية.

المجلس العلمي المحلي بمكناس

وبأمر من أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ترأس وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، مساء اليوم نفسه(2 ابريل 2009) بمدينة مكناس، حفل تنصيب رئيس وأعضاء المجلس العلمي المحلي لمكناس.

وذكر التوفيق، في كلمة بالمناسبة، بأهمية الخطاب الملكي، الذي ألقاه صاحب الجلالة يوم 26 رمضان الماضي بتطوان، الذي أعلن فيه جلالته عن توسيع خريطة المجالس العلمية بمختلف عمالات وأقاليم المملكة.
كما تطرق إلى أهمية الدور الذي تلعبه المجالس العلمية في مجال تأطير الأئمة ومختلف مكونات المجتمع، وكذا تحقيق انسجام بين الشأن الديني ومتطلبات العصر بشكل يمنح للأمة الإسلامية نموذجا يحتذى.

ودعا أيضا العلماء إلى الانخراط بشكل فعال في الحقل الديني بهدف تعزيز القيم والثوابت المقدسة للمغرب، وأن يكون الإمام ملما بالشريعة، ويتحلى بخصال التقوى والإخلاص وملتزما بالعقيدة الأشعرية، ومدافعا عن المذهب المالكي السني وملتزما بالبيعة ومقتضياتها.

وذكر الوزير، من جهة أخرى، بالرعاية السامية التي يوليها صاحب الجلالة للأطر التي تتكفل بالشأن الديني، بالأساس عبر الرفع من تعويضاتهم الشهرية، نظرا لدورهم في مجال تدبير الشأن الديني.

ويترأس المجلس العلمي لمكناس، الذي يتكون من سبعة أعضاء، من بينهم امرأة واحدة، محمد السايسي.
جرى حفل التنصيب بحضور والي جهة مكناس- تافيلالت، محمد فوزي، ورئيس مجلس الجهة، سعيد اشباعتو، وممثلي المصالح الخارجية، وعدد من الأئمة وشخصيات أخرى.

المجلس العلمي المحلي بإقليم الخميسات

وفي اليوم نفسه (02 أبريل 2009)، ترأس وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، بأمر من أمير المؤمنين، بمدينة الخميسات، حفل تنصيب رئيس وأعضاء المجلس العلمي المحلي بإقليم للخميسات.

وأبرز التوفيق، خلال الحفل، الإطار الذي تصب فيه عملية توسيع خريطة المجالس العلمية المتمثل في تقريب التأطير الديني من المواطنين عبر إحداث مجالس علمية محلية في جميع العمالات والأقاليم، بهدف الحفاظ على تعاليم الدين الإسلامي الحنيف القائم على الوسطية والاعتدال، وحماية هذه التعاليم من كل أشكال البدع والغلو حفاظا على الأمن الروحي للأمة.

كما ذكر التوفيق بأن المجالس العلمية تشكل البوابة القانونية للعمل الديني المنظم، الهادف إلى المساهمة الإيجابية في إعادة هيكلة الحقل الديني بالمغرب، من خلال برامج عملية موجهة لإعادة الاعتبار للمساجد وإحياء دورها الإشعاعي في مجال التربية الدينية والعقدية، وتأهيل الأئمة والقيمين الدينيين للرقي بمستواهم المعرفي والفكري، فضلا عن انخراط هذه المؤسسات في عمليات التكوين ومحو الأمية.

وأكد الوزير أن دور العلماء داخل هذه المؤسسات وخارجها يتجسد في الدفاع عن العقيدة الأشعرية القائمة على التسامح، والالتزام بالمذهب المالكي، الذي ارتضاه المغاربة لهم منذ القديم، وهو مذهب قائم على مراعاة المصلحة المسترسلة.

ويترأس المجلس العلمي المحلي لإقليم الخميسات، الذي جرى تنصيبه أول أمس، حدو أمزيان بناصر.

للاطلاع أيضا

السينغال: السيد أحمد التوفيق يسلم برقتين من جلالة الملك لعائلة التيجانيين وللخليفة العام الجديد للطريقة

السيد التوفيق: نجاح تنظيم الحج بالنسبة للحجاج المغاربة رهين بتعاون الجميع بمن فيهم الحجاج

المغرب وغينيا: التوقيع على البرنامج التنفيذي لمذكرة تفاهم بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والأمانة العامة للشؤون الدينية بجمهورية غينيا

كلمة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمناسبة تقديم برنامج إعادة استعمال المدارس المرممة بمدينة فاس

أحمد التوفيق: المدارس العتيقة بفاس أضحت بعد خضوعها للترميم تستجيب لمتطلبات العصر وحاجيات التكوين الرشيد في العلوم الشرعية

التوفيق: مسجد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى بفاس صرح ديني جديد شيد وفق الطراز المعماري المغربي الأصيل

أحمد التوفيق من أبيدجان يؤكد تفرد تعاون المغرب مع البلدان الافريقية

السيد أحمد التوفيق يؤكد أهمية التعريف بالمعالم التاريخية والدينية التي تشهد على عراقة المغاربة

أحمد التوفيق: مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة مدعوة لمواكبة الحقل الديني بالقارة الإفريقية من خلال استثمار الأسس المشتركة لبلدان القارة

السيد التوفيق: إنجاز المركب الإداري والثقافي “محمد السادس” بمراكش يندرج في إطار حماية الملة والدين المنوطة بإمارة المؤمنين

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube