الثلاثاء 17 محرّم 1441هـ الموافق لـ 17 سبتمبر 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق يفتتح الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1434

افتتح السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الدروس الحسنية الرمضانية بالقصر الملكي العامر بالرباط يوم  الخميس الثاني من رمضان 1434ه الموافق 11 يوليوز 2013م. تناول فيه موضوع :"الشعور الوطني عند المغاربة"، انطلاقا من قوله تعالى:"الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور".
 
 
وأبرز وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن الغرض من درس اليوم هو إبراز العناية التي "تجلت في هداية الله المغاربة إلى اختيارات حاسمة وأعمال جليلة هي التي نجني ثمارها اليوم في مسارنا الوطني"، موضحا أن الشعور الوطني ليس شعارات قولية ترفع بل هو وقائع تاريخية بنى من خلالها المغاربة شخصيتهم المتميزة في ميادين السياسة والمجتمع والثقافة ومن خلال التفاعل مع الأرض وكل ما تتجلى فيه عبقرية الإنسان وعطاء المكان. 

 

وأوضح أن الشعور الوطني في حياة شعب من الشعوب يتجلى في أربعة مظاهر هي دفع الغزو الاجنبي، ودفع كل تهديد داخلي صادر عن أي جهة تضر بسيادة الوطن أو هويته وأمنه واستقراره، وكل أعمال البناء التي تخدم الوطن لاسيما في وضع المقومات المشكلة لشخصيته، وكل أعمال صيانة المكتسبات وتجليات الشكر لله. 

 

وقال السيد أحمد التوفيق إنه ما من شك أن محبة الوطن قديمة بقدم العالم كما أن الشعور الوطني هو الذي عبأ عددا من الشعوب ضد الغزو والظلم، وهو محبة تتخذ أفقا يستند بدرجات متفاوتة إلى عناصر مشتركة كالجغرافيا والجنس واللغة والدين والعوائد والتاريخ، موضحا أن الآية الكريمة منطلق للدرس ("الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور") من أنسب ما في القرآن الكريم لتأصيل مفهوم الوطنية والشعور الوطني، لأن الفطرة تأبى والمنطق لا يقبل أن يغيب هذا المفهوم الأصيل عن الدين، وقد لا ينتبه لهذه الآية من يعتبر ذلك المفهوم مقترنا بنزعات من قبيل الحمية والتعصب أو حتى مدافعة العدو التي ليس من ورائها الانتصار للحق. 

 

وأضاف السيد التوفيق أن الآية تتضمن عددا من مقومات الوطن والوطنية وهي العنصر البشري وهم الممكنون، والأرض والمكان والاستيطان الراسخ وسيرورة يحصل بها التمكن وهي التاريخ، وحصول وعي استتبع الشكر وهو ما يقابل أسمى صور الشعور الوطني، واقتران تمكن الجماعة بوجود الدولة التي سماها مفسرون سلطنة، وبلورة هذا الشكر على التمكين في برنامج، وأخيرا شمولية هذا البرنامج حيث إن الصلاة تعطى معنى الحياة وتجدده باستمرار، والزكاة تدخل في توازن المجتمع، والأمر بالمعروف يقوم السلوك بالوعظ أو القانون. 

 

وهكذا ، يقول السيد التوفيق، فالعلاقة التي يمكن أن تكون بين المواطن والوطن من منظور هذه الآية هي علاقة التعبير الفعلي عن الشكر الموجب للالتزام، مضيفا أن العلاقة بين الوطن والامة يتضح الكلام فيها بوقائع بارزة على امتداد تاريخ المغرب، ومنها البناء السياسي النابع من العمق الاجتماعي في توازن مع الانتماء للأمة وخدمة الأمة بالرسالة الدينية والحضارية لاسيما في الأندلس، وإفريقيا ثم ثالثا الإبداع الحضاري المميز للمغرب والذي يعد بكيفية منطقية إسهاما في حضارة الإسلام من جهة وإسهاما كمكون إسلامي في حضارة الإنسان من جهة أخرى. 

 

وحاول المحاضر تفسير مختلف تلك الوقائع انطلاقا من مراحل ثلاثة تهم الدولة المغربية، وتتعلق بمرحلة التشكيل والتأسيس من ما قبل الإسلام إلى نهاية الموحدين، ثم مرحلة الاستكمال (العصران المريني والوطاسي)، ثم مرحلة التكريس (العصران السعدي والعلوي). 

 

فبخصوص المرحلة الاولى أوضح السيد التوفيق أن الأبحاث الانطروبولوجية الفيزيائية بينت أن العنصر الامازيغي هو العنصر المتمكن في هذه الأرض منذ العصر القديم، ذو هوية لا يحددها الجنس بقدر ما تحددها الثقافة. فالمغرب بوثقة انصهرت فيها جملة عددية من الأجناس ولكن شخصيته الثقافية انبنت على لحمة لها من الصلابة ما للحمة الجنس والقربى. 

 

وأشار إلى أنه في الجانب السياسي انتمى المغرب بوعيه وواقعه إلى فضاء الإسلام، وبعد فترة أقل من قرن تحت الولاة الجهويين العاملين باسم الخلافة في دمشق واجه وضعا سبق وأن عرفه في العهد الروماني، وكان عليه أن يختار بين الانتماء الى الاخذ بالحق الذي يمثله الدين وبين معاناة الظلم في المعاملة من قبل ولاة يحكمون باسم الدين، فقرر أن يؤسس مع الأدارسة دولته المستقلة وملكيته الممتدة الى اليوم. 

 

وأضاف أن قيام الامازيغ حول المولى إدريس الثاني ببناء مدينة فاس ليس مجرد تحول طوبوغرافي في مركز الحكم، بل هو تأسيس للعاصمة مع ما يعنيه ذلك من شعور تأسيس الجماعة، وهو ما أغناه الصنع المجيد لفاطمة الفهرية حيث زرعت في قلب هذه العاصمة جامعا ينطلق منه خطاب الجماعة والأمة والإمارة، وهكذا اجتمعت في أقل من قرنين عناصر أساسية في بناء الأمة، عناصر تبني الشعور بالانتماء بقدر ما تبني الكيان الوطني بمقومات تتعدى شروط العيش لتشمل بناء معنى الحياة في إطار الانتماء الى الدين.

 

وأشار الى أن هذا الاستقلال السياسي كان تصحيحيا عن طريق اختيارات أسفرت عن موقف عقلاني رتب أواصر تأسس عمقها على رابط المحبة في آل البيت ثم على الارتباط الفكري مع مدينة النبي باختيار مذهب مالك ثم على الرحلات العلمية المؤسسة لأسانيد المشيخة والإقبال على الحج. 

 

وأضاف أنه من هذه الظواهر المرتبطة بهذا المسار المغربي ظاهرة التجاوز أي المرور من الانفعال إلى الفعل وأول تجلياته قيام المغاربة، الذين لم تمض على أسلمتهم سوى مدة عقدين، بنقل الدين والحضارة الى الأندلس، ملاحظا أن قيام الدولتين المرابطية والموحدية أتاح وقائع وعناصر من أهمها الصمود أمام النورمندنيين والقشتاليين على الخصوص وترسيخ نهائي لمذهب السنة بالمغرب والاحتياط من الاطماع الخارجية ولو من جهات سياسية مسلمة وتعبير المغرب عن الانتماء للأمة رمزيا عندما تسمى سلاطين المرابطين بلقب "أمير المؤمنين" واغتناء تدين المغاربة بالسلوك الروحي المعروف بالتصوف وقد تميز خاصة بغلبة الطابع الاجتماعي وقيام الفقهاء بوضع نموذج للتعبير عن الكمال المحمدي من خلال كتاب الشفا للقاضي عياض. 

 

وأوضح السيد التوفيق أن المرحلة الثانية في بناء الدولة المغربية والتي أطلق عليها مرحلة الترصيص أي تثبيت المقومات المتبناة على أساس اختيارات موفقة، تتجلى من خلال تميز عهد ملوك بني مرين بحركة تصحيحية تمثلت في إزالة كل آثار العقيدة التومرتية وعودة التأثير لفقهاء المالكية على الدولة وإدماج عناصر بشرية جديدة في الجهات الشمالية للمملكة منها العنصر الزناتي المترحل الذي أسس هذه الدولة والذي دخل في سيرورة استقرار واكبتها حركة تعريب متسارعة، وثالثا تحقيق درجات من الترقيق والتأنيق في جميع مناحي الحياة المعيشية الحضرية وقيام حركة علمية وفقهية غير مسبوقة، ثم ظهور نشاط الكتابة التاريخية المتخذة للمغرب الأقصى مركزا ومنطلقا وظهور الكتاب الشهير الذي ألفه عبد الحليم الأيلاني حول مفاخر البربر مع ماله من مغزى ودلالة. 

 

وقال انه في عهد بني وطاس احتل الايبيريون مدينة سبتة وسقطت الاندلس وخرج الاوروبيون لغزو العالم الجديد وفي طريقهم احتلوا عددا من مدن المغرب بين طنجة وأكادير، فكان الظرف ظرف اختبار لحمية المغاربة ومشاعرهم الوطنية في وقت وصلت فيه الدولة الى الدرك الأسفل في قدرتها وهيبتها في الداخل والخارج ولم تعد هناك قوة قبلية عصبية كالقوى الامازيغية التي أسست الدول الثلاث الكبرى، (...) فخرجت من رحم التصوف القوة الوطنية الجديدة المرشحة لا للمقاومة والتحرير وحسب بل للاقتراح السياسي وفق متطلبات الوقت.

 

واضاف أن هذه القوة الصوفية تكونت من تلاميذ الشيخ محمد بن سليمان الجزولي مؤلف دلائل الخيرات، وبجهادهم التحريري أمكن إنقاذ المغرب لا من مصير استعماري وحسب بل من مصير حضاري كان سيلحقه بالعالم المسيحي الغربي، وكانت حركته وطنية على الخصوص لأنها لم تجاهد مقابل الوصول الى الحكم والاستيلاء عليه باسم الدين.

 

 

ثم انتقل السيد التوفيق للمرحلة الثالثة المتمثلة في التكريس للدولة المغربية وتوافق العهدين السعدي والعلوي، ويقصد بها ضمان استمرارية المقومات التي تأكد إرثها وأصبحت جزء من الهوية المركبة في السياسية والدين واللحمة الاجتماعية والثقافية. هنا مرة اخرى، يضيف المحاضر، يستنجد المغاربة بعنصر أساس ترصع في لوحة هويتهم وهو عنصر الشرفاء وكأنه وضع في حالة احتياط منذ نهاية الأدارسة، حيث جاء الشرفاء السعديون والشرفاء العلويون من الحجاز في القرن الثالث عشر الميلادي.

 

وتطرق السيد التوفيق لتحليل مظهرين من مظاهر الشعور الوطني على هذين العهدين، مظهره في حالة مواجهة الغزو الأجنبي في عهد السعديين ومظهره في حالة إعادة الوحدة الداخلية وإعادة بناء التوافق وخدمة المجتمع في عهد العلويين. 

 

وقال إنه في العهد السعدي شاركت جميع المكونات الأمازيغية والعربية والاندلسية في تحرير الأرض من المحتلين، ولو كان هؤلاء المجاهدون يتصرفون بدوافع محلية لما قاد يحيى الحاحي الجهاد لتحرير الجديدة، ولما هب أبو حسون السملالي من سوس لإغاثة سلا التي كان يهددها البرتغال، ولما جاء الدلائي من جهات خنيفرة لحماية المعمورة ولما ذهب الفاسيون لتحرير اصيلا ، ولما أمر الشيخ عبد الله بن حسون من سلا تلميذه العياشي بالدفاع عن طنجة. 

 

وأضاف أن وقعة وادي المخازن جاءت لتبلور تحرك وطن بكامل مكوناته، مشيرا إلى أنه لولا هذا الشعور الوطني العارم لم يكن لعبد الملك ولا لأخيه احمد المنصور أن يهيئا في شهر واحد ما يلزم لمواجهة آلة عسكرية اوروبية قوية في معركة تم الإعداد لها لمدة أربع سنوات وشارك فيها الى جانب البرتغاليين إسبان وايطاليون وألمان، حيث انتصر المغاربة وكان لانتصارهم وقع دوي وأثر دولي بعيد.

 

وأكد السيد التوفيق انه مع قيام الدولة الجديدة على أيدي الشرفاء العلويين القاطنين بتافيلالت ومع السلطانين الكبيرين مولاي اسماعيل وسيدي محمد بن عبد الله سيتهيأ المغرب للعصر الحديث بشروط تحفظ مشاعره الوطنية بحفظ رافعاتها وعلى رأسها الدولة القوية، مضيفا أن المستنتج هو ان ترتيب الاولويات في كل عمل وطني هو دولة قوية لضمان الوحدة والسيادة والامن وبذلك تتوفر شروط الحفاظ على الحماسة الوطنية بالعدل والكرامة وهما شرط العبادة لمن كان يسمع قوله تعالى (وما خلقت الجن والإنس الا ليعبدون). 

 

وأبرز المحاضر مميزات النظام السياسي المبني على إمارة المؤمنين والثوابت الدينية في العقيدة والمذهب والسلوك وما ترسخ من تقاليد التمكن بأرض الوطن الذي رفع دلائل الخيرات شعارا لتحرير ما اغتصب منه منذ خمسة قرون ورفع القرآن في المسيرة التي دعا اليها المغفور له الحسن الثاني وترسخ في الأخلاق الوطنية للمغاربة وتقدير نماذج الصلاح واخلاق التساكن والتراحم بين سائر المكونات البشرية للمجتمع وصيانة الأنفة في مواجهة الظلم والضيم ورعاية المشاعر إزاء الامة بالتضامن ومواصلة العلائق الروحية مع آفاق إفريقيا خاصة ومعانقة أمل تحقيق المجال التاريخي والطبيعي في أفق مغرب كبير، موضحا أن المقومات التي شيدها الناس عبر التاريخ على أساس أنها اختيارات هي الأسباب الشرعية والموضعية لما يشعرون بانه داخل في بركة هذا البلد وفي عناية الله بمسيرته. 

 

وأضاف ان المغاربة في تاريخهم بقدر ما أفرغوا الجهد والمهج في إقامة المؤسسات بقدر ما تألقوا في صنع الفكر والحضارة ، مشيرا إلى أن هذا المغرب هو ما انتهت إليه رعاية وأمانة أمير المؤمنين الملك محمد السادس يصون حماه ترابا وإنسانا وعلى مدارج اليمن والنماء، مغرب الكتاتيب القرآنية في كل قرية وحي ومغرب حفاظ الروايات السبع والعشر ومغرب دخل تاريخ الفكر بامثال ابن رشد وابن طفيل وابن خلدون ودخل تاريخ العرفان بأمثال ابن عربي وابن البناء ومغرب أغدق على الدنيا بعطائه في الأسانيد الروحانية التي تشد اليه القلوب الى اليوم، مغرب التعدد اللغوي والتنوع الثقافي، تنوع كرسه ووضع خارطته خطاب جلالة الملك السامي بأجدير والدستور الجديد، مغرب المرأة المغربية صانعة كل الفعال والمكارم.

 

وخلص إلى أن التحدي القائم امام المغاربة هو بلورة اجتهادات الناس في حسن فهم البناء الذي آل اليهم ولاسيما بالتحقق بأنه من ثمرات الاجتهاد وبأنه بناء غال في قدره ونفيس في قيمته يتطلب الاستمرار على الشكر من جهة والفقه السياسي الكبير المتوقف على العلم والإخلاص من جهة أخرى.

للاطلاع أيضا

برنامج محو الأمية بالمساجد : كلمة وزير الأوقاف والشئون الإسلامية أمام صاحب الجلالة أعزه الله حول البرنامج

كلمة وزير الأوقاف والشئون الإسلامية بمناسبة الإذن المولوي الشريف بفتح المساجد الجديدة

أحمد التوفيق : استثمار قيم الدين في نموذج التنمية

موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا

التوفيق: ترميم حمام الصفارين بفاس يحيي صفحة من تراثنا التاريخي

كلمة السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمناسبة زيارة قداسة البابا

تقرير : حصيلة أنشطة المجالس العلمية وعن الشأن الديني

أحمد التوفيق : حضور الرسول صلى الله عليه وسلم في حياة المغاربة ماضيا وحاضرا

السيد أحمد التوفيق: النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان دائما مرآة أمته الاسلامية وحاضرا في كل أوجه الحياة اليومية للمغاربة

الدروس الحديثية... تجسيد لحماية مؤسسة إمارة المؤمنين للدين الإسلامي والدفاع عنه

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube