الأحد 15 محرّم 1441هـ الموافق لـ 15 سبتمبر 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

الجواب عن سؤال الفريق الاشتراكي حول "فتوى قتل المرتد" وسؤال فريق الأصالة والمعاصرة عن "ملابسات فتوى المجلس العلمي الأعلى في حكم المرتد

وزير الأوقاف والشئون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، بمجلس النواب، يوم 06 ماي 2013، أثناء جوابه على سؤالين شفويين حول فتوى المجلس العلمي الأعلى في حكم المرتد.

 

بمجلس النواب، يوم 06 ماي 2013، تقدم كل من الفريق الاشتراكي وفريق الأصالة والمعاصرة، بسؤالين شفويين، إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، حول ملابسات فتوى المجلس العلمي الأعلى في حكم المرتد. وكان جواب السيد وزير الأوقاف والشئون الإسلامية كما يلي :

بسم الله الرحمن الرحيم

حيث إن الفتوى موضوع السؤالين قد صدرت عن المؤسسة العلمية، أي المجلس العلمي الأعلى، فإن خير سبيل للإجابة عن التساؤلات المطروحة هو الكلام عن منطلقات عمل هذه المؤسسة ومنهجية اشتغالها، وبهذا الصدد أذكر العناصر الآتية:

 

1. إن المؤسسة العلمية أولى من يعلم بأن مسألة حرية التدين مسألة قطعية في الإسلام بالاستناد إلى القرآن الكريم في مثل قوله تعالى: "لا إكراه في الدين" (البقرة، 255) ومثل قوله تعالى لرسوله الكريم: "لعلك باخع نفسك ألا يكونوا مومنين" (الشعراء، 2) ومثل قوله تعالى: "إن تكفروا فإن الله غني عنكم"(الزمر، 8)؛

 

2. إن المؤسسة العلمية أولى من يعلم بأن الحديث الشريف الذي قد يُستند إليه في إقامة حد القتل على المرتد فيه خلاف بين العلماء، ولا يمكن بأي حال أن يتناقض مع مبدأ الحرية المقطوع به في مثل الآيات المذكورة؛

 

3. إن الرأي الذي طلبته وزارة العدل سنة 2009 وأُعطي فحوى الجواب عنه للمؤسسة الحقوقية الرسمية سنة 2012 قد أعطي على أساس أنه رأي ولم يعنون بفتوى، وقد نشر في الكتاب الصادر عن المجلس في نفس السنة، وقد جاء ضمن أسئلة أخرى عن "الإرث" و"الطلاق" و"الزواج بغير المسلم" و"الإجهاض" و"حرية الاعتقاد". ورد هذا السؤال وتم الجواب عنه طبقا للحيثيات الشكلية المنصوص عليها في النظام الداخلي للهيئة العلمية المكلفة بالإفتاء؛

 

4. إن مصطلح "الحد" الوارد في هذا الجواب غير مخصص ولا محدد، ومن غير المنتظر أن يترك العلماء الجواب مفتوحا على إطلاق الحرية، لأن السياق، سياق الردة، قد يكون محاربة جماعية تهدد كيان الأمة، ونحن في بلد إمارة المؤمنين حامية الملة والدين؛

 

5. إن العلماء في كل ما يتعلق بتنزيل أحكام الدين في المملكة المغربية يُرجعون الأمر إلى نظر أمير المؤمنين الذي يمكن أن يكيف حسب اجتهاده أي حكم ديني مع مصلحة الأمة التي يُعتبر بقاؤها واستقرارها أولوية الأولويات، فأمير المؤمنين هو الذي يُعَّول عليه في أن يراعي مصلحة البلاد في حيثيات زمنية وظرفيات معينة، وهذا النظر يلتقي مع منهج العلماء في القول بأن الأحكام المنضبطة بالقانون أمرها متروك لتقدير إمارة المؤمنين؛

 

6. إن المؤسسة العلمية بالمملكة المغربية قد قدمت نماذج من الالتزام بثوابت الأمة في الاعتدال والحكمة ومسايرة الاصلاحات في مختلف المجالات، ولاسيما من خلال إسهامها في بناء مدونة الأسرة وإصدار فتوى المصالح المرسلة ودحض فتاوى الإرهاب في أعمال ندوة العلماء عام 2007 بالدار البيضاء؛

 

7. إن المؤسسة العلمية لا يمكن أن تشتغل بمسألة العقوبات وهي تعرف أن تأطيرها لم يحقق بعد التدين بالقدر الكافي في أوساط الأمة؛

 

8.  إن المؤسسة العلمية بالمملكة المغربية جزء من الاستثناء المغربي الذي لا يجوز بحال من الأحوال أن تُسقط عليه ظروف جهات أجنبية حيث الصراع بين تطرفات من مختلف المنطلقات، ولا يخفى أن هذا الاستثناء بناء وسيرورة تتوقف صيانتها على تعاون الجميع في اطمئنان على ثوابتنا التي تصونها إمارة المؤمنين. 

للاطلاع على فيديو جواب السيد الوزير على سؤال الفريق الاشتراكي حول "فتوى قتل المرتد" وسؤال فريق الأصالة والمعاصرة عن "ملابسات فتوى المجلس العلمي الأعلى في حكم المرتد المرجو الضغط على الرابط

للاطلاع أيضا

برنامج محو الأمية بالمساجد : كلمة وزير الأوقاف والشئون الإسلامية أمام صاحب الجلالة أعزه الله حول البرنامج

كلمة وزير الأوقاف والشئون الإسلامية بمناسبة الإذن المولوي الشريف بفتح المساجد الجديدة

أحمد التوفيق : استثمار قيم الدين في نموذج التنمية

موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا

التوفيق: ترميم حمام الصفارين بفاس يحيي صفحة من تراثنا التاريخي

كلمة السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمناسبة زيارة قداسة البابا

تقرير : حصيلة أنشطة المجالس العلمية وعن الشأن الديني

أحمد التوفيق : حضور الرسول صلى الله عليه وسلم في حياة المغاربة ماضيا وحاضرا

السيد أحمد التوفيق: النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان دائما مرآة أمته الاسلامية وحاضرا في كل أوجه الحياة اليومية للمغاربة

الدروس الحديثية... تجسيد لحماية مؤسسة إمارة المؤمنين للدين الإسلامي والدفاع عنه

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube