الأربعاء 14 ربيع الآخر 1441هـ الموافق لـ 11 ديسمبر 2019
 
آخر المقالات
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أكاديمية الفنون التقليدية قاطرة للتكوين في الفنون التقليدية وصقل المهارات والإدراك العلمي والثقافي

أكد وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية ٬ رئيس مجلس إدارة مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء٬ السيد أحمد التوفيق٬ أن أكاديمية الفنون التقليدية ٬ التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس يوم

الأربعاء 31 أكتوبر 2012 ٬ "مؤسسة من مستوى عال يجعل منها قاطرة للتكوين في الفنون التقليدية في جانبي المهارات والإدراك العلمي والثقافي".

 

وأوضح السيد التوفيق٬ في عرض ألقاه بين يدي جلالة الملك خلال تدشين جلالته هذه الأكاديمية بالدار البيضاء٬ أن هذه المؤسسة٬ وهي واحدة من المكونات الأربعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني٬ متفردة في نوعها على الصعيد الوطني٬ قليلة النظير على الصعيد العالمي٬ مبرزا أن الاكاديمية "اختيار يتسم بالطموح إلى المحافظة وإلى الاكتمال في آن واحد".

وأضاف أن الاكاديمية ٬ التي أنجزت طبقا للتعليمات الملكية السامية ٬ توفر إطارا مؤسساتيا أكاديميا تتوفر فيه الشروط الفنية والعلمية بحيث يتيح الفرصة لكبار المعلمين٬ ومعلمي الصنائع التقليدية٬ لنقل الأمانة التي ورثوها في ميدان المهارات إلى الأجيال الصاعدة٬ ونقل هذه المهارات في مستوى رفيع يجمع بين الإتقان اليدوي للحرف وبين المعارف العلمية والتكنولوجية والتاريخية.

وقال إنه تم أيضا ٬ في إطار تنفيذ توجيهات جلالة الملك ٬ التركيز على جعل الأكاديمية أداة للبحث العلمي في ميدان الصناعات والفنون التقليدية٬ تستكشف وتوثق المميزات الفنية لكل صناعة تقليدية بقصد استمرارها وحمايتها من التشويه٬ "لأن إشكالية نقل التراث كما هي موضوعة على صعيد المؤسسات الدولية كاليونيسكو ٬ هو أن تكون المقاربة العقلانية للتراث المنقول يدويا منذ قرون سببا للتنمية لا مجازفة للانحراف".

كما رام هذا العمل٬ حسب رئيس مجلس إدارة مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء٬ جعل أكاديمية الفنون التقليدية مؤسسة تكوين تتخرج منها أجيال جديدة من الصناع القادرين على الإبداع٬ وذلك دون الإخلال بالسمات العميقة المميزة للصنائع المغربية٬ إلى جانب جعلها مؤسسة مرجعية في البحث والخبرة٬ تتواصل مع القطاعات العاملة في الفنون التقليدية٬ إنتاجا وتأهيلا وبحثا وترويجا.

وذكر السيد التوفيق أنه لبلوغ هذه الأهداف ٬ تمت تهيئة بناية الأكاديمية على شكل فضاءات للتكوين٬ مجموع مساحتها 12 ألفا و400 متر مربع٬ تضم 10 قاعات للتكوين النظري والتكنولوجي٬ و 14 معملا وورشة٬ و4 مختبرات٬ وفضاءا شاسعا لعرض منتجات الصنائع.

وأضاف أنه تم انتقاء الطلبة الذين سيلجون الأكاديمية وفق شروط محددة من ضمنها أن يكون كل واحد منهم حاملا لشهادة الباكالوريا العلمية ٬ وأن يكون حاملا لدبلوم تقني أو تقني متخصص في إحدى حرف التخصص٬ وذلك بعد قضاء سنتين بنجاح في مؤسسة تابعة للصناعة التقليدية أو التكوين المهني٬ وأن يكون ناجحا في الامتحان العملي والنظري لولوج الأكاديمية٬ مشيرا إلى أنه تم في هذا الفوج الأول اختيار 120 طالبا٬ من بينهم 26 من الطالبات٬ متوسط أعمارهم 23 سنة٬ ما عدا شعبة الخط التي اختير طلبتها على أساس المهارة لا غير٬ لعدم وجود تكوين مسبق. 

وقال أن الطاقة الاستيعابية للأكاديمية ستبلغ بعد ثلاث سنوات 360 من المتكونين ٬ مشيرا إلى أن الطلبة سيكونون ممنوحين طيلة مدة التكوين.

وأوضح أنه تم أيضا إيجاد مكتبة تحتوي على نواة من المراجع المتخصصة٬ مبرزا أن "التصميم الموضوع لتنمية هذه المكتبة في الأعوام المقبلة ٬ يهدف إلى وضع قاعدة معطيات ضخمة لصنائعنا المغربية وثقافتنا الفنية وحضارتنا المادية" .

وأكد أن مشروع المكتبة الذي ستضطلع به الأكاديمية يشمل جوانب التنقيب في الحواضر والبوادي من أجل الإنقاذ المستعجل لأنواع الشواهد على العبقرية المغربية في هذا الميدان٬ لتناولها بالدراسة والتوثيق والترميم.

وأشار إلى أن هذا المشروع يكتسي أهمية خاصة٬ بالنظر إلى عدد الصنائع المغربية التي تنتظر التدوين والذي يتعدى 150 صناعة٬ الأمر الذي سيفضي حتما إلى قيام مركز بحث متخصص وتكوين أرشيف وإقامة متحف في بناية جديدة.

وأشار السيد التوفيق إلى أنه تم اختيار فنون التكوين والتدريس بالأكاديمية ٬ وتشمل عشرة فنون٬ ثلاثة منها في البناء٬ وهي الجبس والنقش على الحجر والزليج٬ واثنان في فن الخشب (الخشب المزوق والخشب المنقوش المرصع)٬ وفن الصياغة٬ وفن الحدادة٬ وفن النسيج (الحياكة التقليدية)٬ وفن الصناعة الجلدية٬ وفن الخط.

وأضاف أنه تم وضع تنظيم تربوي مناسب حيث تمتد الدراسة بموجبه ٬ على ثلاث سنوات٬ مشيرا إلى أن التكوين يغطي خمسة أنماط٬ وهي التمرين اليدوي على المهارات (50 في المائة من الوقت)٬ والتكوين العلمي في الرياضيات والفيزياء والكيمياء٬ ثم التكوين التكنولوجي٬ لاسيما في الرسم والمعلوميات٬ إضافة إلى التكوين التدبيري في الاقتصاد والمحاسبة٬ وكذا التكوين في مجال العلوم الإنسانية كالتاريخ وتاريخ الفن والأركيولوجيا والانطروبولوجيا واللغات.

وقال السيد التوفيق أنه تم أيضا اختيار تأطير تربوي كفء يشارك فيه في البداية عشرة من مشاهير المعلمين الصناع٬ بعضهم شارك في بناء مسجد الحسن الثاني٬ و10 من المكونين في مهن الصناعة التقليدية٬ و30 من المكونين في بقية المواد٬ مبرزا أن من شأن هذا التأطير أن ينفتح على بعض الكفاءات العالمية على الصناعة التقليدية المغربية دراسة وهندسة وتأطيرا.

وذكر من جهة أخرى بمتحف مسجد الحسن الثاني الذي يبرز جانبا من تاريخ بناية هذه المعلمة العظيمة٬ والذي تعرض به نماذج كانت مقترحة خلال مدة بناء المسجد٬ سواء تم اختيارها أو لم يتم٬ وهي عينات من الزليج والحجر المنقوش والرخام والمصنوعات المعدنية وخدمة تادلاكت والجبس والخشب المزوق والخشب المنقوش.

واعتبر السيد التوفيق أن الآفاق المفتوحة للمتخرجين بدبلوم هذه الأكاديمية بعد ثلاث سنوات "رحبة أصيلة٬ وذات أبعاد اقتصادية وثقافية "٬ إذ سيكون منهم كبار صناع٬ ومدرسون للفنون التقليدية من مستوى عال٬ وباحثون في ميدان الصناعة التقليدية٬ ومصممون٬ وخبراء مستشارون٬ ومرممون٬ ومحافظون للمتاحف٬ ومقاولون٬ ومنعشون مهنيون٬ وعارضون متخصصون٬ وكلها تخصصات ٬ يقول رئيس مجلس إدارة مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء ٬ يحتاج إليها ميدان الصناعة التقليدية الذي يتخرج فيه سنويا مئات الأطر المتوسطة.

وخلص السيد التوفيق إلى أن مسجد الحسن الثاني الذي بني على يد جلالة المغفور له الحسن الثاني٬ كان رافعا لقواعد معلمة دينية عظيمة٬ وتشييدا لآية من آيات الفن المعماري الإسلامي في العصر الحاضر٬ ومبادرة لإحياء الصناعات الفنية في ميدان البناء٬ وإنقاذا لكثير من المهارات٬ واكتشافا لعدد من الأوراش والإمكانات٬ ومنطلقا لنشاط اقتصادي ربط الحاضر بالماضي في ميدان البناء الأصيل٬ الثري بأشكاله وألوانه. 

للاطلاع أيضا

كلمة السيد أحمد التوفيق خلال حفل الإعلان عن صدور الترجمة الإنجليزية لكتاب الموطأ للإمام مالك جامعة هارفارد

ملخص حصيلة أنشطة المجالس العلمية والشأن الديني

أمير المؤمنين يسهر على حفظ دين الأمة وفق نموذج يستجيب لحاجيات المؤمنين

أحمد التوفيق : الإفتاء والتاريخ

برنامج محو الأمية بالمساجد : كلمة وزير الأوقاف والشئون الإسلامية أمام صاحب الجلالة أعزه الله حول البرنامج

كلمة وزير الأوقاف والشئون الإسلامية بمناسبة الإذن المولوي الشريف بفتح المساجد الجديدة

أحمد التوفيق : استثمار قيم الدين في نموذج التنمية

موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا

التوفيق: ترميم حمام الصفارين بفاس يحيي صفحة من تراثنا التاريخي

كلمة السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمناسبة زيارة قداسة البابا

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube