برنامج التنمية الحَضرية لأكادير يوازن بين الروحي الديني والمعاش اليومي

الثلاثاء 04 فبراير 2020
بمناسبة ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله  حفل إطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير (2020-2024)، البرنامج المهيكل الذي يؤسس لمرحلة جديدة في مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، أكد السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن الاتفاقية-الإطار المتعلقة ببرنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير (2020-2024)  توازن بين ما هو روحي ديني وما هو معاش يومي.
برنامج التنمية الحضرية لأكادير يوازن بين الروحي الديني والمعاش اليومي

وقال السيد التوفيق في تصريح صحفي بالمناسبة، إن "تطور مدينة أكادير بحاجة إلى الموازنة بين ما هو روحي وديني وما هو متعلق بالمعاش، وهو الأمر الذي يحرص عليه أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس"، مبرزا أن العدد الكبير من المشاريع التي ستنجز في إطار برنامج التنمية الحضرية للمدينة سيعطيها انطلاقة جديدة.

وأضاف السيد التوفيق أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية "ستساهم في هذه الاتفاقية-الإطار بمشروعين كبيرين، الأول يهم بناء مركب علمي وثقافي وديني في حي فونتي، بكلفة 90 مليون درهم، والثاني يتعلق ببناء مسجد كبير في حي السلام بكلفة 50 مليون درهم".  

وأبرز الوزير أهمية هذين المشروعين ورمزيتهما بالنسبة لمدينة أكادير، مؤكدا أن قبائل المنطقة متشبثة بثوابت الأمة، وعلى رأسها الدين الإسلامي والإمامة العظمى.

التصريح الصحفي للسيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في حفل إطلاق برنامج التنمية الحضرية لأكادير (2014-2020)