وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
afg logo2
المندوبيات الجهوية
الثلاثاء 19 رجب 1440هـ الموافق لـ 26 مارس 2019
exemples examens de competence professionnel 2
 
منجزات الشؤون الإدارية والتعاون سنة 2016
  

نشرة منجزات

مذكرات

المفكرة

لا أحداث
 

دليل المندوب: تقديم السيد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية

dalil al mandoub

سبق إعداد وثيقة مماثلة سنة 2007 ليستهدي بها مندوبو الشؤون الإسلامية وهم يضطلعون بمهامهم في تأطير الشأن الديني بمختلف أوجهه ومجالاته. لذلك لم تكن تعدادا حصريا لمهام المندوبين بقدر ما كانت توجيها وإرشادا مع بعض التفاصيل والجزئيات أحيانا كلما اقتضاها المقام يعين على وضع تصور عام لمهام ومسؤوليات المندوبين في خطوطها الكبرى ومعالمها الرئيسية.

مقدمة دليل مهام ومسؤليات مندوب الشؤون الإسلامية

dalil al mandoub

تقديم السيد الوزير

مقدمة دليل المندوب

  • مندوبية الشؤون الإسلامية صورة مصغرة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في كل الميادين ما عدا في شؤون الأوقاف؛
  • مندوب الشؤون الإسلامية هو ممثل الوزارة في دائرة تدبيره أمام جميع الأطراف المعنية في مجال اختصاصه أو ما يكلف به من مهام خاصة؛

دليل المندوب حول سياسة الوزارة في مجال تدبير الشأن الديني

dalil al mandoub

سياسة الوزارة في مجال تدبير الشأن الديني

تقوم سياسة تدبير الشأن الديني على ما يلي:

المرجعيات

  • إمارة المؤمنين باعتبارها حامية لحمى الملة والدين، والضامنة لحرية ممارسة الشؤون الدينية، ورعاية سلامة هذه الممارسة في دائرة وحدة العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف السني؛
  • توجيهات أمير المؤمنين في خطبه ورسائله؛
  • مقتضيات الدستور؛
  • القوانين والتشريعات ذات الصلة؛
  • المذكرات والأدبيات الصادرة عن الوزارة.
  • قيم الفضيلة والاجتهاد المستوحاة من التاريخ الوطني والإسلامي،والممتدة في الثقافة الدينية المستشهد بها عند المغاربة.
  • النموذج المغربي في التدين والمتميز بقيم التعايش والانفتاح والتسامح ونشر المحبة.

المرتكزات

  • الانخراط في قيم العصر على حسب التوافق مع الهوية والقيم الذاتية كما هو واضح في عمل الدولة والمؤسسات النيابية وفي حيوية الطموح الاجتماعي الذي يستشرف المزيد من تحقيق الأمن والكرامة في العيش والعدل.
  • اعتبار أساليب تدبير الشأن العمومي في جميع المجالات تدبيرا يسعى إلى حفظ كيان الأمة ووحدتها وكرامتها مستمدا مشروعيته من رعاية أمير المؤمنين، ومن مشروعية المؤسسات التي تقوم بالتدبير والتشريع والقضاء عبر الحوار الاجتهادي الذي لا يتعارض مع مبدأ مقطوع به في الشرع؛
  • الارتكاز على هذه الرؤية الاندماجية التي تسعى إلى ابتكار نموذج من الانسجام بين الضمير الإيماني وبين سيرورة تطور البلاد؛
  • اعتماد التخليق المستمد من مكارم الدين بأسلوب تربوي متوازن بعيد عن التشدد والغلو والإكراه؛
  • التدبير العمومي للشأن الديني من طرف الوزارة والمندوبيات يتم في حياد ولا يتأثر بالاجتهادات الخاصة للأفراد والجماعات التي تنعم بحرية التعبير كقيمة مـن قيم الاختيار العمومي فـي بلدنا، ولا يثير الحساسيات، مع السعي (الدؤوب) للتأثير بما يضمن حماية وحدة الاختيار الديني للمملكة وتحقيق الاندماج المطلوب؛
  • اعتبار تدبير الشأن الديني مهمة تستمد نبلها من موضوع تدبيرها، تتطلب البرهان بعمل الصالحات وتتوقف على التواصي بالحق والتواصي بالصبر؛
  • اعتماد الحكامة في تدبير الشأن الديني.

النسخة الكاملة لدليل مهام ومسؤوليات مندوب الشؤون الإسلامية

اعتبارات عامة تتعلق بمنصب مندوب الشؤون الإسلامية

dalil al mandoub

الاعتبارات العامة

اعتبارا لكون المندوب ذي مسؤولية سامية نبيلة لا تتوقف سواء من حيث روحها وطبيعتها، أو من حيث متطلبات السّمت أو التعبئة المرتبطة بها عند مواصفات مسؤولي القطاعات الأخرى فإن مندوب الشؤون الإسلامية مطالب بما يلي:

  • كسب احترام الناس في دائرته، ولاسيما تقديرالعلماء والمحسنين وفعاليات المجتمع؛
  • العمل على كسب احترام القيمين الدينيين والقرب منهم؛
  • مباشرة نشاطه بحكمة بعيدة عن أسلوب الاستعلاء؛
  • مراعاة التحفظ الذي يُكسِب الوقار، وذلك بعدم الخوض في الأقوال أو الأفعال أو المواقف أو التصرفات التي لا تُنتَظر عادة من المنتدب لتدبير الشأن الديني؛
  • احترام السرية في المعلومات؛
  • التحفظ عن الإدلاء بتصريحات للإعلام غير مرخص بها من الوزارة؛
  • عدم نشر أفكار تؤدي إلى الالتباس بين آرائه الخاصة وبين السياسة العمومية    في الشأن الديني؛
  • التنسيق مع كل القطاعات الحكومية الأخرى؛
  • تجنب جميع أنواع التبذير أو إهدار وسائل العمل المتاحة؛
  • خلق علاقة حميمة حازمة مع الموظفين؛
  • يتوقف نجاح المندوب على مدى معرفته بجميع مكونات الفعل الديني في دائرته، وعلى حسن تمثيله لفكرة الاندماج بين الشأن الديني وغيره من شؤون الحياة كما تتبناها الوزارة؛
  • يسعى المندوب إلى استعمال أحدث الوسائل التدبيرية في نشاط مندوبيته؛
  • التقيد بمقتضيات الظهائر الشريفة والمراسيم والقرارات والمقررات والمذكرات في تدبير مجالات الشأن الديني؛
  • التتبع الشخصي بكل الوسائل المتاحة للتدبير الميداني؛
  • العمل وفق معايير الحكامة الجيدة في تدبير كل المجالات.

شروط النجاح في تدبير الشأن الديني على مستوى المندوبيات

dalil al mandoub

شروط النجاح في تدبير الشأن الديني

بعد تمثل فكرة الاندماج بمبادئها المذكورة بإيجاز أعلاه، يتطلب تدبير الشأن الديني التعمق في فهم العلاقة بين تلك المبادئ وبين العمل من أجل تحقيق المشروع الفعلي الذي تسعى إليه،ويتوقف هذا الفهم على القطيعة مع ثلاثة أمور:

  • الأحاسيس الانطباعية؛
  • الأفكار المسبقة؛
  • الأحكام التعميمية.

وتتوقف هذه القطيعة على معرفة ميدان التدبير الديني معرفة إحصائية ثم وصفية تشخيصية ثم تحليلية نقدية، باعتبار المشاعر والممارسات الدينية جزءا من حياة الأمة وكيان المجتمع.

وعلى هذه المعرفة الميدانية يتوقف التدبير الحقيقي في هذا المجال، ومن ثمة بعث الطمأنينة في النفوس وإرساء مقاربة سليمة لفهم الشأن الديني، مما يساهم في إقناع جميع الفرقاء بأنجع أساليب الاندماج المطلوب، بمنأى عن مستويات الخلاف المسيئة لعملية الحوار مع المجالات الأخرى.

فالمعرفة الميدانية الموصوفة أعلاه، ستمكن مندوب الشؤون الإسلامية من التدخل التفاعلي السليم، وفق الصيغ التالية:

  • التواصل؛
  • الإقناع بالتصحيح؛
  • التدبير؛
  • التأهيل؛
  • التنمية؛
  • التنشيط؛

دليل المندوب في مجال الشؤون الإسلامية

dalil al mandoub

مجال الشؤون الإسلامية

يهتم المندوب في ارتباط مع مديرية الشؤون الإسلامية بالميادين الآتية:

القرآن الكريم

تلبية حاجة المساجد والزوايا والمؤسسات من المصحف المحمدي، وسحب غيره من الطبعات وجميع المصاحف القديمة؛ والمراقبة الدائمة لنسخ المصاحف التي يضعها بعض المحسنين بالمساجد.

  • تنظيم قراءة الحزب الراتب في كل المساجد؛
  • الحرص على الالتزام بقراءة القرآن برواية ورش عن نافع في المساجد والأماكن العمومية؛
  • تشجيع الحفظ في أوساط الفتيات والنساء إلى جانب الذكور؛
  • تنظيم مجالس للقراء المجودين؛
  • تشجيع الحُفّاظ على إتقان القراءات الأخرى؛
  • التواصل مع المدررين والقراء.

الدعاء

الحرص على الالتزام بالصيغة المتعارف عليها والمتبعة في الدعاء في خطبة الجمعة وعقب الصلوات الخمس سيرا على نهج السلف الصالح رضوان الله عليهم، من الدعاء بالاسم والصفة الشرعية لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله، وولي العهد مولاي الحسن، لما لهذا الدعاء من دلائل ومعان سامية تحفظ وحدة الأمة وأمنها وتماسك كيانها؛

تضمين الدعاء للصحابة عموما وللخلفاء الراشدين الأربعة بأسمائهم في خطبة الجمعة؛

الحرص على ختم جميع المجالس والأنشطة الدينية التي تنظمها المندوبية بالدعاء الصالح لمولانا أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أيده الله ولولي عهده؛

للدعاء أدبيات شرعية يجب أن يتحلى بها الداعي، لذا يجب على المندوب تتبع كل حالات التجاوز في الدعاء، والتدخل لمعالجتها.

الحــج

  • يلتزم المندوب في تدبير عمليات الحج بمقتضيات محضر اللجنة الملكية للحج؛
  • يشارك المندوب في جميع محطات تنظيم عملية الحج، حسب الدور المنوط به، بتنسيق تام مع المجلس العلمي المحلي والسلطات المحلية والمصالح الخارجية المعنية، ابتداء من التسجيل، وإجراء القرعة، والتأطير، والتوديع، والإركاب، والاستقبال عند العودة؛
  • يعقد المندوب الجهوي اللجنة الجهوية للحج ويترأس اجتماعاتها، وفق القرار المحدث لهذه اللجنة، لبحث كافة المشاكل وتدارس الترتيبات الخاصة بهذه العملية مع الجهات المكونة لهذه اللجنة؛
  • يسهر المندوب على إعداد برنامج تأطير الحجاج، بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي والجهات المعنية، من وقت التسجيل إلى وقت السفر؛
  • ينصب هذا التأطير على التوعية الدينية في الجانب الروحي والخلقي والفقهي والتوعية الصحية، والإعداد النفسي وحل المشاكل الإدارية المتعلقة بالتسجيل والترحيل؛
  • في حالة وفاة بعض الحجاج أو مرضهم، ينسق المندوب مع البعثة الإدارية للحج أو مع الوزارة، ويخبر أسرة المتوفى أو المريض؛
  • يبدي المندوب رأيه، بكل مسؤولية وتجرد في حالات الترشيح المعروضة عليه لإحجاج القيمين الدينيين، والأشخاص المؤهلين للقيام بمهام التأطير والمرافقة ضمن البعثة الإدارية للحج حينما يطلب منه ذلك؛
  • يرفع المندوب للوزارة كل الطلبات والاستعطافات الخاصة بالأشخاص المسجلين، وكل طلبات العدول أو استرجاع مصاريف الحج الخاصة بحجاج التنظيم الرسمي موقعة ومصححة الإمضاء من لدن المعني بالأمر، أو ذوي حقوقه في حالة وفاته.

التقويم والتوقيت

  • يقوم المندوب آخر كل شهر هجري باتخاذ الإجراءات والترتيبات لإجراء عملية مراقبة الهلال بمختلف المراكز المخصصة للمراقبة الدقيقة للهلال، والحرص على التعجيل بإخبار الوزارة بواسطة الهاتف والفاكس بثبوت رؤيته من عدمها.
  • الاطلاعُ على الضوابط المعتمدة في التقويمِ الهجري المغربي، والإلمام بقواعد تحديد أوقات الصلاة وأحكامها؛
  • التواصل مع المؤقتين الآخذين بالحسابات العصرية الدقيقة؛
  • العمل على الاحترام الصارم لأوقات الصلاة في جميع المساجد وفق الحصة التي تعدها وتنشرها الوزارة؛
  • الإشراف على توزيع حصة أوقات الصلاة.

تأطير الجالية المغربية في الخارج

يعتني المندوب، بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي بدائرة نفوذه، بالمغاربة القاطنين بالخارج عند زيارتهم لأرض الوطن، وينظم لهم لقاءات ترحيبية وتوعوية للإنصات إليهم والنظر في مشاكلهم وحاجياتهم الدينية، وتوزيع الهدايا (مصاحف، وكتب، ومطويات) عليهم من أجل المساهمة في ربطهم بخصوصيات التدين المغربي الصحيح والقائم على الاعتدال ونبذ التطرف والغلو.

يعد المندوب قاعدة معطيات بأسماء القراء المتميزين والعلماء المتمكنين، خاصة الذين يتحدثون أكثر من لغة، بالإضافة إلى اللغة العربية، ويرفعها إلى الوزارة لترجع إليها عند الحاجة.

التصوف

يعتبر التصوف السني أحد الثوابت التي تميز النموذج الديني المغربي؛ لذا، يجتهد المندوب في الإلمام بكل الأنشطة الدينية التي ينخرط فيها المواطنون باسم التصوف في دائرة تدبيره، ولاسيما خارج الزوايا، مع التثبت من صحة علاقتها بالتصوف السني في المغرب.

الخطاب الديني

المندوب مسؤول عن تتبع مضامين الخطاب الديني المنطلق بالأماكن المخصصة لإقامةشعائرالدينالإسلاميفيها،ومدىالتزامهبالثوابتالدينيةوالوطنية للمملكة.

  • يعد المندوب تقارير عن المخالفات في الخطاب الديني الصادرة عن الأئمة أو الخطباء أو الوعاظ، من قبيل: التحريف والتيئيس، والتسييس، والتبئيس، والتبخيس، والإثارة، والتحريض. ويعمل على تصحيحها وتوجيه أصحابها، بتنسيق مع المجالس العلمية المحلية؛

ينظم المندوب محاضرات ودورات تكوينية لفائدة القيمين الدينيين في موضوع تأهيل الخطاب الديني بتنسيق مع المجالس العلمية المحلية، وبموافقة الوزارة.

تقويم الحاجة إلى الإرشاد الديني واقتراح طرق إشباعها

تتميز الجهات والأقاليم والجماعات بتنوع الثقافات، وتفاوت مستويات العيش والتعليم، مما يتعين معه التفاعل مع الواقع المعيش وحسن توظيف الخصوصيات المحلية بما يساهم في عملية الاندماج والعطاء وترسيخ قيم المواطنة الحقة عبر الخطاب الديني المتنور بتنسيق مع المجالس العلمية المحلية.

التراث الإسلامي المادي واللامادي

  • يهتم المندوب بالثقافة الدينية بأبعادها الفنية والجمالية؛
  • يقوم بإحصاء التحف الأثرية بالمساجد والزوايا والأضرحة (الساعات الشمسية والنحاسية والثريات والمنابر...)، ويمسك سجلا بجردها وتوفير وسائل صيانتها وحمايتها، ويشرف على العناية بالمتاحف الثقافة الدينية التي تنشئها الوزارة؛
  • المندوب مسؤول عن الخزانات الحبسية التابعة للوزارة في دائرة تدبيره، ضبطا وفهرسة ومحافظة وعناية وتدبيرا؛
  • المندوب مسؤول عن المحافظة والعناية بالمخطوطات الموجودة بالخزانات الحبسية أثناء عملية التصوير من طرف الطلبة والباحثين.
  • دراسة التراث المحلي في ميدان التوقيت وإحصاء أدواته ومعالمه؛
  • تشجيع تحبيس المكتبات الخاصة لعلماء المنطقة على الأوقاف؛
  • الحفاظ على التراث الديني اللامادي في منطقة نفوذه؛
  • بهتم المندوب بالثقافة الدينية الشعبية الشفوية بمختلف تعابيرها ولغاتها ولهجاتها ويعمل على تدوينها.
  • يهتم بالسماع والمديح والإنشاد،وبأهل هذا الفن؛
  • يهتم بالمعمار الأصيل للمساجد، ويحرص على استمرار إدخاله في مشاريع البناء الجديدة؛
  • يهتم المندوب بذكريات أعلام العلم الديني المتوفين بالمنطقة، ويسعى إلى تكريم الأحياء منهم. ويخبر الوزارة في حال وفاة أحدهم، مع موافاتها بنبذة من سيرهم.
  • يعد المندوب بطاقات معلومات تتضمن معلومات وافية عن الطاقات العلمية بدائرة نفوذه.

مراكز التوثيق والأنشطة الثقافية

  • يسهر مدير مركز التوثيق والأنشطة الثقافية، تحت إشراف ومسؤولية مندوب الشؤون الإسلامية التابع له، على تفعيل كافة الاختصاصات المخولة له، ويعمل المندوب على تتبعها والسعي في إنجاحها؛
  • يتعين على المندوب، من خلال المركز، القيام بتنشيط الحركة الفكرية ونشر الثقافة الإسلامية بكافة الوسائل والآليات والإمكانيات المتاحة للمركز.
  • يمكن للمندوبية أن تتعاون مع المجلس العلمي المحلي في إقامة محاضرات أو ندوات، كما يمكن لها أن تنفرد بتنظيم ندوات أو محاضرات ثقافية ذات طابع ديني بعد أخذ إذن مسبق على البرنامج الفصلي من الوزارة؛
  • ينخرط المندوب بقوة في إنجاح فهرسة وتصنيف أوعية المعلومات الموجودة بخزانة المركز وفق نظام التصنيف المعتمد من قبل الوزارة،وأرشفة مستندات ووثائق وكل محتويات خزانة المركز والمؤسسات التابعة للوزارة، والقيام بالتنسيق المطلوب والتدخلات النافعة وفق التقنيات والنصوص المنظمة للأرشيف، قصد تمكين مصلحة الأرشيف التابعة للمركز من القيام باختصاصاتها؛
  • يسعى المندوب بما له من علاقة واعتبار لدى علماء المنطقة لتحبيس مكتباتهم الخاصة على المكتبة التابعة للمركز.

مكتبات الأوقاف ومنشورات الوزارة

  • المندوب مسؤول عن المكتبات التابعة للوزارة في دائرة تدبيره عناية وتدبيرا.
  • يشرف المناديب على برنامج الوزارة لإحداث عدد من المكتبات قرب المساجد وغيرها.
  • يعمل المندوب على التعريف بمنشورات الوزارة، ويقترح منشورات على اللجنة الاستشارية لطبع الكتب؛
  • يعمل المندوب على توزيع المنشورات إما عن طرق البيع أو الإهداء للشخصيات والمؤسسات؛
  • يمكن للمندوبية أن تكون لها منشورات خاصة بعد أخذ موافقة الوزارة بخصوص مضمون المنشور وطريقة تمويل الطبع والتوزيع.

الأعياد والمناسبات الدينية

  • يقضي المندوب أيام الأعياد الدينية في منطقة تدبيره؛

يُحضّر المندوب لكل المناسبات والأعياد الدينية في دائرة نفوذه وفق التقاليد والأعراف التي جرت بها العادة في المنطقة، ويتعلق الأمر ب:

  • رأس السنة الهجرية؛
  • المولد النبوي؛
  • ذكرى وفاة المغفور له الملك محمد الخامس رحمه الله؛
  • ذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه؛
  • الإسراء والمعراج؛
  • غزوة بدر؛
  • ليلة القدر؛
  • عيد الفطر؛
  • عيد الأضحى.
  • يحرص المندوب على التهنئة والمباركة للناس؛
  • يحرص، بتعاون مع الجهات المعنية، على أن تمر الأعياد والمناسبات في أحسن الظروف؛
  • يحرص على إشاعة كل المظاهر الثقافية المصاحبة للأعياد، وعلى إحياء ما طمسته تدخلات بعض الغلاة ولاسيما في المجال القروي؛
  • يهيئ المندوب برامج خاصة لإحياء شهر رمضان المعظم؛
  • يحرص المندوب، بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي، على إعداد برنامج لقراءة كتاب الشفا وختمه في ليلة المولد النبوي الشريف؛ ولقراءة صحيح البخاري وختمه في ليلة القدر المباركة؛
  • يسهر المندوب على إعداد المصليات وتجهيزها بكل متطلباتها لأداء صلاة العيدين بالتنسيق مع الجماعات والسلطات المحلية، وتأطيرها بالخطباء بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي؛
  • يصدر المندوب مذكرات توجيهية للسادة الخطباء لتناول هذه المناسبات حسب ما تنص عليه مذكرات الوزارة؛
  • ينسق المندوب مع المجلس العلمي المحلي لحث السادة العلماء والوعاظ لتناول هذه المناسبات في محاضراتهم العلمية ودروسهم في الوعظ.

الأعياد والمناسبات الوطنية

يَحضُر المندوب مراسيم الاحتفالات الرسمية المنظمة بمناسبة الأعياد الوطنية، ويستمع للخطابات الملكية السامية بالمناسبة.ويتعلق الأمر ب:

  • تقديم وثيقة الاستقلال؛
  • عيد العرش المجيد؛
  • ثورة الملك والشعب؛
  • عيد الشباب؛
  • ذكرى المسيرة الخضراء؛
  • عيد الاستقلال.
  • يصدر المندوب مذكرة توجيهية للسادة الخطباء لتناول كل هذه المناسبات حسب ما تنص عليه مذكرات الوزارة؛
  • ينسق المندوب مع المجلس العلمي المحلي لحث السادة العلماء والوعاظ لتناول هذه المناسبات في محاضراتهم العلمية ودروسهم الوعظية.

جائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده

يشرف المندوب على تنظيم الإقصائيات الخاصة بجائزة محمد السادس لحفظ وتجويد وترتيل القرآن الكريم على المستوى الإقليمي بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي وفق المساطر المنظمة للجائزة.

جائزة محمد السادس للأذان والتهليل

يحرص المندوب الجهوي بتنسيق مع المندوبين الإقليميين للشؤون الإسلامية والسيد رئيس المجلس العلمي بصفته رئيس اللجنة الجهوية لجائزة محمد السادس للأذان والتهليل على تنظيم الإقصائيات الخاصة بالجائزتين التقديرية والتكريمية لهذه الجائزة، وفق مقتضيات الظهير الشريف رقم 1.16.180 صادر في 20 دجنبر 2016 في شأن إحداث جائزة محمد السادس للأذان والتهليل.

جائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية

يحضر المندوب الجهوي للشؤون الإسلامية أو من يمثله بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي المعني ، أشغال اللجنة المحلية لجائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية باعتباره عضوا باللجنة المحلية لجائزة المجلس العلمي الأعلى التنويهية التكريمية للخطبة المنبرية وفقا للمادة 17 من المرسوم رقم 206.07.2 الصادر في 5 رجب 1429هـ/9 يوليوز 2008م بإحداث جائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية.

جوائز محمد السادس الأخرى التي تنظمها الوزارة

يحرص المندوب على التعريف، ومتابعة المشاركة في منطقة تدبيره، فيما يتعلق بالجوائز التالية:

  • ·جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده وتفسيره؛
  • ·جائزة محمد السادس لأهل القرآن؛
  • ·جائزة محمد السادس لأهل الحديث؛
  • ·جائزة محمد السادس للفكر والدراسات الإسلامية؛
  • · جائزة محمد السادس لفن الخط المغربي؛
  • ·جائزة محمد السادس لفن الزخرفة المغربية على الورق.

المقابر وحرمة الميت

  • يلم المندوب بالمقتضيات القانونية المتعلقة بأماكن دفن المسلمين ومسؤولية واختصاصات الوزارة في هذا الشأن، سواء كانت وقفا أو غيرها؛
  • على المندوب أن يتوفر على صورة واضحة عن الحاجة إلى أماكن الدفن؛
  • يبدي المندوب رأيه في المخططات المديرية للتهيئة العمرانية، ويبين الحاجة للمقابر، كما يبدي رأيه، بتنسيق مع نظارة الأوقاف، في تصاميم تهيئة المقابر، وفي قرارات إغلاق المقابر التي انتهى بها الدفن؛
  • يرصد المندوب كل ما من شأنه انتهاك حرمة المقابر، ويسعى في معالجة الممارسات غير العادية بها؛
  • يحضر المندوب في اللجان المتعلقة بنقل الرفات، أو استخراج الجثث، أو أشغال التهيئة، أو حملات التنظيف... ويبدي رأيه فيها بما يحفظ حرمة الميت بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي؛
  • يسعى المندوب بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي للحفاظ على التقاليد المغربية  في الدفن، ودرء تشويش الغلاة على بعض طقوسها.
  • يخبر ناظر الأوقاف بكل ترامي أو انتهاك لحرمة المقابر ليتخذ الإجراءات القانونية، باعتبار المقابر من الأحباس التي تتولى النظارة حماية حرمتها.

الزوايا

  • يعد المندوب قاعدة معطيات عن الزوايا بدائرة نفوذه، باعتبارها داخلة في الأماكن المخصصة للعبادة؛
  • يعد المندوب مونوغرافيات خاصة بها، تتضمن نبذة تاريخية عنها، ووصف أحوالها السالفة والحالية، وتقدير عدد مريديها ورصد علاقتهم بها وروابطهم بشيخها والقيمين عليها؛
  • التواصل مع شيوخ الزوايا والقيمين عليها وإظهار ما يجب لهم من التوقير؛
  • السعي إلى تمكين الزوايا من المنحة التي تتلقاها في ذكرى الترحم على جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، أو في غيرها من المناسبات؛
  • حضور الأنشطة والمواسم الدينية للزوايا بقدر الإمكان دون خلق حساسيات في هذا الشأن.
  • الأضرحة

  • يعد المندوب قاعدة معطيات عن الأضرحة بدائرة نفوذه؛
  • يعد المندوب مونوغرافيات خاصة بها، تتضمن نبذة تاريخية عنها، ووصف أحوالها السالفة والحالية من حيث البناء والعلاقات التي للزوار بها؛
  • حمايتها من الاستعمالات غير المناسبة.

النسخة الكاملة لدليل مهام ومسؤوليات مندوب الشؤون الإسلامية

دليل المندوب في مجال المساجد

dalil al mandoub

البنية المادية والمؤسسية للمساجد والمؤسسات الدينية

السجل الوطني للمساجد

بعد حصول المسجد على شهادة المطابقة وتوقيع محضر وضع المسجد رهن تصرف إدارة الأوقاف، واستصدار قرار التسمية وقرار الترخيص بإقامة صلاة الجمعة عند الاقتضاء، يكون المندوب ملفا كاملا عن المسجد ثم يطلب تقييده في السجل الوطني للمساجد وبالبوابة الإلكترونية للمندوبية.

  • التدبير العقاري
  • يواصل المندوب، بتنسيق مع الناظر، تسوية وضعية العقارات التي شيدت فوقها مساجد؛
  • يعد المندوب جردا للأوعية العقارية المخصصة لبناء المساجد، ويقوم بحيازتها لفائدة الأوقاف العامة، بتنسيق مع ناظر الأوقاف؛
  • يسعى المندوب لدى الجهات المعنية، لتوفير الأوعية العقارية الملائمة بالمناطق المفتقرة للمساجد، من خلال إدراجها في المخططات المديرية للتهيئة العمرانية؛

برمجة الحاجيات

  • يضع المندوب حسب الأولويات، جدولة لبناء المساجد، بالدوائر الحضرية والأحياء الهامشية والمراكز القروية المفتقرة إلى التجهيزات المسجدية؛
  • يقترح المندوب على الوزارة، ضمن ميزانية الاستثمار وفي حدود الإمكانيات المالية المتاحة، برنامجا في مجال بناء المساجد؛
  • يوجه المندوب المحسنين لبناء المساجد بالمناطق ذات الأولوية؛

الترخيص

يحضر المندوب في لجان الشباك الوحيد المختص بترخيص بناء وتوسعة وإصلاح المساجد، ويبدي رأيه في جميع محطات الترخيص، مع تأكده على توفر ما يلي:

  • سلامة الوضعية القانونية للوعاء العقاري.
  • مطابقة تصاميم البناء لخصوصيات معمار المساجد بالمملكة؛
  • تعامد المسجد مع القبلة؛
  • عدم الضرار في بناء المسجد؛
  • مراقبة استعمال الإعانات التي تمنحها الوزارة؛
  • دعوة اللجنة التقنية لزيارة الورش؛
  • يحتفظ المندوب بالملفات الكاملة لرخص البناء بأرشيف المندوبية؛
  • يشعر المندوب بوضعية شهرية مفصلة عن المساجد المرخص لها.

تتبع الأشغال

  • يتابع المندوب مشاريع بناء المساجد وإصلاحها وترميمها،
  • يحضر ممثل المندوبية أشغال لجان زيارة الأوراش؛
  • يواكب المندوب عن كثب مشاريع البناء أو الإصلاح ويرفع تقريرا شهريا مفصلا عن تقدم الأشغال بها،
  • يشعر المندوب السلطات المحلية والمصالح المركزية فورا بجميع أشغال البناء أو الإصلاح التي يقدم عليها بدون الحصول على الرخص المنصوص عليها قانونا مع تتبع هذه الحالات إلى حين معالجة المخالفات المسجلة؛
  • التنسيق مع السلطة المحلية لمنح شهادة مطابقة الأشغال المنجزة لرخص بناء المحسنين للمساجد.

تتبع الجمعيات التي يتم تأسيسها بغرض بناء المساجد أو إصلاحها

  • طلب محاضر الاجتماعات العامة؛
  • ختم السجلات الخاصة بالجمعيات؛
  • طلب السجلات والوثائق والمراسلات والمستندات المنصوص عليها؛
  • طلب تصريحات بفتح حسابات الإيداع لدى الخزينة العامة؛
  • طلب البيانات عن وضعية التوريدات والأشغال الممولة من مبالغ الإعانات التي تمنحها الوزارة ويجب أن تكون موقعة من طرف المهندس المكلف بالمشروع؛
  • طلب التقرير المالي السنوي للجمعيات؛

بمجرد الإشهاد في البناء

  • يتسلم المندوب المشروع والممتلكات العينية بعد حصرها؛
  • السهر على تحويل رصيد الحساب المفتوح لدى الخزينة العامة إلى حساب الوزارة.

تتبع طلبات التماس الإحسان العمومي بهدف جمع الأموال لبناء المساجد

  • إبداء الرأي في طلبات الإحسان العمومي بهدف جمع الأموال لبناء المساجد وحفظ ملفاتها؛
  • إحداث سجل خاص بطلبات الإحسان العمومي؛
  • تتبع عمليات وكيفيات جمع الأموال لبناء المساجد، وإشعار السلطات المحلية والمصالح المركزية بالمخالفات التي قد تسجلونها على هذا المستوى.
  • دراسة طلبات الإعانة لإتمام بناء المساجد والحرص على استيفائها للشروط المطلوبة.

المساجد المغلقة

يحين المندوب، وبصفة مستمرة، قاعدة المعطيات الخاصة بالمساجد المغلقة؛

يتتبع المندوب تنفيذ برامج إصلاح المساجد المتضررة والمغلقة، بتنسيق مع مصالح وزارة الداخلية ووزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والمحسنين.

المساجد الأثرية

  • يعد المندوب جردا للمساجد الأثرية والتاريخية في جهة تدبيره، ويستعين في ذلك بذوي الاختصاص، ويدرجها ضمن قاعدة المعطيات المعلوماتية الخاصة بالمساجد، مع تحيينها كلما دعت الضرورة ذلك؛
  • يحصر المندوب حاجيات ومتطلبات هذه المساجد من الترميم والصيانة، ويضع برنامجا لترميمها وصيانتها بتنسيق تام مع الوزارة.

مساجد العالم القروي

على المندوب إيلاء مساجد العالم القروي عناية خاصة، نظرا لطبيعة بنائها المعرض للتضرر أكثر من جراء تقلبات المناخ على طول السنة.

  • الصيانة
  • يحصر المندوب حاجيات المساجد من الصيانة ويرتبها حسب الأولويات، ويتعلق الأمر بــ: إصلاح المساكة، التبليط، والدارة الكهربائية، وصرف مياه الأمطار، وقنوات الصرف الصحي، والنجارة، والترصيص، والصباغة...؛
  • يقترح المندوب حاجيات الصيانة على الوزارة، وينفذها حسب الاعتمادات المفوضة له مباشرة أو عن طريق المندوبية الجهوية؛
  • يحث المندوب المحسنين على المساعدة في صيانة المساجد.

التجهيز

  • يحصر المندوب حاجيات المساجد من التجهيز ويرتبها حسب الأولويات، ويتعلق الأمر بـــ: الربط بشبكات الكهرباء والماء والتطهير السائل، التفريش بالزرابي والحصر، الصوتيات، التجهيزات الكهربائية، الولوجيات، طفايات الحريق ولوازم السلامة الأخرى...؛
  • يقترح المندوب حاجيات التجهيز على الوزارة، وينفذها حسب الاعتمادات المفوضة له مباشرة أو عن طريق المندوبية الجهوية؛
  • يحث المندوب المحسنين على المساعدة في تجهيز المساجد.

التأهيل البيئي للمساجد

  • يستحضر المندوب البعد البيئي في مشاريع بناء المساجد؛
  • ينفذ المندوب، في دائرة تدبيره، اتفاقية التأهيل البيئي بتنسيق مع الشركاء الموقعين عليها.

المساجد الجامعة

  • يحدد المندوب حاجيات المصلين من المساجد الجامعة، ويستصدر القرارات الخاصة بها من الوزارة.
  • قاعات الصلاة بالأحياء العشوائية والأسواق والإدارات والمؤسسات
  • يعد المندوب جردا بقاعات الصلاة غير اللائقة والواقعة بالأحياء العشوائية والأسواق والإدارات والمؤسسات، ويحدد نسبة الحاجة إليها، ويخبر الوزارة بوضعيتها ويبدي رأيه من حيث تأهيلها، أو إغلاقها أو إزالتها وإحداث بدائل لائقة عنها.

المصليات

  • يعتني المندوب بمصليات العيدين في مجال تدبيره؛
  • يقوم، في الوقت المناسب، بتجهيز المصليات بالأفرشة والصوتيات اللازمة بتنسيق مع السلطات والجماعات المحلية، وينسق مع المجلس العلمي المحلي في شأن الخطباء وفق المساطر الجاري بها العمل في هذا الشأن؛
  • لا يفتح مصليات جديدة إلا بموافقة الوزارة، بعد التنسيق مع المجلس العلمي المحلي والسلطات المختصة والجماعة المحلية.

الأنشطة الدينية الرسمية

  • يقوم المندوب بما يلزم لتحضير الجانب الذي يهم الوزارة من الأنشطة الرسمية في مجال تدبيره، وذلك بتنسيق مع السادة الولاة والعمال؛
  • ينفذ المندوب كل عمليات التحضير، وفق المقتضيات والضوابط الإدارية والمالية.

يوم المساجد

  • يحصر المندوب قائمة المساجد التي تم افتتاحها خلال السنة، ويقترح على الوزارة أسماء المحسنين ورؤساء الجمعيات الذين قاموا ببنائها خلال شهر محرم من كل عام من أجل تكريمهم.
  • يضع المندوب برنامجا لإحياء يوم المساجد، يحرص فيه على إشراك كل المتدخلين في بناء ورعاية بيوت الله، ويرفعه للوزارة.

تسيير المساجد

يسير المندوب شؤون الإنفاق على المساجد مباشرة، توجد تفاصيله في مواضع سابقة ولاحقة، أو بواسطة اتفاقيات تفويض التسيير لجمعيات رعاية بيوت الله، أو وفق التقاليد الأصيلة الجاري بها العمل بقرى المملكة.

جمعيات التسيير

  • يعد المندوب قاعدة معطيات تضم معلومات عن الجمعيات التي ترعى بيوت الله(المعلومات الشخصية والتوجهات والاختيارات...)، وعن العلاقة المادية والمعنوية التي يقيمونها مع القيمين الدينيين، ورصد تأثير هذه العلاقة على حياد سير الشعائر الدينية بالمسجد؛
  • يفعل المندوب النص القانوني الخاص بجمعيات تسيير المساجد، ويواكب تنفيذه؛
  • يتواصل المندوب مع جمعيات تسيير المساجد عن قرب، ويوجهها وفق ما لها وما عليها. ويواكب تدبيرها لمجالات تدخلها. ويحصر المخالفات والحالات الشاذة، ويسارع إلى معالجتها بتنسيق مع السلطات المحلية، مع إخبار الوزارة بالحالات المستعصية بقصد إيجاد الحلول المناسبة لها.

‌لجان الرعاية

  • يشجع المندوب، عند الاقتضاء، لجان تطوعية في مجال رعاية المساجد؛
  • يحصر المندوب أعضاءها، ويحدد مجالات تدخلها، ويحرص على جديتها واستقلاليتها وحيادها؛
  • يتواصل المندوب مع هذه اللجان عن قرب، ويرصد المخالفات الصادرة عن أعضائها بقصد معالجتها، ويسارع إلى إبعاد غير الصالحين منهم بتنسيق مع السلطات المحلية، مع إخبار الوزارة بالحالات المستعصية بقصد إيجاد الحلول المناسبة لها.

المحسنون

  • يحث المندوب الأشخاص الذاتيين المقتدرين أفرادا وجماعات، على العمل الإحساني في مجال رعاية المساجد، والقيام بمبادرات خيرية لتجهيزها وصيانتها، وكذا العناية بقيميها الدينيين؛
  • يتعين على المندوب أن يتواصل مع المحسنين ويعاملهم بما يستحقون من التقدير والاحترام جراء ما يسدونه من خدمات لبيوت الله؛
  • يعتبر النجاح في هذه المهمة علامة على اندماج المندوب في محيط تدبيره اندماجا مبنيا على الاحترام والمصداقية.

جماعات القرى ونظام الشرط

يحافظ المندوب على نظام الشرط،ويعتبر هذا النظام تقليدا مغربيا أصيلا وفعالا، يضمن استمرارية أداء المرفق الديني لمهامه، وهو نظام تعاقدي يجمع ساكنة القرية بإمام المسجد الذي يرتضونه، بشروط متبادلة، يتم بموجبها تحديد مقدار التعويض، وماهيته، ونوع المهام، ومدة الاعتماد، وأيام الراحة. وتتحدد مسؤولية المندوب في ضمان استمرارية هذا النظام، وضمان سلامة شروط التعاقد بما ينسجم مع التوجهات العامة للوزارة، وبما يضمن تعيين الإمام أو الخطيب أو المؤذن المؤهل وفق المساطر الإدارية الجاري بها العمل.

  • يحرص المندوب على إقامة الشعائر الدينية في جو من الطمأنينة والسكينة بتوفير ما يلي:
  • شروط السلامة (الصحية والوقاية من الحريق والهلع وتشديد الحراسة)
  • شروط الراحة (ضبط الصوتيات وتطويرها وتعهدها بالصيانة، التهوية، التكييف، الفرش ....)
  • شروط الاستعمال الأمثل (ضبط مواقيت فتح وإغلاق المساجد، العناية بمحيط المسجد وصيانة حرمته ومراقبة الأنشطة التي تقام به وبالمرافق  التابعة له ....)

ضم المساجد

التسريع بمساطر البت في طلبات ضم المساجد.

الحرص على تنفيذ قرارات الضم في أحسن الظروف وداخل آجال معقولة.


النسخة الكاملة لدليل مهام ومسؤوليات مندوب الشؤون الإسلامية

دليل المندوب في مجال تدبير شؤون القيمين الدينيين

dalil al mandoub

مجال تدبير شؤون القيمين الدينيين

تأطير المساجد بالقيمين الدينيين

  • يمسك المندوب قاعدة معطيات شاملة تضم كل القيمين الدينيين (متعاقدين ومكلفين سواء الذين تصرف مكافآتهم أو أولئك الذين توجد وضعياتهم في طور التسوية) ويعمل على تحيينها باستمرار؛
  • يسهر المندوب على تأطير المساجد بالقيمين الدينيين وفق المساطر والمقتضيات ذات الصلة؛
  • يشرف المندوب شخصيا على اختيار القيمين الدينيين المكلفين المؤهلين والمتشبعين بالثوابت الدينية والوطنية والمتخلقين بالقيم اللائقة بمهامهم النبيلة والذين يتحلون بصفات الوقار والاستقامة والمروءة التي تقتضيها المهام الموكولة إليهم، ويحرص على التطبيق الصارم للمساطر المنظمة لذلك؛
  • يقيم المندوب علاقة احترام وتواصل مع الأئمة والخطباء وسائر القيمين الدينيين؛
  • تمكين جميع الأئمة والخطباء من نسخ «دليل الإمام والخطيب والواعظ»، والحرص التام على تطبيقهم لكل مقتضياته؛

يرصد المندوب مدى التزام القيمين الدينيين بالثوابت الدينية والوطنية وبواجباتهم العملية، ويتدخل في حال الإخلال أو التقصير أو التفريط بما يعالجها، معإخبار الوزارة في حينه بالحالات المستعصية بقصد إيجاد الحلول المناسبة لها.

الأئمة المرشدون والمرشدات

يعتبر اعتماد خريجي معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، واستثمارهم في تأهيل الشأن الديني مشروعا رائدا على المستوى الدولي، بوأ المملكة منصب القدوة والصدارة في مصاف الدول الإسلامية. لذا، يتعين على المندوب، بتنسيق تام مع المجلس العلمي المحلي، كل في مجال اختصاصه، اتخاذ ما يلي:

  • تنزيل ودعم برنامج عمل الأئمة المؤطرين الذي أشرف على انطلاقته أمير المؤمنين؛
  • إشراك الأئمة المرشدين والمرشدات على مستويي التشخيص والتدخل بما يرتقي بالخطاب والأداء والوعي الديني ورسالة المسجد؛
  • إذا كان مضمون التأطير والتكوين والتأهيل وإعادة التأهيل من اختصاص المجلس العلمي، فإن تحديد الفئات المستهدفة، وترتيب الأوليات، والتوزيع الجغرافي لمراكز التأطير، والتدبير اللوجستيكي ووسائل العمل تعد من اختصاص المندوب؛
  • الأئمة المرشدون والمرشدات متعاقدون مع الدولة للقيام بمهام مقابل راتب شهري. لذا يتعين على المندوب القيام بما يضمن احترامهم لمقتضيات العقد الموقع معهم، وتنفيذ البرنامج المعد من طرفهم والمصادق عليه من لدن المجلس العلمي؛
  • يتعين على المندوب تمتيع الأئمة المرشدين والمرشدات بكل حقوقهم التي يخولها لهم القانون. ويتتبع برامج عملهم وتقارير انجازها، ويتدخل بكل حزم لإلزامهم بتنفيذ المقتضيات النظرية والميدانية لهذا البرنامج. ويتخذ كافة التدابير والإجراءات التأديبية القانونية في حال رصد تقصير أو مخالفة وذلك بتنسيق تام مع الوزارة؛
  • يوقع المندوب شهادات عملهم، ومقرر الرخصة السنوية، ومقررات الرخصة المرضية القصيرة الأمد، والأمر بالاقتطاع من الراتب الشهري عند الاقتضاء...؛
  • يسهر المندوب على إنجاح عملية الانتشار وإعادة الانتشار الخاصة بالأئمة المرشدين والمرشدات على مستوى مجال تدبيره ويخبر الوزارة بذلك.
  • الأئمة
  • يقيم المندوب علاقة قرب وتواصل مع الأئمة، ويعاملهم بالاحترام والعناية اللازمة لهم؛
  • يسهر المندوب على تأطير المساجد بالأئمة المؤهلين والمتشبعين بالثوابت، ويجد في تسوية وضعياتهم الإدارية والمالية من خلال تسريع وتتبع مسطرة التكليف؛
  • يتعهد المندوب الأئمة مباشرة وبواسطة المتفقدين والأئمة المرشدين، ويتتبع أداءهم لواجباتهم ويرصد مدى احترامهم لمقتضيات دليل الإمام والخطيب والواعظ    في أداء الشعائر الدينية؛
  • يمكن المندوب للإمام في محيطه، ويحميه من كل التدخلات التي تؤثر سلبا على قيامه بمهامه وتخل بحياديته.

الخطباء

  • منبر الخطبة منبر عمومي، يأذن باستعماله إمام الأمة بالنيابة عنه، وهو وليس محلا للآراء أو التأويلات الشخصية التي تكون مثار اختلاف؛
  • الخطبة وسيلة للتربية الشرعية والأخلاقية والروحية في أسلوب مواكب لمسيرة اندماج أحوال الأمة؛
  • يقيم المندوب علاقة قرب واحترام مع خطباء الجمعة؛
  • يحرص المندوب على التزام الخطيب بسمت الخطيب المغربي،المادي والمعنوي، (الهندام والوقار والسكينة)؛
  • يلزم المندوب كل الخطباء بتحرير خطبهم المنبرية وإلقائها مكتوبة؛
  • يحرص المندوب على تبليغ خطب الجمعة والمذكرات التوجيهية التي تصدر عن الوزارة في شأنها، إلى جميع الخطباء وبكيفية مباشرة، مع تسجيل الإشعار بالاستلام إن أمكن ذلك؛
  • يلزم المندوب الخطباء بإلقاء الخطب المنبرية المتوصل بها من الوزارة كاملة بلا زيادة ولا نقصان، وكيفما كانت الظروف والأحوال؛
  • يتعهد المندوب خطباء الجمعة مباشرة وبواسطة المراقبين والأئمة المرشدين، ويتتبع أداءهم لواجباتهم ويرصد مدى احترامهم لمقتضيات دليل الإمام والخطيب والواعظ في أداء الشعائر الدينية؛
  • ينسق المندوب مع المجالس العلمية المحليةفي شأن تأهيل خطب الجمعة والارتقاءبها شكلا ومضمونا، حتى تكون موافقة للسنة، ومراعية لمقام الاندماج في حياة الأمة، ومركزة على التزكية والتخليق وواسع رحمة الله، وفي سياق سياسة إدماج القيم الدينية في بقية مكونات الضمير العام للمواطنين من حيث مشاغلهم وتدبيرهم للشأن العام؛
  • ينسق المندوب مع المجلس العلمي المحلي في شأن تأهيل الخطباء عبر تنظيم دورات تكوينيةلهم، بقصد تمكينهم من مهارات في الضوابط الموضوعية والمنهجية والصناعية التي يحتاجونها للارتقاء بالقيام بمهامهم؛
  • يتدخل المندوب فورا لمعالجة كل مخالفة لآداب خطبة الجمعة، من قبيل الانحياز أوالتحريض أوالقذف، أو المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية بشكل من الأشكال، أو اتخاذ أي موقف يكتسي صبغة سياسية أو نقابية أو القيام بأي عمل من شأنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية أو الإخلال بشرط من شروط الطمأنينة والسكينة والتسامح والإخاء الواجب توافرها في الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي، مع إخبار الوزارة بالحالات المستعصية بقصد إيجاد الحلول المناسبة لها؛
  • يتتبع المندوب الجهوي حالة صلاة الجمعة على صعيد الجهة، ويخبر الوزارة هاتفيا عقب الصلاة بأجواء مرورها بعد توصله بإفادة من المندوبين الإقليميين في هذا الشأن، ويوافيها عاجلا، بواسطة الفاكس، بكل حالة غير عادية؛
  • يوجه المندوب بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي الأئمة المرشدين إلى عقد لقاءات تواصلية مع الخطباء.
  • يدبر المندوب أمور النيابة عن الخطباء في حالة تغيبهم ويستعين في ذلك بنواب الخطباء والأئمة المرشدون، ولا يسمح لغيرهم بالنيابة إلا للقيمين الدينيين المتوفرين على الشروط المطلوبة وتزكية المجلس العلمي المحلي في الخطابة.

خطباء المصليات

يحدد المندوب الخصاص الحاصل في خطباء المصليات، ويقوم المجلس العلمي المحلي، حسب الاختصاص، بسد هذا الخصاص.

المؤذنون

  • يسهر المندوب على تأطير المساجد بالمؤذنين وتسوية وضعياتهم الإدارية والمالية ويجد في تسوية وضعياتهم الإدارية والمالية من خلال تسريع وتتبع مسطرة التكليف؛
  • يتواصل المندوب مع المؤذنين ويعتني بهم، باعتبارهم المؤتمنين على العناية بالمساجد وصيانة حرمتها؛
  • يحرص المندوب على احترامهم لرفع الأذان في التوقيت المحدد بالحصة الخاصة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية دون غيرها؛
  • إلزامهم بأن يكون أذانهم بالصيغة المغربية الأصيلة؛
  • الحرص بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي على تطويرأدائهم وتحسينه عبرالتكوين والتمرين؛
  • حثهم على تصحيح الاستعمال السلبي لمكبرات الصوت في الأذان؛
  • إلزامهم بحماية مكبرات الصوت من أي استغلال غير موافق لأداء الشعائر الدينية، واستعمالها وفق المقتضيات المحددة في دليل الإمام والخطيب والواعظ؛
  • إلزامهم بفتح وإغلاق أبواب المساجد في الأوقات المحددة في دليل الإمام والخطيب والواعظ؛
  • إلزامهم بقراءة الحزب الراتب.

الوعاظ

الوعاظ تابعون رسميا للمجلس العلمي المحلي، وهذا لا يمنع أن يتوفر المندوب على قاعدة معطيات خاصة بهم، وأن يلم ببرامجهم والمساجدالتي يزاولون بها مهامهم؛

يستطلع المندوب، بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي، رأي السلطات المعنية في الوعاظ، ويراقب عن كثب التزامهم ببرامجهم المسطرة، ويرصد الخطاب الديني الذي ينتجونه، ويخبر المجلس العلمي المحلي بمخالفاتهم قصد التدخل للتعجيل بمعالجتها.

قراء الحزب (الحزابة)

  • قراءة الحزب الراتب من الخصائص العريقة للمملكة، وحفظ استمراره من مسؤوليات المندوب الأساسية؛
  • يسهر المندوب على تأطير المساجد بالعدد المناسب من الحزابة الحافظين لكتاب الله، مع إلزام الإمام وسائر قيمي المسجد المؤهلين بقراءة الحزب؛
  • يتخذ المندوب كل الإجراءات التي تعزز الارتقاء بقراءة الحزب الراتب في دائرة نفوذه.
  • متفقدو المساجد
  • يسهر المندوب على انتشار وإعادة انتشار متفقدي المساجد بشكل متوازن، يراعي فيه طبيعة المجال الجغرافي، وكثافة المساجد وأحوالها؛
  • يقيم المندوب علاقة قرب وتواصل باستمرار مع المتعهدين ويشعرهم بجسامة وخطورة مهامهم؛
  • يرصد المندوب بواسطة المتفقدين أحوال المساجد وكل ما يطرأ فيها أو عليها، ويكون صورة متكاملة عنها بدائرة تدبيره، لأنه مسؤول عن كل ما يحدث بها؛
  • يتتبع المندوب عمل متفقدي المساجد عن كثب، وبالحزم اللازم، لأنه يترتب على تقصيرهم، عدم مواكبة المندوبية لأحوال المساجد والقيمين الدينيين. لذا، يتعين على المندوب أن تكون له بدائل وتنوع في وسائل التتبع. ولن يعذر في عدم ضبط معطيات الشأن الديني في مجال تدبيره بسبب تقصير المتعهدين؛
  • يتخذ المندوب، بناء على تقارير شبكة التفقد والمراقبة، كافة الإجراءات اللازمة لحماية وصيانة المساجد.ويشعر الوزارة بكل ما يستحق الإخبار في حينه.
  • المنظفون
  • يسهر المندوب على تأطير المساجد ومرافقها الصحية بما يلزم من المنظفين والمنظفات، من الذين تتوفر فيهم القدرة البدنية والشروط المطلوبة الأخرى؛
  • يوفر المندوب للمنظفين متطلبات قيامهم بمهامهم؛
  • يتتبع المندوب مدى التزام المنظفين بنظافة بيوت الله بما يليق بها من العناية والتعظيم والإجلال والتشريف. ويتدخل على الفور في حال الإخلال أو التقصير أو التفريط بالواجب بما يعالج الخلل المرصود، مع إخبار الوزارة بالحالات المستعصية بقصد إيجاد الحلول المناسبة لها.

الحراس

  • يسهر المندوب، عند الاقتضاء، على تأمين حرمة المساجد الكبرى ومرافقها بحراس تتوفر فيهم الأمانة والقدرة البدنية والشروط المطلوبة الأخرى؛
  • يحسس المندوب الحراس بجسامة مهمتهم، لأنهم مؤتمنون على حماية المساجد ومحتوياتها؛
  • يوفر المندوب للمنظفين متطلبات قيامهم بمهامهم؛
  • يتعهد المندوب الحراس مباشرة، ويراقب قيامهم بواجبهم، بواسطة المتفقدين، أناء الليل وأطراف النهار.

المهام الدينية الأخرى

تتأكد مسؤولية المندوب في ضمان استمرار ما تأكد من عمل المغاربة واختياراتهم في تدينهم الجمعي على مر العصور، بقراءة القرآن جماعة يوم الجمعة، وبتكرار الأذان يوم الجمعة ثلاث مرات، واستنصات المصلين برواية الحديث، وتحديد المساجد التي تقرأ فيها القراءة الفردية مجودة. ولضمان هذه الاستمرارية، يتعين على المندوب تأطير المساجد بالقائمين بهذه المهام، والتدخل في حالات الإخلال أو التقصير أو التفريط بما يعالجها، مع إخبار الوزارة بالحالات المستعصية بقصد إيجاد الحلول المناسبة لها.

التكوين والتأهيل

تأهيل القيمين الدينيين

النسخة الكاملة لدليل مهام ومسؤوليات مندوب الشؤون الإسلامية