وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
مديرية المساجد
مساجد المغرب
الجمعة 5 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 24 نوفمبر 2017
منجزات مديرية المساجد لسنة 2015

الصور

صور يوم المساجد
الوعظ والإرشاد الديني
تنظيم مهام القيمين الدينيين
معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات
المذكرات
islamaumaroc
Print Email

مساجد المرينيين توجهان ومدرستان

مسجد القرويين العنزة المرينيةفي العهد المريني، تم تبني نفس التصور في البناء، والذي يقوم على مسجد مستطيل عمقه أكبر من عرضه، وقاعة للصلاة، تنقسم إلى بلاطات متعامدة مع جدار القبلة، وتتميز ببلاطتين واحدة محورية، والأخرى أمامية، عرضهما أكبر من ارتفاعهما، تعلوهما قبب، ويتجلى ذلك في توسيع السجد الكبير لمدينة تازة(691هـ/1291م)، مسجد العباد(739هـ/1339م)، ومسجد سيدي الحلوي بتلمسان، والمسجد الكبير بالرباط، ومسجد الحمراء بفاس.

شيد جامع الحمراء بأبعاد مصغرة، على شكل مستطيل، عمقه أكبر من عرضه، يتكون الجامع أساسا من قاعة للصلاة وساحة وصومعة وقاعة جنائز. قاعة الصلاة فيه عريضة نسبيا أكثر مما هي عميقة، تتكون من خمسة بلاطات طويلة بنفس العرض تقريبا، تنفتح على بلاط القبلة بينما ينفتح المحراب من الجهتين على بيت الإمام وبيت المنبر. تمتد خلف الجزء الجنوبي الشرقي من القبلة قاعة خاصة باستقبال توابيت الموتى، وترتفع أمام المحراب قبة يذكر وضعها بالمساجد المرابطية. تتقدم قاعة الصلاة ساحة مستطيلة عرضها أكبر بقليل من عمقها، وفي وسطها فسقية للوضوء محاطة بأروقة تشكل امتدادا للصحون الجانبية. وتوجد غي نفس محور المحراب تفويجة متعددة الزوايا محززة في عتبة الدخول إلى قاعة الصلاة، تبرز اتجاه المصلين نحو القبلة. تحتل الصومعة ذات الشكل المربع الزاوية الشمالية الغربية للبناية، كما هو الحال في المسجد الكبير لفاس الجديد.

فالمسجد المريني يستوحي تصميمه من النماذج الموحدية كما تتمثل في مساجد القصبة والكتبية في مراكش، ومسجد تنمل والمسجد الكبير بتازة أيام حكم الموحدين. كما بني مسجد الأموات على أساس هذه النماذج المتمثلة في الجامع الكبير و خلف جامع الحمراء في فاس الجديد. ومع ذلك، فإن المسجد المريني يختلف عن المآثر الموحدية بتخليه عن التصميم المربع أو القريب من المربع، والتخلي عن القبتين المقامتين فوق طرفي صحن القبلة، ثم التخلي، في النهاية، عن التصميم على شكل حرف"U  "، بإدماج بيت الموقت في تصاميم المساجد، وبالمكان الذي تحتله العنزة، وهي عناصر غدت أساسية في المساجد المغربية.

من كتاب مساجد المغرب إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية سنة 2011 عمل علمي يقدم رؤية شاملة عن مساجد المغرب عبر العصور. تم إعداده استنادا على بحث تاريخي أركيولوجي حول المساجد٬ وقام بتأليفه مجموعة من الجامعيين٬ وأشرف على تنسيقه الأستاذ عبد العزيز التوري