السيد محمد يسف : الفضل في حفاظ المغرب على أمنه واستقراره يعود بالدرجة الأولى إلى إمارة المؤمنين والتشبث بالثوابت الدينية

الأربعاء 30 نوفمبر -0001

 السيد محمد يسف : الفضل في حفاظ المغرب على أمنه واستقراره يعود بالدرجة الأولى إلى إمارة المؤمنين والتشبث بالثوابت الدينية

أكد الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، السيد محمد يسف، يوم السبت 20 صفر 1436هـ الموافق لـ 13 دجنبر 2014م بالصخيرات، أن الفضل في حفاظ المغرب على هدوئه وأمنه واستقراره في خضم العديد من المتغيرات السياسية المحيطة به يعود بالدرجة الأولى إلى إمارة المؤمنين وتشبت المغاربة بالثوابت الدينية في إطار المذهب المالكي الحنيف. 

وأوضح السيد يسف، في تصريح للصحافة بمناسبة اختتام أشغال الدورة الـ19 للمجلس العلمي الأعلى التي انعقدت على مدى يومين بأمر من أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس المجلس العلمي الأعلى، وتميزت بحضور وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، “أن الله حبا المغرب بقيادة تتمثل في إمارة المؤمنين حافظ عليها المغرب لأكثر من 1200 سنة”، موضحا أن المغرب أيضا بقي على مدى القرون محافظا وفي نفس الآن منفتحا على كل “جديد مفيد”، معتبرا أن هذه الخصوصية هي التي جعلته يتميز على غيره من البلدان، لا من حيث منظومته السياسية أو مقاربته الشمولية المندمجة في مباشرة الإصلاحات الدينية والقضائية، وفق توجه صاحب الجلالة، الذي يراهن على التنمية في شقيها المادي والروحي.