وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

السبت 22 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ 24 غشت 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة الإسراء: الآيات (61-65) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

ens traditionnel secondaire tafssir4

درس في التفسير سورة الإسراء: الآيات (61 - 65) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنــة الثانية مـن التـعليم الثانـوي العـتيق المرحلة 2 (الدرس 16)

أهداف الدرس

  • 1 .  أن أتعرف صور تكريم الله تعالى الإنسان.
  • 2 .  أن أستنتج أسباب طرد الله سبحانه إبليس من رحمته.
  • 3 .  أن أستعيد بالله من وساوس الشيطان لأحظى بجوار الرحمن.

تمهـيد

لما ذكر الله تعالى محنة رسوله ﷺ مع قومه وأهل زمانه حين حدثهم بالإسراء وشجرة الزقوم فكذبوه واستهزؤوا به؛ بين أن حال الأنبياء مع أهل زمانهم كان كذلك، ومنهم آدم عليه السلام الذي كان في محنة شديدة من إبليس بسبب كبره وحسده اللذين منعاه من طاعة مولاه والانقياد له حين أمره بالسجود لآدم.
فكيف كرم الله تعالى الإنسان؟ ولماذا طرد إبليس من رحمته؟

الآيات

الإسراء 61 -65

الفهم

الـشـرح 

كرمت من الإكرام، وهو اسم جامع لكل ما يحمد.
الإسراء 62 1 لأستولين على أولاده ونسله استيلاء قويا بالإغواء.
الإسراء 63 وافرا كاملا.
واستفززاستخف واخدع.
الإسراء 64 صح فيهم.
غروراالغرور: إظهار الشيء المكروه في صورة المحبوب الحسن.

استخلاص المضامين

  • 1 . من كرم الله تعالى في الآيات؟ ومن طرد من رحمته؟
  • 2 . كيف واجه إبليس خبر طرده من رحمة الله؟

التفسير

اشتملت هذه الآيات على ما يأتي:

أولا: تكريم الله تعالى الإنسان وطرده إبليس من رحمته

بعد أن ذكر الله تعالى طغيان المشركين وعبادتهم من لا يملك لهم نفعا ولا ضرا، بين في هذه الآيات أن سبب هذا الطغيان هو وساوس الشيطان، فقال سبحانه: الإسراء 61  إذ منصوبة بفعل مضمر. واختلف في قوله: الإسراء 61  فقيل: هو استثناء منقطع؛ لأن إبليس لم يكن من الملائكة. وقيل: هو متصل؛ لأن إبليس من الملائكة. وقوله: الإسراء61  استفهام إنكار وتعجب. وقوله: طينا يصح أن يكون تمييزا، ويصح أن يكون حالا والعامل فيه خلقت.والمعنى: واذكر إذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم. 

وقاس إبليس في هذه النازلة فأخطأ، وذلك أنه رأى الفضيلة لنفسه من حيث رأى النار أفضل من الطين، وجهل أن الفضائل في الأشياء إنما تكون بما خصها الله تعالى به، ولا ينظر إلى أصولها. وكفر إبليس بجهله صفة العدل من الله تعالى حين لحقته الأنفة والكبر، وكان أصل ذلك الحسد؛ ولذلك قيل: إن أول ما عصي الله به الحسد. وظهر ذلك من إبليس من قوله: الإسراء 62 ومعنى أرايتك أتأملت ونحوه، كأن المخاطب بها ينبه المخاطب ليستجمع لما ينصه عليه بعد، والكاف في قوله:أرايتك هي كاف خطاب ومبالغة في التنبيه، وهذا نصب بأرايتك والذي نعته، و كرمت من الإكرام، وهو اسم جامع لكل ما يحمد.
ثانيا: طغيان إبليس وتوعده ذرية آدم عليه السلام:
وقوله تعالى: الإسراء 62 قوله: لأحتنكن معناه: لأميلن ولأجرن، وهو مأخوذ من تحنيك الدابة وهو أن يشد على حنكها بحبل أو غيره فتنقاد. قال الطبري: معناه: لأستأصلن. وعبر ابن عباس في ذلك بـ " لأستولين ". وقال ابن زيد: لأضلن. وهذا تبديل للفظ لا تفسير.
وحكم إبليس بهذا الحكم على ذرية آدم من حيث رأى الخلقة مجوفة مختلفة الأجزاء وما اقترن بها من الشهوات والعوارض كالغضب ونحوه، ثم استثنى القليل لعلمه أنه لا بد أن يكون في ذريته من يتمكن في طاعة الله.
ولما سأل إبليس لعنه الله النظرة قال الله له: الإسراء 63قوله: اذهب وما بعده من الأوامر هو صيغة افعل سيقت للتهديد، كقوله تعالى: فصلت 39 [فصلت: 39].تبعك معناه: في طريق الكفر الذي تدعو إليه، فالآية في الكفار وفي من ينفذ عليه الوعيد من العصاة. وقوله:جزاءمصدر في موضع الحـال وموفورا  مكملا.
وقوله تعالى: الإسراء 64 استفزز معناه: استخف واخدع حتى يقع في إرادتك، تقول: استفزني فلان في كذا إذا خدعك حتى تقع في أمر أراده. وقوله: بصوتك المراد بالصوت هنا: هو الغناء والمزامير والملاهي؛ لأنها أصوات كلها مختصة بالمعاصي، فهي مضافة إلى الشيطان، قاله مجاهد. وقيل: معناه بدعائك إياهم إلى طاعتك، قال ابن عباس: صوت الشيطان كل داع إلى معصية الله. والصواب: أن يكون الصوت يعم جميع ذلك. وقولـه تعالـى: الإسراء 64  قوله: وأجلبأي: هول، والجلبة: الصوت الكثير المختلط الهائل. وقوله: الإسراء 64 قيل: هذا مجاز واستعارة تمثيلية، شبه حال الشيطان في تسلطه على الغاوين بالفارس الذي يصيح بجنده للهجوم على الأعداء؛ للغلبة عليهم. والمعنى: اسع سعيك وابلغ جهدك. وقيل معناه: أن له من الجن خيلا ورجلا، قاله قتادة. وقيل: المراد: فرسان الناس ورجالتهم المتصرفون في الباطل، فإنهم كلهم أعوان لإبليس على غيرهم، قاله مجاهد.
وقوله سبحانه: الإسراء 64 عام لكل معصية يصنعها الناس بالمال، فإن ذلك المصرف في المعصية، هو خط إبليس. فمن ذلك البحائر وشبهها، ومن ذلك مهر البغي، وثمن الخمر، وحلوان الكاهن، والربا، وغير ذلك مما يوجد في الناس أبدا. وقوله:الإسراء 64عام لكل ما يصنع في أمر الذرية من المعاصي، فمن ذلك الإيلاد بالزنا، ومن ذلك تسميتهم عبد

شمس، وعبد الجدي، وأبا الكويفر، وكل اسم مكروه. ومن ذلك الوأد الذي كانت العرب تفعله. ومن ذلك صنيعهم في أديان الأخرى، وغير هذا.الإسراء 64 حذف المفعول للتعميم في الموعود به، أي: منهم بما لا يتم لهم، وبأنهم غير مبعوثين، فهذه مشاركة في النفوس. ثم أخبر الله تعالى أن ما يعدهم الشيطان إلا غرورا منه، فقالالإسراء 64

ثم بين الله تعالى أنه لا سلطان للشيطان على عباد الله الصالحين، فقال: الإسراء 65هذا خطاب من الله تعالى لإبليس، وهي جملة مستأنفة استئنافا بيانيا ناشئا عن قوله: الإسراء 63  [الإسراء: 63]. وقوله تعالى: الإسراء 64  [ الإسراء: 64 ]يفيد بأن فريقا من ذرية آدم لا يتبع إبليس. وقوله: عبادي يريد المؤمنين في الكفر، والمتقين في المعاصي. وخصهم باسم العباد وإن كان اسما عاما لجميع الخلق، من حيث قصد تشريفهم والتنويه بهم، كما يقول رجل لأحد بنيه: إذا رأى منه ما يحب: هذا ابني، على معنى التنبيه منه والتشريف له. ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص: " هذا خالي فليرني امرؤٌ خاله " [سنن الترمذي، أبواب المناقب، باب مناقب سعد بن أبي وقاص]. والمراد بـ سلطان الملكة والتغلب. ثم قال تعالى لنبيه عليه السلام:الإسراء 65 والمعنى: وكفى بربك يا محمد حافظا للمؤمنين من كيد الشيطان وغروره، وقيما على هدايتهم.

ثالثا: مقاصد الآيات

تهدف هذه الآيات إلى تحقيق مقاصد تربوية عديدة، أبرزها:

  • بيان انقياد الملائكة لأمر الله تعالى بسجودهم لآدم عليه السلام، فهم عباد معصومون لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.
  • تكريم الله تعالى لآدم عليه السلام حيث خصه بسجود الملائكة؛ ليعلم البشر علو منزلتهم ورفعة مكانتهم عند الله
  • رحمة الله تعالى بعباده إذ أرشدهم إلى طريق الحق وعصم المخلصين منهم من وساوس الشيطان فلم يجعل له عليهم سلطانا. 

بيان خطورة الاستكبار وعدم الامتثال لأمر الله تعالى حيث توعد الله تعالى إبليس ومن تبعه من ذرية آدم لامتناعه واستكباره عن السجود لآدم عليه السلام.

التقـويم

  • 1 . بماذا كرم الله تعالى الإنسان في هذه الآيات؟
  • 2 . ما هي أسباب طرد إبليس من رحمة الله؟
  • 3 . هل الأوامر في قوله تعالى: اذهب وما بعدها، حقيقية أم مجازية؟

الاستثمار

وَجُمْلَةُ قال أرايتك بَدَلُ اشْتِمَالٍ مِنْ جُمْلَةِ الإسراء 61بِاعْتِبَارِ مَا تَشْتَمِلُ عَلَيْهِ مِنِ احْتِقَارِ آدَمَ وَتَغْلِيطِ الْإِرَادَةِ مِنْ تَفْضِيلِهِ. فَقَدْ أُعِيدَ إِنْكَـارُ التَّفْضِيـلِ بِقَوْلِـهِ: أرايتك الْمُفِيدِ الْإِنْكَارَ. وأرايتك تَرْكِيبٌ يُفْتَتَحُ بِهَا الْكَلَامُ الَّذِي يُرَادُ تَحْقِيقُهُ وَالِاهْتِمَامُ بِهِ. وَمَعْنَاهُ: أَخْبِرْنِي عَمَّا رَأَيْتَ، وَهُوَ مُرَكَّبٌ مِنْ هَمْزَةِ اسْتِفْهَامٍ، وَ (رَأَى) الَّتِي بِمَعْنَى عَلِمَ، وَتَاءِ الْمُخَاطَبِ الْمُفْرَدِ الْمَرْفُوعِ، ثُمَّ يُزَادُ عَلَى ضَمِيرِ الْخِطَابِ كَافُ خِطَابٍ تُشْبِهُ ضَمِيرَ الْخِطَابِ الْمَنْصُوبِ بِحَسَبِ الْمُخَاطَبِ وَاحِدًا أَوْ مُتَعَدِّدًا.

وَهَذِهِ الْكَافُ عِنْدَ الْبَصْرِيِّينَ تَأْكِيدٌ لِمَعْنَى الْخِطَابِ الَّذِي تُفِيدُهُ تَاءُ الْخِطَابِ الَّتِي فِي مَحَلِّ رَفْعٍ، وَهُوَ يُشْبِهُ التَّوْكِيدَ اللَّفْظِيَّ.
وَهَذَا الْكَلَامُ صَدَرَ مِنْ إِبْلِيسَ إِعْرَابًا عَمَّا فِي ضَمِيرِهِ، وَإِنَّمَا شَرَطَ التَّأْخِيرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لِيَعُمَّ بِإِغْوَائِهِ جَمِيعَ أَجْيَالِ ذُرِّيَّةِ آدَمَ فَلَا يَكُونُ جِيلٌ آمِنًا مِنْ إِغْوَائِهِ، وَصَدَرَ ذَلِكَ مِنْ إِبْلِيسَ عَنْ وِجْدَانٍ أُلْقِيَ فِي نَفْسِهِ صَادَفَ مُرَادَ اللهِ مِنْهُ؛ فَإِنَّ اللهَ لَمَّا خَلَقَهُ قَدَّرَ لَهُ أَنْ يَكُونَ عُنْصُرَ إِغْوَاءٍ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَأَنَّهُ يُغْوِي كَثِيرًا مِنَ الْبَشَرِ وَيَسْلَمُ مِنْهُ قَلِيلٌ مِنْهُمْ ".

[التحرير والتنوير، للطاهر ابن عاشور: 15 /151-150 (بتصرف)]

أتأمل النص وأجيب عن الآتي:

  • 1 - أوضح ما تشتمل عليه جملةالإسراء 62من معان.
  • 2 - لماذا طلب إبليس إنظاره إلى يوم القيامة؟ ولماذا سلط على بني آدم؟

الإعداد القبلي

أتأمل الآيات: 66 - 69 من سورة الإسراء وأجيب عن الآتي:

  • 1 . أبحث عن مدلولات العبارات الآتية

يزجي

يخسف

قاصفا

تبيعا

  • 2 . ما هي النعم التي امتن الله تعالى بها على الإنسان؟ ولماذا هدد من جحدها؟
  • 3 . أبحث عن نوع الاستغراق الذي يفيده لفظالانسانفي قوله تعالى:الإسراء 67وأوضح الفرق بين الاستغراق الحقيقي والعرفي.

للاطلاع أيضا

المصادر والمراجع: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

فهرس الأعلام : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (105-108) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (101-104) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيتين (99-100) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (94-98) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (90-93) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الثانية من التعليم الثانوي العتيق

سورة الإسراء الآيات (86-89) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (82-85) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube