وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

السبت 22 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ 24 غشت 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة الإسراء: الآية (56-60) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

ens traditionnel secondire tafssir

درس في التفسير سورة الإسراء: الآيات (56 - 60) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنــة الثانية مـن التـعليم الثانـوي العـتيق المرحلة 2 (الدرس 15)

أهداف الدرس

  •   أن أتعرف المقصود بالمعبودات التي نهى الله سبحانه عن عبادتها.
  •   أن أستنتج الحكمة من عدم تخصيص الله تعالى قريشا بآية من آياته.
  •   أن أتمثل مبادئ التوحيد التي ترشد إليها الآيات.

تمـهـيــــد

بين الله سبحانه في هذه الآيات ما كان يعبد المشركون من دون الله، ثم قرر أن انتشار الظلم سبب إهلاك الأمم، وأن الذي يمنع من تخصيص قريش بالمعجزات، هو تكذيب من سبقهم من الأمم بمثيلاتها، ثم طمأن رسوله صلى الله عليه وسلم بأنه عاصمه من قومه وأنه سينصره ويؤيده، مبينا له بأنه جعل أمر الإسراء وشجرة الزقوم فتنة للناس واختبارا لهم.
فمن هم الذين نهى الله تعالى عن عبادتهم؟ وما الحكمة من عدم تخصيص قريش بآية معجزة مثل الأمم السابقة؟

الآيـــات

الإسراء 56 -60الـفـهـم

الـشـرح

يبتغون يطلبون.
الوسيلة القربة، وسبب الوصول إلى البغية.
محذوراواجب الاتقاء والحذر.
في الكتابفي سابق القضاء، وما خطه القلم في اللوح المحفوظ.


استخلاص المضامين

  • عماذا نهى الله تعالى في هذه الآيات؟
  • ما الحكمة التي تضمنتها الآيات؟
  • بماذا طمأن الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم في الآيات؟

التفسير

اشتملت هذه الآيات على ما يأتي:

أولا: النهي عن عبادة غير الله تعالى

تواصل الآيات بيان باطل ما يعبده المشركون من دون الله، قال تعالى: الإسراء 56 والذين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يخاطبهم في هذه الآية ليسوا عبدة الأصنام، وإنما هم عبدة من يعقل. قال ابن مسعود: نزلت في عبدة الشياطين، وهم خزاعة أسلمت الشياطين وبقوا يعبدونهم. وقال ابن عباس: في عزير والمسيح وأمه. وعنه أيضا وعن ابن مسعود وابن زيد والحسن: في عبدة الملائكة، وعن ابن عباس: في عبدة الشمس والقمر والكواكب وعزير والمسيح وأمه.
وفي قوله تعالى: زعمتم " ضمير محذوف عائد على الذين، وهو المفعول الأول، والمفعول الثاني محذوف تقديره: زعمتموهم آلهة من دون الله " [البحر المحيط في التفسير، لأبي حيان: 7 /70].
ومعنى الآية: قل لهؤلاء المشركين: ادعوا عند الشدائد والضر هؤلاء المعبودين، فإنهم لا يملكون كشفه ولا تحويله عنكم. ثم أخبرهم على قراءة ابن مسعود وقتادة " تدعون " بالتاء، أو أخبر النبي عليه السلام على قراءة الجمهور يدعون بالياء؛ أن هؤلاء المعبودين يطلبون التقرب إلى الله والتزلف إليه، وأن هذه حقيقة حالهم.

وقوله سبحانه: الإسراء 57: أولائك يراد به المعبودون، وهو مبتدأ خبره يبتغون، والضمير في يدعونللكفار. وفي يبتغونللمعبودين. والوسيلة هي القربة، وسبب الوصول إلى البغية، وتوسل الرجل: إذا طلب الدنو والنيل لأمر ما، وقال عنترة: " إن الرجال لهم إليك وسيلة"، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم : " من سأل الله لي الوسيلة " الحديث.

وأيهم مبتدأ. وأقرب خبر. و" أي " استفهامية، والتقدير: ينظرون ويتأكدون أيهم أقرب، فيتوسلون به. وقال ابن فورك وغيره: إن الكلام من قوله سبحانه: أولائك الذينراجع إلى النبيئين المتقدم ذكرهم، فـ يدعونعلى هذا من الدعاء، أي: يدعون الناس إلى دين الله. والضمير المرفوع في يدعون وفي يبتغونعائد عليهم أيضا.

وقوله تعالى: الإسراء 58 منلبيان الجنس، والضمير في مهلكوها يعود على القرية، وفي ضمن ذلك الأهل. وقوله: معذبوهاهو على حذف مضاف، فإنه لا يعذب إلا الأهل. وقوله: في الكتاب يريد: في سابق القضاء، وما خطه القلم في اللوح المحفوظ.  ومسطورا أي: مكتوبا.

ومعنى الآية: أنه ليس مدينة من المدن إلا هي هالكة قبل يوم القيامة بالموت والفناء، تؤخذ جزءا جزءا، أو هي معذبة مأخوذة مرة واحدة، فهذا عموم في كل مدينة. وقيل: المراد الخصوص، أي: وإن من قرية ظالمة. والمعلوم أن كل قرية تهلك، إما من جهة القحوط والخسف غرقا، وإما من الفتن، أو منهما. وصور ذلك كثيرة لا يعلمها إلا الله عز وجل، فأما ما هلك بالفتنة، فعن ظلم ولا بد، إما في كفر أو معاص، أو تقصير في دفاع وحزامة، وأما القحط فيصيب الله به من يشاء، وكذلك الخسف.

ثانيا: الحكمة من عدم تخصيص الله تعالى قريشا بآية من آياته:

بين الله تعالى حكمة عدم تخصيص قريش بمعجزة من معجزاته، فقال سبحانه: الإسراء 59، أن الأولى في موضع نصب، وأنالثانية في موضع رفع، والتقدير: وما منعنا الإرسال إلا التكذيب. وفي الكلام حذف، والمعنى: وما منعنا أن نرسل بالآيات التي اقترحوها إلا أن يكذبوا بها فيهلكوا كما فعل بمن كان قبلهم. وسمى الله تعالى سبق قضائه بتكذيب من كذب وتعذيبه منعا على ظاهر ما تفهم العرب.

وسبب نزول هذه الآية: أن قريشا اقترحوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجعل لهم الصفا ذهبا، واقترح بعضهم أن يزيل عنهم الجبال حتى يزرعوا الأرض؛ فأوحى الله إلى محمد عليه الصلاة والسلام: إن شئت أن أفعل ذلك لهم، فإن تأخروا عن الإيمان عاجلتهم العقوبة، وإن شئت استأنيت بهم، عسى أن أجتبي منهم مؤمنين؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بل تستأني بهم يارب". وقد أخر الله تعالى العذاب عن مشركي قريش لعلمه أن فيهم من يؤمن وفيهم من يولد مؤمنا.

 ولما علم الله تعالى أن المشركين سيقولون: لو جاءتنا آية مما اقترحناه كنا سنؤمن؛ احتج الله تعالى عليهم وذكرهم بأمر ثمود، فقال: الإسراء 59 ، قـوله: مبصرةعلى جهة النسب أي: معها إبصار، كما قال: الإسراء 12 [الإسراء: 12] أي: معها إبصار ممن ينظر، وهذا عبارة عن بيان أمرها ووضوح إعجازها. وقرأ قوم "مبصرة" بضم الميم وفتح الصاد، حكاه الزجاج، ومعناه متبينة، وقرأ قتادة " مبصرة " بفتح الميم والصاد، وهي مفعلة من البصر، ومثله قول عنترة:

نبئت عمرا غير شاكر نعمتي    **    والكفر مخبثةٌ لنفس المنعم

وقوله: الإسراء 59 أي: وضعوا الفعل في غير موضعه، عندما عقروها. وقيل: بالكفر في أمرها. والمعنى: أن الله تعالى أعطى ثمودا الناقة آية من آياته البينة فكفروا بها وعقروها، فلا تأمنون أن تظلموا بالآية التي اقترحتموها، كما ظلمت ثمود بالناقة.

ثم أخبر الله تعالى أنه إنما يرسل بالآيات غـير المقترحـة تخويفـا للعباد، فقـال سبحانـه:الإسراء 59 وهي آيات معها إمهال لا معاجلة، فمن ذلك الكسوف والرعد والزلزلة والموت الذريع وغير ذلك. وروي أن الكوفة رجفت في مدة عبد الله بن مسعود. فقال: أيها الناس: إن ربكم يستعتبكم فأعتبوه. ومن هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم في الكسوف: "فافزعوا إلى الصلاة" الحديث. وآيات الله المعتبر بها ثلاثة أقسام: قسم عام في كل شيء؛ إذ حيثما وضعت نظرك وجدت آية، وهنا فكرة العلماء. وقسم معتاد غبا كالرعد والكسوف ونحوه، وهنا فكرة الجهلة فقط. وقسم خارق للعادة وقد انقضى بانقضاء النبوءة، وإنما يعتبر به توهما لما سلف منه.

ثالثا: عصمة الله تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم من المشركين:

قال سبحانه: الإسراء 60 أي: واذكر يامحمد حين أخبرناك أن الله أحاط بالناس في منعك وحفظك وعصمتك، فلتبلغ رسالة ربك ولا تتهيب أحدا من المخلوقين. فالآية إخبار له بأنه محفوظ من الكفرة، آمن أن يقتل أو ينال بمكروه عظيم.

وقوله تعالى: الإسراء 60 ، اختلف الناس في الرؤيا، فقال الجمهور: هي رؤيا عين ويقظة، وهي ما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في ليلة الإسراء. قالوا: فلما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم صبيحة الإسراء بما رأى في تلك الليلة من العجائب، قال الكفار: إن هذا لعجيب تحث الحداة إلى بيت المقدس شهرين إقبالا وإدبارا، ويقول محمد: إنه جاءه من ليلة وانصرف منه. فافتتن بهذا التلبيس قوم من ضعفة المسلمين فارتدوا، وشق ذلك على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزلت هذه الآيات.

فعلى هذا يحسن أن يكون معنى قوله: الإسراء 60 أي: في إضلالهم وهدايتهم، وأن كل واحد ميسر لما خلق له، أي: فلا تهتم أنت بكفر من كفر ولا تحزن عليهم، فقد قيل لك: إن الله محيط بهم مالك لأمرهم، وقد جعل رؤياك هذه فتنة ليكفر من سبق عليه الكفر. وقال ابن عباس: الرؤيا التي في هذه الآية هي رؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يدخل مكة، فعجل في سنة الحديبية فرد عنها، فافتتن المسلمون بذلك، فنزلت الآيات.

وقوله تعالى: الإسراء 60 الشجرة هنا في قول الجمهور هي شجرة الزقوم، ووصفت بالملعونة وأريد بذلك الملعون آكلها؛ لأنها لم يجر لها في القرآن ذكر إلا في هذا الموضع. قال ابن عطية: ويصح أن يريد الملعونة هنا، فأكد الأمر بقوله: الإسراء 60 . وقالت فرقة: الملعونة المبعدة المكروهة؛ لأن الله تعالى لعنها بلفظ اللعنة المتعارف، وما ينبت في أصل الجحيم فهو في نهاية البعد من رحمة الله. والشجرة معطوفة على الرؤيا.

وقوله سبحانه:ونخوفهم أي: ونخوف هؤلاء الكفار، أي: كفار مكة، بمخاوف الدنيا والآخرة، ونتوعدهم بالعقوبات، الإسراء 60 أي: فما يزيدهم التخويف إلا تماديا فيما هم فيه من الكفر والضلال.

ثالثا: مقاصد الآيات

تهدف هذه الآيات إلى تحقيق جملة من المقاصد التربوية، منها:

• الدعوة إلى توحيد الله تعالى الذي يستحق وحده العبادة، والرد على المشركين الذين يعبدون من لا يملك لهم نفعا ولا ضرا.
• بيان فضل الله تعالى وإنعامه على المسلمين بإمهالهم وتأجيل عقابهم للتوبة والاستقامة، كما أنعم على نبيه بعصمته من قومه؛ ليمكنه من تبليغ الرسالة التي كلف بها من عز وجل.

التقـويـــم

  •  أستنتج مظاهر الضعف والقصور فيما يعبده الناس من دون الله.
  •  أبين أثر الاختلاف في عودة الضمير على معنى قوله تعالى: الإسراء 57 ؟
  •  لماذا لم يقم الله الحجة على مشركي قريش بآية من الآيات التي اقترحوها؟

الاستثمار

قال الألوسي رحمه الله، في تفسير قوله تعالى: الإسراء 59 : " وَذَكَرَ بَعْضُ الْمُحَقِّقِينَ أَنَّ تَكْذِيبَ الْأَوَّلِينَ الْمُسْتَتْبِعَ لِلِاسْتِئْصَالِ وَالْمُسْتَلْزِمَ لِتَكْذِيبِ الْآخِرِينَ الْمُفْضِيَ لِحُلُولِ الْوَبَالِ مُنَافٍ لِإِرْسَالِ الْآيَاتِ الْمُقْتَرَحَةِ لِتَعَيُّنِ التَّكْذِيبِ الْمُسْتَدْعِي لِمَا يُنَافِي الْحِكْمَةَ فِي تَأْخِيرِ عُقُوبَةِ هَذِهِ الْأُمَّةِ؛ فَعَبَّرَ عَنْ تِلْكَ الْمُنَافَاةِ بِالْمَنْعِ عَلَى نَهْجِ الِاسْتِعَارَةِ إِيذَانًا بِتَعَاضُدِ مَبَادِئِ الْإِرْسَالِ، لَا كَمَا زَعَمُوا مِنْ عَدَمِ إِرَادَتِهِ تَعَالَى لَتَأْيِيدِ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم بِالْمُعْجِزَاتِ، وَهُوَ السِّرُّ فِي إِيثَارِ الْإِرْسَالِ عَلَى الْإِيتَاءِ؛ لِمَا فِيهِ مِنَ الْإِشْعَارِ بِتَدَاعِي الْآيَاتِ إِلَى النُّزُولِ لَوْلَا أَنْ تُمْسِكَهَا يَدُ التَّقْدِيرِ. وَإِسْنَادُ الْمَنْعِ إِلَـى تَكْذِيـبِ الْأَوَّلِيـنَ لَا إِلَى عِلْمِهِ تَعَالَى بِمَـا سَيَكُـونُ مِـنَ الْمُقْتَرِحِيـنَ الْآخَرِيـنَ، كَمَـا فِـي قَوْلِـهِ تَعَـالَى:الأنفال 23 [الأنفال: 23] لِإِقَامَةِ الْحُجَّةِ عَلَيْهِمْ بِإِبْرَازِ الْأُنْمُوذَجِ، وَلِلْإِيذَانِ بِأَنَّ مَدَارَ عَدَمِ الْإِجَابَةِ إِلَى إِيتَاءِ مُقْتَرَحِهِمْ لَيْسَ إِلَّا صَنِيعَهُمْ ". [ روح المعاني، للألوسي: 99/8 (بتصرف) ]

أتأمل النص وأجيب عن الآتي:

 أبين من خلال النص سبب تعبير الآيات بـ " المنع " و" الإرسال ".

الإعداد القبلي

أتأمل الآيات: 61- 65 من سورة الإسراء وأجيب عن الآتي:

  •  أبحث عن مدلولات العبارات الآتية:

كرمت

غرورا

الإسراء 63

واستفزز

الإسراء 64

لأحتنكن

 

  •  ما هي مظاهر تكريم الله تعالى للإنسان في الآيات؟
  •  أبحث عن الأسلوب البلاغي في قوله تعالى:الإسراء 64 وأبين أثره في المعنى.

للاطلاع أيضا

المصادر والمراجع: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

فهرس الأعلام : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (105-108) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (101-104) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيتين (99-100) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (94-98) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (90-93) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الثانية من التعليم الثانوي العتيق

سورة الإسراء الآيات (86-89) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (82-85) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube