وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الأحد 22 محرّم 1441هـ الموافق لـ 22 سبتمبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة الإسراء: الآيات (37-40) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

 israe 11

درس في التفسير سورة الإسراء: الآيات (37 - 40) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنــة الثانية مـن التـعليم الثانـوي العـتيق المرحلة 2 (الدرس 11)

أهداف الدرس

  •  أن أتعرف بعض آداب المشي ومخاطر الكبر.
  •  أن أستنتج من الآيات تنزيه الله عز وجل عن الشريك والولد.
  •  أن أتمثل خلق التواضع، وأتجنب كل سلوك يوحي بالتكبر والتعالي على الناس.

تمـهـيــــد

بعد أن نهى الله تعالى الناس عن اتباع ما لا يعلمون من الأقوال، نهى في هذه الآيات عن التكبر ومشية الخيلاء، وأمر أن يلتزم المسلم بقيم التواضع مع الله ومع الناس، ثم نبه على أن تلك الأوامر والنواهي هي وحي إلهي وحكم ربانية، وهي أسس سعادة الدارين، ثم ختمت الآيات بتنزيه الله عز وجل عن الشريك والولد.
فلماذا نهى الله عز وجل عن المرح الخيلاء؟ وما هو الجزاء الأخروي لمن يجعل مع الله إلها آخر؟

الآيـــات

israe 1107

الـفـهـــم

الـشـرح

ملوما : مسرورا بدنياه مقبلا على راحته.
لن تخرق الأرض: لن تقطع الأرض وتمسحها بمشيك.
ملوما : الملوم الذي ينكر عليه ما فعله.
مدحورا : المدحور المهان المبعد من رحمة الله.

استخلاص المضامين:

  • عماذا نهى الله عز وجل في بداية الآيات؟
  • ماذا نسب مشركو العرب لله عز وجل ؟

اشتملت هذه الآيات على ما يأتي:

أولا: النهي عن الكبر ومشية خيلاء

قال تعالى:

israe 1108

هذا خطاب للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد الناس كلهم. وقرأ الجمهور

israe 1109

بفتح الميم والراء مصدر من مرح يمرح إذا صار مسرورا بدنياه مقبلا على راحته، فهذا هو المرح، فنهي الإنسان في هذه الآية أن يكون مشيه في الأرض على هذا الوجه. وقرئ " مرحا " بكسر الراء على بناء اسم الفاعل و.

israe 1109

مصدر وقع حالا من ضمير

israe 1110

.ومجيء المصدر حالا كمجيئه صفة يراد منه المبالغة في الاتصاف. ويؤول باسم الفاعل، أي: لا تمش مارحا، أي: مشية المارح، وهي المشية الدالة على كبرياء الماشي بتمايل وتبختر. ويجوز أن يكون مرحا مفعولا مطلقا لفعل 

israe 1110

مبينا للنوع، أي: مشية ذي مرح، وإسناد المرح إلى المشي مجاز عقلي.
ثم أكد تعالى النهي عن الخيلاء والتكبر فقال:

israe 1111

هذا تهكم بالمختال وتعليل للنهي السابق أي: إنك لن تقطع الأرض وتمسحها بمشيك، ولن تبلغ أطوال الجبال فتنالها طولا، فإذا كنت كذلك فقصرك نفسك على ما يوجبه الحق من المشي والتصرف أولى وأحق.
قال ابن عطية: وإقبال الناس على الصيد ونحوه تنزها دون حاجة إلى ذلك داخل في هذه الآية، وأما الرجل يستريح في اليوم النادر أو الساعة من يومه يجم بها نفسه في التفرج والراحة ليستعين بذلك على شغل من البر كقراءة علم أو صلاة، فليس ذلك بداخل في هذه الآية.
ثم قال تعالى:

israe 1112

قرأ الكوفيون وابن عامر (سيئه) بإضافة سيىء إلى الضمير، وقرأ ابن كثير ونافع وأبو عمرو (سيئة).
أما قراءة (سيئه) بالإضافة فهو اسم كان و"مكروها" خبرها، وقد تم توجيه معناها على أن الله تعالى ذكر قبل هذا أشياء، أمر ببعضها، ونهى عن بعضها، فيكون المعنى أن ما كان من تلك الخصال المذكورة سابقا من قوله تعالى: 

israe 1114

إلى هذه الآية سيئة فهو مكروه عند الله، إذ لو حكمنا على كل ما تقدم ذكره بكونه سيئة لوجب أن يقال: (مكروهة) بالتأنيث، وليس الأمر كذلك؛ لأنه تعالى قال:

israe 1113

.والقراءة بصيغة الإضافة تجعل المعنى: أن سيئ تلك الأقسام يكون مكروها، فيستقيم الكلام.
وأما قراءة نافع وابن كثير وأبي عمرو: (سيئة)، فهي خبر كان، واسمها ضمير مستتر. وقد تم توجيه معناها على وجوه:
الأول: أن الأوامر والنواهي السابقة تمت عند قوله:

israe 1115

ثم ابتدأ وقال:

israe 1116

israe 1108

ثم قال: 

israe 1117

فالمراد هذه الأشياء الأخيرة التي نهى الله عنها.
والثاني: أن المراد بقوله: 

israe 1118

أي: كل ما نهى الله عنه فيما تقدم.
والمراد بالمكروه هنا الحرام، وليس المكروه المصطلح عليه عند الفقهاء الذي هو دون الحرام. وقد ذكروا في إعراب 

israe 1113

وجوها:
الأول: خبر ثان لـ 

israe 1119

حمله على لفظ كل. والتقدير: كل ذلك كان سيئة مكروها.
الثاني: أنه بدل من 

israe 1120

أو نعت لها؛ لأنها لما كان تأنيثها غير حقيقي جاز أن توصف بمذكر.
الثالث: فيه تقديم وتأخير، والتقدير: كل ذلك كان مكروها وسيئة عند ربك.
الرابع: أنه حال من الذكر الذي في قوله:

israe 1121

ويكون قوله: 

israe 1121

في موضع الصفة لـ

israe 1120
وبالجملة فإن المعنى: كل ذلك المذكور الذي نهى الله عنه كان عمله قبيحا ومحرما عند الله تعالى.
ثم ختم سبحانه ببيان أن هذه الأحكام وحي وحكمة من الله، فقال:

israe 1122

الإشارة بذلك إلى هذه الآداب والأحكام التي تضمنتها هذه الآيات المتقدمة أي: هذه من الأفعال المحكمة التي تقتضيها حكمة الله في عباده وخلقه لهم محاسن الأخلاق، والحكمة قوانين المعاني المحكمة والأفعال الفاضلة

ثانيا: توحيد الله عز وجل وتنزيهه عما لا يليق به

كما بدأ الله تعالى هذه الوصايا بالدعوة إلى التوحيد، ختمها بالدعوة إلى التوحيد فقال سبحانه: 

israe 1123

قوله: 

israe 1124

معطوف على ما تقدم من النواهي، والخطاب للنبي صلى الله عليه وسلم، والمراد كل من سمع الآية من البشر.
وبعد أن نبه سبحانه إلى خطورة الشرك بالله وعاقبته، أتبع ذلك بتقريع من أثبتوا له ولدا، فقال:

israe 1125

الاستفهام معناه الإنكار والتوبيخ، والخطاب لمشركي العرب الذين كانوا يقولون: الملائكة بنات الله.
والمقصود من الآية الكريمة نفي ما زعموه من أن الملائكة بنات الله بأبلغ وجه؛ لأن الله عز وجل منزه عن الشريك والولد والوالد والشبيه. قال تعالى:

israe 1126

[الزمر: 5]

ثالثا: مقاصد الآيات

ترشد هذه الآيات إلى تحقيق جملة من المقاصد التربوية، منها:

  •  أهمية التواضع مع الناس وعدم التكبر عليهم وتخلية النفوس من كل الأمراض والأخلاق السيئة، وعلى رأسها الشرك والرياء، والعجب، والكبر. وأن سلامة القلوب من هذه الأمراض تنعكس على السلوك الخارجي للإنسان لأنه يتحرر من الأنانية والحقد والرياء والعجب بالنفس الذي يطغى على النفس فيستعبدها.
  •  أن الأخلاق السيئة تسهم في انفكاك المجتمع وإضعاف الثقة بين أفراده، وأن الأخلاق الفاضلة والتواضع خلق كريم يسهم في إشاعة المودة والتآلف بين مكونات المجتمع ويساعد على بناء الثقة التي ينبني عليها التعاون والتآزر بينهم.
  •  أن شرع الله كله وحي وحكمة، فمن تمسك به فقد اهتدى إلى الطريق الحق، ومن زاغ عنه وانحرف فقد ضل السبيل.
  •  الدعوة إلى توحيد الله عز وجل وعدم الإشراك به، وتنزيهه عن كل ما لا يليق به من الصفات، ومنها أن يكون له ولد أو أن الملائكة بنات الله. وقد وردت آيات وأحاديث كثيرة ترد على هذه المعتقدات الفاسدة التي كان يعتقدها المشركون.

التقـويـــم

  •  لماذا نهى الله عز وجل عن المشي في الأرض مرحا؟
  •  ما معنى قوله تعالى:

israe 1127

  • على القراءتين؟
  •  لماذا نسب المشركون لله عز وجل البنات؟ وكيف رد الله عليهم؟

الاستثمار

" وَكَرَّرَ تَعَالَى النَّهْيَ عَنِ الشِّرْكِ، فَفِي النَّهْيِ الْأَوَّلِ، وَفِي الثَّانِي

israe 1128

وَالْفَرْقُ بَيْنَ مَذْمُومٍ وَمَلُومٍ أَنَّ كَوْنَهُ مَذْمُومًا أَنْ يَذْكُرَ أَنَّ الْفِعْلَ الَّذِي أَقْدَمَ عَلَيْهِ قَبِيحٌ مُنْكَرٌ، وَكَوْنَهُ مَلُومًا أَنْ يقال له بعد الْفِعْلِ وَذَمِّهِ: لِمَ فَعَلْتَ كَذَا؟ وَمَا حَمَلَكَ عَلَيْهِ؟ وَمَا اسْتَفَدْتَ مِنْهُ إِلَّا إِلْحَاقَ الضَّرَرِ بِنَفْسِكَ، فَأَوَّلُ الْأَمْرِ الذَّمُّ وَآخِرُهُ اللَّوْمُ، وَالْفَرْقُ بَيْنَ مَخْذُولٍ وَمَدْحُورٍ أَنَّ الْمَخْذُولَ هُوَ الْمَتْرُوكُ إِعَانَتُهُ وَنَصْرُهُ وَالْمُفَوَّضُ إِلَى نَفْسِهِ، وَالْمَدْحُورُ الْمَطْرُودُ الْمُبْعَدُ عَلَى سَبِيلِ الْإِهَانَةِ لَهُ وَالِاسْتِخْفَافِ بِهِ، فَأَوَّلُ الْأَمْرِ الْخِذْلَانُ وَآخِرُهُ الطَّرْدُ مُهَانًا. وَكَأَنَ وَصْفُ الذَّمِّ وَالْخِذْلَانِ يَكُونُ فِي الدُّنْيَا وَوَصْفُ اللَّوْمِ وَالدُّحُورِ يَكُونُ فِي الْآخِرَةِ، وَلِذَلِكَ جَاءَ

israe 1130

". [البحر المحيط لأبي حيان: 51/7]
أتأمل النص وأجيب عن الآتي:

  •  لماذا تكرر لفظ: 

israe 1131

  • في بداية هذه الوصايا ونهايتها؟
  • ما الفرق بين الجزاءين الواردين في الآيتين؟

الإعداد القبلي

:أتأمل الآيات: 41 - 44 من سورة الإسراء وأجيب عن الآتي

  •  أبحث عن مدلولات العبارات الآتية:

israe 1132

israe 1133

israe 1134

  •  أبحث في أقوال المفسرين في كيفية تسبيح الكائنات بحمد الله.
  • أوضح دلالة قوله تعالى:

israe 1135

  • على استحالة وجود الشريك مستعينا بقواعد القياس المنطقي

للاطلاع أيضا

سورة الإسراء الآيات (109-110) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

المصادر والمراجع: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

فهرس الأعلام : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (105-108) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (101-104) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيتين (99-100) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (94-98) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة الإسراء الآيات (90-93) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

كتاب : التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الثانية من التعليم الثانوي العتيق

سورة الإسراء الآيات (86-89) : كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube