وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الثلاثاء 23 صفر 1441هـ الموافق لـ 22 أكتوبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

مايحرم من الرضاع من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

image 1215

درس مايحرم من الرضاع من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني، للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 29)

أهداف الدرس

  • أن أتعرف معنى الرضاع شرعا.
  •  أن أ درك شروط الرضاع.
  • أن أتمثل الأحكام المترتبة على شروط الرضاع.

تمـهـيــــد

تميز ديننا الإسلامي الحنيف بمميزات كثيرة في شتى مناحي الحياة، ومن ذلك الاهتمام بصحة الإنسان منذ أن يخرج من رحم أمه حيث يتغذى الغذاء الحسي والمعنوي، ومن بين مظاهر هذا الاهتمام سنَّ تشريعات تخص رضاعة الطفل، وما يتعلق بهذا الرضاع من أحكام .
فما المقصود بالرضاع شرعا؟ وما شروط الرضاع المحرم؟

الأحاديث

مَالِك، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، أَنَّهَا قَالَتْ:"جَاءَ عَمِّي مِنَ الرَّضَاعَةِ يَسْتَأْذِنُ عَلَيَّ، فَأَبَيْتُ أَنْ آذَنَ لَهُ عَلَيَّ حَتَّى أَسْأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم . قالت: فجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَسَأَلْتُهُ عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ: "إِنَّهُ عَمُّكِ،فَأْذَنِي لَهُ". قَالَتْ: فَقُلْتُ له: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّمَا أَرْضَعَتْنِي امَرْأَةٌ، وَلَمْ يُرْضِعْنِي الرَّجُلُ، فَقَالَ: "إِنَّهُ عَمُّكِ، فَلْيَلِجْ عَلَيْكِ"، قَالَتْ عَائِشَةُ: وَذَلِكَ بَعْدَ مَا ضُرِبَ عَلَيْنَا الْحِجَابُ، وَقَالَتْ عَائِشَةُ: يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعَةِ مَا يَحْرُمُ مِنَ الْوِلاَدَةِ."الموطأ رقم: 1901
مَالِك، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُقْبَةَ، أَنَّهُ سَأَلَ سَعِيدَ بْنَ الْمُسَيَّبِ عَنِ الرَّضَاعَةِ، فَقَالَ سَعِيدٌ: "كُلُّ مَا كَانَ فِي الْحَوْلَيْنِ، وَإِنْ كَانَتْ قَطْرَةً وَاحِدَةً فَهُوَ يُحَرِّمُ، وَمَا كَانَ بَعْدَ الْحَوْلَيْنِ، فَإِنَّمَا هُوَ طَعَامٌ يَأْكُلُهُ. قَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ عُقْبَةَ: ثُمَّ سَأَلْتُ عُرْوَةَ بْنَ الزُّبَيْرِ، فَقَالَ مِثْلَ مَا قَالَ سَعِيدُ بْنُ الْمُسَيَّبِ." الموطأ رقم: 1909

الـفـهـــم

الـشـرح

أن آذن له علي : أن أعطيه الإذن للدخول علي.
ضرب علينا الحجاب : فرض الحجاب.
ما كان في الحولين: أَيْ داخل العامين.

استخلاص المضامين

  • ما المقصود بالرضاع شرعا؟
  • حدد(ي) شروط الرضاع المحرم؟
  • بين(ي) الأحكام المترتبة على هذه الشروط؟

التحـلـيـــل

أولا: تعريف الرضاع وحكمه

تعريفه

الرضاع لغة: بفتح الراء وكسرها اسم من الإرضاع وهو مص اللبن من الثدي. واصطلاحا: مص أو شرب من دون الحولين لبن آدمية

حكمه

الرضاع يحرم به ما يحرم من النسب، فالأم من الرضاع هي في المحرمية بمنزلة الأم الوالدة، والأخت من الرضاع هي بمنزلة الأخت من النسب. وهو ثابت بالكتاب والسنة والإجماع.
أما الكتاب فقوله عز وجل عطفا على المحرمات من النساء: 

image 0804

سورة النساء: الآية:23
وأما السنة فيدل عليه الحديث الأول في الدرس حيث قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: "يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعَةِ مَا يَحْرُمُ مِنَ الْوِلاَدَةِ." وجاء في سبب ورود هذا الحديث: أن عائشة رضي الله عنها استرضعت من زوجة أبي القعيس، وبعدما أمر الله تعالى نساء النبي صلى الله عليه وسلم وبناته ونساء المومنين بالحجاب عن الرجال الأجانب جاء أخو والد عائشة من الرضاعة يستأذن عليها بالدخول فأبت أن تأذن له؛ لأن التي أرضعتها زوجة أبي القعيس لا هو، واللبن للمرأة لا للرجل فيما يظن، فدخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته الخبر فقال: ائذني له فإنه عمك، فعلمت عائشة رضي الله عنها أن اللبن الذي يرتضع إنما هو من أثر الرجل والمرأة، فكانت تقول: "يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة."
وهكذا يستنتج من حديث الباب أن كل ما يحرم من الولادة أو النسب فمثله يحرم من الرضاع. والقول الذي ذكرته عائشة رضي الله عنها إنما سمعته من النبي صلى الله عليه وسلم كما جاء في الحديث الذي صدر به مالك رحمه الله كتاب الرضاع؛ من قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الرضاعة تحرم ما تحرم الولادة"،الموطأ رقم: 1900. وقد دل هذا الحديث أيضا على أن لبن الفحل؛ أي زوج المرأة المرضع، يحرم فتثبت الحرمة من جهة صاحب اللبن كما ثبتت في جانب المرضعة، وأن زوج المرضعة بمنزلة الوالد للرضيع، وأن أخاه بمنزلة العم؛ لأنه صلى الله عليه وسلم أثبت عمومة الرضاع وألحقها بالنسب؛ لأن سبب اللبن هو ماء الرجل والمرأة معا، فوجب أن يكون الرضاع منهما. وهذا مذهب الأئمة الأربعة وجمهور الصحابة، والتابعين، وفقهاء الأمصار، وقال قوم منهم ربيعة، وداود وأتباعه: الرضاعة من قبل الرجل لا تحرم شيئا؛ لقوله تعالى:

image 0804

سورة النساء الآية 23

.ولم يذكر البنات كما ذكرهن في تحريم النسب، ولم يذكر من يكون من جهة الأب،كالعمة كما ذكرها في النسب. قال المازري: ولا حجة في ذلك؛ لأنه ليس بنص، وذكر الشيء لا يدل على سقوط الحكم عما سواه، وهذا الحديث نص في الحرمة فهو أولى، أي أحق أن يقدم .

ثانيا : شروط الرضاع المحرم

أن يكون اللبن بسبب حمل نتج عن نكاح صحيح. وللفقهاء كلام في إرضاع غير الحامل يراجع في كتب الفروع.
وصول اللبن إلى الجوف تحقيقا أو شكا احتياطا للتحريم، سواء وصل اللبن إلى الجوف عن طريق الفم أو الأنف أو وصل عن طريق حقنة. ففي الحديث الذي رواه الترمذي "لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء في الثدي وكان قبل الفطام ."
أن يكون الرضاع في الحولين، لقوله عز وجل:

image 0805

سورة البقرة الآية 231

.وقد ساق الإمام مالك بخصوص هذا الشرط مجموعة من الآثار والأحاديث، منها ما رواه عن نافع عن ابن عمر أنه كان يقول: "لا رضاعة إلا لمن أرضع في الصغر ولا رضاعة للكبير." الموطأ رقم:1905. وما رواه عن يحيى بن سعيد أنه قال سمعت سعيد بن المسيب يقول: "لا رضاعة إلا ما كان في المهد وإلا ما أنبت اللحم والدم " الموطأ رقم:1910. وجاء أيضا في الموطأ قال يحيى: وسمعت مالكا يقول: " والرضاعة قليلها وكثيرها إذا كان في الحولين يحرم. وفي سنن أبي داود من حديث ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم : "لا يحرم من الرضاع إلا ما أنبت اللحم وأنشز العظم" ومن المعلوم أن رضاع الكبير لا ينبت اللحم ولا ينشز العظم . فتبين من حديث الباب والآثار الأخرى أن الرضاع في الحولين يحرم، وفي ذلك دليل على أن الرضاع بعد الحولين لا يحرم ،كما قال ابن عبد البر في الاستذكار، وهو موضع اختلاف بين الفقهاء. وقد سبق قول مالك: " الرضاعة قليلها وكثيرها إذا كان في الحولين يحرم، قال: فأما ما كان بعد الحولين فإن قليله وكثيره لا يحرم شيئا وإنما هو بمنزلة الطعام" الموطأ رقم: 1912
أن الرضاع قليله أو كثيره محرم، ولو كان مصة واحدة ، وهذا ما دل عليه الحديث الثاني في الدرس، حيث تذكر الرواية أن إبراهيم بن عقبة سأل عالم التابعين سعيد بن المسيب عن الرضاعة المحرمة فقال سعيد: "كل ما كان في الحولين وإن كان قطرة واحدة وصلت إلى جوف الطفل فهو يحرم" وما كان بعد الحولين فإنما هو طعام يأكله فلا يحرم، ثم لم يكتف إبراهيم بن عقبة بما سمعه من سعيد بن المسيب فسأل عروة بن الزبير فوافق قوله قول سعيد بن المسيب. وروى مالك بسنده إلى ابن عباس أنه كان يقول: "ما كان في الحولين وإن كان مصة واحدة فهو يحرم" الموطأ رقم:1903. وروى مالك عن ابن شهاب الزهري أنه كان يقول: "الرضاعة قليلها وكثيرها تحرم، والرضاعة من قبل الرجال تحرم" الموطأ ر قم 1911.كما روى مالك قول ابن عباس: "وإن كان مصة واحدة. فهو يحرم" الموطأ رقم 1903.

التقـويـــم

  •  اذكر(ي) شروط الرضاع المحرم.
  •  ما حكم وصول لبن الرضاع بوسيلة من الوسائل غير الثدي؟
  •  بين(ي) رأي الفقهاء في مقدار اللبن المحرم؟

الاستثمار

قال الشيخ خليل في مختصره:
(حصولُ لبنِ امرأة وإن ميتةً وصغيرةً بوَجورٍ أو سَعُوط أو حُقنةٍ تكونُ غِذاءً أو خُلِطَ لا غلب ولا كَمَاءٍ أصفرَ وبهيمةٍ واكتحالٍ به: مُحرِّمٌ إن حَصَلَ في الحولين أو بزيادةِ الشهرينِ إلاّ: أنْ يستغنيَ ولو فيهما ما حَرَّمهُ النّسبُ إلاّ أمَّ أخيك وأختك، وأمَّ ولد ولدك، وجدةَ ولدك، وأخت ولدك، وأمَّ عمّك وعمتك، وأمّ خالك وخالتك، فقدْ لا يحرمنَ من الرضاع، وقدّر الطفلُ خاصةً ولدا لصاحبة اللبن ولصاحبه من وطئه لانقطاعه ولو بعد سنين، واشترك مع القديم ولو بحرام لا يلحق به الولد) مختصر خليل ص: 135

  • اشرح(ي) الكلمات الآتية:  "وجور" "سعوط" "حقنة"
  •  استخرج(ي) من النص قيود الرضاع المحرم.
  •  حدد(ي) المستثنيات من التحريم بالرضاع.

الإعداد القبلي

  •  ابحث(ي) في الحكمة من التحريم بالرضاع.
  •  ماهو عدد الرضعات التي تحرم؟
  •  حدد(ي) الآثار المترتبة على الرضاع المحرم.

للاطلاع أيضا

جامع عدة الطلاق من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

فهرس الأعلام من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

المتعة في الطلاق من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

المصادر والمراجع : كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

الطلاق قبل الدخول وطلاق المريض من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

الصداق: حُكمه ومقاصده من كتاب الحـديـث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

حكم الخطبة على الخطبة من كتاب الحـديـث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

ما يحرم من الرضاع (تتمة) من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

ما جاء في الإحداد من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام العزل من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

للمزيد من المقالات

الإبتدائي

الفقه

الإعدادي

التفسير

الفقه

أصول الفقه

الثانوي

الحديث

الفقه

facebook twitter youtube