وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الأربعاء 24 صفر 1441هـ الموافق لـ 23 أكتوبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

ما جاء في الإحداد من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

image 1214

درس ما جاء في الإحداد من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني، للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 28)

أهداف الدرس

  •  أن أتعرف مفهوم الإحداد وحكمه.
  •  أن أميز بين ما يجوز وما لا يجوز في الإحداد.
  •  أن أدرك المقاصد الشرعية من الإحداد.

تمـهـيــــد

اهتم الإسلام بالعلاقة الزوجية وحرمة الزوجين في الحياة وبعد الممات، فشرع الإحداد عند الوفاة، وأوجب ذلك على الزوجة رعاية لعصمته، ووفاء من زوجته لحرمته، واستبراء لرحمها من مائه، وغير ذلك من الحِكم والأسرار .
فما هو الإحداد في الشرع؟ وكيف كان أمره في الجاهلية؟ وما مظاهره وحكمته؟

الأحاديث

 مَالِك، عَنْ عَبْدِ الله بْنِ أَبِي بَكْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَزْمٍ، عَنْ حُمَيْدِ بْنِ نَافِعٍ، عَنْ زَيْنَبَ بِنْتِ أَبِي سَلَمَةَ أَنَّهَا أَخْبَرَتْهُ بِهَذِهِ الْأَحَادِيثِ الثَّلَاثَةِ، قَالَتْ زَيْنَبُ: "دَخَلْتُ عَلَى أُمِّ حَبِيبَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ تُوُفِّيَ أَبُوهَا أَبُو سُفْيَانَ بْنُ حَرْبٍ، فَدَعَتْ أُمُّ حَبِيبَةَ بِطِيبٍ فِيهِ صُفْرَةٌ خَلُوقٌ أَوْ غَيْرُهُ فَدَهَنَتْ بِهِ جَارِيَةً ثُمَّ مَسَحَتْ بِعَارِضَيْهَا ثُمَّ قَالَتْ: وَالله مَا لِي بِالطِّيبِ حَاجَة غَيْرَ أَنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: لَا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِالله وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ تُحِدَّ عَلَى مَيْتٍ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ، إِلَّا عَلَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا" قَالَتْ زَيْنَبُ: ثُمَّ دَخَلْتُ عَلَى زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "حِينَ تُوُفِّيَ أَخُوهَا فَدَعَتْ بِطِيبٍ فَمَسَّتْ مِنْهُ ثُمَّ قَالَتْ: وَالله مَا لِي بِالطِّيبِ حَاجَةٌ غَيْرَ أَنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: لَا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِالله وَالْيَوْمِ الْآخِرِ تُحِدُّ عَلَى مَيْتٍ فَوْقَ ثَلَاثِ لَيَالٍ إِلَّا عَلَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا"الموطأ رقم:1887
 قَالَتْ زَيْنَبُ: وَسَمِعْتُ أُمِّي أُمَّ سَلَمَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَقُولُ: "جَاءَت امْرَأَةٌ إِلَى النبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ الله، إِنَّ ابْنَتِي تُوُفِّيَ عَنْهَا زَوْجُهَا وَقَدْ اشْتَكَتْ عَيْنَيْهَا أَفَتَكْحُلُهُمَا؟ فَقَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لَا، مَرَّتَيْنِ، أَوْ ثَلَاثًا، كُلُّ ذَلِكَ يَقُولُ لَا، ثُمَّ قَالَ: إِنَّمَا هِيَ أَرْبَعَة أَشْهُرٍ وَعَشْر، وَقَدْ كَانَتْ إِحْدَاكُنَّ فِي الْجَاهِلِيَّةِ تَرْمِي بِالْبَعْرَةِ عَلَى رَأْسِ الْحَوْلِ، قَالَ حُمَيْدُ بْنُ نَافِعٍ: فَقُلْتُ لِزَيْنَبَ: وَمَا تَرْمِي بِالْبَعْرَةِ عَلَى رَأْسِ الْحَوْلِ؟ فَقَالَتْ زَيْنَبُ: كَانَتْ الْمَرْأَةُ إِذَا تُوُفِّيَ عَنْهَا زَوْجُهَا دَخَلَتْ حِفْشًا وَلَبِسَتْ شَرَّ ثِيَابِهَا وَلَمْ تَمَسَّ طِيبًا وَلَا شَيْئًا حَتَّى تَمُرَّ بِهَا سَنَةٌ، ثُمَّ تُؤْتَى بِدَابَّةٍ حِمَارٍ أَوْ شَاةٍ أَوْ طَيْرٍ فَتَفْتَضُّ بِهِ، فَقَلَّمَا تَفْتَضُّ بِشَيْءٍ إِلَّا مَاتَ، ثُمَّ تَخْرُجُ فَتُعْطَى بَعْرَةً فَتَرْمِي بِهَا ثُمَّ تُرَاجِعُ بَعْدُ مَا شَاءَتْ مِنْ طِيبٍ أَوْ غَيْرِهِ قَالَ مَالِكٌ: وَالْحِفْشُ الْبَيْتُ الرَّدِيءُ، وَتَفْتَضُّ تَمْسَحُ بِهِ جِلْدَهَا كَالنُّشْرَةِ"الموطأ رقم: 1888

الـفـهـــم

الـشـرح

صفرة خَلوق: بوزن صَبور نوع من الطيب.
البعرة: بفتح الموحدة والعين، وتسكن، واحدة البَعْر والجمع أبعار: رجيع ذي الخف والظلف.
النُّشْرة: بالضم، ضرب من الرقية والطلع يعالج، ويقال: هي من السحر، سميت نشرة؛ لأنه ينشر بها عنه ما خامره من الداء، أي يُكشف ويزال.

استخلاص المضامين

  •  ما حقيقة إحداد المتوفى عنها وما حكمه؟
  •  ما هي ضوابط الإحداد الشرعي؟
  • بيّن(ي) ما يتميز به الإحداد الشرعي عن الإحداد في الجاهلية.
  •  وضّح(ي) المقاصد الشرعية للإحداد.

التحـلـيـــل

أولا: مفهوم الإحـداد وحكمه

معنى الإحداد

 الإحداد أو الحداد في اللغة: المنع، واصطلاحا: امتناع المرأة المتوفى عنها زوجها من الزينة كلها من طيب ولباس يعدّ زينة عُرفا وغيرهما، وكل ما كان مثيرا للشهوة والغريزة، وعرفه ابن عرفة بقوله: "ترْكُ ما هو زينة ولو مع غيْرِه".

الإحداد بين الجاهلية والإسلام

كانت المرأة في الجاهلية تعتد حولا كاملا إذا توفي عنها زوجها، تحد شر حداد وأقبحه، فتلبس شر ثيابها وتسكن شر الغرف وأحقرها، وتترك الزينة والطهارة، فلا تمس ماء ولا تزيل شعرا، ولا تبدو للناس في مجتمعهم، فإذا انتهى العام خرجت بأقبح منظر وأنتن رائحة، فتنتظر مرور كلب لترمي عليه بعرة، احتقارا لهذه المدة التي قضتها.
فلما جاء الإسلام أصلح هذه الحال وجعل الحداد رمز طهارة، لا رمز قذارة، وجعل العدة على نحو الثلث مما كانت عليه، ولم يحرم إلا الزينة والطيب دون النظافة والطهارة، فإنها شعار المسلم وأباح لها الجلوس مع الأهل والأحباب

حكم الإحداد

يشرع الإحداد عموما على الميت، ومدته لا ينبغي أن تتجاوز ثلاثة أيام، بدليل حديث الباب الذي جاء فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لاَ يَحِلُّ لاِمْرَأَةٍ تُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ، أَنْ تُحدَّ عَلَى مَيتٍ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَال:" فيشرع – إذن - الإحداد على القريب أبا كان أو أخا، أو غيرهما، ثلاثا فأقل.
قال ابن بطال: أباح الشارع للمرأة أن تحد على غير الزوج ثلاثة أيام، لما يغلب من لوعة الحزن ويهجم من أليم الوجد.
أما الإحـداد علــى الزوج المتوفى فهو واجب، ومدته أربعة أشهر وعشـر، بدليــل قولـــه تعالـى:

imaage 2105

سورة البقرة الآية 232

الناسخة لمدة الحول التي كانت في الجاهلية، واستمرت في الإسلام لمدة لقوله عز وجل: 

image 2005

سورة البقرة الآية: 238

كما يؤيده قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث الباب: "إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا:"

من ضوابط الإحداد ومظاهره

الضابط في شأن الزينة ما جاء به الشرع، وما جعله العرف زينة، فالمعتدة تتجنب ذلك كله، ومن مظاهر الإحداد: ترك الزينة من الطيب، ولبس الحلي من خاتم أو خلخال أو سوار أو خرص أو قرط ذهبا كان أو فضة، وثياب الزينة، فلا تستعمل شيئا من ذلك. قال العلماء: المعتدة من وفاة تتربص أربعة أشهر وعشرا، وتتجنب الزينة والطيب في بدنها وثيابها، وتلزم منزلها فلا تخرج بالنهار إلا لحاجة، ولا بالليل إلا لضرورة، ولاتلبس الحلي، ولا تخضب بحناء ولا غير، ولا يحرم عليها عمل من الأعمال المباحة، ويجوز لها سائر ما يباح في غير العدة.
وإذا اضطرت المرأة المعتدة لاستعمال الكحل مثلا لمرض كرمد فإن لها ذلك، يدل على ذلك ما في الموطأ عن مَالِك، "أَنَّهُ بَلَغَهُ عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ الله، وَسُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ، أَنَّهُمَا كَانَا يَقُولَانِ فِي الْمَرْأَةِ يُتَوَفَّى عَنْهَا زَوْجُهَا: إِنَّهَا إِذَا خَشِيَتْ عَلَى بَصَرِهَا مِنْ رَمَدٍ أَوْ شَكْوٍ أَصَابَهَا، إِنَّهَا تَكْتَحِلُ وَتَتَدَاوَى بِدَوَاءٍ أَوْ كُحْلٍ، وَإِنْ كَانَ فِيهِ طِيبٌ، قَالَ مَالِكٌ: وَإِذَا كَانَت الضَّرُورَةُ فَإِنَّ دِينَ الله يُسْرٌ. الموطأ رقم: 1891
وكذلك ما في الموطأ لمَالِك، "أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ أُمَّ سَلَمَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ لِامْرَأَةٍ حَادٍّ عَلَى زَوْجِهَا اشْتَكَتْ عَيْنَيْهَا فَبَلَغَ ذَلِكَ مِنْهَا: اكْتَحِلِي بِكُحْلِ الْجلَاءِ بِاللَّيْلِ، وَامْسَحِيهِ بِالنَّهَارِ.الموطأرقم: 1890
لكن يبقى هل يسمح لها بذلك أم لا حتى يبلغ مبلغ الضرورة؛ لأن القاعدة:"أن الضرورات تبيح المحظورات"، وهذا ما يستفاد مما رواه مَالِك، عَنْ نَافِعٍ، "أَنَّ صَفِيَّةَ بِنْتَ أَبِي عُبَيْدٍ اشْتَكَتْ عَيْنَيْهَا وَهِيَ حَادٌّ عَلَى زَوْجِهَا عَبْدِ الله بْنِ عُمَرَ، فَلَمْ تَكْتَحِلْ حَتَّى كَادَتْ عَيْنَاهَا تَرْمَضانِ." الموطأ رقم: 1892

الحكمة من تشريع الإحداد

إحداد المرأة أداء لحق زوجها الذي هو أعظم الناس حقا عليها، وذلك بإظهار التأثر لفراقه، فتترك جميع أنواع الزينة صيانة لحرمة الزوج مدة التربص. وهذا ما دل عليه حديث الدرس. وقد روى البخاري ما يشبهه عن زينب بنت أم سلمة، ورواه الإمام مالك أيضا بلفظ قريب من لفظ البخاري. ينظر: الموطأ رقم: 1887.
فهذا الحديث الأخير الشبيه بحديث الباب يذكر أن أم حبيبة توفي والدها فأرادت تحقيق الامتثال، فدعت بطيب ومسحت ذراعيها وبينت سبب تطييبها، وهو أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يحل لامرأة تومن بالله واليوم الأخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا"
والحكمة من تحديد المدة بأربعة أشهر، أنها المدة التي يكتمل فيها تخليق الجنين، وتنفخ فيه الروح إن كانت حاملا، وإلا فقد برئ رحمها براءة واضحة لا ريب فيها.

التقـويـــم

  • عرّف(ي) الإحداد عند الفقهاء.
  •  ميز(ي) بين إحداد المرأة في الجاهلية وإحدادها في الإسلام.
  •  أبرز(ي) الحكمة من تشريع الإحداد.
  •  ما الذي ينبغي أن تتجنبه المرأة في الحداد؟

الاستثمار

 قَالَ مَالِكٌ: و"َلَا تَلْبَسُ الْمَرْأَةُ الْحَادُّ عَلَى زَوْجِهَا شَيْئًا مِنْ الْحَلْيِ خَاتَمًا وَلَا خَلْخَالًا وَلَا غَيْرَ ذَلِكَ مِنْ الْحَلْيِ، وَلَا تَلْبَسُ شَيْئًا مِنْ الْعَصْبِ، إِلَّا أَنْ يَكُونَ عَصْبًا غَلِيظًا، وَلَا تَلْبَسُ ثَوْبًا مَصْبُوغًا بِشَيْءٍ مِنْ الصِّبْغِ إِلَّا بِالسَّوَادِ، وَلَا تَمْتَشِطُ إِلَّا بِالسِّدْرِ، وَمَا أَشْبَهَهُ مِمَّا لَا يَخْتَمِرُ فِي رَأْسِهَا." الموطأ رقم:189
 مَالِك أَنَّهُ بَلَغَهُ: "أَنَّ رَسُولَ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ وَهِيَ حَادٌّ عَلَى أَبِي سَلَمَةَ وَقَدْ جَعَلَتْ عَلَى عَيْنَيْهَا صَبِرًا، فَقَالَ: مَا هَذَا يَاأُمَّ سَلَمَةَ؟ فَقَالَتْ: إِنَّمَا هُوَ صَبِرٌ يَا رَسُولَ الله، قَالَ: اجْعَلِيهِ فِي اللَّيْلِ وَامْسَحِيهِ بِالنَّهَارِ." الموطأ رقم: 1895
 اذكر(ي) ما يستثنى من الزينة إبّان الإحداد وأقوال الفقهاء في ذلك مع أدلتهم.
 استخلص(ي) الحكمة من جواز الكحل في فترة الإحداد.

الإعداد القبلي

  •  عرف(ي) الرضاع لغة واصطلاحا.
  •  بين(ي) شروط الرضاع المحرم.

للاطلاع أيضا

جامع عدة الطلاق من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

فهرس الأعلام من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

المتعة في الطلاق من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

المصادر والمراجع : كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

الطلاق قبل الدخول وطلاق المريض من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

الصداق: حُكمه ومقاصده من كتاب الحـديـث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

حكم الخطبة على الخطبة من كتاب الحـديـث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

ما يحرم من الرضاع (تتمة) من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

مايحرم من الرضاع من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام العزل من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

للمزيد من المقالات

الإبتدائي

الفقه

الإعدادي

التفسير

الفقه

أصول الفقه

الثانوي

الحديث

الفقه

facebook twitter youtube