وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الثلاثاء 16 صفر 1441هـ الموافق لـ 15 أكتوبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

فضل صلاة الجماعة: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

فضل صلاة الجماعة

درس فضل صلاة الجماعة من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 27)

أَهْدَافُ الدَّرسِ

  1. أن أتعرف فضل صلاة الجماعة .
  2. أن أدرك الحكمة من تشريع صلاة الجماعة.
  3. أن أواظب على الصلوات المفروضة في المسجد.

تَمْهِيدٌ

حض النبي صلى الله عليه وسلم أمته على حضور الصلوات الخمس مع الجماعة لما في ذلك من التعاون على البر والطاعة وتقوية روابط المحبة والألفة. وحذر أمته من الانعزال عن جماعة المسلمين قائلا: «عليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية» رواه أبو داود والنسائي عن أبي الدرداء.
فما فضل صلاة الجماعة ؟ وما الحكمة من تشريعها؟
ولماذا رغب الرسول صلى الله عليه وسلم في حضور صلاة الصبح والعشاء؟

الأحاديث

  • مَالِك، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ الله  صلى الله عليه وسلم قَالَ: «صَلاَةُ الْجَمَاعَةِ، تَفْضُلُ صَلاَةَ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً » الموطأ رقم: 343
  • مالك، عنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَرْمَلَةَ الأَسْلَمِيِّ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: «بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْمُنَافِقِينَ شُهُودُ الْعِشَاءِ وَالصُّبْحِ، لاَ يَسْتَطِيعُونَهُمَا» أَوْ نَحْوَ هَذَا. الموطأ رقم:347
  • مالك، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أبِي بَكْرِ بْنِ سُلَيْمَانَ بْنِ أبِي حَثْمَةَ : «أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ فَقَدَ سُلَيْمَانَ بْنَ أبِي حَثْمَةَ فِي صَلاَةِ الصُّبْحِ، وَأَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ غَدَا إِلَى السُّوقِ - وَمَسْكَنُ سُلَيْمَانَ بَيْنَ السُّوقِ وَالْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ - فَمَرَّ عَلَى الشِّفَاءِ أُمِّ سُلَيْمَانَ، فَقَالَ لَهَا: لَمْ أَرَ سُلَيْمَانَ فِي الصُّبْحِ، فَقَالَتْ : إِنَّهُ بَاتَ يُصَلِّي فَغَلَبَتْهُ عَيْنَاهُ. فَقَالَ عُمَرُ: أَنْ أَشْهَدَ صَلاَةَ الصُّبْحِ فِي الْجَمَاعَةِ،أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَقُومَ لَيْلَةً» الموطأ رقم: 349

الفهم

الشَّرْحُ:

تفضُل: تزيد عليها.
المنافق: الذي يظهر خلاف ما يبطن.
شهود العشاء: حضور العشاء.
غدا إلى السوق: ذهب صباحا.
غلبته عيناه: أي غلبه النوم ولم يستيقظ لصلاة الصبح.

اسْتِخْلَاصُ المَضَامِينِ:

  • بين (ي) الحكمة من تشريع صلاة الجماعة.
  • بم تفضل صلاة الجماعة صلاة المنفرد؟
  • لماذا اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم التخلف عن الصبح والعشاء من علامة النفاق؟

اَلتَّحْلِيلُ

أولا: الحكمة من تشريع صلاة الجماعة

رغب النبي صلى الله عليه وسلم أمته في المواظبة على الصلوات الخمس وحضورها مع جماعة المسلمين، لما فيها من تمتين روابط المحبة والأخوة بينهم، إضافة إلى أن المسجد الذي يجتمع فيه المسلمون يعتبر فضاء للتربية والتعليم، وحل الأزمات والخصومات، وتدبير الأمور بالرأي والمشورات، وتدارس القرآن وما يرتبط به من العلوم والمعارف الدينية والدنيوية.

ثانيا: فضل صلاة الجماعة على صلاة الفذ

بين النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الأول فضل صلاة الجماعة على صلاة المنفرد، فقال: «صَلاَةُ الْجَمَاعَةِ، تَفْضُلُ صَلاَةَ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً» الموطأ رقم: 343. قال الترمذي: «عامَّة من رواه قالوا: خمسا وعشرين إلا ابن عمر فقال: سبعا وعشرين». وقد أورد الإمام مالك رواية الخمس والعشرين بلفظ «صَلاَةُ الْجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِنْ صَلاَةِ أَحَدِكُمْ وَحْدَهُ، بِخَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ جُزْءاً» الموطأ رقم: 344
واختلف في أيها أرجح، فقيل الخمس لكثرة رواتها ، وقيل السبع لأن فيها زيادة من عدل حافظ.
ودل حديث الباب على تساوي الجماعات في الفضل سواء أكثرت أو أقلت؛ لأنه ذكر فضيلة الجماعة على المنفرد بغير واسطة، فيدخل فيه كل جماعة، قاله بعض المالكية. لكنه لا ينفي مزيد الفضل لما كان أكثر، لا سيما مع وجود النص المصرح به، وهو ما رواه أحمد في مسنده وأصحاب السنن وصححه ابن خزيمة في صحيحه وغيره، عن أبي بن كعب مرفوعا «صلاة الرَّجُلِ مَعَ الرَّجُلِ أَزْكَى مِن صلاتهِ وَحْدَهُ وصلاتُه مع الرَّجُلين أزْكى مِن صلاتِه مع الرّجل، وما كَثُرَ فهو أحَبُّ إلى اللهِ»
ومما يدل على فضل صلاة الجماعة أيضا، ما أورده مالك بسنده إلى زيد بن ثابت أنه قال: «أَفْضَلُ الصَّلاَةِ، صَلاَتُكُمْ فِي بُيُوتِكُمْ، إِلاَّ صَلاَةَ الْمَكْتُوبَةِ» الموطأ رقم: .346

ثالثا: الترغيب في شهود صلاة العشاء والصبح مع الجماعة

بوب الإمام مالك هذا الباب قائلا: ما جاء في العتمة والصبح. وأورد حديثا مرسلا عن سعيد بن المسيب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْمُنَافِقِينَ شُهُودُ الْعِشَاءِ وَالصُّبْحِ لَا يَسْتَطِيعُونَهُمَا أَوْ نَحْوَ هَذَا» وورود ذكر العتمة في هذا الباب يدل على جواز تسمية العشاء بالعتمة.
ومعنى قوله في الحديث «بيننا وبين المنافقين» أي بيننا وبينهم، آية وعلامة على النفاق، حضور العشاء والصبح مع الجماعة. ومعنى ذلك أنهم لا يشهدونهما امتثالا للأمر ولا احتسابا للأجر ويثقل عليهم الحضور في وقتهما فيتخلفون عنها. وقال ابن عمر: كنا إذا فقدنا الرجل في هاتين الصلاتين أسأنا به الظن.
وقال شداد بن أوس: من أحب أن يجعله الله من الذين يدفع الله بهم العذاب عن أهل الأرض فليحافظ على صلاة العشاء وصلاة الصبح في جماعة.
ومما يدل على فضيلة صلاة الصبح مع الجماعة ما رواه الإمام مالك، بسنده عن عثمان بن عفان أنه قال: «مَنْ شَهِدَ الْعِشَاءَ، فَكَأَنَّمَا قَامَ نِصْفَ لَيْلَةٍ، وَمَنْ شَهِدَ الصُّبْحَ فَكَأَنَّمَا قَامَ لَيْلَةً» الموطأ رقم: 350.

التقويم

  1. ما الحكمة من تشريع صلاة الجماعة؟ .
  2. أبرز (ي) الخلاف الحاصل في تفاوت أجر الجماعة .
  3. بين (ي) فضل صلاة كل من العشاء وصلاة الصبح في جماعة.

الاستثمار

مالك، عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «وَالَّذِي نَفْسِى بِيَدِهِ، لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بِحَطَبٍ فَيُحْطَبَ، ثُمَّ آمُرَ بِالصَّلاَةِ فَيُؤَذَّنَ لَهَا، ثُمَّ آمُرَ رَجُلاً فَيَؤُمَّ النَّاسَ، ثُمَّ أُخَالِفَ إِلَى رِجَالٍ فَأُحَرِّقَ عَلَيْهِمْ بُيُوتَهُمْ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَوْ يَعْلَمُ أَحَدُهُمْ أَنَّهُ يَجِدُ عَظْماً سَمِيناً، أَوْ مِرْمَاتَيْنِ حَسَنَتَيْنِ، لَشَهِدَ الْعِشَاءَ» الموطأ رقم: 345

  1. ما الذي هم به الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ ولماذا ؟
  2. استخرج (ي) من الحديث ما يدل على التحذير من ترك العشاء في جماعة.

اَلْإِعْدَادُ الْقَبْلِيُّ

اقرأ (ئي) أحاديث الدرس المقبل وأجب/أجيبي عما يلي:

  1. استخرج (ي) الأحكام الخاصة بالإمام والمأموم .
  2. بين (ي) الحكمة من اتخاذ المسلمين إماما لهم في الصلوات الواجبة وبعض الصلوات المسنونة.

للاطلاع أيضا

كتاب : الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق

لائحة المصادر والمراجع: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

تراجم الصحابة رضوان الله عليهم: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام خاصة بالإمام والمأموم: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

ما جاء في صلاة الليل والوتر والفجر: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

الترغيب في الصلاة في رمضان: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

من أحكام الجمعة وآدابها (تتمة): كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

من أحكام الجمعة وآدابها: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام السهو في الصلاة (تتمة): كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام السهو في الصلاة: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube