وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الجمعة 19 صفر 1441هـ الموافق لـ 18 أكتوبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

أحكام النداء للصلاة: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام النداء للصلاة
 

درس أحكام النداء للصلاة من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 13)

أَهْدَافُ الدَّرسِ

  1. أن أتعرف حكم النداء للصلاة ومشروعيته.
  2. أن أتبين فضائل النداء للصلاة.
  3. أن أتمثل الطريقة المثلى في كيفية الأذان والإقامة.

تَمْهِيدٌ

 شرع الله تعالى الأذان إعلاما بدخول وقت الصلاة، فأمر عباده المؤمنين بالسعي إليها فور سماعه في قوله سبحانه:

سورة الجمعة الآية 9 .j

سورة الجمعة : الآية 9

. وذم الذين لم يستجيبوا لهذا النداء في قوله سبحانه:

سورة المائدة الآية 60

سورة المائدة : الآية 60

  فماحكم النداء للصلاة؟ وما الصيغة التي يؤدى بها؟

الأحاديث

  • مَالِك، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ أَنَّهُ قَالَ: كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ أَرَادَ أَنْ يَتَّخِذَ خَشَبَتَيْنِ، يُضْرَبُ بِهِمَا لِيجْمَعَ النَّاسُ لِلصَّلَاةِ، فَأُرِيَ عَبْدُ الله بْنُ زَيْدٍ الْأَنْصَارِيُّ، ثُمَّ مِنْ بَنِي الْحَارِثِ بْنِ الْخَزْرَجِ خَشَبَتَيْنِ فِي النَّوْمِ، فَقَالَ: إِنَّ هَاتَيْنِ لَنَحْوٌ مِمَّا يُرِيدُ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقِيلَ: أَلَا تُؤَذِّنُونَ لِلصَّلَاةِ؟ فَأَتَى رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ اسْتَيْقَظَ، فَذَكَرَ لَهُ ذَلِكَ، «فَأَمَرَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْأَذَانِ». الموطأ رقم: 174
  • مَالِك، عَنْ أَبِي الزِّنَادِ، عَنِ الْأَعْرَجِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ، أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ لَهُ ضُرَاطٌ، حَتَّى لَا يَسْمَعَ النِّدَاءَ، فَإِذَا قُضِيَ النِّدَاءُ أَقْبَلَ، حَتَّى إِذَا ثُوِّبَ بِالصَّلَاةِ أَدْبَرَ حَتَّى إِذَا قُضِيَ التَّثْوِيبُ أَقْبَلَ، حَتَّى يَخْطُرَ بَيْنَ الْمَرْءِ وَنَفْسِهِ، يَقُولُ: اذْكُرْ كَذَا، واذْكُرْ كَذَا، لِمَا لَمْ يَكُنْ يَذْكُرُ، حَتَّى يَظَلَّ الرَّجُلُ إِنْ يَدْرِي كَمْ صَلَّى». الموطأ رقم: 179.
  • قال يحيى: وَسُئِلَ مَالِكٌ عَنْ تَثْنِيَةِ النِّدَاء وَالْإِقَامَةِ، وَمَتَى يَجِبُ الْقِيَامُ عَلَى النَّاسِ حِينَ تُقَامُ الصَّلَاةُ؟ فَقَالَ: «لَمْ يَبْلُغْنِي فِي النِّدَاءِ وَالْإِقَامَةِ إِلَّا مَا أَدْرَكْتُ النَّاسَ عَلَيْهِ، فَأَمَّا الْإِقَامَةُ، فَإِنَّهَا لَا تُثَنَّى. وَذَلِكَ الَّذِي لَمْ يَزَلْ عَلَيْهِ أَهْلُ الْعِلْمِ بِبَلَدِنَا، وَأَمَّا قِيَامُ النَّاسِ، حِينَ تُقَامُ الصَّلَاةُ، فَإِنِّي لَمْ أَسْمَعْ فِي ذَلِكَ بِحَدٍّ يُقَامُ لَهُ، إِلَّا أَنِّي أَرَى ذَلِكَ عَلَى قَدْرِ طَاقَةِ النَّاسِ، فَإِنَّ مِنْهُمُ الثَّقِيلَ وَالْخَفِيفَ، وَلَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَكُونُوا كَرَجُلٍ وَاحِدٍ». الموطأ رقم: 182.

الفهم

الشَّرْحُ:

خشبتين: هما الناقوس، وهو خشبة طويلة تضرب بخشبة أصغر منها فيخرج منهما صوت.
ضُرَاط: صوت الريح الخارج من الدبر.
ثوب بالصلاة: بضم المثلثة وشد الواو وموحدة، أي أقيم، وأصل ثاب رجع، فكأن المؤذن رجع إلى ضرب من الأذان للصلاة.
يَخْطِر: بفتح أوله وكسر الطاء، معناه يوسوس، وأصله من خطر البعير بذنبه إذا حركه فضرب به فخذيه. وسمع من أكثر الرواة بضم الطاء، ومعناه المرور، أي يدنو منه فيمر بينه وبين قلبه، فيشغله عما هو فيه.

اسْتِخْلَاصُ المَضَامِينِ:

  • استخلص (ي) من الحديث الأول حكم الأذان ومشروعيته.
  • حدد (ي) بعض فضائل النداء للصلاة.
  • ما الصيغة التي يؤدى بها الأذان والإقامة؟

اَلتَّحْلِيلُ

أولا: حكم النداء للصلاة

ذهب الإمام مالك رحمه الله تعالى وأصحابه إلى القول بوجوب الأذان في مساجد الجماعات، حيث يجتمع الناس، ففي الموطأ: «وَسُئِلَ مَالِكٌ عَنْ قَوْمٍ حُضُورٍ أَرَادُوا أَنْ يَجْمَعُوا الْمَكْتُوبَةَ، فَأَرَادُوا أَنْ يُقِيمُوا وَلَا يُؤَذِّنُوا؟ قَالَ مَالِكٌ: «ذَلِكَ مُجْزِئٌ عَنْهُمْ. وَإِنَّمَا يَجِبُ النِّدَاءُ فِي مَسَاجِدِ الْجَمَاعَاتِ الَّتِي تُجْمَعُ فِيهَا الصَّلَاةُ ». الموطأ رقم: 183. وقد بين الزرقاني نوع الوجوب بقوله: وجوب السنن المؤكدة على المذهب، واختلف المتأخرون من أصحاب مالك في ذلك على قولين:
أحدهما: أنه سنة مؤكدة واجبة على الكفاية في المصر، وما جرى مجرى المصر من القرى.
ثانيهما: أنه فرض على الكفاية مطلقا.

ثانيا: فضل النداء للصلاة وكيفيته

فضل النداء للصلاة

النداء للصلاة له فضائل كثيرة، منها:

  •  الحفظ من الشيطان: فالشيطان إذا سمع الأذان ولى مدبرا مبتعدا، فيَسلَم الإنسان من وسوسته ومكره، وهو معنى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم «إِذَا نُودي للِصَّلاة، أَدْبَرَ الشَّيْطَان لَهُ ضُرَاطٌ، حَتىَّ لاَ يَسْمَعَ النِّدَاء»
  • الإكثار من شهود الخير: فقد روى الإمام مالك في الموطأ «أن أبا سعيد الخدري قال: إِنَّهُ لَا يَسْمَعُ مَدَى صَوْتِ المُؤَذِّنِ جِنٌّ وَلَا إنْسٌ وَلَا شَيْءٌ إِلَّا شَهِدَ لَهُ يَوْمُ القِيَامَةِ» والمراد من هذه الشهادة إشهار المشهود له يوم القيامة بالفضل وعلو الدرجة. وكما أن الله يفضح بالشهادة قوما فكذلك يكرم بالشهادة آخرين.
  • استجابة الدعاء: من فضائل النداء للصلاة أن وقته وقت استجابة الدعاء، فقد روى الإمام مالك في الموطأ عن أبي حازم بن دينار، عن سهل بن سعد الساعدي، أنه قال: عَنْ أَبِي حَازِمِ بْنِ دِينَارٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّهُ قَالَ: «سَاعَتَانِ يُفْتَحُ لَهُمَا أَبْوَابُ السَّمَاءِ، وَقَلَّ دَاعٍ تُرَدُّ عَلَيْهِ دَعْوَتُهُ: حَضْرَةُ النِّدَاءِ لِلصَّلَاةِ، وَالصَّفُّ فِي سَبِيلِ الله». الموطأ رقم: 180.

كيفية النداء للصلاة

  • تثنية الأذان وإفراد الإقامة
    اختلف أئمة الأمصار في كيفية الأذان والإقامة، فذهب مالك وأصحابه إلى أن الأذان مثنى مثنى، والإقامة مرة مرة، وقد سئل رحمه الله تعالى عن كيفية النداء للصلاة فقال: «لم يبلغني في النداء والإقامة إلا ما أدركت الناس عليه، وهو شفع الأذان»، لما في البخاري عن أنس قال: «أُمِرَ بِلَالٌ أَنْ يَشْفَعَ الْأَذَانَ وَأَنْ يُوتِرَ الْإِقَامَةَ» قال الزين بن المنير: وصف الأذان بأنه شفع، يفسره قوله مثنى، أي مرتين مرتين، وذلك يقتضي أن يستوي جميع ألفاظه في ذلك، لكن لم يختلف في أن كلمة التوحيد التي في آخره مفردة، فيحمل قوله مثنى على ما سواها، انتهى. ففيه دليل على أن التكبير ليس مربعا، قال ابن عبد البر: وذهب مالك وأصحابه إلى أن التكبير في أول الأذان مرتين، وقد روي ذلك من وجوه صحاح في أذان أبي محذورة، وفي أذان عبد الله بن زيد، والعمل عندهم بالمدينة على ذلك.
     أما الإقامة فإنها لا تثنى، حتى قد قامت الصلاة بل تفرد، قال الإمام مالك: وذلك الذي لم يزل عليه أهل العلم ببلدنا، أي المدينة مع تأييده بحديث أنس السابق، «أُمِرَ بِلَالٌ أَنْ يَشْفَعَ الْأَذَانَ وَأَنْ يُوتِرَ الْإِقَامَةَ».  
  • الحكمة من تثنية الأذان وإفراد الإقامة
     الحكمة من تثنية الأذان وإفراد الإقامة أن الأذان لإعلام الغائبين، فكرر ليكون أوصل إليهم، بخلاف الإقامة فللحاضرين، ومن ثم استحب أن يكون الأذان في مكان عال، بخلاف الإقامة، وأن يكون الصوت في الأذان أرفع منه في الإقامة، قال الحافظ: وهذا توجيه ظاهر.  

ثالثا: وقت قيام الناس للصلاة عند الإقامة

اختلف الفقهاء في الوقت الذي يقوم فيه الناس حين تقام الصلاة على أقوال:

  1. مالك رحمه الله تعالى يرى أن ذلك يختلف باختلاف الناس ثقلا وخفة، وهذا معنى قوله في الحديث: «وَأَمَّا قِيَامُ النَّاسِ، حِينَ تُقَامُ الصَّلَاةُ، فَإِنِّي لَمْ أَسْمَعْ فِي ذَلِكَ بِحَدٍّ يُقَامُ لَهُ، إِلَّا أَنِّي أَرَى ذَلِكَ عَلَى قَدْرِ طَاقَةِ النَّاسِ، فَإِنَّ مِنْهُمُ الثَّقِيلَ وَالْخَفِيفَ، وَلَا يَسْتَطِيعُونَ أَنْ يَكُونُوا كَرَجُلٍ وَاحِدٍ». الموطأ رقم: 182.  
  2. ذهب الأكثر إلى أنهم إذا كان الإمام معهم في المسجد، لم يقوموا حتى تفرغ الإقامة، وإذ لم يكن في المسجد، لم يقوموا حتى يروه.
  3. قال البعض: يقوم الناس عندما يقول المؤذن قد قامت الصلاة، فقد روي أن أنس بن مالك رضي الله عنه كان يفعل ذلك.

التقويم

  1. اذكر (ي) حكم النداء للصلاة ودليل مشروعيته
  2. بين (ي) فضائل النداء للصلاة.
  3. متى يقوم الناس للصلاة وقت الإقامة؟

الاستثمار

  • قال يحيى: وَسُئِلَ مَالِكٌ عَنِ النِّدَاءِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ. هَلْ يَكُونُ قَبْلَ أَنْ يَحِلَّ الْوَقْتُ؟ فَقَالَ: «لَا يَكُونُ إِلَّا بَعْدَ أَنْ تَزُولَ الشَّمْسُ». الموطأ رقم: 181.
  • مَالِك، أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ الْمُؤَذِّنَ جَاءَ إِلَى عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ يُؤْذِنُهُ لِصَلَاةِ الصُّبْحِ، فَوَجَدَهُ نَائِمًا. فَقَالَ: «الصَّلَاةُ خَيْرٌ مِنَ النَّوْمِ، فَأَمَرَهُ عُمَرُ أَنْ يَجْعَلَهَا فِي نِدَاءِ الصُّبْحِ». الموطأ رقم: 188.

اقرأ (ئي) الحديثين وأجب عما يأتي:

  1. استخرج (ي) من الحديث الأول ما ورد فيه من شروط الأذان.
  2. ما حكم النداء لصلاة الجمعة قبل الزوال ؟
  3. بماذا يتميز أذان صلاة الصبح عن باقي الأوقات؟

اَلْإِعْدَادُ الْقَبْلِيُّ

  1. اشرح (ي) : الرحال.
  2. بين (ي) حكم النداء في السفر؟

للاطلاع أيضا

كتاب : الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق

لائحة المصادر والمراجع: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

تراجم الصحابة رضوان الله عليهم: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام خاصة بالإمام والمأموم: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

فضل صلاة الجماعة: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

ما جاء في صلاة الليل والوتر والفجر: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

الترغيب في الصلاة في رمضان: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

من أحكام الجمعة وآدابها (تتمة): كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

من أحكام الجمعة وآدابها: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام السهو في الصلاة (تتمة): كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

للمزيد من المقالات

الإبتدائي

الفقه

الإعدادي

التفسير

الفقه

أصول الفقه

الثانوي

الحديث

الفقه

facebook twitter youtube