وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الخميس 15 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 18 يوليو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

أحكام الحيض والاستحاضة: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

 أحكام الحيض والاستحاضة

درس من أحكام الحيض والاستحاضة من كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 11)

أَهْدَافُ الدَّرسِ

1. أن أتعرف ما يحل للرجل من امرأته وهي حائض.
2. أن أميز بين دم الحيض ودم الاستحاضة.
3. أن أتمثل المقصد من حرص الشرع على الطهارة من الحيض.

تَمْهِيدٌ

من المسائل الخاصة بالنساء دم الحيض والاستحاضة والنفاس، وقد بين القرآن الكريم والسنة النبوية مجموعة من الأحكام المترتبة على ذلك.
فما مفهوم الحيض والاستحاضة؟ وما أحكام كل منهما؟

الأحاديث

  • مَالِك، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «مَا يَحِلُّ لِي مِنِ امْرَأَتِي وَهِيَ حَائِضٌ؟ فَقَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لِتَشُدَّ عَلَيْهَا إِزَارَهَا ثُمَّ شَأْنَكَ بِأَعْلَاهَا». الموطأ رقم: 148.
  • مالِك، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ، عَنْ أُمِّهِ مَوْلَاةِ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ، أَنَّهَا قَالَتْ: «كَانَ النِّسَاءُ يَبْعَثْنَ إِلَى عَائِشَةَ بِالدِّرَجَةِ، فِيهَا الْكُرْسُفُ، فِيهِ الصُّفْرَةُ مِنْ دَمِ الْحَيْضَةِ، يَسْأَلْنَهَا عَنِ الصَّلَاةِ. فَتَقُولُ لَهُنَّ: لَا تَعْجَلْنَ حَتَّى تَرَيْنَ الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ. تُرِيدُ بِذَلِكَ الطُّهْرَ مِنَ الْحَيْضَةِ». الموطأ رقم: 152
  • مَالِك، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ، عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّ امْرَأَةً كَانَتْ تُهَرَاقُ الدِّمَاءَ فِي عَهْدِ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَاسْتَفْتَتْ لَهَا أُمُّ سَلَمَةَ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «لِتَنْظُرْ إِلَى عَدَدِ اللَّيَالِي وَالْأَيَّامِ الَّتِي كَانَتْ تَحِيضُهُنَّ مِنَ الشَّهْرِ، قَبْلَ أَنْ يُصِيبَهَا الَّذِي أَصَابَهَا، فَلْتَتْرُكِ الصَّلَاةَ قَدْرَ ذَلِكَ مِنَ الشَّهْرِ، فَإِذَا خَلَّفَتْ ذَلِكَ فَلْتَغْتَسِلْ، ثُمَّ لِتَسْتَثْفِرْ بِثَوْبٍ ثُمَّ لِتُصَلِّي». الموطأ رقم: 160.

الفهم

الشَّرْحُ:

إزارها: ما تأتزر به في وسطها.
الدرجة: بكسر الدال وفتح الراء والجيم، جمع درج بضم فسكون، والمراد وعاء أو خرقة.
الكرسف: بضم الكاف والسين المهملة بينهما راء ساكنة ثم بالفاء، القطن.
القصة البيضاء:  بفتح القاف وشد الصاد المهملة: ماء أبيض يدفعه الرحم عند انقطاع الحيض، شبهت القصة لبياضها بالقص وهو الجص، ومنه قصص داره أي جصصها بالجير.
تُهَراق الدماء:  بضم التاء وفتح الهاء، كثرة الدم بها كأنها كانت تهريقه.
فإذا خَلَّفَت ذلك: بفتح المعجمة واللام الثقيلة والفاء، أي تركت أيام الحيض الذي كانت تعهده وراءها.
لتَسْتَثْفِرْ: أي تشد فرجها بخرقة، بعد أن تحتشي قطنا، وتوثق طرفي الخرقة في شيء تشده على وسطها، فيمنع بذلك سيل الدم.

اسْتِخْلَاصُ المَضَامِينِ:

  1. حدد (ي) ما يحل للرجل من امرأته في أثناء الحيض.
  2. استنتج (ي) من الأحاديث علامة طهر المرأة من الحيض.
  3. ما الفرق بين الحيض والاستحاضة؟

اَلتَّحْلِيلُ

أولا: مفهوم الحيض وعلامة الطهر منه

مفهوم الحيض

قال الأزهري والهروي وغيرهما: الحيض: جريان دم المرأة في أوقات معلومة يرخيه قعر رحمها بعد بلوغها.

والاستحاضة: جريانه في غير أوانه، يسيل من عرق في أدنى الرحم دون قعره، يقال استحيضت المرأة بالبناء للمفعول فهي مستحاضة.

علامة الطهر من الحيض

 علامة طهر الحائض أحد  أمرين:

  • الجفوف: وهو أن تدخل المرأة القطن أو الخرقة في قبلها، فيخرج ذلك جافا ليس عليه شيء من الدم.
  • القصة البيضاء: وهو ماء أبيض يدفعه الرحم عند انقطاع الحيض، وهي علامة أقوى من الجفوف؛ لأن الجفوف عدم، والقصة وجود، وهو أبلغ من العدم، والرحم قد يجف في أثناء الحيض، وقد تتنظف الحائض فيجف رحمها ساعة، والقصة لا تكون إلا طهرا، يدل على ذلك قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها للنساء عندما بعثن إليها بالدرجة فيها الكرسف فيه الصفرة من دم الحيضة يسألنها عن الصلاة: «لَا تَعْجَلْنَ حَتَّى تَرَيْنَ الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ».

ثانيا: ما يحل للرجل من امرأته وهي حائض

 يدل قول رسول الله صلى الله عليه وسلم «لِتَشُدَّ عَلَيْهَا إِزَارَهَا ثُمَّ شَأْنَكَ بِأَعْلَاهَا» على أن الجماع يحرم  في أثناء الحيض، وهو محل اتفاق بين الفقهاء، وأن الاستمتاع بالحائض جائز، لكن اختلفوا في حدود الاستمتاع بها على أقوال:
ومذهب الجمهور ومنهم الأئمة الثلاثة: - مالك والشافعي وأبو حنيفة -  تحريم الاستمتاع بما بين سرتها وركبتها بوطء وغيره، وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها «كَانَتْ إِحْدَانَا إِذَا كَانَتْ حَائِضاً فأراد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُبَاشِرَهَا، أَمَرَهَا أَنْ تَتَّزِرَ فِي فَوْرِ حيضتها، ثُمَّ يُبَاشِرُهَا، قَالَتْ: وَأَيُّكُمْ يَمْلِكُ إرْبه كَمَا كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَمْلِكُ إربه» أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما. وحملوا حديث عائشة في الصحيحين وحديث الموطأ على الاستحباب جمعا بين الأدلة. 

ثالثا: هل تحيض الحامل؟

اختلف الفقهاء في الدم تراه المرأة وهي حامل، هل يعد دم حيض أولا؟ على مذهبين:

  • ذهب ابن المسيب وابن شهاب، ومالك في المشهور عنه، والشافعي في الجديد وغيرهم، إلى أن الحامل تحيض، واحتجوا بما روى الإمام مالك أنه بلغه أن عائشة قالت في المرأة الحامل ترى الدم: «أنها تدع الصلاة». ولم ينكر أحد قولها، فكان إجماعا سكوتيا، وقالوا إذا جاز النفاس مع الحمل إذا تأخر أحد التوأمين فكذلك الحيض.
  • ذهب أبو حنيفة وأصحابه وأحمد والثوري إلى أنها لا تحيض، وأقوى حججهم أن الحيض من علامة براءة الرحم في الاستبراء، إذ لو كانت الحامل تحيض لم تتم البراءة بالحيض.

 وأجيب بأن دلالته على براءة الرحم على سبيل الغالب، وحيض الحامل قليل، والنادر لا يناقض فيه بالغالب.  

رابعا: أحكام المستحاضة

إذا كان الدم ينزل من المرأة وهي في أيامها المعتادة فهي حائض، لكن أحيانا قد ينتهي زمن الحيض المعتاد عندها ولا ينقطع الدم، فتسمى مستحاضة، وهذه الأخيرة لها أحكامها الخاصة، منها:

  1. الصلاة: من المعلوم أن الحائض تدع الصلاة، لكن إذا انتهى زمن الحيض واستظهرت وبقي الدم ينزل منها، فهي مستحاضة عليها أن تغتسل، وتضع خرقة على فرجها وتصلي، لأن الاستحاضة لا تمنع من الصلاة؛ لما روى الإمام مالك في الموطأ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهَا قَالَتْ: قَالَتْ فَاطِمَةُ بِنْتُ أَبِي حُبَيْشٍ: يَا رَسُولَ الله إِنِّي لَا أَطْهُرُ، أَفَأَدَعُ الصَّلَاةَ؟ فَقَالَ لَهَا رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا ذَلِكِ عِرْقٌ وَلَيْسَتْ بِالْحَيْضَةِ، فَإِذَا أَقْبَلَتِ الْحَيْضَةُ فَاتْرُكِي الصَّلَاةَ، فَإِذَا ذَهَبَ قَدْرُهَا، فَاغْسِلِي الدَّمَ عَنْكِ وَصَلِّي». الموطأ رقم: 159
  2. الوضوء: اختلف في المستحاضة هل يجب عليها أن تتوضأ لكل صلاة أولا؟ فقال الجمهور بالوجوب، وقال مالك بالاستحباب، دليل ذلك ما روي عن مَالِكٍ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ قَالَ: «لَيْسَ عَلَى الْمُسْتَحَاضَةِ إِلَّا أَنْ تَغْتَسِلَ غُسْلًا وَاحِدًا، ثُمَّ تَتَوَضَّأُ بَعْدَ ذَلِكَ لِكُلِّ صَلَاةٍ». الموطأ رقم: 163.    
    فدل ذلك على أن المرأة إذا انتهى زمن حيضها واستظهرت، وجب عليها أن تغتسل وتصلي، وبما أن الدم مازال ينزل منها، فعليها أن تتوضأ كلما أرادت أن تصلي، غير أنهم اختلفوا في مفهوم الأمر من قوله: «ثم تتوضأ بعد ذلك لكل صلاة»، فحمله الجمهور على الوجوب، وحمله الإمام مالك على الاستحباب.
  3. الجماع: يجوز للمستحاضة أن يجامعها زوجها ، لقول مالك: «الأمْرُ عندنا أن المستحاضة إذا صلت أن لزوجها أن يصيبها» الموطأ رقم: 164 وبه قال جمهور العلماء، وفي البخاري عن ابن عباس «وَيَأْتِيهَا زَوْجُهَا إِذَا صَلَّتْ. الصَّلاة أعظمُ»، قال مالك: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إنَِّمَا ذَلِك عِرقٌ وليس بالحَيضة» فإذا لم تكن حيضة فما يمنعه أن يصيبها وقد أمرت بالصلاة.

التقويم

  1. ماذا يحل للرجل من امرأته وهي حائض؟
  2. أوضح (ي) الفرق بين الحيض والاستحاضة.
  3. بين (ي) أحكام المستحاضة بالنسبة للصلاة والجماع.

الاستثمار

مَالِك، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ الْمُنْذِرِ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ أَنَّهَا قَالَتْ: سَأَلَتِ امْرَأَةٌ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَتْ: أَرَأَيْتَ إِحْدَانَا إِذَا أَصَابَ ثَوْبَهَا الدَّمُ مِنَ الْحَيْضَةِ، كَيْفَ تَصْنَعُ؟ فَقَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا أَصَابَ ثَوْبَ إِحْدَاكُنَّ الدَّمُ مِنَ الْحَيْضَةِ فَلْتَقْرُصْهُ، ثُمَّ لِتَنْضِحْهُ بِالْمَاءِ، ثُمَّ لِتُصَلِّ فِيهِ»  الموطأ رقم: 158.
 مَالِك، عَنْ عَبْدِ الله بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَمَّتِهِ، عَنِ ابْنَةِ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ «أَنَّهُ بَلَغَهَا أَنَّ نِسَاءً كُنَّ يَدْعُونَ بِالْمَصَابِيحِ مِنْ جَوْفِ اللَّيْلِ، يَنْظُرْنَ إِلَى الطُّهْرِ، فَكَانَتْ تَعِيبُ ذَلِكَ عَلَيْهِنَّ، وَتَقُولُ: «مَا كَانَ النِّسَاءُ يَصْنَعْنَ هَذَا» الموطأ رقم :153.

  1. بين (ي) حكم ثوب المرأة إذا أصابه دم الحيض.
  2. لماذا كانت ابنة زيد بن ثابت تعيب على النساء فعلهن مع الحيض؟

اَلْإِعْدَادُ الْقَبْلِيُّ

اقرأ (ئي) أحاديث درس أحكام بول الصبي والكبير وأجب/أجيبي عن الآتي:

  1. اشرح (ي):  فنضحه – الغائط – يتوضؤون.
  2. استخلص (ي) من أحاديث الدرس حكم بول الصبي.

للاطلاع أيضا

الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

لائحة المصادر والمراجع: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

تراجم الصحابة رضوان الله عليهم: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام خاصة بالإمام والمأموم: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

فضل صلاة الجماعة: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

ما جاء في صلاة الليل والوتر والفجر: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

الترغيب في الصلاة في رمضان: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

من أحكام الجمعة وآدابها (تتمة): كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

من أحكام الجمعة وآدابها: كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

أحكام السهو في الصلاة (تتمة): كتاب الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube