وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الأحد 23 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ 25 غشت 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة النحل: الآيات (91 - 93): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية


 سورة النحل 91 93

درس في التفسير سورة النحل: الآيات (91 - 93) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنة الأولى من التعليم ااثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 21)

أهداف الدرس

  1. أن أتعرف معاني ألفاظ الآيات وأحدد مضامينها.
  2. أن أستنتج من الآيات قيمة خلق الوفاء بالعهد وحفظ الأيمان.
  3. أن أعتبر بسنن الله تعالى في الابتلاء والهداية والضلال.

تمهيد

لما أمر الله المؤمنين بأصل المصالح، ونهاهم عن ملاك المفاسد بما أشار إليه قوله:

النحل 90

النحل: 90

. وقد صاروا بموعظة ذلك الكتاب المبيِّن لكل شيء إلى كمال وخير ورفعة، فكان ذلك مناسبة حسنة ليذكرهم الله تعالى بالوفاء بالعهد الذي عاهدوا الله عليه عندما أسلموا، وهو ما بايعوا عليه النبي صلى الله عليه وسلم.
فما هي أهمية الوفاء بالعهد وحفظ الأيمان؟ وما هي سنة الابتلاء التي أجراها الله تعالى في الحياة؟ وكيف نستفيد من الآيات في بناء سلوك اجتماعي متين؟

الآيات

قال تعالى:

النحل 91 93

النحل: 91 -  93

الشرح:

بعهد الله: العهد لفظ عام لجميع ما يعقد باللسان ويلتزمه الإنسان.
توكيدها: تشديدها وتغليظها.
كفيلا: شاهدا ورقيبا.
نفضت غزلها: حلته بعد إبرامه وإحكامه.
أنكاثا: النكث: النقض.
دخلا: مكرا وخديعة.
أمة: ملة واحدة.
أربى: أكثر.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. ما العهد الذي أمر الله تعالى بالوفاء به؟
  2. استخرج (ي) المثل الذي ضربه الله تعالى لوجوب الوفاء بالعهد.
  3. بين (ي) من الآيات سنة الابتلاء التي أجراها الله تعالى في الحياة.

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: وجوب الوفاء بالعهود وعدم نقضها:

قال تعالى:

النحل 91

هذه الآية أمر من الله تعالى للمسلمين بالحفاظ على عهدهم بحفظ الشريعة، وإضافة العهد إلى الله لأنهم عاهدوا النبي على الإسلام الذي دعاهم الله إليه، فهم قد عاهدوا الله، كما قال تعالى:

الفتح 10

الفتح: 10

وقال تعالى:

الأحزاب 23

الأحزاب:23

. والمقصود: تحذير الذين كانوا حديثي عهد بالإسلام من أن ينقضوا عهد الله.
والخطاب في الآية عام، والمعنى: وأوفوا بميثاق الله إذا واثقتموه، وعقْدَه إذا عاقدتموه، فأوجبتم به على أنفسكم حقا لمن عاقدتموه وواثقتموه عليه، ويدخل في ذلك كل عهد يلتزمه الإنسان باختياره. والوعد من العهد، ومن ثم قال ميمون بن مهران: من عاهدته وفّ بعهده، مسلما كان أو كافرا، فإنما العهد لله تعالى.
وقوله تعالى:

النحل 91 2

أي: ولا تخالفوا ما عاقدتم فيه الأيمان، وشدّدتم فيه على أنفسكم، فتحنثوا فيه وتكذبوا وتنقضوه بعد إبرامه، وقد جعلتم الله بالوفاء بما تعاقدتم عليه راعيا يرعى الموفي منكم بالعهد، والناقض له بالجزاء عليه.
وقوله تعالى:

النحل 91 3

الآية هي مضمون ما أشار إليه قوله في الآية:

النحل 93 5

..﴾ أي: افعلوا كذا وانتهوا عن كذا، فعطف على ذلك التقدير.
والعهد لفظ عام لجميع ما يعقد باللسان ويلتزمه الإنسان، من بيع أو صلة أو مواثقة في أمر موافق للديانة. وبالجملة فهو كل ما كان طاعة بين العاهد وبين ربه، سواء أكان فيه نفع للغير أم لم يكن.
وقوله:

النحل 91 4

تخصيص للعهد المؤكد باليمين، تنبيها على خطورتها، لأن العاهد قد جعل الله شاهدا ورقيبا عليه.
قال القاضي أبو محمد: وهذا في كل ما كان الثبوت فيه على اليمين طاعة لله، وما كان الانصراف عنه أصوب في الحق فهو الذي قال فيه رسول الله ﷺ: «مَنْ حَلَفَ عَلَى يَمِينٍ فَرَأَى غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا فَلْيَدَعْ يَمِينَهُ وَلْيَأْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ، وَلْيُكَفِّرْهَا» [ سنن النسائي، كتاب الأيمان والنذور باب الكفارة قبل الحنث]
وقوله:

النحل 91 5

زيادة في التحذير، وليس قيْداً للنّهي بالبعدية، إذ المقصود أيمان معلومة وهي أيمان العهد والبيعة، وليست فيها بعدية. و (بعد) هنا بمعنى (مع)، إذ البعدية والمعيّة أثرهما واحد هنا، وهو حصول توثيق الأيمان وتوكيدها.
وقوله تعالى:

النحل 91 6

في العهود التي تعاهدون الله الوفاء بها، والأيمان التي تؤكدونها على أنفسكم، أتبرّون فيها أم تنقضونها ؟ وهو محصٍ ذلك كله عليكم، وسائلكم عنه وعما عملتم فيه، فاحذروا أن تلقوه وقد خالفتم أمره ونهيه، فتستوجبوا منه ما لا قبل لكم به من أليم عقابه. وهذا من الله تعالى وعد ووعيد، فالوعد لمن وفى والوعيد لمن نقض.

ثانيا: التحذير من إبطال الأعمال سفها وجهالة:

قال تعالى:

النحل 92

أي: ولا تكونوا أيها القوم في نقضكم أيمانكم بعد توكيدها، وإعطائكم ربكم العهود والمواثيق كمن تنقض غزلها بعد إبرامه، وتنفشه بعد أن جعلته طاقات، حماقة منها وجهلا. وهذا تشبيه منه تعالى لحال الناقض للعهد بحال من تنقض غزلها بعد فتله وإبرامه، تحذيرا للمخاطبين، وتنبيها إلى أن هذا ليس من فعل العقلاء.
وقوله تعالى:

النحل 92 2

أي: تجعلون أيمانكم التي تحلفون بها على أنكم موفون بالعهد لمن عاقدتم، خديعة وغرورا ليطمئنوا إليكم، وأنتم مضمرون لهم الغدر، وترك الوفاء بالعهد، والانتقال إلى غيرهم لأنهم أكثر عددا وأعز نفرا، بل عليكم بالوفاء بالعهود والمحافظة عليها في كل حال. قال مجاهد: كانوا يحالفون الحلفاء فيجدون أكثر منهم وأعز نفرا، فينقضون حلف هؤلاء ويحالفون أولئك الذين هم أكثر وأعز نفرا، فنهوا عن ذلك، وقيل: هو تحذير للمؤمنين أن يغتروا بكثرة قريش وسعة أموالهم، فينقضوا بيعة النبي ﷺ.
وقوله تعالى:

النحل 92 3

أي: إنما يعاملكم الله معاملة المختبر، بأمره إياكم بالوفاء بعهده إذا عاهدتم، لينظر أتتمسكون بحبل الوفاء بعهده وبيعة رسوله، أم تغترون بكثرة قريش وشوكتهم، وقلة المؤمنين وضعفهم.
وقوله تعالى:

النحل 92 4

أي: وليبيننّ لكم ربكم يوم القيامة إذا وردتم عليه، لمجازاة كل فريق منكم على عمله في الدنيا، المحسن منكم بإحسانه، والمسيء بإساءته ما كنتم تختلفون فيه من إقرار المؤمن بوحدانية ربه، ونبوة نبيه، والوحي إلى أنبيائه، والكافر بكذبه بذلك كله .
 والآية كلها تؤكد الوصاية بحفظ عهد الأيمان، وعدم الارتداد إلى الكفر، وسدّ مداخل فتنة المشركين إلى نفوس المسلمين، إذ يصدّونهم عن سبيل الإسلام بأنواع الصدّ، كقولهم:

سبأ 35

سورة سبأ: 35

ثالثا: سنة الله في الابتلاء والاختبار:

قال  تعالى:

النحل 93

أي: ولو شاء الله لجعل الناس على دين واحد، بمقتضى الغريزة والفطرة، ولم يجعل لهم اختيارا فيما يفعلون، فكانوا في حياتهم الاجتماعية أشبه بالنمل والنحل، وفي حياتهم الروحية أشبه بالملائكة، مفطورين على طاعة الله واعتقاد الحق، وعدم الميل إلى الزّيغ والجور، لكنه تعالى خلقهم كاسبين؛ لا ملهمين، وعاملين بالاختيار لا مفطورين، وجعلهم متفاوتين في الاستعداد وكسب العلم، فللإنسان اختيار أوتيه بحسب استعداده الأزلي وهو مجبر فيه، والثواب والعقاب يترتبان على هذا الاختيار الذي هومناط التكليف، وتكون عاقبته الجنة أو النار.
ولما كان قوله:

النحل 93 2

 

 

قد يغترّ به ذوو النظر القصير، فيحسبون أن الضالين والمهتدين سواء عند الله وأن الضالين معذورون في ضلالهم، لكونه من أثر مشيئة الله؛ عقّب على ذلك بقوله:

النحل 93 3

 

أي: ولتسألن يوم القيامة جميعا سؤال محاسبة ومجازاة، لا سؤال استفهام واستفسار، فهو وعيد بسؤال كل أحد يوم القيامة عن عمله.
وتشير الآيات إلى تحقيق العبادة الخالصة لله من خلال استحضار عظمته ومراقبته سبحانه، واعتبار أن العهد الذي يبرمه المؤمن مع أخيه الإنسان هو عهد مع الله تعالى؛ لأنه هو الشاهد الرقيب على كل ما يفعله العباد في سرهم وعلانيتهم، كما تبين الآيات ما يجب في حق الله تعالى من إيمان ويقين بأنه سبحانه هو المدبر لخلقه، يفعل ما يشاء، لا رادَّ لقضائه ولا معقب لحكمه.

التقويم

  1. استنتج (ي) من الآيات ما يدل على خطورة نقض العهود.
  2. بين (ي) أركان التشبيه ووجه الشبه في المثل الذي ضربه الله لنقض العهد.
  3. بين (ي) من الآيات ما يدل على الوعد لمن وفى بالعهد والوعيد لمن نقضه.
  4. ما معنى قوله تعالى:

النحل 93 4

الاستثمار

عَنْ عَبْدِ اللهِ بِنْ عَمْرٍو رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، وَمَنْ كَانَ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ». [صحيح البخاري، كتاب المظالم والغصب، باب إذا خاصم فجر]

  1. وضح (ي) من النص خطورة عدم الوفاء بالعهد.
  2.  بين (ي) دلالة عدم الوفاء بالعهد في الحديث.
  3. اذكر (ي) نصوصا شرعية تحث على الوفاء بالعهد في الإسلام.

الإعداد القبلي

اقرأ (ئي) الآيات: (94 - 97) من سورة النحل وأجب/أجيبي عن الآتي:

  •  اشرح (ي) الكلمات الآتية:  

النحل 93 6

النحل 93 7

النحل 93 8

النحل 93 9

  • استخرج (ي) من الآيات حكم اليمين الكاذبة.
  • بين (ي) من الآيات جزاء العمل الصالح في الدنيا والآخرة.

للاطلاع أيضا

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

فهرس المصادر والمراجع: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

فهرس الأعلام: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (125 - 128): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (120 - 124): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (115 - 119): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (110 - 114): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (104 - 109): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (98 - 103): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (94 - 97): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube