وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

السبت 17 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 20 يوليو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة النحل: الآية 90: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآية 90
 

درس في التفسير سورة النحل: الآية 90 من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنة الأولى من التعليم ااثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 20)

أهداف الدرس

  1. أن أتعرف معاني ألفاظ الآية وأحدد مضامينها.
  2. أن أستنتج من الآية أصول الأخلاق الإسلامية.
  3. أن أتمثل في حياتي  قيم الإسلام في السلوك والمعاملات.

تمهيد

يقوم بناء المجتمع الإسلامي على دعائم أساسية، تنظم الحياة الخاصة والعامة للفرد والجماعة. وهذه الدعائم منها ما هو مطلوب يجب التخلق به والحفاظ عليه، ومنها ما هو مرغوب عنه يجب نبذه والابتعاد عنه. وقد أمر الله تعالى بما يجب على عباده من فضائل الأخلاق والآداب، ونهى عما لا يليق بهم من مساوئ الأخلاق.
فما هي الأخلاق الإسلامية التي أمر الله تعالى بها ؟ وما هي الأخلاق التي نهى الله عنها؟ وكيف نرسخ هذه الأخلاق في سلوكنا ومعاملاتنا؟

الآيات

قال تعالى:

النحل 90

 النحل: 90

الشرح:

بالعدل: بالإنصاف.
وإيتاء: وإعطاء.
الفحشاء: كل قبيح من قول أو فعل. وقيل: الزنى.
والمنكر: ما أنكره الشرع بالنهي عنه، وهو يعم جميع المعاصي والرذائل. وقيل: الشرك.
والبغي: الكبر والظلم والحقد والتعدي. وحقيقته: مجاوزة الحد .

استخلاص مضامين الآيات:

  1. ما هي الأخلاق التي أمر الله بها في هذه الآية؟
  2. ما هي الأخلاق التي نهى الله عنها في هذه الآية؟
  3. حدد (ي) الغاية التي ربط الله بها ما أمر به من أخلاق.

التفسير

أولا: ذكر ما ورد في مكانة هذه الآية وفضلها:

هذه الآية اشتملت على فضل كبير. فقد جمعت مكارمَ الأخلاق ومحاسِن الأعمال، وحذرت من مساوئ الأخلاق وتجاوز الحدود. فكانت بذلك آية عظيمة النفع لمن اتعظ بتوجيهاتها، وعملَ بمدلولاتها، واتخذها نبراسًا في حياته، ومنهجًا سلوكيا في قوله وفعله، وسار على ضوء مقاصدها في كل حركاته وسكناته.
فعن الحسن رضي الله عنه أنه قرأ هذه الآية ثم قال: «إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ جَمَعَ لَكُمُ الْخَيْرَ كُلَّهُ، وَالشَّرَّ كُلَّهُ فِي آيَةٍ وَاحِدَةٍ فَوَاللهِ مَا تَرَكَ الْعَدْلُ، وَالْإِحْسَانُ مِنْ طَاعَةِ اللهِ شَيْئًا إِلَّا جَمَعَهُ، وَلَا تَرَكَ الْفَحْشَاءُ، وَالْمُنْكَرُ وَالْبَغْيُ، مِنْ مَعْصِيَةِ اللهِ شَيْئًا إِلَّا جَمَعَهُ «[شعب الإيمان للبيهقي، الإيمان برسل الله صلوات الله عليهم]
وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: أعظم آية في كتاب الله تعالى:

البقرة 253

البقرة: 253

وأجمع آية في كتاب الله للخير والشر، الآية التي في النحل:

النحل 90 2

وأكثر آية في كتاب الله تفويضا،

الطلاق 2 3

الطلاق: 2 –3

. وأشد آية في كتاب الله رجاء،

الزمر 50

الزمر: 50

[الدر المنثور في التفسير بالمأثور  للسيوطي، ص:5/160]

ثانيا: أمر الله تعالى بالعدل والإحسان وصلة الأرحام:

قال تعالى:

النحل 90 3

أي: إن الله يأمر عباده بهذه الخصال الثلاث وهي: العدل والإحسان وإعطاء ذوي القربى. وهذه الأوامر الثلاثة يتطلب كل واحد منها إفراده بشيء من البيان والتفصيل:
أمر الله بالعدل: العدل هو الإنصاف وإعطاء الحقّ إلى صاحبه. وقال ابن عطية رحمه الله: هو فعل كل مفروض من العقائد والشرائع في أداء الأمانات وترك الظلم والإنصاف وإعطاء الحق.
وعن محمد بن كعب القرظي أنه قال:«دعاني عمر بن عبد العزيزفقال: صف لي العدل، فقلت: بَخٍ سألتَ عَنِ امر جسيم، كنْ لصغير الناس أباً، ولكبيرهم إبناً، وللمثل منهم أخاً، وللنساء كذلك، وعاقب الناس عَلَى قدر ذنوبهم، وَعَلَى قدر أجسادهم، ولا تضربن بغضبك سوطاً واحداً متعدياً، فتكونَ مِنَ العادين». [تفسير ابن أبي حاتم: 5/ 161]
وعن علي بن أبي طالب أنه مرّ بقوم يحدثون، فقال: «فيم أنتم ؟ فقالوا: نتذاكر المروءة فقال: أو ما كفاكم الله عز وجل ذاك في كتابه إذ يقول:

النحل 90 4

فالعدل: الإنصاف، والإحسان: التفضل. فما بقي بعد هذا؟!" [الدر المنثور في التفسير بالمأثور للسيوطي: 5 /160]
"والعدل هو الأصل الجامع للحقوق الضرورية والحاجية من حقوق تتعلق بالنفس وحقوق تتعلق بالمعاملات لأن المسلم مأمور بالعدل في نفسه، لقوله تعالى:

البقرة 194

البقرة: 194

، ومأمور بالعدل في المعاملة مع خالقه سبحانه بالاعتراف له بصفاته وبأداء حقوقه؛ والمعاملة مع المخلوقات بالمحافظة على أصول المعاشرة العائلية، والمخالطة الاجتماعية في الأقوال
والأفعال، لقوله تعالى:

الأنعام 153

الأنعام. 153

، وقوله تعالى:

النساء 57

النساء.57

[التحرير والتنوير لابن عاشور 14/255 بتصرف].
أمر الله بالإحسان: وهو معاملة الخلق بالحسنى في القول والفعل، ومعاملة الخالق باستحضار مراقبته في كل ما أمر به ونهى عنه. قال ابن عطية رحمه الله: والْإحسان هو فعل كل مندوب إليه، وأعلاه ما كان في جانب الله تعالى مما فسّره النبي بقوله:«الْإِحْسَانُ قَالَ أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ». [ صحيح البخاري، كتاب الإيمان، باب سؤال جبريل النبي عن الإسلام والإيمان]
ومن الإحسان أن يتقرّب العبد إلى الله بالنوافل في العبادات، ويكثر من الطاعات، ويبالغ في حسن الأخلاق ودماثة السلوك وتطهير اللسان من قول السوء والجوارح من فعل المنكر. وقد روي عن النبي ﷺ: «أَنَّ امْرَأَةً بَغِيًّا رَأَتْ كَلْبًا فِي يَوْمٍ حَارٍّ يُطِيفُ بِبِئْرٍ، قَدْ أَدْلَعَ لِسَانَهُ مِنَ الْعَطَشِ، فَنَزَعَتْ لَهُ بِمُوقِهَا – أي: بخفها -  فَغُفِرَ لَهَا» [صحيح مسلم،كتاب السلام، باب فضل ساقي البهائم المحترمة وإطعامها]  
وتتجلى من خلال الإحسان آداب المعاملة الفاضلة في الإسلام لكل فئات المجتمع، حيث يظهر العفو والتسامح والتعايش، فيجود الغني على الفقير، ويعفو القوي عن الضعيف،  ويتجاوز المظلوم عن المسيء إليه. قال تعالى

آل عمران 134

آل عمران: 134 .
أمر الله بإيتاء ذي القربى: الإيتاء هو الإعطاء، والمراد إعطاء المال. وذو القربى: هو صاحب القرابة من المعطي. والأمر بإيتاء ذي القربى داخل في الأمر بالعدل والإحسان؛ لكن خَصّه الله بالذّكر لأنه يغفل عنه الناس ويتهاونون فيه. ومعلوم من عادات الناس أنهم يعتنون بالبعيد ويتقون شره بمجاملته بالعطاء، وهم في نفس الوقت يهملون رعاية القريب والعناية به، ويتساهلون في حقوقه ثقة به واطمئنانا إليه. وبسبب كثرة أكل مال الأيتام في الجاهلية جاءت كثير من الآيات منبهة على هذا الأمر، قال تعالى:

النساء 2

النساء: 2

وقال تعالى:

الإسراء 26

الإسراء: 26

ثالثا: نهي الله تعالى عن الفحشاء والمنكر والبغي:

قال تعالى:

النحل 90 7

نهى الله تعالى هنا عن  ثلاثة أخلاق ذميمة وهي:الفحشاء والمنكر والبغي. وهذه هي أصول المفاسد كلها. وسنبين كل واحد منها:
الفحشاء: والفحشاء اسم جامع لكل عمل أو قول تستقبحه النفوس لفساده، من اعتقاد باطل، أو عمل مفسد للخلْق، كالقتل والسرقة والقذف وغصب المال، والزنا والقمار وشرب الخمر وغير ذلك من كل ما يضرّ بالمجتمع، ويُدخل عليه الاضطراب.
المنكر: والمنكر كل ما تستنكره النفوس المعتدلة، وتكرهه الشريعة. وهو أعم من الفحشاء لأنه يعم جميع المعاصي والرذائل والإذايات على اختلاف أنواعها من فعل أو قول. قال تعالى:

المجادلة 2

المجادلة:2

، وقال تعالى:

العنكبوت 29

العنكبوت: 29
والمنكر مراتب: منها مرتبة الحرام، ومنها مرتبة المكروه، فالجميع منهيّ عنه.
البغي: البغي هو ظلم الإنسان لأخيه، والاعتداء عليه في المعاملة بغير ذنب كسلب الإنسان حقه بالقوة، وإما بتجاوز الحدّ المعقول في العقوبه في حق المذنب. ولذا قال تعالى:

البقرة 193

البقرة: 193

وقال تعالى:

الحج 58

الحج: 58
والبغي داخل تحت الفحشاء والْمنكَرِ؛ ولكن الله تعالى خصّه بالذّكر اهتماماً بالنّهي عنه وسدّاً لذريعة وقوعه، لأن النفوس تنساق إليه بدافع الغضب، وتغفل عما يشمله النهي من عموم الفحشاء بسبب فُشُوّه بين الناس. وقد كانت العرب أهل بأس وشجاعة وإباء، يكثر فيهم البغي على الغير. ولذلك قال رسول الله ﷺ: «لَيْسَ شَيْءٌ أَسْرَعَ عُقُوبَةً مِنْ بَغِي» [مسند الشهاب، مسند علي باب ليس شيء أسرع عقوبة من بغي]  
وقوله تعالى:

النحل 90 6

الوعظ: كلام يقصد منه الترغيب في الطاعة والتحذير من المعصية، والتشجيع على الصلاح. وهذا الخطاب للمسلمين؛ لأن الموعظة من شأن من هو محتاج للكمال النفساني، ولذلك قارنَها بالرجاء.
والتذكر: مراجعة الشخص لما غفل عنه ونسيه، أي: تتذكرون ما اشتملت عليه هذه الموعظة من أمر الله ونهيه فإنها موعظة جامعة نافعة.
وقد أشارت هذه الآية إلى أصول الأخلاق الإسلامية، حيث أمرت بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، ونهت عن الفحشاء والمنكر والبغي. وفي هذا كله تحقيق أهداف مهمة أولها: تحقيق العدل الذي هو أساس قيام المجتمعات. وتحقيق الإحسان الذي هو أساس التآلف بين الأفراد والجماعات.

التقويم

  1. حلل (ي) بعض فضائل هذه الآية ومكانتها.
  2. استنتج (ي) من الآية الأخلاق التي أمر الله بها مستدلا (ة) على ذلك بما تعرفه/تعرفينه من نصوص شرعية.
  3. لماذا نهى الله تعالى عن البغي والفحشاء والمنكر؟

الاستثمار

" عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ –رضي الله عنه- أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّمَا بعثت لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ وَهَذَا حَدِيثٌ مَدَنِيٌّ صَحِيحٌ، وَيَدْخُلُ فِي هَذَا الْمَعْنَى الصَّلَاحُ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ والدين وَالْفَضْلُ وَالْمُرُوءَةُ وَالْإِحْسَانُ وَالْعَدْلُ فَبِذَلِكَ بُعِثَ لِيُتَمِّمَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَدْ قَالَتِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ أَجْمَعَ آيَةٍ لِلْبِرِّ وَالْفَضْلِ وَمَكَارِمِ الْأَخْلَاقِ قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ

النحل 90 5

النحل: 90

[التمهيد لابن عبد البر، 334/24]  

  1. استنتج (ي) من النص مكارم الأخلاق التي بعث النبي صلى الله عليه وسلم ليتممها.

الإعداد القبلي

اقرأ (ئي) الآيات: (91 - 93) من سورة النحل وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • اشرح (ي) الكلمات الآتية:   

النحل 90 8

النحل 90 9

النحل 90 10

النحل 90 11

النحل 90 12

النحل 90 13

  • استخرج (ي) من الآيات المثل الذي ضربه الله تعالى لوجوب الوفاء بالعهد.
  • استخرج (ي) من الآيات حكم الوفاء بالعهد.

للاطلاع أيضا

سورة النحل: الآيات (110 - 114): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (104 - 109): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (98 - 103): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (94 - 97): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (91 - 93): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

سورة النحل: الآيات ( 71 - 74): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 86 - 89): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 68 - 70): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 63 - 67): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube