وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

السبت 17 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 20 يوليو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة النحل الآيات ( 63 - 67): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

enseignement traditionnel tafssir secondaire 5

درس في التفسير سورة النحل: الآيات ( 63 - 67) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنة الأولى من التعليم ااثانوي العتيق المرحلة الأولى الدرس الثالث عشر  13)

أهداف الدرس

  • 1 - أن أتعرف معاني ألفاظ الآيات وأحدد مضامينها.
  • 2 - أن أبين (ي) البراهين والأدلة على قدرة الله تعالى.
  • 3 - أن أحقق واجب الشكر لله تعالى وأحذر من إغواء الشيطان وكيده.

تمهيد

لم تزل وظيفة الشيطان هي جر الإنسان إلى سبل الشر والغواية، ووظيفة الأنبياء والرسل هي دعوة الناس إلى طريق الخير والهداية. ولما كان الشيطان قد أقسم أمام رب العزة على إضلال عباده وإغوائهم، كانت رحمة الله بعباده أوسع من مكر الشيطان وكيده. ومن تجليات رحمته تعالى بعباده أنه أرسل الرسل يعرفون الناس بالله، ويدلونهم عليه، ويذكرونهم بآياته ونعمه.
فما هو العمل الذي يقوم به الشيطان لإغواء الإنسان؟ وما هي وظيفة الأنبياء والرسل؟ وكيف يستطيع هذا الإنسان أن يستفيد من آيات الله الكونية في تقوية الإيمان بقدرة الله؟

الآيات

النحل 63 67

﴾ [النحل: 63 - 67]

الفهم

الشرح

تاللهصيغة قسم. والتاء حرف قسم، يختص بالدخول على لفظ الجلالة.
فزينحسن لهم إبليس أفعالهم القبيحة
وليهم اليومناصرهم يوم القيامة
لعبرة لدلالة على قدرة الله وعظمته
فرثما ينزل إلى الأمعاء من المأكول
خالصاصافيا
سائغاسهل المرور في الحلق

استخلاص مضامين الآيات

  • 1 - بين (ي) من خلال الآيات وسيلة الشيطان في الإغواء والإضلال؟
  • 2 - استخرج (ي) من الآيات وظيفة الأنبياء والرسل.
  • 3 - بين (ي) الآيات الكونية الدالة على قدرة الله وعظمته.

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: بعض وسائل الشيطان في الإغواء والإضلال

قال تعالى:النحل 63 يقسم الله تعالى في هذه الآية بنفسه، أنه أرسل رسُلا قبل النبي ﷺ، جاءوا بمثل ما جاء به الرسول ﷺ إلى أمته من التوحيد والإخلاص والابتعاد عن الشرك؛ لكن الشيطان أغواهم وزيَّن لهم عبادة الأوثان والأصنام، حتى كذّبوا رسلهم، ورفضوا ما جاءوا به من عند الله تعالى.
وقوله تعالى:النحل 63 2 أي فالشيطان هو ناصرهم اليوم في الدنيا، وبئس الناصر والمعين. ولهم في الآخرة عذاب أليم جزاء لهم على اتخاذهم الشيطان وليّا من دون الله.

وهذه الآية فيها وعيد وتهديد من الله تعالى للمشركين على ما قاموا به من كفر وتكذيبٍ للنبي ﷺ. وفيها أيضا مؤانسة للنبي ﷺ بأنه ليس وحده من كذبه قومه، بل هذه سنة الله في سائر الأمم مع أنبيائهم ورسلهم.

ثانيا: حصر مهمة الرسول في البيان عن الله تعالى

قال تعالى: النحل 64 تبين هذه الآية أن الغاية من بعثة الرسول ﷺ، وإنزال القرآن الكريم عليه هي بيان الحق للناس، وتوضيح ما اختلفوا فيه من دين الله تعالى، وإقامة الحجة عليهم.

والأمر الذي اختلفوا فيه هو جحودهم لله تعالى، وإشراكهم الأصنام مع الله في العبادة. ويدل على هذا المعنى أن الله ساق بعد هذه الآية مجموعة من الآيات الدالة على أن كل النعم إنما هي من الله تعالى، لا من الأصنام.

وقد أشارت الآية إلى بيان بعض صفات النبي ﷺ التي تتجلى من خلال سيرته ودعوته، وهذه الصفات هي: الهداية إلى طريق الله المستقيم، والرحمة بالمؤمنين الذين آمنوا برسول الله، واتبعوه على ما جاء به من عند الله تعالى.
وخصت الآية هنا الرحمة بالمؤمنين، كما في قوله تعالى:التوبة 129 [التوبة: 129] وهي رحمة خاصة بالمؤمنين، زيادة على الرحمة العامة التي يقتضيها قوله تعالى: الأنبياء 106[الأنبياء:106]

ثالثا: تدبر الآيات الكونية الدالة على قدرة الله

لما أمر الله نبيه ﷺ ببيان ما اختلف فيه المشركون، ذكر بعد ذلك مجموعة من الآيات الكونية الدالة على قدرة الله والمبينة أنه تعالى هو المستحق للعبادة دون سواه. ومن هذه الآيات:
آية الله في المطر: قال تعالى:النحل 65 بدأ الله هنا بنعمة المطر لأنها في غاية الظهور والبيان. والمعنى: هو الذي أنزل من السماء مطرا، فأنبت به أنواعا مختلفة من

النبات في أرض ميتة يابسة، لا زرع فيها ولا عشب. إن في ذلك الإحياء بعد الموت لدليلا واضحا، وحجة قاطعة على وحدانيته تعالى وعلمه وقدرته لمن يسمع هذا القول ويتدبره.
وفي قوله:النحل 65-2استعارة وتشبيه، حيث تم تشبيه القلوب الضالة بالأرض اليابسة التي لا نبات فيها، وتشبيه الوحي الذي يحيي القلوب بالإيمان بالمطر الذي يحيي الأرض بالنبات.
وقوله تعالى:النحل 65هذا تعريض بالمشركين لأنهم لو كانوا يسمعون، لانتفعوا بهذه الآية واستدلوا بها على الله تعالى، وتركوا ما هم عليه من الشرك والعبادة لغير الله.
آية الله في الأنعام: قال تعالى: النحل66 

تبين هذه الآية أن من آيات الله ودلائل قدرته الباهرة، وبديع صنعه المحكم، أنه تعالى يخرج من بطون الأنعام لبنا خالصا صالحا للشرب والانتفاع به، لذيذ الطعم، سهل التناول؛ مع أنه يخرج من بين فرث ودم.

وبيان هذه القدرة الإلهية يتجلى في أن البهيمة من الأنعام تأكل ما تشاء من النبات والعشب، فيصير ذلك الأكل في بطن الحيوان عبارة عن خليط يخرج منه بقدرة الله دمٌ يسري في العروق ينتفع به الجسم. وتستمر به الحياة، وإذا وصل ذلك الدم إلى الضرع تحوَّل بقدرة الله تعالى إلى لبن خالص لا يختلط به شيء مما كان عليه من الفرث والدم في لونه وطعمه.
وجاء الضمير مذكرا في قوله تعالى:النحل 66-2 لأنه عائد على جنس الأنعام.
وقوله:النحل 66-3أي: سهل المرور في الحلق، فلا يَغَصّ به شاربه.
آية الله في ثمرات النخيل والأعناب: بعد أن ذكر الله اللبن، وبين أنه جعله شرابا سائغا للشاربين، ذكر ما يتخذ من الأشربة من ثمرات النخيل والأعناب. فقال تعالى:النحل 67 . هذه الآية تشير إلى مظهر من مظاهر قدرة الله تعالى الموجبة للإيمان والخضوع لعظمته. وهي أنه تعالى جعل من ثمرات النخيل والأعناب ما يستخرج منه الإنسان شرابا ينتفع به، وثمرا يأكله ويستفيد منه.

والسَّكَر المذكور في الآية اختُلف في معناه على أقوال. وذهب الإمام الطبري إلى أن السكَر في كلام العرب هو ما يطعَم. أي: يؤكل.
وختمت هذه الآية بقوله تعالى:النحل 67-2 لأن الفائدة والعبرة من الآية المذكورة لا تحصل إلا بالتأمل والتدبر في ملكوت الله تعالى، ولا سبيل لذلك إلا بالعقل الذي وهبه الله تعالى للإنسان.

والعلاقة بين هذه الآيات الثلاث التي ساقها الله تعالى هي: أنها قائمة على استخراج بعض الأشياء من بعض استخراجا نافعا للإنسان. فآية المطر تتجلى في أن الله استخرج من السحاب ماء نافعا أحيا به الأرض بعد موتها. وآية الأنعام تتجلى في أن الله تعالى استخرج من بين فرث ودم من بطونها لبنا خالصا به ينتفع الإنسان، وبسببه يقيم جسمه. وفي آية ثمرات النخيل والأعناب يسر الله للإنسان أن يستخرج من هذه الثمرات عصيرا طيبا حلالا يشربه، ورزقا حسنا يأكله وينتفع به.

وتشير هذه الآيات إلى تحقيق مقصد الوجود، وذلك بترسيخ الإيمان بقدرة الله تعالى من خلال النظر والتأمل في آياته الكونية باختلاف أنواعها وأشكالها. كما أن هذه الآيات ساقها الله تعالى دليلا على الإيمان به لأن هذه النعم لا يقدر عليها إلا الله تعالى. ومن ثم وجب الاستدلال بها على المنعم جل جلاله.

التقويم

  • 1 . استنتج (ي) من الآيات طريقة الشيطان في إضلال الإنسان
  • 2 . بين (ي) من خلال الآيات ما أوجبه الله على الرسول في الدعوة إلى الله.
  • 3 . استنتج (ي) من خلال الآيات مظاهر قدرة الله الدالة على عظمته سبحانه؟
  • 4 . ماذا تستفيد من قوله تعالىتتخذون منه سكرا

الاستثمار 

قال الإمام الشاطبي رحمه الله: «إنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كَانَ مُبَيِّنًا بِقَوْلِهِ وَفِعْلِهِ وَإِقْرَارِهِ؛ لَمَّا كَانَ مُكَلَّفًا بِذَلِكَ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى:النحل 44 [النحل: 44 ] فَكَانَ يُبَيِّنُ بِقَوْلِهِ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ؛ كَمَا قَالَ فِي حَدِيثِ الطَّلَاقِ:«فَتِلْكَ الْعِدَّةُ الَّتِي أَمَرَ اللَّهُ أَنْ يُطَلَّقَ لَهَا النِّسَاءُ» [صحيح البخاري، كتاب الطلاق، باب قول الله تعالى:يَا أَيُّهَا النَّبِي إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء...] وَقَالَ لِعَائِشَةَ حِينَ سَأَلَتْهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى:الانشقاق 8 [الانشقاق 8] «إِنَّمَا ذَلِكَ الْعَرْضُ» [صحيح البخاري، كتاب التفسير، باب قوله تعالى فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا]

وَقَالَ لِمَنْ سَأَلَهُ عَنْ قَوْلِهِ «آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ»«إِنمَاَ غَيْثُ بِذَلِكَ كَذَلِكَ كَذَا و كَذَا َ » [صحيح البخاري، كتاب الإيمان، باب علامة المنافق] وَكَانَ أَيْضًا يُبَيِّنُ بِفِعْلِه: «أَلَا أَخْبَرْتِهِ أَنِّي أَفْعَلُ ذَلِكَ»[الموطأ للإمام مالك، كتاب الصيام، باب ماجاء في الرخصة]. وَقَالَ الله تَعَالَى:الأحزاب 37 الآية [الأحزاب:37] وَبَيَّنَ لَهُمْ كَيْفِيَّةَ الصَّلَاةِ وَالْحَجِّ بِفِعْلِهِ، وَقَالَ عِنْدَ ذَلِكَ::»صَلُّوا كَمَا رَأَيْتُمُونِي أُصَلِّي» [صحيح البخاري كتاب الأذان، باب الأذان للمسافر إذا كانوا جماعة والإقامة] إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ.
[ الموافقات للإمام الشاطبي بتصرف، ج: 4/73 - 75 ]

  • وضح (ي) من خلال النص كيف كان الرسول ﷺ يبين الوحي للناس.

الإعداد القبلي

اقرأ (ئي) الآيات: (68 - 70) من سورة النحل وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • 1 . اشرح (ي) الكلمات الآتية:

وأوحى ربك

ومما يعرشون

ذللا

 أرذل العمر

  • 2 . بين (ي) معنى الوحي الذي أوحى الله به إلى النحل.
  • 3 . وضح (ي) الحكمة من سنة الله في اختلاف الآجال والأعمار.

 

للاطلاع أيضا

سورة النحل: الآيات (110 - 114): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (104 - 109): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (98 - 103): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (94 - 97): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (91 - 93): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

سورة النحل: الآية 90: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 71 - 74): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 86 - 89): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 68 - 70): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube