وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

السبت 17 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 20 يوليو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة النحل الآيات ( 60- 62): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

enseignement traditionnel tafssir secondaire 4

درس في التفسير سورة النحل: الآيات ( 60- 62) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 12)

أهداف الدرس

  • 1. أن أتعرف معاني الألفاظ والآيات وأحدد مضامينها
  • 2. أن أدرك كمال الله سبحانه وتعالى وتنزهه عن صفات النقص
  • 3. أن أستشعر سعة رحمة الله وحلمه بعباده

تمهيد

لما ذكر الله مجموعة من قبائح المشركين ومواقفهم الشركية، والتي كان من بينها ادعاؤهم أن الملائكة إناث، وأنهم بنات الله، ومنها وأدهم البنات؛ جاءت هذه الآيات لتبين أن مدار اتصافهم بتلك القبائح كلها هو كفرهم باليوم الآخر، وأن ما نسبوه لله تعالى من صفات النقص، ومظاهر الاحتياج والعجز، هو الوصف الأليق بهم. وأما الله تعالى فله المثل الأعلى، وله الوصف الباهر العجيب.
كما أشارت الآيات إلى سنة الله تعالى في إمهال العصاة والمشركين وعدم تعجيل العقوبة رحمة بهم لعلهم يتوبون ويرجعون قبل أن يأتيهم الأجل الذي لا يتقدم ولا يتأخر.

فما معنى المثل السوء والمثل الأعلى الوارد في الآيات؟ وكيف نستفيد من الآيات في عدم الاغترار بسنة الله تعالى في إمهال العصاة والمذنبين؟

الأيات

 

النحل 60-62[النحل: 60 – 62]

الفهم

الشرح

مثلصفة السوء
السوءمصدر ساءه، أي أساء إليه
يؤاخذيعاقب
دابةكل مخلوق يدب على الأرض
أجل مسمىوقت محدد لهم
الحسنىالجنة
مفرطونمعجلون إلى النار مقدمون إليه. والفارط: السابق إلى الورد

استخلاص مضامين الآيات

  • 1 . بماذا وصف الله تعالى الذين لا يؤمنون بالآخرة؟
  • 2 . بين (ي) الحكمة من سنة الله تعالى في إمهال العصاة؟
  • 3 . ماذا نسب المشركون لله؟ وما هو جزاؤهم؟

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: بيان الله للمشركين بأن له المثل الأعلى

قال تعالى:النحل 60 أي: للذين لا يصدقون بالمعاد والثواب والعقاب من المشركين، صفة السوء. التي هي صفة قبيحة، فهم قد وصفوا الله بالنقص والحاجة إلى الولد، وهم أجدر أن يوصفوا بذلك لأن حياتهم متوقفة على الولد والاعتداد به إن كان ذكرا، وإن كان أنثى فهم يزهدون فيه ويرمونه في التراب، وتلك علامة على عجزهم وبخلهم.
وقوله تعالى:لله المثل الأعلى أي: وله تعالى الصفة العليا، في الكمال المستغني به عن كل نقص، وهو سبحانه ذو العزة المطلقة والحكمة الشاملة، وهو المنزه عن الولد، وهو الله لا إله إلا هو، وله صفات الكمال والجلال من القدرة والعلم والإرادة، ونحو ذلك.
وقوله تعالى:وهو العزيز الحكيم أي: وهو المنيع تكبرا وجلالا، لا يغلبه غالب، وهو الحكيم الذي لا يفعل إلا ما تقتضيه الحكمة البالغة.
قالت فرقة:مثل في هذه الآية بمعنى صفة، أي: لهؤلاء صفة السوء، ولله الوصف الأعلى.
قال القاضي أبو محمد بن عطية: وهذا لا يضطر إليه، لأنه خروج عن اللفظ، بل قوله:مثلعلى بابه، وذلك أنهم إذا قالوا: إن البنات لله؛ فقد جعلوا له مثلاً أَبُ البنات من البشر. وكثرةُ البنات عندهم مكروه ذميم.
ثانيا: سنة الله تعالى في إمهال العصاة:
لما وبخ الله تعالى المشركين على جعلهم لله البناتِ وهم يأنفون من نسبتهن لأنفسهم، وبعد وصف الله لفعلهم ذلك بأنه حُكم سوء، وبعدما عرفهم بأخصّ عقائدهم وهي أنهم لا يؤمنون بالآخرة ؛ أتبع ذلك بالوعيد. فقال تعالى :النحل 61

بين الله تعالى هنا رأفته بخلقه على ظلمهم، وأنه يمهلهم بالعقوبة إظهارا لفضله ورحمته، ولو آخذهم بما كسبت أيديهم، ما ترك على ظهر الأرض من دابة. أما الظالم فيؤخذ بظلمه، وأما غيره فبشؤمه، كما قال سبحانه: الأنفال 25[الأنفال:25]، لكنه سبحانه يرحم ويستر من يشاء ويمهل من يشاء إلى أجل مسمى.

وقوله:يؤاخذ هو صيغة مفاعلة من أخذ، كأن أحد المتواخذين يأخذ من الآخر، فالله يؤاخذ الناس على معاصيهم، والمخلوقون يؤاخذ بعضهم بعضا على الإذاية.
وتفيد هذه الآية: أنه لو كان الله مؤاخذاً الخلق على شركهم لأفناهم وأفنى الدوابّ معهم، ولكنه لم يؤاخذهم.
والضمير فيعليهاعائد على الأرض، فَهُوَ كِنَايَةٌ عن غير مذكور، لكن دل عليه قوله:من دابة  فإنَّ الدابَّة لا تدبُّ إلا على الْأَرض، أو أنه لم يجر لها ذكر لشهرتها، وتمكن الإشارة لها. ومنه قول تعالى: حتى توارت بالحجاب [سورة " ص" 32 ]، ولم يجر للشمس ذكر.

 وقوله:من دابة دخلت من لاستغراق الجنس. [تفسير الثعالبي 3 / 429]

وفي الصحيح قيل للنبي ﷺ: أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: «إِذَا كَثُرَ الْخُبْثُ» [صحيح البخاري، كتاب الجمعة، باب من انتظر حتى تدفن]
لأن البريء ظالم لنفسه بسكوته عن تقديم النصيحة أو لمجاراته في سلوكه.

ثالثا: نسبة المشركين إلى الله ما يكرهونه لأنفسهم

قال تعالى: النحل 62
أي: وينسب هؤلاء المشركون إلى الله سبحانه ما يكرهون لأنفسهم، من البنات، والشركاء في الرياسة، ويدَّعون مع ذلك أنهم يدخلون الجنة، كما تقول لرجل أنت تعصي الله، وتزعم أنك ناج، فهذا بعيد المنال مع ما أنت عليه. ثم حكم عليهم بعد ذلك بالنار.

وهذا الجعل ينطوي على خصلتين من خصال الشّرك، وهما: نسبة البنوّة إلى الله تعالى، ونسبة أخسّ الأولاد إليه في نظرهم. فخصّت الأولى بالذكر بقوله:ويجعلون لله البنات سبحانه مع الإيماء إلى كراهتهم البنات كما تقدّم. وخصّت هذه بذكر الكراهية تصريحاً. ولذلك كان الإتيان بالموصول والصلة ما يكرهون هو مقتضى المقام الذي هو تفظيع قولهم وتشنيع استئثارهم بالأفضل.

وقد يكون الموصول للعموم فيشير إلى أنهم جعلوا لله أشياء يكرهونها لأنفسهم مثل الشريك في التصرّف، وأشياء لا يرضونها لآلهتهم ونسبوها لله كما أشار إليه قوله تعالى:الأنعام 137 سورة الأنعام:137
وقوله:ما يكرهون يريد البنات، والحسنى قال مجاهد: الذكور من الأولاد، وهو الأسبق من معنى الآية، وقيل: الجنة. قال ابن عطية: ويؤيد هذا قوله تعالى:.
وقرأ السبعة سوى نافع:مفرطون بفتح الراء وخفتها، ومعناه: مقدمون إلى النار والعذاب، وقد رويت عن نافع، وهو مأخوذ من فرَط الماء، وهم القوم الذين يتقدمون إلى المياه لإصلاح الدلاء والأرشية، ومنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: «أَنَا فَرَطُكُمْ عَلَى الْحَوْضِ» [صحيح البخاري، كتاب الرقاق، باب في الحوض]

وقرأ نافع وحده:مفرطون بكسر الراء وخفتها أي: يتجاوزون الحد في عصيان الله عز وجل.

وقد نبهت هذه الآيات إلى مقصد عظيم من المقاصد التي جاء الإسلام إلى تحقيقها ورد الاعتبار إليها، وهو مقصد المساواة بين الناس في الكرامة الإنسانية، والعيش والحياة، والتمتع بالاستقلالية، والتحرر من التبعية والاضطهاد والعبودية. ولأجل هذا حارب الإسلام ما اعتاده أهل الجاهلية من احتقار للمرأة وحطٍّ من قيمتها، ومنعها من أسمى حقوقها وهو الحق في الحياة. حيث كانوا يئدون البنات وهن صغيرات، فنهاهم الله وحرم ذلك، وطهر المجتمع من هذه الظاهرة السيئة.

 التقويم

  • 1 . استنتج (ي) من الآيات ما يجب لله من صفات الكمال.
  • 2 . ما هي سنة الله تعالى في العصاة وأهل الظلم؟
  • 3 . وضح (ي) حكم الله تعالى في الذين ينسبون لله البنات.

الاستثمار

قال الإمام الشنقيطي رحمه الله ذكر -جل وعلا- في هذه الآية الكريمة : النحل 61 [النحل:61]

 أي أنه لو عاجل الخلق بالعقوبة لأهلك جميع من في الأرض ولكنه حليم لا يعجل بالعقوبة، لأن العجلة من شأن من يخاف فوات الفرصة، ورب السماوات والأرض لا يفوته شئ أراده . وذكر هذا المعنى في غير هذا الموضع ، كقوله عز وجل في آخر سورة فاطر 

فاطر 46 [ فاطر : 45 ] .

وقوله تعالى: الكهف 57[الكهف:57].
إلا أنه تعالى يمهل ولا يهمل، وبين ذلك في غير هذا الموضع كقوله ابراهيم 44[ إبراهيم: 44 ].
وقوله تعالى:العنكبوت 53 [ العنكبوت : 53 ]

 بين (ي) من خلال الآيات حكمة الله تعالى في تأجيل العقوبة للمذنبين.

الإعداد القبلي

اقرأ (ئي) الآيات:(63 - 67) من سورة النحل وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • 1 . اشرح (ي) الكلمات الآتية:

تالله

الأنعام

فرث

سائغا

سكرا

  • 2 . استخرج (ي) من الآيات دليل قدرة الله تعالى على البعث.
  • 3 . بين (ي) الآيات الكونية الدالة على قدرة الله وعظمته. 

للاطلاع أيضا

سورة النحل: الآيات (110 - 114): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (104 - 109): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (98 - 103): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (94 - 97): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (91 - 93): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

سورة النحل: الآية 90: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 71 - 74): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 86 - 89): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 68 - 70): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube