وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 16 يوليو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة النحل: الآيات ( 24 - 29): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

 سورة النحل الآيات 24 29

درس في التفسير سورة النحل: الآيات ( 24 - 29) من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم ااثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 5)

أهداف الدرس

  1. أن أتعرف معاني ألفاظ الآيات وأحدد مضامينها.
  2. أن أستنتج من الآيات بعض شبهات المشركين وكيفية رد الله عليهم.
  3. أن أتعظ بتذكير الله تعالى بعاقبة الكافرين وحالهم عند موتهم.

تمهيد

بعد أن ذكر الله تعالى في الآيات السابقة دلائل التوحيد، وأقام البراهين الواضحة على بطلان عبادة الأصنام، أردف ذلك بذكر بعض شبهات من أنكروا النبوة مع الجواب عنها، وبين أنهم ليسوا أول من أنكر، فقد سبقتهم أمم، فأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر، فأهلكهم في الدنيا، وسيخزيهم يوم القيامة بما فعلوا.
فما هي الشبهة التي رد بها المشركون الوحي؟ وما هو عقاب الله لهم على ذلك؟

الآيات

قال تعالى:

النحل 24 29

الآيات: 24 - 29

الشرح:

أساطير: واحدها أسطورة. وهي الترهات والأباطيل.
أوزارهم: آثامهم، واحدها وزر.
مكر: صرف غيره عما يريده بحِيَله.
القواعد: الدعائم والعمد، واحدها قاعدة.
فخر: فسقط.
الخزي: الذل والهوان. وهو لفظ يعم جميع المكاره.
 : تعادونني فيها.
وألقوا السلم: فاستسلموا وانقادوا.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. استخرج (ي) من الآيات شبهة المشركين في رد الوحي الإلهي.
  2. ما هي سنة الله تعالى في عقاب المكذبين بدعوة الأنبياء والرسل؟
  3. كيف صورت الآيات حالة الكافرين عند موتهم؟

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: بعض شبهات المشركين في رد الوحي:

قال تعالى:

النحل 24

ومعنى الآية: وإذا قيل لهؤلاء الذين لا يؤمنون بالآخرة من المشركين: أيُّ شيء أنزله ربكم؟ قالوا: لم يُنزِل شيئا، إنما الذي يُتلى علينا أساطير الأولين، أي: هو مأخوذ من كتب المتقدمين.
 روي أن سبب نزول الآية هو أن النضر بن الحارث، سافر من مكة إلى الحيرة، وكان قد جلب كتب التواريخ والأمثال مثل كليلة ودمنة وغيرها، فرجع إلى مكة، فكان يقول: إنما يحدث محمد بأساطير الأولين، وحديثي أجمل من حديثه.
قوله تعالى:

النحل 25

اللام في

النحل 25 2

يحتمل أن تكون لام العاقبة والصيرورة، ويحتمل أن تكون لام كي، ويحتمل أن تكون لام الأمر. وقد بينت الآية أن هذا المضل يحمل وزر نفسه كاملاً، ويحمل وزراً من أوزار كل من ضلَّ بسببه.
وقوله:

النحل 25 3

أي: بغير برهان قام عند المضِل، وعند الذي تبعه. وفائدة قوله:

النحل 25 4

بيان أنهم يضلون من لا يعلم حالهم من الضلال. وفي ذلك تنبيه إلى أن كيدهم لا يخفى على ذي لب، وإنما يكون ضحاياهم من الجهال.
وقوله تعالى:

النحل 25 5

. قال القاضي أبو محمد بن عطية: "وأسند الطبري وغيره في معنى هذه الآية حديثاً نصه:«أَيُّمَا دَاعٍ دَعَا إِلَى ضَلَالَةٍ فَاتُّبِعَ فَإِنَّ لَهُ مِثْلَ أَوْزَارِ مَنِ اتَّبَعَهُ وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْئًا وَأَيُّمَا دَاعٍ دَعَا إِلَى هُدًى فَاتُّبِعَ فَإِنَّ لَهُ مِثْلَ أُجُورِ مَنْ اتَّبَعَهُ وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْئًا»"
[سنن ابن ماجة، باب من سن سنة حسنة أو سيئة]. [المحرر الوجيز لابن عطية: 4/387].

ثانيا: بيان عاقبة المشركين المكذبين من الأمم السابقة:

قال تعالى:

النحل 26

المراد بقوله تعالى:

النحل 26 2

جميع من كفر من الأمم المتقدمة، ونزلت في حقه عقوبة من الله تعالى.
و في قوله تعالى:

النحل 26 3

استعارة تمثيلية. حيث شُبهت حال أولئك بحال قوم بنوا بنيانا عظيما شديد الدعائم، فانهدم ذلك البنيان وسقط عليهم فأهلكهم. ووجه الشبه أن ما عدُّوه سببا لبقائهم كان سببا لفنائهم. وهكذا كان مكر هؤلاء المشركين وبالا عليهم.
وقوله تعالى:

النحل 26 5

أي: أتى أمر الله وسلطانه. وقيل: المراد بقوله:﴿﴾ أي: جاءهم العذاب من الله في هذه الصورة. وهذا عذابهم في الدنيا.
وقوله تعالى:

النحل 27

هذه الآية وصف لحال المشركين المكذبين في يوم القيامة. حيث قال تعالى

النحل 27 2

وهو لفظ يعم جميع المكاره التي ستنزل بهم، بدخولهم النار. وهذا نظير قوله تعالى:

آل عمران 192

آل عمران: 192.

وقوله تعالى:

النحل 27 3

توبيخ لهم. وأضاف الشركاء إلى نفسه في مخاطبة الكفار أي: على زعمكم ودعواكم. ومن هذا قوله تعالى حكاية

الدخان 46

الدخان: 46

وقوله تعالى

الزخرف 48

الزخرف: 48.  

قوله تعالى:

النحل 27 4

أي: قال الذين أوتوا العلم بدلائل التوحيد، وهم الأنبياء صلوات الله عليهم والمؤمنون الذين كانوا يدعونهم في الدنيا إلى دينهم، فيجادلون وينكرون عليهم: إن الذل والهوان والعذاب يوم الفصل على الكافرين بالله وآياته ورسله. ومرادهم بهذه المقالة الشماتة وزيادة الإهانة للكافرين.

ثالثا: حال الكافرين عند موتهم وعاقبتهم في الآخرة:

قال تعالى:

النحل 28

النحل 28 2

نعت للكافرين في قول أكثر المفسرين. و

النحل 28 3

يريد القابضين لأرواحهم، وقوله:

النحل 28 4

حال، و

النحل 28 5

هنا الاستسلام، أي رموا بأيديهم وقالوا:

النحل 28 6

فحذف لفظ قالوا لدلالة الظاهر عليه.
ويحتمل قولهم:

النحل 28 8

وجهين، أحدهما: أنهم كذبوا وقصدوا الكذب اعتصاماً منهم به، والآخر: أنهم أخبروا عن أنفسهم بذلك على ظنهم أنهم لم يكونوا يعملون سوءاً، فأخبروا عن ظنهم بأنفسهم، وهو كذب في نفسه.
وقوله تعالى:

النحل 28 7

وعيد وتهديد، أي: بل كنتم تعملون أعظم السوء وأقبح الآثام والله عليم بذلك. فلا فائدة لكم في الإنكار والله عليم بما أسررتم وما أعلنتم.
وقوله تعالى:

النحل 29

بيان لجزاء الكافرين، وأبواب جهنم المذكورة في الآيات مفضية إلى دركاتها. والمثوى: موضع الإقامة. ونعم وبئس إنما تدخلان على معرف بالألف واللام، أو مضاف إلى معرف بالألف واللام. والمذموم هنا محذوف، تقديره بئس المثوى مثوى المتكبرين، والمتكبر هنا هو الذي قاده كبره إلى الكفر.
وتنبه هذه الآيات إلى تحقيق مقصد العبادة الخالصة لله تعالى من خلال الدعوة إلى توحيد الله عز وجل، والتحذير من الشرك بالله والتكذيب بوحي الله، ومعاندة رُسل الله. وبيان عاقبة المكذبين بدعوة الأنبياء والرسل.

التقويم

  1. وضح (ي) من خلال الآيات الشبهة التي رد بها المشركون الوحي.
  2. بين (ي) كيف عاقب الله تعالى المنكرين للوحي والمكذبين للأنبياء والرسل في الدنيا والآخرة.
  3.  وصف الله تعالى حال الكافرين عند موتهم، وبينَ طريقة استقبالهم في الدار الآخرة. بين (ي) ذلك.
  4. لماذا يحمل الداعي إلى الضلال وزر من تبعه واستجاب له؟

الاستثمار

قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَىْءٌ وَمَنْ سَنَّ فِى الإِسْلاَمِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَىْءٌ». [صحيح مسلم، كتاب العلم، باب من سن سنة حسنة أو سيئة..]

  1. استخلص (ي) من الحديث آثار الدعوة إلى العمل الصالح والعمل السيئ.

الإعداد القبلي

اقرأ (ئي) الآيات: (30 - 35) من سورة النحل وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • عرف (ي)  لكلمات الآتية: 

النحل 29 2

النحل 29 3

النحل 29 4

النحل 29 5

النحل 29 6

  • استنتج (ي) من الآيات ما وعد الله به المتقين في الدنيا والآخرة.
  • بين (ي) من الآيات كيف احتج المشركون بالقضاء والقدر في مجادلة الأنبياء والرسل.

للاطلاع أيضا

سورة النحل: الآيات (91 - 93): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (91 - 93): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية (2)

التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

سورة النحل: الآية 90: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 71 - 74): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 86 - 89): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 68 - 70): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 63 - 67): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل الآيات ( 60- 62): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات ( 57- 59): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube