وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الاثنين 23 محرّم 1441هـ الموافق لـ 23 سبتمبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة النحل: الآيات ( 10 - 14): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

 سورة النحل الآيات 10 14

درس في التفسير سورة النحل: الآيات ( 10 - 14) من كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية، للسنة الأولى من التعليم ااثانوي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 3)

أهداف الدرس

  1. أن أتعرف معاني ألفاظ الآيات وأحدد مضامينها.
  2. أن أستخلص من الآيات تنوع نعم الله على الإنسان في الكون.
  3. أن أستشعر قدرة الله تعالى وعظمته من خلال بديع صنعه في الكون.

تمهيد

ما أقام الله تعالى الدليل على وحدانيته بخلقه للإنسان وللحيوان، عدد في هذه الآيات جملة من نعمه التي تتجلى في كل مجالات الكون؛ بحيث تحيط بالإنسان وتقيم عليه الحجة في كل وقت وحين. وهي نعم تتجلى في الأرض وكنوزها، والسماء ومشاهدها، والبحار وخيراتها.
فما هي أصناف تلك النعم؟ وما أثرها في زيادة اليقين وربط الصلة بالله عز وجل؟

الآيات

قال تعالى:

النحل 10 14

الآيات: 10 - 14

الشرح:

تسيمون: أي ترعون، يقال: أسام الماشية وسوَّمها جعلها ترعى.
مسخرات: مذللات لمعرفة الأوقات ونضج الثمار والزرع والاهتداء بالنجوم في الظلمات.
ذرأ: خلق.
طريا: رطبا. وهو ضد اليابس.
حلية: ما يتزين به الإنسان من لؤلؤ ومرجان وغيرهما.
مواخر: واحدها ماخرة: أي جارية، من مَخَرَ الماء الأرض أي: شقها.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. استخرج (ي) أنواع النعم الواردة في الآيات موضوع الدرس.
  2. بين (ي) منافع نعمة الله تعالى في نزول الغيث؟
  3. أبرز (ي) مظاهر قدرة الله تعالى في الكون.
  4. كيف امتن الله تعالى على الإنسان بنعمة البحر؟

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: إنعام الله على الإنسان بنعمة إنزال الماء:

قال تعالى:

النحل 10 11

ذكرت الآيتان مجموعة من الفوائد التي يجنيها الإنسان من نعمة الله في إنزال الماء، منها:
منفعته في الشراب: قال تعالى:

النحل 10 2

أي: جعل الله تعالى من المطر ماء صالحا للشرب، فمن ماء المطر ما يستقر في الأرض فيكون آبارا، ومنه ما يتفجر فوق الأرض فيكون عيونا، ومنه ما يجري في الأنهار. وكل ذلك مما ينتفع به الإنسان وغيره بالشرب.
منفعته في السقي والرعي: قال تعالى:

النحل 10 3

أي: يكون منه الشجر بالتدريج، إذ يسقي الأرض فينبت عن ذلك السقي الشجر. والشجر يطلق على كل ما نبت على الأرض. وهذا في البلاغة من باب تسمية الشيء باعتبار مُسبَّبِه، أو ما يؤول إليه كقول الشاعر:
إذَا نَزَلَ السَّمَــاءُ بِأَرْضِ قَـــوْمٍ   **  رَعَيْنَاهُ وإنْ كــانُوا غِضَابَـــا
وقوله تعالى:

النحل 10 4

معناه: ترعون أنعامكم وتسرحونها، وسومها من الرعي، يقال أسام الرجل ماشيته إسامة إذا أرسلها ترعى، ويقال للأنعام السائمة.
منفعته في إنبات الزروع والثمار: قال تعالى:

النحل 11

خص الله عز وجل هذه الأربعة وهي: الزرع، والزيتون، والنخيل، والأعناب، بالذكر لأنها أشرف ما ينبت، وأجمعها للمنافع، ثم عمم بقوله:

النحل 11 2

أي أنبت بعضا من كل الثمرات، وذلك لأن كل الثمرات لا تكون إلا في الجنة.
وقوله تعالى:

النحل 11 3

في هذه الآية دلالة على أنه تعالى هو المبدع الحكيم. ويتجلى هذا الإبداع في إنبات أصناف مختلفة من ماء واحد، كما قال تعالى:

الرعد 4

الرعد: 4

. ونيطت هذه الدلالة بوصف التفكير لأنها دلالة خفية لحصولها بالتدريج. وهو تعريض بالمشركين الذين لم يهتدوا بما في ذلك من دلالة على تفرّد الله بالوحدانية بأنهم قوم لا يتفكرون.
وفي كل ما تقدم من تصاريف المطر بيان لقدرة الله تعالى الموجبة للإيمان بأنه الرب المستحق للعبادة. فكل ما  يتقلب فيه الإنسان من نعم هي منه سبحانه وتعالى.

ثانيا: تسخير الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم:

قال تعالى:

النحل 12

والمعنى: أن هذه المخلوقات مسخرات على نظام قد استمر به انتفاع البشر، من السكون بالليل، والسعي في المعايش بالنهار. فأما منافع الشمس والقمر فأكثر من أن تحصى. وأما النجوم فهاديات. وبهذا الوجه عدت من جملة النعم على بني آدم. ومن أثر هذه النعمة ضياؤها أحياناً، ومعرفة عدد السنين والحساب.
قرأ الجمهور الشمسَ وما بعدها بالنصب بإعمال  سخر في جميع ما ذكر، ونصب «مسخراتٍ» على الحال المؤكدة، وقرأ ابن عامر (والشمسُ والقمرُ والنجومُ مسخراتٌ) برفع هذا كله. وقرأ حفص عن عاصم (والنجومُ مسخراتٌ بأمره) بالرفع، ونصب ما قبل ذلك. وقرأ ابن مسعود والأعمش (والرياح مسخرات) في موضع (النجوم).
وفي هذه الآية انتقال للاستدلال بإتقان الصنع على وحدانية الصانع وعلمه، وإدماج بين الاستدلال والامتنان، وارتبطت الدلالات بوصف العقل؛ لأن العقل كاف في الاستدلال بها على الوحدانية والقدرة، إذ هي دلائل بيّنة واضحة حاصلة بالمشاهدة.

ثالثا: نعمة تسخير الله للإنسان أنواعا من المخلوقات المنتشرة في الأرض:

قال تعالى:

النحل 13

أي: وسخّر لكم ما ذرأ في الأرض وبث فيها ونشر. والذرء: الخلق بالتناسل والتوّلد بالحمل والتفريخ، فليس الإنبات ذرءاً، وهو شامل للأنعام المذكورة من قبل، وشامل لغيرها، مثل كلاب الصيد والحراسة، وجوارح الصيد، والطيور، والوحوش المأكولة. وأشار بقوله عز وجل:

النحل 13 2

إلى المنة والإنعام.
وقوله تعالى:

النحل 13 3

أي: أصنافه، كما تقول هذه ألوان من التمر ومن الطعام، ومن حيث كانت هذه المبثوثات في الأرض أصنافاً فعدت من النعمة وظهر الانتفاع بها أنه على وجوه، ولا يظهر ذلك من حيث هي متلونة. وسيق قوله تعالى:

النحل 13 4

للدلالة على دقيق الصّنع والحكمة لكون اختلاف الألوان حاصلا مع اتّحاد أصل الذرء.
وتعلق الاستدلال باختلاف الألوان بوصف التذكّر لأنه استدلال يحصل بمجرّد تذكّر الألوان المختلفة.

رابعا: نعمة تسخير الله البحر للإنسان:

قال تعالى:

النحل 14

في هذه الآية تعديد لأوجه تسخير الله البحر للإنسان، ومن صور الانتفاع بنعمة البحر ما يأتي:
تيسير صيد حيتانه: قال تعالى:

النحل 14 2

وأكل اللحم يكون من ملحه وعذبه، وقد سخر الله مخلوقاته المتنوعة لحِيَل الصائدين، تيسيراً لهم ورحمة بهم. ولذلك امتن عليهم بهذه النعمة العظيمة. ووصف الله تعالى لحم البحر بالطري زيادة في الامتنان، وإشارة إلى ضرورة الإسراع بأكله لأنه سريع الفساد.
تيسير استخراج الحلي منه: قال تعالى:

النحل 14 3

أي: أن الله تعالى سخر البحر وهيأه لينتفع به الإنسان باستخراج أنواع من الحلي. ومن ذلك اللؤلؤ والمرجان والصدف والصوف البحري.
تيسير ركوبه للسفر والتجارة: قال تعالى:

النحل 14 4

بينت الآية أمرين من عجائب صنع الله وتدبيره في الكون وهما:
الأول: حالة الفُلك وهي تقطع البحر ذهابا وإيابا، وتشق موجه شقا. ففي منظرها على هذه الحال العجيبة ما يبرهن على قدرة الله تعالى وبديع صنعه وبالغ تدبيره، ولذلك قال عز وجل

النحل 14 5

والمواخر وصف للفلك.
الثاني: تيسير سبل التجارة والسفر بواسطة السفن. فهي تنقل الإنسان من قطر إلى قطر، وتحمل أمواله من بلد إلى بلد. وذلك داخل في معنى قوله تعالى:

النحل 14 6

فابتغاء الفضل معناه: التجارة وطلب الأرباح. وهذه كلها من تجليات نعمة الله تعالى في تسخير البحر.
وتشير هذه الآيات إلى بيان جود الله تعالى على عباده، من خلال ما أنعم به سبحانه عليهم من نعم ظاهرة، منها: نعمة الماء الذي منه تكون مختلف الأشجار والزروع والثمار. ومنها: نعمة تسخير الله تعالى لليل والنهار والشمس والقمر والنجوم. ومنها: تسخير البحر الذي يستخرج منه الإنسان ما ينتفع به في حياته.
وهذه النعم تقتضي شكر المنعم بها على عباده بما يناسبها من أعمال الطاعة وأشكال التقرب إلى الله.

التقويم

  1. استنتج (ي) من الآيات أصناف نعم الله تعالى في البر والبحر والفضاء؟
  2. بين (ي) من خلال الآيات تجليات كل نعمة على الإنسان في الحياة.
  3. بين (ي) الواجب على العبد نحو كل نعمة من النعم المذكورة في الآيات.
  4. وظف (ي) النعم الواردة في الآيات للاستدلال على وحدانية الله عز وجل وقدرته.

الاستثمار

 قال الله تعالى:

طه 52 53

طه: 52 53
وقال تعالى:

النازعات 30 32

النازعات: 30 - 33

  1. وضح (ي) من خلال هذه الآيات تجليات نعمة الله تعالى على الإنسان في الأرض.

الإعداد القبلي

اقرأ(ئي) الآيات: (15 - 23) من سورة النحل وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • اشرح (ي) الكلمات الآتية:

النحل 14 7

النحل 14 8

النحل 14 9

النحل 14 10 2

النحل 14 11 2

  • استنتج (ي) من الآيات ما أنعم الله تعالى به على الإنسان من وسائل الاهتداء في الأرض.
  • بين (ي) من خلال الآيات وصف الله تعالى لحال المشركين.

للاطلاع أيضا

كتاب : التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق

فهرس المصادر والمراجع: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

فهرس الأعلام: كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (125 - 128): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (120 - 124): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (115 - 119): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (110 - 114): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (104 - 109): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (98 - 103): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

سورة النحل: الآيات (94 - 97): كتاب التفسير من خلال المحرر الوجيز فـي تفسير الكتاب العزيز لابن عطية

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube