وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الخميس 18 صفر 1441هـ الموافق لـ 17 أكتوبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة ق: الآيات ( 19 - 26): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

 سورة ق 19 26

درس في التفسير سورة ق: الآيات ( 19 - 26) من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 25)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف ألفاظ ومعاني الآيات موضوع الدرس.
  2. أن أستنتج من الآيات بعض مشاق الموت وأهوال يوم القيامة.
  3. أن أعتبر بسكرات الموت والبعث والحساب، للاستقامة في حياتي.

تمهيد:

 الانتقال عن عالم الدنيا إلى الآخرة يمر عبر بعض المصاعب والمخاطر، أولها سكرات الموت، وتختلف أحوال الناس فيها يسرا وشدة، ثم يعقب ذلك أهوال أخرى، منها: نفخ الصور، ومجيء كل نفس معها سائق يسوقها إلى المحشر، وشهيد يشهد عليها، والوقوف بين يدي الرحمن للحساب ومعاينة الحقائق فيكشف الغطاء عن الإنسان، فيرى ببصره ما كان قد غفل عنه في الدنيا، ثم يقوم الحوار بين الكافر وقرينه الشيطان، فيأمر المولى عز وجل بإلقاء كل كفار عنيد في جهنم.
فكيف نعتبر بسكرات الموت وأهوال القيامة؟ وما جزاء من كفر بالبعث وعاند أمر الله عز وجل؟

الآيات:

قال تعالى:

ق 19 26

ق: 19 - 26

الفهم:

الشرح:

سكرة الموت: غمرة الموت وشدته.
بالحق:  بلقاء الله وفراق الدنيا.
تحيد: تفر وتهرب.
سائق وشهيد: السائق: ملك يسوقها إلى المحشر، والشهيد: ملك يشهد عليها.
حديد: حاد تدرك به ما كنت تنكره في الدنيا من البعث والجزاء.
عتيد: معد حاضر ومهيأ للعرض.
عنيد: شديد العناد والمجافاة للحق.
مريب: شاك في الدين.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. استخرج(ي) من الآيات وصف الله تعالى لحالة الموت وسكراته.
  2. وضح(ي) من الآية بعض مظاهر البعث والنشور.
  3. كيف يتأكد الكافر الجاحد مما كان يشك فيه من الحشر والحساب؟

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: حتمية الموت وسكراته على الإنسان:

مهما طال عمر الإنسان فمصيره هو الموت والرحيل عن هذه الدنيا، ذلك الرحيل الذي يمر بسكرات الموت التي تختلف فيها أحوال الناس شدة وخفة، إلا أن المؤكد هو حتميتها على كل إنسان، قال تعالى:

ق 19

أي: وجاءتك أيها الإنسان، في نهاية العمر شدة الموت وغمرته التي تغشى الإنسان، فينقلك من عالم الدنيا إلى عالم الآخرة للقاء ربك عز وجل، والمراد بقوله:

ق 19 2

بلقاء اللّه تعالى وفراق الدنيا.
وفي مصحف عبد الله بن مسعود: «وجاءت سكرة الحق بالموت»، وكذلك قرأها أبو بكر الصديق، وإنما قال:

ق 19 3

بالماضي لتحقق الأمر وقربه

ق 19 4

أي: يقال لمن جاءته سكرة الموت: ذلك الموت الذي كنت منه تحيد، أي: تهرب وتفر. والمراد بالفرار منها كراهيتها أو تجنب أسبابها.

ثانيا: نفخ الصور ووقوع البعث والحساب:

قال تعالى:

ق 20

أي: ونفخ في الصور النفخة الثانية وهي نفخة البعث، فقوله:

ق 19 5

إشارة إلى الإماتة، وقوله:

ق 20 2

إشارة إلى الإعادة والإحياء

ق 20 3

 

إشارة إلى الزمان المفهوم من قوله ونفخ؛ لأن الفعل كما يدل على المصدر يدل على الزمان، والمعنى: ذلك الزمان العظيم الأهوال، هو اليوم الذي أوعد الله الكفار أن يعذبهم فيه

ق 21

أي: وجاءت في هذا اليوم كل نفس من المتحدث عنهم، وهم المشركون، ومعها ملك سائق يسوقها إليه، وملك شهيد يشهد عليها بما عملت في الدنيا من خير أو شر، وقيل: الشهيد  صحائف الأعمال، وقيل: جوارح الإنسان.

ق 22

أي: لقد كنت أيها الإنسان في غفلة من هذا اليوم وما فيه من أهوال وشدائد، فجلّينا ذلك لك، وأظهرناه لعينيك حتى رأيته وعاينته، فزالت عنك هذه الغفلة وأصبح ما كان مشكوكا لديك حقا وواقعا مدركا بالحواس، ولذلك قال بعض العلماء: «الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا». وقد جعل سبحانه الغفلة كالغطاء تغطي الحق كما يغطى به الجسد فلا يرى، أو غشاوة تغشي العين فلا يبصر صاحبها شيئا، فإذا كان يوم القيامة تيقظ وزالت عنه الغفلة وغطاؤها، فأبصر ما لم يكن يبصره من الحق.

ثالثا: إعداد الكافر الجاحد بعد محاسبته لإلقائه في جهنم:

قال تعالى:

ق 23

قيل إن القرين هنا هو الشيطان الذي زين له الكفر والعصيان، ومعنى الآية على هذا أن الشيطان يقول: هذا العاصي معد لجهنم أعددته بالإغواء والإضلال. وقيل: القرين هنا هو الملك الذي يتولى عذابه في جهنم. وعليه، فمعنى قوله:

ق 23 2

هذا الإنسان حاضر لدي أعددته وهيأته لجهنم، وكذلك المعنى إن قلنا: إن القرين هو الملك السائق.
وبعد أن يقضي الله تعالى بين الخلائق بعدله التام، يأمر تعالى السائق والشهيد بأن يلقيا في جهنم كل كفار أي: شديد الكفر والتكذيب، معاند للحق، معارض له بالباطل، قال تعالى:

ق 24

الخطاب في ألقيا للملكين: السائق والشهيد، بدليل قوله بعد:

ق 24 2

ومعنى الآيات: ألقيا في جهنم كل جاحد أن الله هو الإلهُ الحق، كثيرِ الكفر والتكذيب معاند للحق، مناع لأداء ما عليه من الحقوق في ماله، مُعتد على عباد الله وعلى حدوده، شاك في وعده ووعيده، الذي أشرك بالله، فعبد معه معبودا آخر من خلقه، فألقياه في عذاب جهنم الشديد.
وتهدف هذه الآيات إلى تأكيد توحيد الله عز وجل وقدرته على الخلق والإماتة والبعث، والجزاء بالعدل المطلق، الذي بمقتضاه يحكم بجهنم على كل كافر جاحد معاند، لا يسدي الخير للغير، معتد على حقوق الناس مشرك بالله عز وجل.

التقويم:

  1. استنتج(ي) من الآيات بعض مشاق الموت وأهوال يوم القيامة.
  2. ما هي الصفات التي يستحقق صاحبها نار جهنم المشار إليها في الآيات.
  3. كيف تعتبر/تعتبرين بسكرات وأهوال القيامة وتجعل ذلك يؤثر في سلوكك.

الاستثمار:

قال تعالى:

الأنعام 28 31

الأنعام: 28 - 31


تأملي(ي) الآيات وأجب/أجيبي عن الآتي :

  1. لماذا يندم الإنسان بعد الموت؟
  2. ماذا على الإنسان فعله في هذه الحياة حتى لا يكون ندمه شديدا يوم القيامة؟

الإعداد القبلي:

 اقرأ(ئي) الآيات 27 - 35 من سورة (ق) وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • اشرح(ي) الكلمات الآتية:

ق 24 3

ق 24 4

ق 24 5

ق 24 6

ق 24 7

ق 24 8

  • وضح(ي) مضمون الحوار الذي يجري يوم القيامة بين الكافر وشيطانه.

للاطلاع أيضا

كتاب : التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي للسنة الأولى التعليم الإعدادي العتيق

سورة ق: الآيات ( 41 - 45): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 36 - 40): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 27 - 35): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 12 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 6 - 11): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 1 - 5): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآيات ( 14 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 13: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 12: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube