وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

الجمعة 24 ربيع الأول 1441هـ الموافق لـ 22 نوفمبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة ق: الآيات ( 1 - 5): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

 سورة ق الآيات 1 5

درس في التفسير سورة ق: الآيات ( 1 - 5) من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 22)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف معاني ألفاظ الآيات ومضامينها العامة.
  2. أن أستنتج من الآيات موقف مشركي قريش من الرسالة والبعث.
  3. أن أقوي إيماني بنبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبكل ما أخبر به من الأمور الغيبية.

تمهيد:

سورة (ق) مكية إلا الآية الثامنة والثلاثين فمدنية، وآياتها خمس وأربعون، نزلت بعد المرسلات. وقد تناولت تقرير أصل عظيم من أصول الإيمان هو البعث بعد الموت. وفي هذه الآيات موضوع الدرس يبين لنا القرآن الكريم صدق نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وثبوت البعث بعد الموت، وهما أمران أنكرهما المشركون واعتبروهما أمرا غريبا لا تقبله عقولهم الضالة.
فلماذا أنكر المشركون إمكان البعث؟ وكيف رد الله عز وجل عن جحودهم؟

الآيات:

ق الآيات 1 5

ق: 1 - 5

الفهم:

الشرح:

القرآن المجيد: المجيد من المجد، وهو الشرف والكرم.
منذر منهم: هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
رجع :  مصدر رجعته والمراد به البعث بعد الموت.
بعيد: بعيد الوقوع عندهم.
كتاب محفوظ: اللوح المحفوظ، والحفيظ الجامع الذي لم يفته شيء.
أمر مريح: مضطرب.

استخلاص مضامين الآيات:

1. على ماذا أقسم الله سبحانه في مطلع هذه السورة؟
2. بم واجه الكفار نبوة محمد صلى الله عليه وسلم وإخباره بالبعث بعد الموت؟

التفسير

اشتملت الآيات الخمس على ما يأتي:

أولا: قسم المولى عز وجل على صدق الرسالة والبعث:

قال تعالى:

ق 1

يقال في

ق 1 2

 ما قيل في فواتح السور من أقوال،

ق 1 3

أقسم الله سبحانه بالقرآن الكريم ذي المجد والشرف، والمقسم عليه الذي هو جواب القسم محذوف تقديره: ما ردوا أمرك بحجة وما كذبوك ببرهان وشبه ذلك، واستغني عن هذا الجواب المحذوف، لوضوح الدلالة عليه، ولوروده في مواطن أخرى من القرآن الكريم، مثل قوله تعالى:

يس 1 2

يس: 1 - 2

ووقع الإضراب عن هذا المحذوف ببل، في قوله عز وجل:

ق 2

والضمير في عجبوا لكفار قريش، والمنذر هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. وقد وضع الظاهر موضع المضمر في قوله:

ق 2 1

لقصد ذمهم بالتصريح بصفة الكفر، كقول القائل: جاءني فلان فقال الفاجر كذا وكذا، إذا قصدت ذمه.
وتعجبهم يحتمل أن يكون من أن بعث الله رسوله من البشر، أو من الأمر الذي يتضمنه الإنذار وهو الحشر، أو هما معا.
ومعنى الآيتين: أقسم بالقرآن الكريم كثير الخير والبركة، أو الرفيع القدر والشرف، إنك يا محمد، جئتهم منذرا بالبعث؛ لكن الكافرون المكذبون برسالتك عجبوا من إرسال رسول إليهم من البشر ينذرهم بالحشر والبعث بعد الموت وما يتبعه من حساب وعقاب، فقالوا هذا شيء مستغرب يتعجب منه.

ثانيا: إنكار المشركين للبعث والرد عليهم:

قال تعالى:

ق 3

العامل في إذا محذوف تقديره: أنُبعث ونرجع أحياء إذا متنا وتفرقت أجزاؤنا في الأرض، وصرنا ترابا منثورا، وعظاما بالية؟ ونعود إلى الحياة وترجع أجسامنا كما كانت عليه من بنية وتركيب؟ ذلك البعث والرجوع أمر بعيد الوقوع ومستبعد عقلا، لأنه في عقلهم المحدود والضعيف غير ممكن وغير مألوف عادة لذلك هم لا يؤمنون به.
وقد رد الله عز وجل على هؤلاء المشركين المكذبين بالبعث والنشور بأنه سبحانه يعلم ما تأكل الأرض من أجساد موتاهم وعظامهم، فقال:

ق 4

أي: قد علمنا ما تنقص الأرض وتُفني من أجسامهم فلا يصعب علينا بعثهم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «كُلُّ ابْنِ آدَمَ تَأْكُلُ الْأَرْضُ، إِلَّا عَجْبَ الذَّنَبِ، مِنْهُ خُلِقَ وَفِيهِ يُرَكَّبُ»
[مسند الإمام أحمد، مسند أبي هريرة].
والعَجْب بالسكون العَظْمُ الذي في أسْفل الصُّلْب عند العَجُز.

ق 4 2

يعني اللوح المحفوظ، ومعنى حفيظ: محفوظ من التغيير والتبديل، جامع لا يشذ عنه شيء مما يجري عليهم في حياتهم وبعد مماتهم.

ق 5
هذا إضراب ثان أتبع به الإضراب الأول، للدلالة على أنهم جاءوا بما هو أقبح من تعجبهم، وهو التكذيب بالحق الذي هو نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وما تضمنته من الإخبار بالبعث والنشور وغير ذلك

ق 5 2

أي: مضطرب مختلط، لا يثبتون على شيء، ولا يستقر لهم قرار، لأنهم تارة يقولون: شاعر، وتارة يقولون ساحر، وغير ذلك من أقوالهم.
وتهدف هذه الآيات إلى تثبيت نبوة محمد صلى الله عليه وسلم نذيرا للناس بالبعث بعد الموت وما يتبعه من الجزاء على الأعمال، وتبيين عدم اهتداء كفار قريش إلى الإيمان برسالة محمد صلى الله عليه وسلم لأنه بشر منهم، وعدم إيمانهم بالحياة بعد الموت؛ لأنهم يجهلون قدرة الله عز وجل وأنه على كل شيء قدير، وأنه إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون.

التقويم:

  1. استنتج(ي) من الآيات موقف الكفار من البعث بعد الموت.
  2. ما هي حجة المشركين في إنكارهم لنبوة محمد صلى الله عليه وسلم؟
  3. كيف تقوي هذه الآيات إيمانك بنبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبالبعث بعد الموت؟

الاستثمار:

جاء في تفسير الطبري أن أبي بن خلف الجمحي أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعظم حائل، فقال: الله مُحْيِي هَذَا يَا مُحَمَّدُ وَهُوَ رَمِيمٌ؟ وَهُوَ يَفُتُّ الْعَظْمَ. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «يُحْيِيهِ الله، ثُمَّ يُمِيتُكَ، ثُمَّ يُدْخِلُكَ النَّارَ» فنزلت هذه الآيات:

يس 76 82

يس: 76 - 82

[تفسير الطبري: 11 /87]
ما الذي جعل أبي بن خلف وأمثاله يكذبون بالبعث بعد الموت؟ وكيف رد الله عليه؟

الإعداد القبلي:

اقرأ(ئي) الآيات 6 - 11 من سورة (ق) وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • اشرح(ي) العبارات الآتية:

ق 5 3

ق 5 5

ق 5 6

ق 5 12

ق 5 7

ق 5 8

ق 5 9

ق 5 10

ق 5 11

  • وضح(ي) دلائل قدرة الله من خلال خلق السموات والأرض.

للاطلاع أيضا

سورة لقمان: الآيات ( 19 - 20): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة لقمان: الآيات ( 15 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة لقمان: الآيات ( 11 - 14): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة لقمان: الآيات ( 5 - 10): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة لقمان: الآيات ( 1 - 4): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

كتاب : التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي للسنة الأولى التعليم الإعدادي العتيق

سورة ق: الآيات ( 41 - 45): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 36 - 40): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 27 - 35): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 19 - 26): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

للمزيد من المقالات

الإبتدائي
 

الفقه

الإعدادي

التفسير

  • التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي
  • كتاب التفـسير من خلال كتاب التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي للسنة الثانية من التعليم الإعدادي
  • التفـسير من خلال كتاب التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي للسنة الثالثة من التعليم الإعدادي إعدادي

السيرة

السيرة النبوية للسنة الأولى من التعـليم الإعدادي العتيق

السيرة النبوية للسنة الثانية من التعـليم الإعدادي العتيق

التوحيد

 التوحيد من مقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني لأبي الحسن للسنة الأولى من التعليم الإعدادي

 

الثانوي

الحديث

الفقه

facebook twitter youtube