وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الثلاثاء 21 شوّال 1440هـ الموافق لـ 25 يونيو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة الحجرات: الآيات ( 6 - 8): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

 سورة الحجرات الآيات 6 8

درس في التفسير سورة الحجرات: الآيات: 6 - 8 من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 16)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف ألفاظ ومعاني الآيات موضوع الدرس.
  2. أن أستنتج من الآيات المنهج الإسلامي في نقل الأخبار وقبولها.
  3. أن ألتزم بالتثبت في الأخبار، حتى لا أقع في الحسرة والندم.

تمهيد:

بعد أن أمر اللَّه تعالى المؤمنين بطاعته وطاعة رسوله، وخفض الصوت احتراما وتوقيرا لرسوله صلى الله عليه وسلم، أتبع ذلك بأمر ثالث وهو وجوب التثبت من الأخبار، والتحذير من قبول كل الأقوال، منعا من وقوع الفتنة بين أفراد المجتمع؛ وهذا أدب اجتماعي عام ضروري للحفاظ على وحدة الأمة وتماسكها، واستئصال أسباب المنازعات فيما بينها.
فما هو المنهج الإسلامي لقبول الأخبار التي ترشد إليه الآيات ؟ وما هي الآثار التي تترتب عن قبول الأخبار دون تثبت؟

الآيات:

قال تعالى:

الحجرات 6 8

الحجرات:  6 - 8

الفهم:

الشرح:

فاسق: خارج عن حدود الدين أو الشرع، من الفسوق وهو الخروج من الشيء والانسلاخ منه.
بنبإ: بخبر.
فتبينوا: أي: اطلبوا بيان الحقيقة ومعرفة الصدق من الكذب.
فتصبحوا: فتصيروا.
نادمين: مغتمين غما لازما، متمنين أنه لم يقع.
لعنتم: لوقعتم في العنت وهو الجهد والهلاك والإثم.

استخلاص مضامين الآيات:

  • فيمن نزل قوله تعالى:

الحجرات 6

  • حدد(ي) المنهج الإسلامي في نقل الأخبار وقبولها وعاقبة مخالفة هذا المنهج.
  • لماذا تجب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم؟

التفسير

اشتملت الآيات على ما يأتي:

أولا: سبب نزول الآية:

جمهور المفسرين على أن هذه الآية نزلت في شأن الوليد بن عقبة بن أبي مُعيط، حينما بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني المصطلق ليأخذ منهم زكاتهم، حيث واعدهم عليه الصلاة والسلام أن يرسل إليهم رجلاً ليأخذ منهم الزكاة، فلما حان الوقت أرسل إليهم الوليد بن عقبة، فلما رأوه أقبلوا إليه جميعاً فرحاً برسول رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخاف رضي الله عنه منهم، قيل بسبب إحنة كانت بينه وبينهم، فرجع إلى النبي- صلى الله عليه وسلم- وأخبره أنهم ارتدوا عن الإسلام، فلما قص الخبر على النبي صلى الله عليه وسلم أرسل إليهم خالد بن الوليد وأمره ألاّ يتسرع وأن يتثبت من الخبر، فأتاهم ليلاً وبعث أناسا يدخلون بينهم لاستكشاف حالهم، فلما أتوهم وجدوهم متمسكين بالإسلام، وسمعوا الأذان، ورأوهم يؤدون الصلاة، فأتوا خالد بن الوليد رضي الله عنه فأخبروه، فعاد إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر، فنزلت هذه الآية الكريمة:

الحجرات 6
وقد اتفق المفسرون القائلون بنزولها في شأن الوليد على أنه ظنّ ذلك فأخطأ، وليس في الروايات ما يقتضي أنه تعمد الكذب حتى يكون فاسقا، ولو كان الوليد كاذبا لتم تعزيره، ولم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك، وقد كان خروج القوم للتعرض إلى الوليد بتلك الهيئة مثار ظنِّه لأنه لم يكن من المعروف عندهم خروج القبائل لتلقّي السعاة. ولهذا فقد اتفق من ترجموا للوليد بن عقبة على أنه كان شجاعاً جواداً وكان ذا خلق ومروءة.
والآية وإن وردت على سبب خاص فهي عامة لبيان التثبت وترك الاعتماد على قول الفاسق، لقاعدة العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

ثانيا: وجوب التثبت في نقل الخبر وقبوله:

قال تعالى:

الحجرات 6 3

هذا ثالث نداء للمومنين في هذه السورة، ابتدئ به غرض آخر يتعلق بالآداب في علاقات الناس بعضهم مع بعض. ومعنى الآية: يا أيها المؤمنون إن جاءكم فاسق بأي نبإ فتوقفوا فيه، وتطلّبوا بيان الأمر وانكشاف الحقيقة، ولا تعتمدوا على قوله دون تثبت، فإن من لا يبالي بالفسق أجدر ألا يبالي بالكذب ولا يتحاشاه؛ مخافة أن تصيبوا قوما بالأذى وأنتم جاهلون حالهم، فتندموا على ما صدر منكم وتتمنّوا أن لو لم تكونوا فعلتم ذلك. فقوله:

الحجرات 6 4

في موضع المفعول من أجله، تقديره: مخافة أن تصيبوا قوما بجهالة.
وقد استدل الجمهور بهذه الآية للقول بحجية خبر الواحد العدل، لأن الآية بمفهومها المخالف تقتضي أن خبر غير الفاسق مقبول، كما استدلوا بهذه الآية أيضا على أن المسلمين ليسوا كلهم عدولا، لأن الله أمر بالتبين قبل القبول، فالمجهول الحال يخشى أن يكون فاسقا.

ثالثا: وجوب طاعة الرسول واتباعه:

قال تعالى:

الحجرات 7

تضمنت هذه الآية موعظة لهؤلاء المؤمنين الذين كانوا يريدون من النبي صلى الله عليه وسلم أن يتبع رأيهم في الحوادث والأخبار، بأن عليهم طاعة الرسول واتباعه وليس العكس، حتى لا يقعوا في العنت والحرج، لأنه رسول يوحى إليه، قال تعالى:

الحجرات 7 2

أي: واعلموا أن بين أظهركم رسول اللّه فعظموه ووقروه وتأدبوا معه وانقادوا لأمره، فإنه أعلم بمصالحكم، وأشفق عليكم منكم كما قال تعالى:

الأحزاب 6

الأحزاب: 6

، وأنه:

الحجرات 7 3

أي: لو سارع إلى ما أردتم منه قبل وضوح الأمر، وانقاد لما أشرتم به عليه من الآراء لوقعتم في الحرج والإثم، ولكنه لا يطيعكم في غالب ما تريدون قبل وضوح وجهه له، ولا يسارع إلى العمل بما يبلغه قبل النظر فيه.
وإنما قال تعالى:

الحجرات 7 4

ولم يقل لو أطاعكم، للدلالة على أنهم كانوا يريدون استمرار طاعته عليه الصلاة والسلام لهم في الحال وفي المستقبل، والحق خلاف ذلك، وإنما الواجب أن يطيعوه لا أن يطيعهم، لأن رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم خير وأصوب من رأي غيره، ولو أطاع الناس في رأيهم لهلكوا، فالواجب عليهم الانقياد إليه والرجوع إلى أمره.

الحجرات 7 5

أي: ولكنّ جمعا منكم بريئون مما أنتم عليه من تصديق الكاذب وتزيين الإيقاع بالبريئ، وإرادة أن يتبع الحق أهواءهم، لأن اللّه تعالى جعل الإيمان أحب الأشياء إليهم، فلا يقع منهم إلا ما يوافقه ويقتضيه من الأمور الصالحة وترك التسرع في الأخبار، وكرّه إليهم هذه الأمور الثلاثة: الكفر والفسوق والعصيان.

الحجرات 7 6

أي: هؤلاء المتصفون بهذه الصفة هم الراشدون، السالكون طريق السعادة الملتزمون بالاستقامة.

الحجرات 8

أي: هذا العطاء الذي منحكم الله تفضل منه عليكم وإنعام منه سبحانه

الحجرات 8 2

أي: واللّه عليم بمن يستحق الهداية ومن يستحق الغواية، حكيم في تدبير شؤون خلقه وصرفهم فيما شاء من قضائه.
وتهدف هذه الآيات إلى وضع قواعد نقل الأخبار وتلقيها، وهي صدق الناقل وتثبت المتلقي، وهو أمر من شأنه أن يسهم في التآلف والتماسك الاجتماعي، ويحد من أسباب الضغينة والبغضاء الذي يسببه إطلاق الإشاعات والأقوال الكاذبة، خاصة تلك التي تمس بالأعراض أو تعرض حقوق الناس للضياع فيصبح المتسرع في التصديق والحكم على الناس نادما على العجلة وترك التأني والتثبت.

التقويم:

  1. استنتج(ي) من الآيات المنهج الإسلامي في نقل الأخبار وقبولها.
  2. لماذا يقع المتسرع في الأحكام بناء على ما يسمعه أو يصله من أخبار في الحسرة والندم.
  3. كيف تتعامل مع الأخبار والإشاعات التي تصلك؟

الاستثمار:

 قال ابن عبد البر رحمه الله: «وَالصَّحِيحُ فِي هَذَا الْبَابِ أَنَّ مَنَ صَحَّتْ عَدَالَتُهُ وَثَبَتَتْ فِي الْعِلْمِ إِمَامَتُهُ وَبَانَتْ ثِقَتُهُ وَبِالْعِلْمِ عِنَايَتُهُ لَمْ يُلْتَفَتْ فِيهِ إِلَى قَوْلِ أَحَدٍ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَ فِي جَرْحَتِهِ بِبَيِّنَةٍ عَادِلَةٍ يَصِحُّ بِهَا جَرْحَتُهُ عَلَى طَرِيقِ الشَّهَادَاتِ وَالْعَمَلِ فِيهَا مِنَ الْمُشَاهَدَةِ وَالْمُعَايَنَةِ». [جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر: 2 /1093]
هل الأصل في الإنسان العدالة حتى يثبت جرحه؟ أو الجرح حتى تثبت عدالته؟
وضح (ي) من خلال النص :

الإعداد القبلي:

 اقرأ(ئي) الآيتين 9 - 10 من سورة الحجرات وأجب/أجيبي عن الآتي:


اشرح(ي) العبارات الآتية:

الحجرات 8 3

الحجرات 8 4

الحجرات 8 5

الحجرات 8 6

الحجرات 8 7

الحجرات 8 9

  • ما هي وسائل فض المنازعات بين المسلمين؟

للاطلاع أيضا

التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 41 - 45): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 36 - 40): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 27 - 35): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 19 - 26): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 12 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 6 - 11): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 1 - 5): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآيات ( 14 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 13: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube