وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الاثنين 16 محرّم 1441هـ الموافق لـ 16 سبتمبر 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة السجدة: الآيات ( 1 - 3): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

 سورة السجدة 1 3

درس سورة السجدة: الآيات: 1 - 3 من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 9)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف ألفاظ الآية ومضامينها العامة.
  2. أن أدرك قدرة الله تعالى وأدلة وحدانيته.
  3. أن أستشعر قيمة القرآن الكريم وأتمثل تعاليمه في حياتي.

تمهيد:

سورة السجدة مكية إلا الآيات من 16 إلى 20 فمدنية، وهي ثلاثون آية، نزلت بعد سورة المؤمنون. سميت «سورة ‏السجدة» ‏لما ‏ذكر ‏تعالى ‏فيها ‏من ‏أوصاف ‏المؤمنين ‏الأبرار ‏الذين ‏إذا ‏سمعوا ‏آيات ‏القران ‏العظيم ‏‏سجدوا لله سبحانه وتعالى تضرعا وخشوعا. وتسمى سورة المضاجع. كما تسمى سورة «سجدة لقمان» تمييزًا لها عن سورة «فصلت» فإنها تسمى أيضًا سورة السجدة.
وتناولت هذه السورة أمور العقيدة من توحيد الله تعالى والبعث والحساب، وإثبات رسالة محمد صلى الله عليه وسلم.
فكيف قررت هذه السورة أمور العقيدة ؟ وما هي أثرها في إيمان الناس وسلوكهم ؟

الآيات:

السجدة من الآية 1 إلى الآية 3

السجدة :3-1

الفهم:

الشرح:

لا ريب: لا شك.
افتراه: اختلقه وكذَبه.
لتنذر: لتخوف وتحذر.
ولي: ناصر ينصركم.
شفيع: وسيط يشفع لكم.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. حدد (ي) ما يدل على مكانة القرآن الكريم وعلو شأنه.
  2. أين تتجلى مظاهر قدرة الله تعالى وأدلة وحدانيته؟

التفسير

اشتملت هذه الآيات على ما يأتي:

أولا: التنويه بشأن القرآن الكريم وأنه منزل من عند الله تعالى:

قال تعالى:

السجدة 1

هذه حروف متقطعة لا يعرف معناها إلا الله تعالى، وهذه هي السورة السادسة التي بدئت بهذه الأحرف، وقبلها سورة البقرة، وآل عمران، والعنكبوت، والروم، ولقمان.


وقد جاءت هذه السورة بعد مفاتيح الغيب التي استأثر الله تعالى بعلمها الواردة في أواخر سورة لقمان

السجدة 1 2

أي: إن هذا القرآن الذي أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم لا شك أنه من عند رب العالمين، وليس بشعر وليس بسجع كاهن، ولا هو بأساطير الأولين، لما حف حوله من الدلائل القاطعة من أنه ليس بكلام بشر؛ بسبب تحديه العرب على الإتيان بمثل أقصر سورة منه وعجزهم عن ذلك.  

ونفي الريب والشك باعتبار ما هو الأمر في نفسه، وما دلت عليه الآيات القاطعة وباعتبار اعتقاد أهل الحق والايمان، لا على اعتقاد أهل الباطل الذين لا يؤمنون بأن القرآن منزل من عند الله.
ثم انتقلت الآيات تفند مزاعم المشركين الذين يدعون باطلا بأن القرآن الكريم هو من عند محمد صلى الله عليه وسلم، فقال تعالى:

السجدة 2

الضمير لقريش، و«أم» المنقطعة بمعنى «بل وهمزة الاستفهام» والتقدير: «بل أيقولون»، وهي تدل على خروج من حديث إلى حديث آخر، ذلك أن الله تعالى أثبت أن القرآن الكريم منزل من عنده، وأن ذلك مما لا يشك فيه منصف ولا يرتاب، ثم أضرب عن ذلك إلى ما يقولون فيه على خلاف ذلك حيث قال:

السجدة 2 2

أي: افتعله واختلقه. ثم فنّد تكذيبهم له، وأكد أنه من لدن رب العالمين وليس الأمر كما يدعون ويزعمون فقال تعالى:

السجدة 2 3

أي: بل هو الحق الثابت المنزل من ربك

السجدة 2 4

لتخوف مشركي العرب الذين لم يأتهم من ينذرهم يا محمد، يعني مرحلة الفترة بعد عيسى عليه السلام، وقد جاء الرسل قبل ذلك كإبراهيم وغيره، ولما طالت الفترة على هؤلاء أرسل الله رسولا ينذرهم ليقيم الحجة عليهم ويخوفهم من بأس الله وعذابه الشديد أن يحل بهم إن هم استمروا في شركهم وعبادة غير الله من الأصنام والأوثان

السجدة 2 5

رجاء أن يؤمنوا ويوحدوا الله تعالى ويعبدوه دون غيره فيهتدوا إلى الحق بعد ضلالهم.

ثانيا: قدرة الله تعالى وأدلة وحدانيته:

بعد بيان الله تعالى أن القرآن الكريم تنزيل من عنده وأنه لا ريب فيه ولا شك، شرع يعرض بعض دلائل قدرته الدالة على وحدانيته، ويعرف الناس كمال قدرته ليسمعوا القرآن ويتأملوه، فقال سبحانه:

السجدة 3

أي: الله الذي خلق وأبدع وأوجد السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام من أيام الله تعالى، فهي ليست من أيام الدنيا لأن خلق السموات والأرض حدث قبل خلق الدنيا والليل والنهار، ولأن اليوم في اللغة مطلق الوقت، أي: في ستة أوقات لا يعلم مقدارها إلا الله تعالى، والله سبحانه قادر على أن يخلق السموات والأرض وغيرهما في لمح البصر، لكنه خلقهما في أيام ليعلم خلقه التأني والتثبت في الأمور

السجدة 3 2

«حمله قوم على ظاهره منهم ابن أبي زيد وغيره، وتأوّله قوم بمعنى: قَصَدَ، كقوله:

البقرة 28

البقرة : 28

ولو كان كذلك لقال: ثم استوى إلى العرش. وتأوّلها الأشعرية أنّ معنى استوى: استولى بالملك والقدرة، والقول الحق: الإيمان به من غير تكييف، فإنّ السلامة في التسليم. ولله در مالك بن أنس في قوله للذي سأله عن ذلك: الاستواء معلوم والكيفية مجهولة، والسؤال عن هذا بدعة. وقد روي مثل قول مالك عن أبي حنيفة، وجعفر الصادق، والحسن البصري، ولم يتكلم الصحابة ولا التابعون في معنى الاستواء، بل أمسكوا عنه، ولذلك قال مالك: السؤال عنه بدعة» [التسهيل لابن جزي 1 /290]
ثم بين الله تعالى أنه لا ناصر لهم ولا شفيع، فقال سبحانه:

السجدة 3 3

﴿﴾ أي: ليس لكم من غير الله ناصر يمنعكم من عذابه، ولا وسيط يشفع لكم عنده، بل هو الذي يتولى مصالحكم ويدبر أموركم. والشفاعة للمؤمنين لا تكون إلا بإذن الله، كقوله:

يونس 3

يونس: 3

السجدة 3 4

 أفلا تتعظون وتتدبرون أيها الناس فتوحدوا الله تعالى وتخلصوا له العبادة ؟!
وتهدف هذه الآيات إلى تقرير إعجاز القرآن الكريم المتمثل في الحروف المتقطعة التي افتتحت بها السورة، وإثبات صدقه وأنه من عند الله تعالى، ورفض مزاعم المشركين من أن النبي صلى الله عليه وسلم افتراه من عنده، كما بينت الآيات مظاهر قدرة الله تعالى وعظمته الدالة على وحدانيته سبحانه، منبهة الناس إلى ضرورة الإيمان به وإخلاص العبودية له، فهو وحده الذي يستطيع نصرتهم وإنقاذهم.

التقويم:

  1. كيف ترد على زعم المشركين بأن القرآن الكريم افتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  2. بين (ي) من خلال الآيات قدرة الله تعالى على الخلق وأدلة وحدانيته.
  3. كيف تستشعر عظمة القرآن الكريم وتجعله دستور حياتك؟

الاستثمار:

وَفِي الصَّحِيحِ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقْرَأُ فِي صَلَاةِ الْفَجْرِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ

السجدة

السَّجْدَة، و

الإنسان 1

الإنسان:1

...الحديث.
وَخَرَّجَ الدَّارِمِيُّ أَبُو مُحَمَّدٍ فِي مُسْنَدِهِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لَا يَنَامُ حَتَّى يَقْرَأَ:

السجدة

السَّجْدَةَ، وَ

الملك 1

الملك: 1

. قَالَ الدَّارِمِيُّ: وَأَخْبَرَنَا أَبُو الْمُغِيرَةِ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدَةُ عَنْ خَالِدِ بْنِ مَعْدَانَ قَالَ: اقْرَءُوا الْمُنْجِيَةَ، وَهِيَ

السجدة

فَإِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ رَجُلًا كَانَ يَقْرَؤُهَا، مَا يَقْرَأُ شَيْئًا غَيْرَهَا، وَكَانَ كَثِيرَ الْخَطَايَا فَنَشَرَتْ جَنَاحَهَا عَلَيْهِ وَقَالَتْ: رَبِّ اغْفِرْ لَهُ فَإِنَّهُ كَانَ يُكْثِرُ مِنْ قِرَاءَتِي، فَشَفَّعَهَا الرَّبُّ فِيهِ وَقَالَ (اكْتُبُوا لَهُ بِكُلِّ خَطِيئَةٍ حَسَنَةً وَارْفَعُوا لَهُ دَرَجَةً) [الجامع لأحكام القرآن للقرطبي : 14 /84].
بين(ي) فضائل سورة السجدة من خلال النص.

الإعداد القبلي:

اقرأ (ئي) الآيات 4 - 8 من سورة السجدة وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • اشرح (ي) الكلمات الآتية:

السجدة 3 5

السجدة 3 6

السجدة 3 7

السجدة 3 8

السجدة 3 9

  • استخرج (ي) من الآيات مظاهر تدبير الله تعالى للكون.

للاطلاع أيضا

التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 41 - 45): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 36 - 40): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 27 - 35): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 19 - 26): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 12 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 6 - 11): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 1 - 5): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآيات ( 14 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 13: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube