وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الاثنين 21 رمضان 1440هـ الموافق لـ 27 مايو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة لقمان: الآيات ( 26 - 31): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

 سورة لقمان 26 31

درس سورة لقمان: الآيات: 26 - 31 من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 7)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف مفردات ومعاني الآيات.
  2. أن أستنتج من الآيات ما يدل على قدرة الله تعالى وسعة علمه.
  3. أن أشكر الله تعالى على نعمه بامتثال أوامره واجتناب نواهيه.

تمهيد:

هذه الآيات تقرير لمعاني الآيات السابقة وتأكيد لها لإفحام المجادلين المنكرين لقدرة الله سبحانه؛ فبعد بيان الله تعالى أن المشركين يعترفون بوجوده، وأنه هو الخالق الرازق، أثبت الحق سبحانه ملكه لكل ما في السموات وما في الأرض، وأقام الحجة والبرهان على سعة علمه وقدرته على الخلق والبعث وتعاقب الليل والنهار وتسيير الكواكب من شمس وقمر وغيرهما، ثم بين أن المشركين يلجؤون إلى الله وقت المحن والشدائد، ويعرضون عنه في حالة الرخاء بعد نجاتهم.
فأين تتجلى قدرة الله سبحانه وسعة علمه؟ وكيف يجحد المشركون نعم الله تعالى؟

الآيات:

قال تعالى:

سورة لقمان من 26 إلى 31

لقمان 26 - 31

الفهم:

الشرح:

نفذت: انتهت.
غشيهم: غطاهم وأحاط بهم.
كالظلل: الظلل جمع ظلة، وهو ما يعلو الشيء من فوق.
مقتصد: متوسط في الأمر.
يجحد:  ينكر ويكفر.
ختار: غدار شديد الغدر.
كفور: مبالِغ في الكفر.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. ما هي مظاهر سعة علم الله عز وجل؟
  2. بين (ي) دلائل قدرة الله سبحانه.
  3. وضح (ي) كيف يجحد المشركون نعم الله تعالى.

التفسير

اشتملت هذه الآيات على ما يأتي:

أولا: سعة علم الله تعالى وقصر علم الإنسان:

قال تعالى:

لقمان 26

في هذه الآية إخبار بكثرة كلمات الله، والمراد اتساع علمه، ومعنى الآية: أن شجر الأرض لو تحولت فروعها وأغصانها أقلاما

لقمان 26 2

 

 

لقمان 26 3

أي: لو كان البحر مدادا تصب فيه سبعة أبحر صبّا دائما

لقمان 26 4

أي: لو كتبت بذلك كلمات الله لانتهت الأشجار ونضبت البحار ولم تنفد كلمات الله؛ لأن الأشجار والبحار متناهية، وكلمات الله غير متناهية. وذكرت

لقمان 26 5

للدلالة على الكثرة، فيراد بها أبحر كثيرة غير محصورة في سبعة، فالعرب تذكر السبعة والسبعين والسبعمائة وتريد بذلك الكثرة

لقمان 26 6

أي: إن الله عزيز في ملكه لا يغلب، حكيم لا يخرج عن علمه وحكمته شيء. ونحو هذه الآية قوله تعالى:

الكهف 104

الكهف: 104

ثانيا: قدرة الله تعالى الدالة على وحدانيته:

قال تعالى:

لقمان 27

أي: ما خلقكم ابتداء ولا بعثكم انتهاء يوم القيامة في اليسر والسهولة، إلا كخلق نفس واحدة وبعثها، فقدرة الله تعالى يتساوى أمامها القليل والكثير والصغير والكبير

لقمان 27 2

أي: إن الله سميع لأقوالكم، بصير بأعمالكم، وسيجازيكم عليها.
وفي هذه الآية بيان لقدرة الله على بعث الناس، وردّ على من استبعد ذلك.
وبعد أن أكد الله تعالى على كمال قدرته، ذكرهم بجانب من مظاهر هذه القدرة وإنعامه على الناس، فقال تعالى:

لقمان 28

الاستفهام هنا للتقرير، والمعنى: ألم تنظر أيها الإنسان نظرة اعتبار وتأمل أن الله يدخل الليل في النهار ويدخل النهار في الليل، ويزيد في أحدهما وينقص من الآخر، بإدخال ظلمة الليل على ضوء النهار وإدخال ضوء النهار على ظلمة الليل

لقمان 28 2

أي: ألم تر أنه ذلل الشمس والقمر وجعلهما لمصلحة الناس ومنفعتهم، يسير كل منهما في مداره بنظام ثابت محكم إلى يوم القيامة

لقمان 28 3

أي: وأن الله خبير بكل أعمال الخلق لا تخفى عليه خافية.

لقمان29
اسم الإشارة

لقمان 29 2

يعود إلى ما تقدم من إيلاج الليل في النهار وتسخير الشمس والقمر، والباء في قوله تعالى

لقمان 29 3

للسببة، أي: ذلك الذي فعلناه مما تقدم ذكره، سببه: أن الله هو الإله الحق الذي يجب أن يعبد

لقمان 29 4

أي: ألم تر أن ما تدعون من دونه من الأصنام والأوثان هو الباطل

لقمان 29 6

أي: وأن الله تعالى هو العلي في ذاته وصفاته، الكبير الذي يخضع له كل شيء.
ولما ذكر سبحانه ما يدل على قدرته ووحدانيته في السماء، انتقل إلى أدلة أخرى توضح للناس نعم الله في الأرض، فقال تعالى:

لقمان 30

ألم تشاهد السفن العظيمة وهي تسير في البحر بمشيئة الله تعالى وقدرته وبمقتضى إنعامه على خلقه وإحسانه إليهم

لقمان 30 2

ليظهر لكم دلائل قدرته وعجائب خلقه وصنعه

لقمان 30 3

أي: إن في هذه النعم التي أنعم الله بها على الإنسان لدلالة على عظمة الله وقدرته لكل صبار على الشدائد والمحن شكور لربه في السراء والضراء.

ثالثا: أحوال الناس في الشدة والرخاء:

لما بين الله سبحانه قدرته على تسيير السفن في البحر، أعقب ذلك بذكره حالة الناس عندما تحيط بهم الشدائد من كل جانب وهم على ظهر تلك السفن في البحر، فقال تعالى:

لقمان 31

أي: وإذا غطى ركاب البحر وأحاط بهم موج مرتفع يعلو فوق الإنسان، وأصابهم الخوف والذعر وأوشكوا على الغرق؛ اتجهوا جميعا إلى الله تعالى وأخلصوا له الدعاء بأن ينجيهم مما هم فيه. فلما استجاب الله تعالى لهم ووصلوا إلى بر الأمان، غلبهم سلطان النفس والهوى وانقسموا إلى فريقين، أشار إلى الفريق الأول بقوله تعالى:

لقمان 31 2

موف بما عاهد الله عليه في البحر، متوسط في أقواله وأفعاله بين الخوف والرجاء. وأشار إلى الفريق الثاني بقوله تعالى:

لقمان 31 4

أي: ومنهم جاحد راجع إلى كفره بعد نجاته، وما يجحد آيات الله ويكفر بها إلا شديد الغدر، مبالغ في كفره لنعم الله التي أنعم بها عليه.
وفي هذه الآيات دلائل واضحة على قدرة الله تعالى على الخلق والإنعام مما يدل على وحدانيته تعالى واستحقاقه للعبادة، أما ما يعبد الناس من الأصنام والأوثان وغيرها فهي مخلوقات لا تملك لنفسها نفعا ولا ضرا، وإنما اتخذها المشركون آلهة لإنكارهم آيات الله الظاهرة الدالة على عظمته وقدرته، وجحودهم نعم الله تعالى عليهم.

التقويم:

  1. ما هي تجليات سعة علم الله تعالى وقصر علم الإنسان؟
  2. بين (ي) من الآيات ما يدل على عظمة الله وقدرته.
  3. كيف يجب أن تكون علاقة الناس بالله تعالى في الشدة والرخاء.

الاستثمار:

«رُوِيَ عَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ فِي سَبَبِ نَزُولِ هَذِهِ الْآيَةِ أَنَّ بَعْضَ أهْلِ الْكِتَابِ قَالُوا: يا مُحَمَّدُ، كَيْفَ عُنِينَا بِهَذَا الْقَوْلِ

الإسراء 85

الإسراء: 85

وَنَحْنُ قَدْ أُوتِينَا التَّوْرَاةَ فِيهَا كَلاَمُ اللَّهِ تَعَالَى وَأَحْكَامُهُ، وَعِنْدَكَ أَنَّهَا تِبْيانُ كُلِّ شَيْءٍ، فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «التَّوْرَاةُ قَلِيلٌ مِنْ كَثِيرٍ» وَنَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ

لقمان 26 7

﴿﴾» [المحرر الوجيز لابن عطية: 4 /353 - 354 (بتصرف)]
ما هو الإشكال الذي حصل لأهل الكتاب؟ وكيف وضحه النبي صلى الله عليه وسلم؟
  

الإعداد القبلي:

اقرأ (ئي) الآيتين 33-32 من سورة لقمان وأجب/أجيبي عن الآتي:  

  1. اشرح (ي) الكلمات الآتية: واخشوا - يجزي - تغرنكم - الغرور - الغيث
  2. وضح (ي) من خلال الآيات الأمور التي لا يعلمها إلا الله.

للاطلاع أيضا

سورة ق: الآيات ( 36 - 40): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 27 - 35): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 19 - 26): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 12 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 6 - 11): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 1 - 5): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآيات ( 14 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 13: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 12: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 11: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube