وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

برامج التعليم العتيق

الثلاثاء 13 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 16 يوليو 2019
Fiqh
Tafssir
Hadith
Osoul Al Fiqh
islamaumaroc

سورة لقمان: الآيات ( 21 - 25): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

 سورة لقمان 21 25

درس سورة لقمان: الآيات: 21 - 25 من كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي، للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الأولى (الدرس 6)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف مفردات الآيات ومضامينها العامة.
  2. أن أستنتج من الآيات قدرة الله تعالى واتصافه بصفات الكمال.
  3. أن أخلص عبادتي لله تعالى وحده الخالق القادر.

تمهيد:

بعد بيان الله تعالى حال المجادل بالباطل المقلد لدين آبائه في الآيات السابقة، أتبعه هنا بذكر حال المسلم المفوض أمره لله تعالى المتمسك بإيمانه، ثم تعرض لما يلقاه الرسول صلى الله عليه وسلم من عناد وإنكار وبين له أنه لا ينبغي أن يكون ذلك مدعاة لحزنه وضيق صدره؛ لأن دوره ينحصر في تبليغ الرسالة، والله تعالى هو الذي يتكفل بالمنكرين الجاحدين الذين سيجازيهم بما يستحقون من عذاب غليظ يوم القيامة.
فما جزاء من أسلم واستمسك بجبل الله تعالى؟ وما هي عاقبة من أنكر وكذب بيوم القيامة؟

الآيات:

قال تعالى:

لقمان 21 25
لقمان: 25-21

الفهم:

الشرح:

ومن يسلم وجهه إلى الله: يقبل على طاعة الله وينقاد لأوامره.
بالعروة الوثقى: بأوثق الأسباب التي لا يخشى انقطاعها.
عاقبة الأمور: مصير الأمور ونهايتها.
نضطرهم: نلزمهم ونلجئهم.
عذاب غيط: عذاب شديد ثقيل.

استخلاص مضامين الآيات:

  1. استخرج (ي) من الآيات حث الله تعالى على التوجه إليه والاستسلام له.
  2. بين (ي) من الآيات تسلية الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم على ما يلقاه من العناد والإنكار.

التفسير

اشتملت هذه الآيات على ما يأتي:

أولا: الحث على التوجه إلى الله تعالى والاستسلام له:

قال تعالى:

لقمان 21

أي: ومن يخلص قصده وعبادته لله ويستسلم وينقد لأوامره، وهو محسن في أعماله متقن لها، كما ورد في حديث جبريل حين سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإحسان فأجابه بقوله: «أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ» [صحيح البخاري، كتاب الإيمان، باب سؤال جبريل النبي صلى الله عليه وسلم] والمراد بالوجه هنا القصد؛ لأن القاصد للشيء يستقبله بوجهه

لقمان 21 2

أي: تمسك بأوثق الأسباب الموصلة إلى رضوان الله تعالى وإلى جناته. وتطلق العروة الوثقى على موضع الإمساك وشدّ الأيدي، وهي هنا تشبيه واستعارة في الإيمان

لقمان 21 3

أي: وإِلى الله وحده نهاية وخاتمة أمور الناس، حيث سيجازي المحسنين منهم ويعاقب المسيئين. والتعريف في

لقمان 21 4

للاستغراق، وهو تعميم يراد به أن جميع الأمور موكولة إلى الله تعالى، فهو الذي يجازي كلا بعمله.

ثانيا: تسلية الرسول صلى الله عليه وسلم على ما يلقاه من العناد والإنكار:

قال تعالى:

لقمان 21 5

بعد بيان حال المؤمن المسلم أمره لله تعالى وجزائه، انتقلت الآيات لتسلية الرسول صلى الله عليه وسلم عما يلقاه من كفر قومه وإعراضهم عنه، حيث أخبره تعالى بأنه لا ينبغي له أن يحزن ويهتم بكفر من كفر ولا إنكار من أنكر، ذلك أن مهمة الرسل هي البلاغ كما قال تعالى

الشورى 45

الشورى: 45

أما جزاؤهم فإن الله تعالى هو الذي يتكفل به، قال تعالى:

لقمان 21 6

أي: إلينا رجوعهم ومصيرهم يوم القيامة فنخبرهم بأعمالهم ونظهرها

لقمان 21 7

أي: عليم بما تكنه قلوبهم وما تخفيه صدورهم من الكفر والتكذيب

لقمان 21 8

 أي: نمهلهم زمنا يسيرا في الدنيا يتمتعون بها ثم نلجئهم في الآخرة إلى عذاب  فظيع شاق لا تتحمله النفوس.  
ولما بين الله تعالى استحقاقهم العذاب الشديد أقام عليهم الحجة في عبادتهم غير الله تعالى مع أنهم يعترفون بأن الله هو خالق المخلوقات من سماء وأرض وغيرهما، فقال سبحانه:

لقمان 21 9

أي: ولئن سألت أيها الرسول هؤلاء المشركين عمن خلق السموات والأرض؟ لأجابوا: إنه الله الذي خلقهن؛ لأنهم لا يستطيعون إنكار ذلك لوضوحه، لكن مع اعترافهم هذا يستمرون في عبادة الأصنام التي لا تستحق العبادة.
وهذه الآية صريحة في تقرير عقيدة مشركي العرب بكون الله هو الخالق الرازق المتصرف في الكون، مع أنهم يعبدون غيره.
ولما تبين صدق النبي صلى الله عليه وسلم وكذب  المشركين بإقامة الحجة عليهم، قال الله تعالى آمرا رسوله صلى الله عليه وسلم:

لقمان 21 10

أي: قل الحمد لله على ظهور الحجة على المشركين بعبادتهم الأصنام، وتركهم لعبادة الله الخالق لكل شيء

لقمان 21 11

أي: بل أكثر هؤلاء المشركين لا يعلمون من له الحمد ومن له الشكر، ومن يستحق العبادة، هل الله تعالى الخالق الرازق؟ أم الأصنام العاجزة عن نفع نفسها؟ فكيف يبتغون منها نفعهم ؟!
ولما أثبت الحق سبحانه لنفسه صفات القدرة والكمال، أكد ذلك بقوله:

لقمان 21 12

أي: إن كل ما في السموات والأرض ملك لله تعالى، وإنه الغني عن الناس، فلا يحتاج إلى عبادة خلقه، وهو الحميد المستوجب للحمد والشكر، سواء آمنوا به أم جحدوه.
وتؤكد هذه الآيات على ضرورة التوجه إلى الله تعالى والاستسلام له؛ لأنه هو الذي بيده الأمر كله، وله عاقبة الأمور، أما عناد المشركين وإنكارهم فينبغي أن لا يحزن المسلمين، وإنما يجب أن يوكل الأمر فيه لله وحده ليجازيهم على صنيعهم يوم القيامة.

التقويم:

  1. وضح (ي) جزاء من أخلص عبادته لله وحده وانقاد لأوامره.
  2. أين تتجلى مظاهر قدرة الله تعالى واستغناؤه عن خلقه؟
  3. بين (ي) جزاء المنكرين المكذبين برسالة النبي صلى الله عليه وسلم.

الاستثمار:

«الْمُشْرِكُونَ مُعْتَرِفُونَ أَنَّ اللهَ تَعَالَى مُسْتَقِلٌّ بِخَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالشَّمْسِ وَالْقَمَرِ، وَتَسْخِيرِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَّهُ الْخَالِقُ الرَّازِقُ لِعِبَادِهِ، وَمُقَدِّرُ آجَالِهِمْ، وَاخْتِلَافِهَا وَاخْتِلَافِ أَرْزَاقِهِمْ فَفَاوَتَ بَيْنَهُمْ، فَمِنْهُمُ الْغَنِيُّ وَالْفَقِيرُ، وَهُوَ الْعَلِيمُ بِمَا يُصْلِحُ كُلاًّ مِنْهُمْ، ومَنْ يَسْتَحِقُّ الْغِنَى مِمَّنْ يَسْتَحِقُّ الْفَقْرَ، فَذَكَرَ أَنَّهُ المستبدُّ بِخَلْقِ الْأَشْيَاءِ الْمُتَفَرِّدُ بِتَدْبِيرِهَا، فَإِذَا كَانَ الْأَمْرُ كَذَلِكَ فَلِمَ يُعْبَدُ غَيْرُهُ؟ وَلِمَ يُتَوَكَّلُ عَلَى غَيْرِهِ؟ فَكَمَا أَنَّهُ الْوَاحِدُ فِي مُلْكِهِ فَلْيَكُنِ الْوَاحِدَ فِي عِبَادَتِهِ،... وَقَدْ كَانَ الْمُشْرِكُونَ يَعْتَرِفُونَ بِذَلِكَ، كَمَا كَانُوا يَقُولُونَ فِي تَلْبِيَتِهِمْ: لَبَّيْكَ لَا شَرِيكَ لَكَ، إِلَّا شَرِيكًا هُوَ لَكَ، تَمْلِكُهُ وَمَا مَلَكَ» [تفسير القرآن العظيم لابن كثير: 6 /294 (بتصرف)].
تأمل (ي) النص ثم بين (ي) تناقض المشركين في عقيدتهم.

الإعداد القبلي:

اقرأ (ئي) الآيات 26 - 31 من سورة لقمان وأجب/أجيبي عن الآتي:

  • اشرح (ي) الكلمات الآتية :

 

لقمان 21 23

لقمان 21 26

لقمان 21 27

لقمان 21 28

لقمان 21 29

لقمان 21 30

لقمان 21 31

  • بين (ي) من خلال الآيات سعة علم الله تعالى وقدرته.

للاطلاع أيضا

التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 41 - 45): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 36 - 40): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 27 - 35): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 19 - 26): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 12 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 6 - 11): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة ق: الآيات ( 1 - 5): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآيات ( 14 - 18): كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

سورة الحجرات: الآية 13: كتاب التفسير من خلال التسهيل لعلوم التنزيل لابن جزي

للمزيد من المقالات

المرحلة الأولى

الحديث

  • ابتدائي: كتاب: الحديث من رياض الصالحين للإمام النووي بشرح روضة المتقين للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي العتيق
  • إعدادي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الإعدادي العتيق
  • ثانوي: كتاب: الحديث من موطأ الإمام مالك بشرح الزرقاني للسنة الأولى من التعليم الثانوي العتيق
المرحلة الثانية
facebook twitter youtube