الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 11 ديسمبر 2017
آخر المقالات
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

منجزات القيمين الدينيين سنة 2016

01

يتبوأ القيمون الدينيون مكانة مركزية في برنامج إعادة تأهيل الحقل الديني بالمغرب لما يضطلعون به من دور محوري في التأطير الديني والروحي للمواطنين. واعتبارا لهذه الأهمية، تم خلال سنة 2016 إحداث مديرية تدبير شؤون القيمين الدينيين بمقتضى الظهير الشريف رقم 1.16.38 الصادر في 17 من جمادى الأولى 1437(26 فبراير 2016) في شأن اختصاصات وتنظيم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وأسندت إليها مهمة تدبير الملفات الإدارية والمالية لهذه الفئة والرقي بأدائها المهني.
وتجسيدا للعناية المولوية بالقائمين على شؤون المساجد وغيرها من الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي، كان أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله قد تفضل في 8 ربيع الأول 1431 موافق 23 فبراير 2010 بإصدار أمره الشريف (الظهير الشريف رقم 1.09.200) بإحداث جهاز رسمي يعنى بتسيير أعمالهم الاجتماعية وتنميتها وتطويرها بكيفية دائمة، يحمل تسمية «مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين».
وفي إطار التكامل بين هاتين البنيتين الإداريتين، يسعى هذا التقرير إلى إطلاع القارئ على أهم ما أنجز خلال سنة 2016 في مجال النهوض بأوضاع القيمين الدينيين بالمغرب، سواء فيما يتعلق بتسوية ملفاتهم الإدارية والمالية وتتبع مسار تكوينهم (الجزء الأول) أو فيما يتعلق بتحسين أوضاعهم الاجتماعية (الجزء الثاني).

منجزات القيمين الدينيين سنة 2016

تدبير ملفات القيمين الدينين الإدارية والمالية والتكوين

تحسين الأوضاع الاجتماعية للقيمين الدينيين

 

 

 

للاطلاع أيضا

تدبير ملفات القيمين الدينيين الإدارية والمالية والتكوين سنة 2016

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube