وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

المندوبية الجهوية

الداخلة - وادي الذهب

الاثنين 16 محرّم 1441هـ الموافق لـ 16 سبتمبر 2019
islamaumaroc

محمد عز الدين المعيار الإدريسي : عناية ملوك المغرب بالحديث النبوي الشريف الدرس الثامن من الدروس الحديثية

darss 8 hadithia

استهل الأستاذ محمد عزالدين المعيار الإدريسي درسه الحديثي حول عناية ملوك المغرب بالحديث النبوي الشريف، بالصلاة والسلام على سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال الأستاذ إنه على الرغم من دخول الصحابة والتابعين إبان فتح المغرب على يد عقبة بن نافع، لم يعرف المغرب أي نشاط حديثي بعد الفتح لأسباب منها، تعثر انتشار الإسلام وتأخر تعلم اللغة العربية، وبعد المغرب عن مراكز الرواية والسنن في المشرق.

ولما كانت الحاجة ماسة للحديث النبوي للتشريع وفهم القران ودفع ما بات يهدد البلاد من فكر واهم وادعاء البعض النبوة، - ومن حسن حظ أهل المغرب أنهم قصدوا ا المدينة لتعلم الحديث، وكان الموطأ أول كتاب حديثي يدخل إلى المغرب وتزامن ذلك مع تأسيس الدولة المغربية فظل الملوك من ذلكم العهد إلى الان يعتنون بالحديث وأهله.

ويأتي هذا الدرس في ثلاثة محاور:

المحور الأول: مرحلة التأسيس

وأعطى الأستاذ نموذجا لهذه الحقبة التي امتدت 5 قرون حيث توالى في الحكم فيها الأدارسة والمرابطون والموحدون.

وفي حياة الإمام مالك تأسست الدولة المغربية بعد مبايعة المولي إدريس الأكبر، الذي قال فيما رواه ابن حمزة اليمني في كتاب الشافي: فإني أدعوكم إلى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإلى إحياء السنة وإماتة البدعة.

وكان علي بن يوسف تاشفين في زمانه مهتما بالحديث رغم كل ما قيل عن المرابطين من عدم اهتمامهم بالحديث وهجرتهم له. أما ملوك الموحدين فأشار الأستاذ أنهم كانوا يهتمون بالحديث، و منهم يوسف عبد المومن الذي كان عالما بالحديث صحيحه وضعيفه. وبلغ الإهتمام بالحديث الأوج في عهد ابنه يعقوب المنصور الذي تبرأ من أفكار ابن تومرت حينما أشهد على نفسه أنه لا يقول بعصمة هذا الأخير.

ومما ميز هذا العهد أيضا انطلاق المجالس العلمية التي كانت تسمى المجامع. ويستدعى إليها فطاحل العلماء من المغرب والأندلس.

المحور الثاني: التذييل والتكميل

وأعطى الأستاذ نموذجا لهذه الجقبة الممتدة على فترة المرينية والوطاسية والسعدية، وبالنسبة لملوك المرينين فكانوا يعظمون العلماء وكان الحديث مزدهرا في زمنهم ، مماأدى إلى بروز علماء أجلاء منهم علي بن أبي الشرف ابن رشيد السبتي وغيرهم. وقد وقع تراجع في عهد الوطاسيين وإن كان شيء يحسب لهم في هذه الحقبة هو متابعة الأوقاف لكراسي أهل العلم ومنها كرسي ابن غازي الذي يسمع صحيح البخاري من كل عام. أما في عصر السعديين فق عاد الاهتمام بالحديث إلى ما كان عليه في العهود السابقة خصوصا الإهتمام بصحيح البخاري.

المحور الثالث: مرحلة التطور والتجديد

وهي فترة ملوك العلويين الذين أولوا للحديث عناية فائقة غير مسبوقة إذكا للمرأة العالمة دور كبير ومن ذلك خناثة بنت بكار التي جادلت علماء المشرق وأسهمت في التأليف في علوم القران. 

وكان السلطان المولى عبد الحفيظ عالما ، وقد طبع وألف كتبا كثيرة، أما في عهد أمير المؤمنين محمد الخامس، فقد كان ناصرا للقران الكريم والسنة النبوية التي يستحضرها في أقواله وأفعاله، وارتقت إلى أعلى مستويات في عهد الحسن الثاني إذ يأتي في طليعتها: دار الحديث الحسنية وإطلاق الدروس الحسنية التي يستدعى إليها العلماء من المغرب وغيره من الدول، وقدأنشأ دار الحديث الحسنية لما رأى العلماء يرحلون تباعا، و حمل راية التجنيد أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله في استمرار الدروس الحسنية ودار الحديث الحسنية، وإشراك المرأة في الدروس الحسنية، وإحداث جائزة محمد السادس لأهل الحديث ، وإطلاق مباردة الدروس الحديثية.

التسجيل المرئي لدرس الأستاذ محمد عزالدين المعيار الإدريسي حول عناية ملوك المغرب بالحديث النبوي الشريف

للاطلاع أيضا

المصطفى زمهني : الصحابة الكرام منزلتهم وعدالتهم وخدمتهم للحديث الدرس الثلاثون من الدروس الحديثية

محمد مشان : مكانة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها الدرس الثامن والعشرون من الدروس الحديثية

توفيق الغلبزوري: أطوار علوم الحديث من النشأة إلى اليوم الدرس التاسع والعشرون من الدروس الحديثية

محمد ناصيري : منهج النقاد في تطبيق قواعد الجرح والتعديل الدرس السادس والعشرون من الدروس الحديثية

محمد بنكيران : الحديث النبوي وقضية الإستعمال الدرس الرابع والعشرون من الدروس الحديثية

توفيق الغلبزوري: "حسن فهم الحديث وتفقهه الدرس السابع عشر من الدروس الحديثية"

توفيق الغلبزوري: علم الجرح والتعديل الدرس السابع والعشرون من الدروس الحديثية

محمد عز الدين المعيار الإدريسي : قول أهل الحديث متفق عليه الدرس الإثنان والعشرون

إدريس ابن الضاوية : قواعد نقد الحديث عند الإمام مالك الدرس العشرون من الدروس الحديثية

محمد مشان: مكانة السيدة عائشة رضي الله عنها في الحديث النبوي الدرس الخامس والعشرون من الدروس الحديثية

للمزيد من المقالات

1515772381 banniere delegue affaire islamique Ar 400 90

facebook twitter youtube