وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

المندوبية الجهوية

العيون الساقية الحمراء

الأربعاء 21 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 24 يوليو 2019
islamaumaroc

الإيلاء والظهار واللعان: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

alilaa wa adihare wa aliaane 

درس الإيلاء والظهار واللعان من كتاب الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، درس في الفقه للسنة الثانية من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الثانية (الدرس 24)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف على أحكام الإيلاء والظهار واللعان.
  2. أن أستشعر أهمية هذه الأحكام في رفع الضرر عن الزوجين.

تمهيد:

نصوص الشريعة وقواعدها العامة تمنع الضرر وتحرمه، وخاصة في الحياة الزوجية، ولذلك شرعت كثيرا من الأحكام لرفع الضرر الواقع على أحد الزوجين، ومن هذه الأحكام: أحكامُ الإيلاء والظهار واللعان.
فما مفهوم الإيلاء والظهار واللعان؟ وما أحكامها؟

المتن:

قال ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله:" وَكُلُّ حَالِفٍ عَلَى تَرْكِ الْوَطْءِ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَهُوَ مُولٍ، وَلَا يَقَعُ عَلَيْهِ الطَّلَاقُ إلَّا بَعْدَ أَجَلِ الْإِيلَاءِ، وَهُوَ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ... حَتَّى يُوقِفَهُ السُّلْطَانُ. وَمَنْ تَظَاهَرَ مِنْ امْرَأَتِهِ فَلَا يَطَؤُهَا حَتَّى يُكَفِّر... فَإِنْ لَمْ يَجِدْ صَامَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ أَطْعَمَ سِتِّينَ مِسْكِينًا مُدَّيْنِ لِكُلِّ مِسْكِينٍ. وَلَا يَطَؤُهَا فِي لَيْلٍ أَوْ نَهَارٍ حَتَّى تَنْقَضِيَ الْكَفَّارَةُ، فَإِنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَلْيَتُبِ إلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، فَإِنْ كَانَ وَطْؤُهُ بَعْدَ أَنْ فَعَلَ بَعْضَ الْكَفَّارَةِ بِإِطْعَامٍ أَوْ صَوْمٍ فَلْيَبْتَدِئْهَا... وَاللِّعَانُ بَيْنَ كُلِّ زَوْجَيْنِ فِي نَفْيِ حَمْلٍ يُدَّعَى قَبْلَهُ الِاسْتِبْرَاءُ، أَوْ رُؤْيَةُ الزِّنَا كَالْمِرْوَدِ فِي الْمُكْحُلَةِ، وَاخْتُلِفَ فِي اللِّعَانِ فِي الْقَذْفِ. وَإِذَا افْتَرَقَا بِاللِّعَانِ لَمْ يَتَنَاكَحَا أَبَدًا. وَيَبْدَأُ الزَّوْجُ فَيَلْتَعِنُ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاَللَّهِ ثُمَّ يُخَمِّسُ بِاللَّعْنَةِ، ثُمَّ تَلْتَعِنُ هِيَ أَرْبَعًا أَيْضًا وَتُخَمِّسُ بِالْغَضَبِ، كَمَا ذَكَرَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.

الفهــم:

الشـرح:

مُـولٍ: اسْمُ فَاعِلِ من آلَى الرَّجُلُ يُولِي إِذَا حَلَفَ عَلَى الِامْتِنَاعِ عَنِ الشَّيْءِ.
نـَــكَلَــت: امْتَنَعَتِ الْمَرْأةُ عَنِ اللِّعَانِ بَعْدَ لِعَانِ زَوْجِهَا.

استخلاص المضامين:

  1. أستخلص من المتن مفاهيم الإيلاء والظهار واللعان.
  2. أستخرج من المتن أحكام الإيلاء والظهار واللعان.

التحليـل:

يشتمل هذا الدرس على المحاور الآتية:

أولا: الإيلاء وأحكامه.  

تعريف الإيلاء:

 الإيلاء لغة: القسم والحلف قال ابن منظور: آلى يؤلي إيلاءً حلف، وتألى يتألى تأليا وأتلى يأتلي ائتلاء [لسان العرب مادة ألا]، واصطلاحا: حلف الزوج المكلف القادر على الجماع عادة على ترك زوجته مدة تزيد على أربعة أشهر، وذلك قول المصنف رحمه الله:" وَكُلُّ حَالِفٍ عَلَى تَرْكِ الْوَطْءِ أَكْثَرَ مِنْ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَهُوَ مُولٍ". وقد ذكر الله تعالى الإيلاء في القرآن الكريم في قوله تعالى:

albakara al aya 224

البقرة 224 .

 وقد كان الرجل في الجاهلية إذا أراد الإضرار بزوجته حلف ألا يقربها فيتركها معلقة لا هي مطلقة ولا هي ذات زوج، ولما نزلت الآيتان وضعتا حدا لما كان يفعله الناس في الجاهلية، وجعلتا للحالف على ترك جماع زوجته مدة لا تتجاوز أربعة أشهر، فإما أن يرجع إلى زوجته ويكفر عن يمينه، وإما أن يطلقها ولا يمسكها اعتداء وضرارا.

أركان الإيلاء:

  • الحالف: ويشترط فيه أن يكون مسلما عاقلا بالغا يتصور منه القدرة على الجماع.
  • المحلوف به: وهو اللفظ الذي يدل على امتناع الرجل عن معاشرة زوجته مصحوبا بيمين، سواء كان صريحا، مثل: والله لا جامعتها، أو ضمنا، مثل: والله لا أغتسل منها من جنابة، وسواء كان اليمين بالله أو صفة من صفاته.
  • المدة: والمراد بها ما زاد على أربعة أشهر كما تقدم في تعريف الإيلاء.
  • المحلوف عليه: هو الجماع؛ فلا يكون الإيلاء إلا باليمين على ترك الجماع مدة الإيلاء كاملة، ومن حلف على هجر زوجته في الكلام لم يكن مُولِيا، وكذا من حلف على ترك جماعها في بعض الأوقات دون بعض لم يكن موليا، وإذا تم الاتفاق بين الزوجين على ترك الجماع لمصلحة فلا يدخل ذلك في الإيلاء.

أحكام الإيلاء:

قال المصنف:" وَلَا يَقَعُ عَلَيْهِ الطَّلَاقُ إلَّا بَعْدَ أَجَلِ الْإِيلَاءِ وَهُوَ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ لِلْحُرِّ ... حَتَّى يُوقِفَهُ السُّلْطَانُ". من حلف على ترك جماع زوجته أُمْهِل أربعة أشهر من يوم الحلف، فإذا مضت أربعة أشهر دون أن يرجع لزوجته، رفعت أمرها للقاضي، فيأمره القاضي بالفيئة- الرجوع إلى معاشرة زوجته- أو تطليقِها، فإن عاد لزوجته كفَّر عن يمينه، وإن طلقها فالطلاق رجعي، وإن امتنع عن الأمرين، طلق عليه القاضي، ويكون طلاقه أيضا رجعيا. ويدل قول المصنف:" حَتَّى يُوقِفَهُ السُّلْطَانُ" على أن الطلاق لا يقع بمجرد انقضاء مدة الإيلاء، بل لا بد من إنشاء الطلاق، إما من الزوج أو من القاضي.

ثانيا: الظهار وأحكامه.

تعريف الظهار.

الظهار: أن يُشَبِّه المسلم زوجتَه بمحرَّمة عليه تحريما مؤبدا كأن يقول لها:" أنتِ عليّ كظَهر أمي" أو" أنتِ عليّ كأمي".

حكم الظهار:

 الظهار حرام، وقد سماه القرآن منكرا وزورا قال تعالى:

almojadala al aya 2

المجادلة الآية 2

وقد كان الظهار في الجاهلية طلاقا إلى أن بين الله حكمه في القرآن بعد قصة خولة بنت ثعلبة التي ظاهر منها زوجها فشكت إلى رسول الله ﷺ وأنزل في شأنها أول سورة المجادلة [السنن الكبرى للنسائي كتاب الظهار باب: سبب نزول آية الظهار].

أركان الظهار:

  •  المظاهِر: وهو كل زوج مسلم بالغ عاقل غير مكرَه، ويقع الظهار من الزوج، ولو كان غير قادر على الجماع.
  • المظاهَر منها: وهي التي يظاهِر منها زوجها، زوجةً أو مطلقةً طلاقا رجعيا.
  • صيغة الظهار: تكون صريحة وكناية؛ فالصريحة ما تضمن ذكر الظهر، كقوله لها:" أنت علي كظهر أمي"، والكناية بخلاف ذلك كقوله لها:" أنت علي كأمي أو كفخذها أو رجلها"، والحكم فيها سواء. وإذا قال الرجل لزوجته: "أنت كأمي" ويقصد في المنزلة والاحترام فلا يلزمه الظهار.
  • المشبَّه به في الظهار: وهو الأُمُّ. ويُلحق بها كل امرأة محرمة عليه بنسب أو رضاع أو صهر.

من أحكام الظهار:

قال المصنف:" وَمَنْ تَظَاهَرَ مِنْ امْرَأَتِهِ فَلَا يَطَؤُهَا حَتَّى يُكَفِّر... فَإِنْ لَمْ يَجِدْ صَامَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ، فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ أَطْعَمَ سِتِّينَ مِسْكِينًا مُدَّيْنِ لِكُلِّ مِسْكِينٍ" إذا ظاهر الزوج من زوجته، ثم ندم وأراد الرجوع إلى زوجته وجب عليه أن يكفر عن ظهاره، وإذا استمر على الظهار ولم يُرِد أن يعود لزوجته، فللزوجة أن ترفع عليه دعوى تطالبه برفع الضرر عنها.

كفارة الظهار.

كفارة الظهار ثلاثة أنواع على الترتيب وهي:

  • صيام شهرين متتابعين من غير فصل؛ لأن الله تعالى اشترط التتابع، ويفسد التتابع بوطء الزوج زوجته التي ظاهر منها أثناء صوم الكفارة، قال المصنف:" فَإِنْ كَانَ وَطْؤُهُ بَعْدَ أَنْ فَعَلَ بَعْضَ الْكَفَّارَةِ بِإِطْعَامٍ أَوْ صَوْمٍ فَلْيَبْتَدِئْهَا".
  • إطعام ستين فقيرا من فقراء المسلمين مدين لكل مسكين، ولا يجزئه أن يطعم ثلاثين أربعة أمداد لكل مسكين.
  • تحرير رقبة، وهو أمر لم يبق ولم يعد ممكنا، لأن الإسلام حرص منذ مجيئه على تحرير الإنسان من الاسترقاق لتتمحض العبودية لله تعالى وحده دون سواه، وتتحقق مقاصد الشريعة الإسلامية في صون كرامة الإنسان ورعاية حقوقه. وفي كفارة الظهار قال تعالى:

almojadala 3 4

المجادلة: الآية: 4

ثالثا: اللعان وأحكامه.

تعريف اللعان ومشروعيته

  • اللعان لغة: مشتق من اللعن، وهو الإبعاد والطرد من الخير[لسان العرب مادة لعن]، سمي به اللعان الشرعي؛ لأن الزوجين يبتعدان عن النكاح، ولأن الزوج يُبعد نسب الولد عنه، ولأنه يقول في لعانه:" لعنة الله عليه إن كان من الكاذبين" ويقال للزوج ملاعِن والمرأة ملاعَنة.
  • اصطلاحا: حلف الزوج على زنا زوجته، أو نفيِ حملِها اللَّازِمِ، وحلفُها على تكذيبه، إن أوجب نكولُها حدَّها، بحكم قاض.[المختصر الفقهي لابن عرفة 4 / 360]
  • مشروعيته: اللعان مشروع بالكتاب قال تعالى:

annour al aya 6 7 8 9

النور الآيات 6- 7- 8- 9

. وسبب نزول هذه الآيات ما ورد في الصحيح من حديث ابن عباس أن هلال بن أمية قذف امرأته عند النبي صلى الله عليه وسلم... فجعل النبي يقول: البينة ُوإلا حدٌّ في ظهرك، فقال هلال: والذي بعثك بالحق إني لصادق، فلينزلن الله ما يبرئ ظهري من الحد، فنزل جبريل وأنزل عليه قوله تعالى:

annourl aya 6 7 8 9

النور الآيات 6- 7- 8- 9

وحكم اللعان أنه إذا كان لنفي الحمل فهو واجب؛ لأنه يترتب على تركه إلحاق وَلدٍ بغير أبيه، وإذا كان لرمي الزوجة بالزنا، فهو جائز، والسترُ أولى.

أركان اللعان وآثاره:

  • الملاعِن والملاعَنة: ويشترط لقيام اللعان بينهما ما يلي:
  • قيام الزوجية بينهما؛ لقوله تعالى:

annour al aya 6

النور الآية 6

 

وفي ذلك قال المصنف رحمه الله:" والَلِّعَانُ بَيْنَ كُلِّ زَوْجَيْنِ".

  • وقوع اللعان أمام القاضي، وأن يكون بالصفة المذكورة، في القرآن، وأن يكون في أشرف أمكنة البلد.
  • التعجيل برفع الدعوى بمجرد علم الزوج بالحمل أو الولادة، أما إذا كان اللعان يتعلق برؤية الزوجة تزني فلا يشترط التعجيل.
  • أن يكون الزوج مسلما مكلفا.
  • السبب: وقد ذكره المصنف رحمه الله بقوله:" فِي نَفْيِ حَمْلٍ يُدَّعَى قَبْلَهُ الِاسْتِبْرَاءُ أَوْ رُؤْيَة الزِّنَا كَالْمِرْوَدِ فِي الْمُكْحُلَةِ" وفيه حالتان:
  • أولاهما: نفي النسب وذلك بأن يرمي الزوج امرأته الحامل، أو التي ولدت، قائلا:"هذا الحمل ليس مني" أو"هذا الولد ليس ولدي"، ولا بد من استناد الزوج في نفيه على أمر قوي كألا يجامعها بعد الحيض، وهو المقصود بقول المصنف:" فِي نَفْيِ حَمْلٍ يُدَّعَى قَبْلَهُ الِاسْتِبْرَاءُ".
  • ثانيتهما: رمي الزوج امرأته بالزنا وقذفها بلفظ تصريح، كأن يقول: "رأيتها تزني".
  • لفظ اللعان: وصيغتها: أشهد بالله لقد رأيتها تزني، أو أشهد بالله ما هذا الحمل مني، وتقول المرأة: أشهد بالله ما رآني أزني، أو أشهد بالله أن الحمل منه.
  • من آثار اللعان: إذا وقع اللعان بين الزوجين تأبد عليه تحريمها. وفي ذلك قال المصنف رحمه الله:" وَإِذَا افْتَرَقَا بِاللِّعَانِ لَمْ يَتَنَاكَحَا أَبَدًا ".

التقويم

  1. أعرف اللعان وأبين أسبابه.
  2. أبين الحكم الشرعي في الحالة الآتية مع التعليل والاستدلال بالمتن: قال الزوج لزوجته:" أنت كأمي".
  3. أبين حكم الظهار مع التعليل والاستدلال.

الاستثمار:

قال مالك:" فِي الرَّجُلِ يَتَظَاهَرُ مِنِ امْرَأتِهِ فِي مَجَالِسَ مُتَفَرٍّقَةٍ قَال: لَيْسَ عَلَيْهِ إِلَّا كَفَّارَةٌ وَاحِدَةٌ، فَإِنْ تَظَاهَرَ ثُمَّ كَفَّرَ، ثُمَّ تَظَاهَرَ بَعْدَ أنْ يُكَفِّرَ فَعَلَيْهِ الْكَفَّارَةُ أَيْضاً". [الموطأ كتاب الطلاق: باب طلاق الظهار].
وقال أيضا:" مَنْ تَظَاهَرَ مِنِ امْرَأَتِهِ ثُمَّ مَسَّهَا قَبْلَ أَنْ يُكَفِّرَ أَنَّهُ لَيْسَ عَلَيْهِ إٍلَّا كَفَّارَةٌ وَاحِدَةٌ، وَيَكُفُّ عَنْهَا، حَتَّى يُكَفِّرَ، وَ لْيَسْتَغْفِرِ اللَّهَ. قَالَ مَالِكٌ وَهَذَا أَحْسَنُ مَا سَمِعْتُ [الموطأ: كتاب الطلاق: باب ظهار الحر]

  1. متى تتعدد كفارة الظهار ومتى لا تتعدد؟
  2. ما حكم من ظاهر من زوجته ثم مسها قبل الكفارة؟

الإعداد القبلي:

أقرأ متن الدرس الموالي وأستخرج منه أنواع العدة.

للاطلاع أيضا

موجبات الوضوء والغسل: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني

الفقه من رسالة ابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني لأبي الحسن بحاشية العدوي للسنة الثانية من التعليم الإعدادي العتيق

أحكام الرضاع والحضانة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

سكنى المطلقة والمتوفى عنها زوجها ونفقتهما: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الإحداد والاستبراء: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام العدة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الطلاق بالعيب وتمليكه والتخيير فيه: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام الخلع ومتعة الطلاق: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام الطلاق: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام النفقة ونكاح التفويض والتحليل والمحرم والمريض: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

للمزيد من المقالات

1515772381 banniere delegue affaire islamique Ar 400 90

facebook twitter youtube