وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
مديرية المساجد المندوبيات الجهوية
مساجد المغرب
الاثنين 5 شعبان 1441هـ الموافق لـ 30 مارس 2020

الصور

صور يوم المساجد
 
الوعظ والإرشاد الديني
تنظيم مهام القيمين الدينيين
معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات
المذكرات

المفكرة

لا أحداث

2013: البرنامج الاستعجالي لبناء المساجد بالأحياء الهامشية

البرنامج الاستعجالي لبناء المساجد بالأحياء الهامشية
 
يهدف البرنامج الاستعجالي لبناء المساجد بالأحياء الهامشية إلى بناء 20 مسجدا كل سنة بالأحياء الهامشية بكبريات المدن للقضاء نهائيا وبشكل تدريجي على الأماكن غير اللائقة للعبادة.
 
وقد شرعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، برسم هذه السنة(2013) ، في بناء 06 مساجد بغلاف مالي قدره 117.8 مليون درهم.كما أنهت أشغال بناء مسجد واحد (01) بتكلفة 5.8 مليون درهم مبينة كالآتي :
المشاريع الجارية

العمالة أو الإقليم

المشروع

التكلفة بمليون درهم

المحمدية

بناء مسجد الأمل بعين حرودة

3.5

السمارة

بناء مسجد بحي الكويز

11.5

مراكش

بناء مسجد بحي العزوزية

12.9

تطوان

بناء مسجد بسيدي طلحة

76.5

بناء مسجد بصدينا

5.4

آسفي

بناء مسجد بحي الزهور

8

المجموع

117.8

 
المشاريع المنتهية

العمالة أو الإقليم

المشروع

التكلفة بمليون درهم

سلا

بناء مسجد بحي زردال ببوقنادل

5.8

المجموع

5.8

بناء مسجد بحي زردال ببوقنادل بسلا

2013: برنامج تأهيل المساجد الآيلة للسقوط

برنامج تأهيل المساجد الآيلة للسقوط
 
رصدت الدولة منذ سنة 2010 مبلغ مليار و131 مليون درهم خصص لهذا البرنامج الضخم، منه مبلغ 331 مليون درهم برسم سنة 2013 لتمويل برنامج تأهيل جزء مهم من المساجد المغلقة التي لا يمكن تأجيل برمجة أشغالها لمدد أطول نظرا لإلحاح الساكنة على إعادة فتحها.
وتبلغ مجموع العمليات الملحة 759 عملية بتكلفة إجمالية تقدر بمليار و900 مليون درهم، منها 493 عملية منتهية أو جارية كلفت اعتمادا ماليا قدر بمليار و131 مليون درهم موزع على النحو التالي:
  • هدم وإعادة بناء 151 مسجدا بتكلفة مالية قدرها 660 مليون درهم.
  • تدعيم وإصلاح 306 مساجد بتكلفة مالية قدرها 240 مليون درهم.
  • ترميم 36 مسجدا أثريا بتكلفة مالية قدرها 231 مليون درهم.

2013: الارتقاء بالمساجد موقعا

2013: الارتقاء بالمساجد موقعا مسجد الحمرا بمدينة فاس أسفر تنفيذ ميزانية الاستثمار خلال سنة 2013 عن الالتزام بمبلغ 358.622.218,03 درهما أي بنسبة %98,54 من اعتمادات الأداء المفتوحة، والالتزام بمبلغ 19.984.000,00 درهم من اعتمادات الأداء المرصودة من الميزانية الخاصة للأوقاف أي بنسبة %99,92.
وبذلك ارتفع الحجم الإجمالي للالتزامات باعتمادات الأداء إلى 378.606.218,03 درهما، حسب التفصيل التالي:
 
الميزانية
الاعتمادات النهائية المرصودة بالدرهم(*)
الاعتمادات الملتزم بها بالدرهم
نسبة الالتزام %
اعتمادات الأداء
اعتمادات الالتزام
اعتمادات الأداء
اعتمادات الالتزام
اعتمادات الأداء%
اعتمادات الالتزام%
العامة للدولة
363.937.982,30
381.000.000,00
358.622.218,03
176.274.427,71
98,54
46,26
الخاصة للأوقاف
20.000.000,00
-
19.984.000,00
-
99,92
-
المجموع
383.937.982,00
381.000.000,00
378.606.218,03
176.274.427,71
98,61
46,26
(*) بعد قرار تجميد قسط مهم من اعتمادات الأداء بميزانية الاستثمار وقرارات تحويل الاعتمادات بين الفقرات.
على هامش زيارات أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لعمالات وأقاليم المملكة، أدى جلالته صلاة العيدين وصلاة الجمعة بالعديد من المساجد يبينها الجدول الآتي :
المسجد
المدينة
التاريخ
ملاحظات
مسجد بدر
أكادير
04  يناير2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الهدى
الرباط
23  يناير2013م
إحياء ليلة عيد المولد النبوي
مسجد الضياء
الرباط
25  يناير2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الخليل
الدار البيضاء
01  فبراير2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد مولاي سليمان
الرباط
22  فبراير2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد بدر
الرباط
01  مارس2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الأندلس
فاس
08  مارس2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد أبي الجنود
فاس
15  مارس2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد التيسي
الدار البيضاء
05  أبريل 2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد يوسف بن تاشفين
فاس
 12  أبريل 2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد أحد
آسفي
 19  أبريل2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد حسان
الرباط
10  ماي2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الفضيلة
وجدة
21  يونيو2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد غينيا
الحسيمة
28  يونيو2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد محمد السادس
المضيق
 05  يوليوز2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد العتيبة
الرباط
12  يوليوز2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الرحمة
الرباط
19  يوليوز 2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الحسن الثاني
الدار البيضاء
26  يوليوز2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد السلسبيل
الدار البيضاء
02  غشت 2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد حسان
الرباط
04  غشت2013م
إحياء ليلة القدر
مسجد للا أسماء
الرباط
09  غشت2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد أهل فاس
الرباط
09  غشت 2013م
أداء صلاة عيد الفطر
المسجد العتيق
الحسيمة
16  غشت 2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الرياض
الرباط
06  شتنبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الساقية الحمراء
الدار البيضاء
13  شتنبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد مولاي إدريس الأول
طنجة
27  شتنبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد مولاي الحسن الأول
الرشيدية
 04  أكتوبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد محمد السادس
الرباط
 11  أكتوبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد أهل فاس
الرباط
 16  أكتوبر2013م
أداء صلاة عيد الأضحى
مسجد مولينا
الرباط
18  أكتوبر2013م
أداء صلاة الجمعة
المسجد المحمدي
الرباط
08  نونبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد الرحمة
فاس
15  نونبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد للا أسماء
الرباط
13  دجنبر2013م
أداء صلاة الجمعة
مسجد حكم
الرباط
20  دجنبر2013م
أداء صلاة الجمعة

كما أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والرئيس المالي السيد إبراهيم بوباكار كيتا، صلاة الجمعة ليوم 13 من ذي القعدة 1434ه موافق 20 شتنبر 2013م، بالمسجد الكبير بالعاصمة المالية باماكو.

وبغية تعزيز البنية التحتية للمنشآت الدينية والاستجابة لحاجيات عدد كبير من الساكنة الحضرية والقروية من الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي، ورغم التأثير السلبي لقرار تجميد قسط مهم من اعتمادات الأداء، استمرت الوزارة في تطبيق جزء من المشاريع التي تتضمنها برامج أشغال بناء أو إعادة بناء أو إصلاح أو ترميم 29 مسجدا بمبلغ 299.4 مليون درهم، كما ارتفع عدد المساجد التي انتهت بها الأشغال وفتحت في وجه المصلين هذه السنة (2013) إلى 31 مسجدا بتكلفة 233 مليون درهم.
وتندرج هذه المشاريع ضمن البرامج التالية:

2013: برنامج المحافظة على المساجد الأثرية

برنامج  المحافظة على المساجد الأثرية
في إطار عنايتها بترميم المساجد التاريخية وفق المعايير والتقنيات المتعارف عليها، أعطت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (سنة 2013) انطلاقة أشغال ترميم 03 مساجد أثرية بغلاف مالي قدره 21.5 مليون درهم، كما أنهت ترميم 03 مساجد أثرية أخرى بمبلغ 17.3 مليون درهم. وبذلك ارتفع عدد المساجد التاريخية التي رممتها الوزارة منذ سنة 2004 إلى 55 مسجدا، أي بنسبة 29% من العدد الإجمالي للمساجد الأثرية الكبرى وبتكلفة 381 مليون درهم. 
المشاريع الجارية لترميم المساجد الأثرية 

العمالة أوالإقليم

المشروع

التكلفة بمليون درهم

وزان

مسجد دوار قلعة صبانة جماعة عين بيضاء

4.4

الحوز

المسجد العتيق بأمزميز

13.4

طنجة

مسجد القصبة

3.7

المجموع

21.5

المساجد التاريخية التي رممت خلال سنة 2013

 

العمالة أو الإقليم

المشروع

التكلفة بمليون درهم

المشاريع المنتهية

فاس

مسجد الحمراء

5

قلعة السراغنة

المسجد العتيق

3.8

شفشاون

مسجد أبي خنشة

8.5

المجموع

17.3

 

العناية الملكية الموصولة بالمساجد.. تحصين لمنابر إشعاع الدين وتكريس لتنمية بشرية ذات بعد روحي وأخلاقي

 تشكل العناية الملكية السامية الموصولة بالمساجد والقائمين عليها تكريسا بارزا للمكانة المحورية التي تتبوأها بيوت الله في النهضة الروحية والعمرانية للمملكة، وتجسيدا عمليا بليغا لدور مؤسسة إمارة المؤمنين في حماية الملة والدين ، حماية تمكن من تحصين منابر إشعاع الدين، وتكرس دورها في تحقيق تنمية بشرية ذات بعد روحي وأخلاقي.

ويأتي تدشين أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، يوم الجمعة 23 ذو القعدة 1435هـ الموافق لـ 19 سبتمبر 2014، لمسجد كبير بمدينة واد لاو أطلق عليه جلالته اسم "مسجد علي الغماري" تخليدا لذكرى إمام من أئمة الإسلام وعلم من كبار الأعلام و الذي أصله من هذه المنطقة ( غمارة) ، وهو الإمام أبو الحسن الشاذلي، إمام الطريقة الصوفية الشاذلية و شيخها، كتجسيد جديد لهذه العناية التي تكرست منذ اعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين، حيث أضحت المملكة تتوفر على خطة واضحة المعالم لهيكلة الحقل الديني بجميع مكوناته.

كما أن تدشين أمير المؤمنين لهذا المسجد، يعكس بجلاء الحرص الموصول لجلالة الملك على جعل مساجد المملكة تزاوج بين الوظيفية الدينية والجمالية المعمارية، بما من شأنه توفير ظروف ملائمة لممارسة الشعائر الدينية في أفضل الظروف، وكذا مواكبة النمو الديمغرافي والحضري الذي تشهده مختلف جهات المملكة، والاستجابة للطلب المتزايد على الخدمات الدينية التي تتوفر في بيوت الله من تأطير وتوجيه وإرشاد، وكراس علمية، ومحو للأمية، وتحفيظ للقرآن الكريم.

والأكيد أن الحرص الملكي على النهوض بأدوار المساجد لا يتوقف عند مسألة البناء والتشييد، وإنما يتعداه إلى تكريس الاستمرار في تحصين بيوت الله من أي استغلال، وهو ما يتجلى في مضامين خطة دعم التأطير الديني على الصعيد المحلي التي ترأس أمير المؤمنين جلالة الملك مراسيم تقديمها يوم 13 يونيو المنصرم بالرباط، والتي تدشن مرحلة جديدة من التأطير الديني، وهو التأطير الذي يضطلع به الأئمة المرشدون الذين تلقوا تكوينا شرعيا تكميليا وتكوينا مهنيا عماده الالتزام بثوابت الأمة، من خلال مساعدة أئمة المساجد، سواء في ما يتعلق بالتواصل معهم في الأمور المرتبطة بالنهوض بمهامهم، أو في توسيع برنامج محو الأمية وتحسينه.

وعلاقة بالنهوض بأدوار المساجد في النهضة الروحية العمرانية والروحية للمملكة، تبرز أيضا العناية الملكية السامية بالقيمين الدينيين وأئمة المساجد، وذلك اعتبارا للمهام المتنوعة التي ينهضون بها لاستتباب الأمن الروحي ونشر التعاليم الإسلامية الصحيحة، وذلك من خلال تحسين الأوضاع المادية والاجتماعية للقيمين الدينيين، وتحسين الأوضاع الصحية للأئمة.

وتجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن أمير المؤمنين كان قد أصدر أمره السامي بمنح مكافأة شهرية ابتداء من فاتح يناير 2014 لكل من يزاول مهمة الأذان بالمساجد، وبتمتيع المؤذنين والخطباء ومراقبي المساجد بالتأمين الصحي الأساسي والتكميلي.

وتروم جميع هذه التدابير تعزيز سلسلة من الإجراءات المماثلة التي اتخذت على أكثر من صعيد للرقي بالشأن الديني، والعناية بمختلف شرائح الساهرين على بيوت الله.

وحسب آخر المعطيات الرقمية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، فإن عدد المساجد بالمملكة يبلغ 50 ألف مسجد (37 ألف منها في الوسط القروي)، وذلك بطاقة استيعابية إجمالية قدرها 7 ملايين مصلي ومصلية.

كما بلغ عدد المساجد ، التي تمكنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من تشييدها خلال الفترة من 2005 إلى 2013، زهاء 256 مسجدا بغلاف مالي إجمالي قدره ملياري درهم، علاوة على تشجيع الوزارة للمبادرة الحرة، لاسيما مبادرات المحسنين.

من جهة أخرى، وفي إطار الحفاظ على المساجد التاريخية، أشرفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على ترميم 55 مسجدا تدخل ضمن هذه الفئة، أي 30 بالمائة من مجموع هذه المساجد ( 183 مسجدا). كما تم بالموازاة مع ذلك، إعطاء الأولية لتأهيل بعض المساجد المغلقة، حيث شملت أشغال التأهيل نحو 618 مسجدا بغلاف مالي إجمالي تفوق قيمته 34ر1 مليار درهم

العناية الملكية الموصولة بالمساجد.. تكريس بارز للمكانة المحورية لبيوت الله في النهضة الروحية والعمرانية للمملكة

 العناية الملكية الموصولة بالمساجد.. تكريس بارز للمكانة المحورية لبيوت الله في النهضة الروحية والعمرانية للمملكة

 تشكل العناية الملكية السامية الموصولة بالمساجد والقائمين عليها تكريسا بارزا للمكانة المحورية التي تتبوأها بيوت الله في النهضة الروحية والعمرانية للمملكة تحت قيادة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس،نصره الله.

ويأتي وضع جلالة الملك الحجر الأساس لبناء مسجد بحي جنان النهضة بالرباط يوم الجمعة 6 رمضان 1435هـ الموافق لـ 4 يوليو 2014، كتجسيد جديد لهذه العناية التي ما فتئ جلالته يحيط بها بيوت الله بصفة خاصة، والشأن الديني بشكل عام، وهي العناية التي تكرست منذ اعتلاء جلالته عرش أسلافه المنعمين، حيث أضحت المملكة تتوفر على خطة واضحة المعالم لهيكلة الحقل الديني لقيت صدى طيبا على المستوى القاري والدولي بدليل إبداء العديد من الدول سعيها للاستفادة من التجربة المغربية في هذا المجال.

والحقيقة أن مختلف المبادرات التي يطلقها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس في مجال تشييد بيوت الله إنما تعكس الحرص الموصول لجلالته على جعل المملكة تتوفر على مساجد تزاوج بين الوظيفية الدينية والجمالية المعمارية، بما من شأنه توفير ظروف ملائمة لممارسة الشعائر الدينية في أفضل الظروف.

وتجدر الإشارة ، في هذا الصدد ، إلى أن هذا الحرص الملكي على النهوض بأدوار المساجد لا يتوقف عند مسألة البناء وإنما يتعداه إلى تكريس الاستمرار في تحصين بيوت الله من أي استغلال، وهو ما يتجلى في مضامين خطة دعم التأطير الديني على الصعيد المحلي التي ترأس أمير المؤمنين جلالة الملك مراسيم تقديمها يوم 13 يونيو المنصرم بالرباط، والتي تدشن مرحلة جديدة من التأطير الديني، ولاسيما من خلال قيام الأئمة المرشدين الذين تلقوا تكوينا شرعيا تكميليا وتكوينا مهنيا عماده الالتزام بثوابت الأمة، بمساعدة أئمة المساجد، سواء في ما يتعلق بالتواصل معهم في الأمور المرتبطة بالنهوض بمهامهم، أو في توسيع برنامج محو الأمية وتحسينه.

وإضافة إلى وضع الحجر الأساس لبناء مسجد بحي جنان النهضة بالرباط اليوم الجمعة، فقد تجسدت الرعاية الملكية السامية ببيوت الله قبل أسبوع واحد أيضا، من خلال تفضل أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالإذن بأن تفتح في وجه المصلين 117 مسجدا تم تشييدها أو ترميمها أو تلك التي خضعت لأشغال إعادة البناء من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أو من طرف محسنين، وهو ما يمكن من مصاحبة النمو الديمغرافي والحضري الذي تشهده مختلف جهات المملكة والاستجابة للطلب المتزايد على الخدمات الدينية التي تتوفر في بيوت الله من تأطير وتوجيه وإرشاد، ومحو للأمية، وتحفيظ للقرآن الكريم.

وعلاقة بالنهوض بأدوار المساجد في النهضة الروحية العمرانية والروحية للمملكة، تبرز أيضا العناية الملكية السامية بالقيمين الدينيين وأئمة المساجد، وذلك اعتبارا للمهام المتنوعة التي ينهضون بها لاستتباب الأمن الروحي ونشر التعاليم الإسلامية الصحيحة، وذلك من خلال تحسين الأوضاع المادية والاجتماعية للقيمين الدينيين وتحسين الأوضاع الصحية للأئمة. وتجدر الإشارة ، في هذا الإطار ، إلى أن أمير المؤمنين كان قد أصدر أمره السامي بمنح مكافأة شهرية ابتداء من فاتح يناير 2014 لكل من يزاول مهمة الأذان بالمساجد وبتمتيع المؤذنين والخطباء ومراقبي المساجد بالتأمين الصحي الأساسي والتكميلي. وتروم جميع هذه التدابير تعزيز سلسلة من الإجراءات المماثلة التي اتخذت على أكثر من صعيد للرقي بالشأن الديني والعناية بمختلف شرائح الساهرين على بيوت الله.

وحسب آخر المعطيات الرقمية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، فإن عدد المساجد بالمملكة يبلغ 50 ألف مسجد (37 ألف منها في الوسط القروي)، وذلك بطاقة استيعابية إجمالية قدرها 7 ملايين مصلي ومصلية.

كما بلغ عدد المساجد ، التي تمكنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من تشييدها خلال الفترة ما بين 2005 و2013 ، زهاء 256 مسجدا بغلاف مالي إجمالي قدره ملياري درهم، علاوة على تشجيع الوزارة للمبادرة الحرة لاسيما مبادرات المحسنين.

من جهة أخرى، وفي إطار الحفاظ على المساجد التاريخية، أشرفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على ترميم 55 مسجدا تدخل ضمن هذه الفئة، أي 30 بالمائة من مجموع هذه المساجد ( 183 مسجدا). كما تم بالموازاة مع ذلك، إعطاء الأولية لتأهيل بعض المساجد المغلقة، حيث شملت أشغال التأهيل نحو 618 مسجدا بغلاف مالي إجمالي تفوق قيمته 34ر1 مليار درهم. 

تشييد المساجد.. تجسيد جلي للاهتمام الملكي الخاص ببيوت الله ورعاية شؤون القيمين عليها

 قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق إن "مسجد محمد السادس" الذي دشنه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، اليوم بمدينة بني ملال وأداء جلالته صلاة الجمعة به، يعد أكبر معلمة دينية بجهة تادلة ازيلال. وأضاف الوزير ، في تصريح للصحافة بالمناسبة ، أن هذا المسجد الجديد ، الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 3000 مصل ومصلية، يقع بمنطقة مفتوحة في وجه التعمير تضم عدة احياء شعبية، مما سيمكن الساكنة المحلية من أداء شعائرها الدينية في أفضل الظروف. وذكر السيد أحمد التوفيق بأن هذه المعلمة الدينية تم تشييدها وفق المعايير والمواصفات الهندسية المغربية الأصيلة ذات الصلة، على غرار باقي بيوت الله المشيدة بمجموع تراب المملكة.

يعكس تدشين أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ،اليوم الجمعة بمدي بني ملال ل "مسجد محمد السادس" الذي أدى به جلالته صلاة الجمعة ، الاهتمام الخاص الذي ما فتئ أمير المؤمنين يوليه لبيوت الله وعنايته الأكيدة بها وبالقيمين عليها، اعتبارا للدور الجوهري الذي تضطلع به في إشاعة الأمن الروحي والممارسة المثلى لشعائر الدين الإسلامي الحنيف. وهكذا ومنذ اعتلاء أمير المؤمنين العرش، حرص جلالته على إيلاء عناية فائقة لبيوت الله، عمارة وتأطيرا وتجهيزا، وذلك في إطار الاهتمام البالغ الذي يوليه جلالته لشؤون الدين الإسلامي وتحصين الهوية الدينية المغربية القائمة على المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية.

وينبع حرص أمير المؤمنين هذا، من وعي جلالته العميق بأهمية بيوت الله في تبليغ الرسالة الصحيحة ودورها المحوري في التأطير الديني للمواطنين وتكريس الاحترام التام للثوابت الدينية للمملكة، لما لها من أدوار هامة في إشاعة قيم التسامح الديني. وتتجسد العناية الخاصة التي ما فتئ أمير المؤمنين يحيط بها بيوت الله والقائمين على شؤونها، من خلال الحرص على تنظيم يوم للمساجد في اليوم السابع الموالي لذكرى المولد النبوي الشريف من كل سنة ، وذلك من أجل إبراز أهمية بيوت الله في النهوض بوظائف دينية توجيهية وتعليمية واجتماعية شتى ، إلى جانب تكريم كل من يساهم في بنائها وتسليط الضوء على الجهود الحثيثة التي تبذلها الجهات الوصية على رعايتها وتدبير شؤونها. ويندرج تدشين "مسجد محمد السادس" في سياق مسلسل تأهيل الحقل الديني الذي يرتكز على مبادئ شتى أهمها تحسين أوضاع العلماء والأئمة والقيمين على بيوت الل،، في احترام تام للثوابت الدينية للمملكة، وتعزيز البنية التحتية لهذه المنشآت الدينية، وذلك قصد تلبية احتياجات سكان المناطق المفتوحة للتعمير من المساجد والمصليات التي توفر لهم الظروف المناسبة لأداء شعائرهم. وفضلا عن ذلك، فإن تدشين جلالة الملك لهذا المسجد، يأتي امتدادا للتقاليد الاصيلة لأسلاف جلالته من ملوك المغرب الذين رعوا عبر التاريخ التراث المعماري الخاص بالمساجد، وحموا الدين من كل ما يمس بقيمه الداعمة لصرح وحدة الأمة في العقيدة والمذهب.

وفي سياق متصل، تبذل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قصارى جهدها للعناية ببيوت الله وتوفير الظروف الملائمة لإقامة الشعائر الإسلامية فيها في جو من الطمأنينة والسكينة وإمدادها بالمستلزمات التي تحتاج إليها.

وفي إطارالعناية المولوية السامية بالمساجد والقائمين عليها رصد ، برسم سنة 2013 ، غلاف مالي يناهز مليار وتسعمائة مليون درهم ، منها حوالي مليار درهم لتسيير المساجد ورعاية شؤون القائمين عليها من خلال تحسين أوضاعهم المادية وتمتيعهم بالتغطية الصحية ، ومواصلة برنامج تكوين 150 إماما مرشدا و50 مرشدة وتأهيل الأئمة في إطار خطة ميثاق العلماء لتأهيل الأئمة من أجل أداء رسالتهم في صيانة الثوابت الدينية والاستجابة لما ينتظره الناس من الإمام من أدوار توجيهية وإصلاحية. ويشمل هذا الاعتماد المالي أيضا مبلغ 87 مليون درهم لدعم مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين لإعانة الأئمة والخطباء والمؤذنين بمناسبة عيد الأضحى وتقديم إعانات عن العجز والوفاة والزواج الأول، و800 مليون درهم لتعزيز البنية التحتية للمنشآت الدينية والاستجابة لحاجيات عدد كبير من الساكنة الحضرية والقروية من الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي.

وتميزت سنة 2013 أيضا بإعطاء الانطلاقة لبناء مركبات دينية وثقافية وإدارية للأوقاف في كل من بنسليمان والناظور وتاوريرت وسلا، كما تواصلت أشغال بناء المركبات الثقافية في كل من وجدة وطنجة والدار البيضاء وتارودانت وشفشاون وميدلت وتنغير.

وتندرج إقامة هذه المنشآت الدينية في سياق سياسة الدولة الخاصة ببناء المساجد ، وضمن برنامج هام يتطور باستمرار ويعتمد مخططات وتصاميم تحدد أماكن بناء المساجد وفق معايير هندسية ومعمارية تستجيب لحاجيات سكان المناطق المستهدفة مع ضمان توزيع منتظم لبيوت الله عبر مختلف ربوع المملكة. ويبرز الاهتمام بمراكز إشعاع الدين بالمملكة أيضا في العناية بالقيمين الدينيين وأئمة المساجد، وذلك اعتبارا للمهام المتنوعة التي ينهضون بها لاستتباب الأمن الروحي ونشر التعاليم الإسلامية الصحيحة. وقد أولت الوزارة عنايتها خاصة بهذه الفئة من خلال تحسين الأوضاع المالية والاجتماعية للقيمين الدينيين وتحسين الأوضاع الصحية للأئمة. وفي هذا الصدد أصدر امير المؤمنين مؤخرا أمره السامي بمنح مكافأة شهرية ابتداء من فاتح يناير 2014 لكل من يزاول مهمة الأذان بالمساجد وبتمتيع المؤذنين والخطباء ومراقبي المساجد بالتأمين الصحي الأساسي والتكميلي. وبالنظر للمهام الجسيمة التي ينهض بها القيمون الدينيون في استتباب الأمن الروحي ونشر التعاليم الإسلامية الصحيحة وبث الوعي الديني وتنميته في نفوس المواطنين، دأبت الوزارة الوصية على تنظيم دورات تدريبية لفائدة هذه الفئة، حيث قامت في هذا الإطار بوضع برنامج لتكوين الأئمة والمرشدات، وإصدار كتاب "دليل الإمام والخطيب والواعظ " الذي يتضمن عروضا تأصيلية وقواعد عملية تتعلق بوظيفة الإمامة والخطابة والوعظ، إلى جانب قيام المجالس العلمية المحلية بتنظيم العديد من الدورات التدريبية واللقاءات للقيمين الدينين بصفة عامة.

ومن أجل تقريب المساجد من المواطنين والدفع بعملية المسجد الجامع، تقوم الوزارة بتنسيق مع وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة بوضع معايير تعميرية خاصة بتجهيز المساجد تهدف أساسا إلى الاستجابة لحاجيات وطموحات السكان، لاسيما في مناطق التهيئة العمرانية الجديدة، كما تتوخى الوزارة ضمان توزيع منتظم للمساجد داخل البيئات العمرانية مع مراعاة كثافتها السكانية والمسافات القصوى التي يقطعها المصلون للوصول إلى المساجد.

والأكيد أن مختلف هذه المجهودات وغيرها تشكل مبادرات كفيلة بتوطيد النموذج المغربي لتدبير الشأن الديني باعتباره نموذجا ينهل من ثوابت الأمة ويتوفر على رؤية متكاملة تروم تحصين الأمة وضمان الأمن الروحي للمواطنين وتحقيق النهضة العمرانية والروحية.

 قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق إن "مسجد محمد السادس" الذي دشنه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، اليوم بمدينة بني ملال وأداء جلالته صلاة الجمعة به، يعد أكبر معلمة دينية بجهة تادلة ازيلال.

وأضاف الوزير ، في تصريح للصحافة بالمناسبة ، أن هذا المسجد الجديد ، الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 3000 مصل ومصلية، يقع بمنطقة مفتوحة في وجه التعمير تضم عدة احياء شعبية، مما سيمكن الساكنة المحلية من أداء شعائرها الدينية في أفضل الظروف. وذكر السيد أحمد التوفيق بأن هذه المعلمة الدينية تم تشييدها وفق المعايير والمواصفات الهندسية المغربية الأصيلة ذات الصلة، على غرار باقي بيوت الله المشيدة بمجموع تراب المملكة.

عن وكالة المغرب العربي 23-05-14

 

فتح 24 مسجدا في وجه المصلين

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عن فتح المساجد الجاهزة التي شيدت من طرف الوزارة بحلول رمضان الأبرك والبالغ عددها 24 مسجدا تضاف إلى 11 مسجد سبق فتحها منذ رمضان الماضي، بكلفة إجمالية تقدر بـ 306 مليون درهم للمساجد الخمسة والثلاثين  وطاقة استيعابية تصل إلى 29190 مصلي ومصلية.

وفيما يلي نص البلاغ:

تفصل مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره فأذن بفتح المساجد الجاهزة التي شيدت من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في وجه المصلين بحلول شهر رمضان الأبرك، والبالغ عددها 24 مسجدا، موزعة كما يلي:

  • 18 مسجدا جديدا ;
  • 06 مساجد أثرية تم ترميمها.

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق فتح 11 مسجدا في وجه المصلين منذ شهر رمضان الماضي إلى الآن.

و تبلغ الكلفة الإجمالية لمجموع هذه المساجد الخمسة والثلاثين 306 ملايين درهم، كما تصل طاقتها الاستيعابية إلى 29190 مصليا ومصلية.

تأهيل المساجد والقيمين الدينيين

انطلاقا من التوجيهات الملكية السامية، ومن أجل تفعيل الخطة الوطنية للارتقاء بالمساجد وتقوية دورها التربوي والتأطيري، وتنفيذا للإستراتيجية التي وضعتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للتخطيط البعيد المدى للآفاق المستقبلية للمساجد، عرف ميدان بناء المساجد وإصلاحها وتكوينها، وتجهيزها والعناية بالقائمين على شؤونها تطورا نوعيا وكميا.

السيد التوفيق : الوزارة رصدت ما بين2003 و2007 أزيد من مليار ونصف درهم لتسيير المساجد وتجهيزها

قال السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يوم الثلاثاء 15 مايو 2007 إن الوزارة رصدت ما بين2003 و2007 غلافا ماليا بلغ مليار و552 مليون و911 ألف و757 درهما لتسيير المساجد وتجهيزها.