اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

التربة

في المغرب، تكونت الأتربة عبر تطور طويل تحت تأثير عدة عوامل مناخية ونباتية، حيث مرت من دورات متنوعة. وعملت هذه العوامل بشكل طبيعي مع الأخذ بعين الاعتبار المعطيات الطبوغرافية والجيولوجية.

ويفسر تعدد مجموع هذه العوامل التنوع الكبير في التربات. لكن،على العموم  فإن تدهور الأراضي وفقرها يفسر بسبب وجود انحدارات قوية و تراجع الغطاء النباتي.

وتنتمي أغلب الأراضي السهلية المزروعة إلى التربات السيدبالية ( Isohumique ) التي تطورت نتيجة تكوينات غرينية أو خضيبية colluviales تنتمي إلى الزمن الجيولوجي الرابع، في ظروف خاصة، حيث وجدت تربات سوداء خصبة ( التيرس) تبعا للأراضي الغنية بالطين و التي اختنقت بالماء في الفترات المطيرة.

في المناطق الجبلية تطورت تربات حمراء سمراء متوسطية، خاصة على الصخور الكلسية أو البركانية، وفوق الأراضي غير الكلسية، حيث الغطاء الغابوي موجود، وتكون تربات سمراء خصبة عوضت الغابات.

وغالبا ما تستفحل ظاهرة ملوحة التربة، تحت تأثير المناخات الجافة والصحراوية إذا توفر السقي. وتؤدي هذه الظاهرة أحيانا إلى غسل التربة، ونصادف هذا النوع في الأودية المنخفضة والشرقية.

ويعود أصل التكوينات الصحراوية وشبه الصحراوية على الصخور المعدنية الصلبة التي تغطي أغلب المجالات الصحراوية وشبه الصحراوية.

للاطلاع أيضا

المغرب:الهيدوغرافيا والهيدرولوجيا

المناخ

الوسط الطبيعي في المغرب

الغطاء النباتي بالمغرب

المغرب:الجغرافيا الطبيعية

المغرب:الجغرافيا الطبيعية

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube