الثلاثاء 28 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ 19 سبتمبر 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

أمير المؤمنين يترأس بالدار البيضاء حفل الإعلان عن إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة

أمير المؤمنين يترأس بالدار البيضاء حفل الإعلان عن إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، يوم الاثنين 26 رمضان 1436هـ الموافق لـ 13 يوليو 2015  بالقصر الملكي بالدار البيضاء، حفل الإعلان عن إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، التي تعد هيئة هدفها توحيد وتنسيق جهود العلماء المسلمين، في المغرب ،وباقي الدول الإفريقية، وذلك من أجل التعريف بقيم الإسلام المتسامح ونشرها وتعزيزها.
  وبهذه المناسبة، ألقى الناطق باسم القصر الملكي مؤرخ المملكة ،السيد عبد الحق المريني، كلمة بين يدي جلالة الملك، أكد من خلالها أنه "تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لجلالتكم، التي أصدرتموها بصفة جلالتكم أميرا للمؤمنين، تم إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة تحت الرئاسة الفعلية لجلالتكم أعزكم الله".
    وأبرز السيد المريني أن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، تفضل بتعيين السيد أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رئيسا منتدبا لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.  
  إثر ذلك، ألقى السيد أحمد التوفيق الرئيس المنتدب للمؤسسة كلمة أكد من خلالها أن قرار إحداث هذه المؤسسة ليس وليد ظرفية خاصة أو فكرة طارئة، بل هو عمل في العمق، يعتمد على رصيد ثري في علاقات المملكة المغربية مع حوالي ثلاثين دولة افريقية في الماضي، كما يستند إلى جملة من الاهتمامات المتصلة بالحاضر والمستقبل.
   وبخصوص وشائج الماضي، أكد الوزير أنها تتمثل في اللحمة البشرية بين المملكة المغربية وبين العمق الإفريقي جنوبي الصحراء، كما تتمثل في تراث حضاري وثقافي مشترك، يتجلى على الخصوص في وحدة المقوم الديني بأبعاده العقدية والمذهبية والروحية، تراث مادي وروحي، عقلاني وعاطفي، صمد لمحاولات عزل المغرب عن هذا العمق في القرون الأربعة الأخيرة، كما صمد وما يزال يصمد للإغراء الإيديولوجي المتنوع المصادر.
     وأضاف أن إنشاء "مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة" مشروع يندرج في إطار الاستمرارية والتراكم التاريخي، والتعهد المتجدد في تنزيلاته للأمانة التي تتحملونها في رعاية هذه العلاقات، ولاسيما في جانب حماية الملة والدين المنوطة بإمارة المؤمنين.
   ومن تجليات هذا التعهد في العقود الأخيرة، إقامة بعض المساجد في هذه البلدان، والحضور المستمر للعلماء الأفارقة في الدروس الحسنية، وتأسيس رابطة علماء المغرب والسينغال، وإنشاء معهد الدراسات الإفريقية، واحتضان لقاءات للطرق الصوفية.
  "أما علاقة إحداث هذه المؤسسة باهتمامات الحاضر والمستقبل  يضيف السيد التوفيق -  فتتمثل في أمرين مشهودين، أولهما انتظارات معبر عنها رسميا من جانب بلدان إفريقية، وتتجلى على الخصوص في الطلبات الموجهة إليكم يا مولاي، بخصوص تكوين الأئمة والمرشدات، اقتناعا من الدول بضرورة تأطير سليم للتدين، وفق تقاليد السماحة والاعتدال كما درجت عليها تلك البلدان".
  وأضاف أن العنصر الثاني يتعلق "بتشوف العلماء الأفارقة الصادر عن وفائهم لأسلافهم الذين تنتهي معظم أسانيدهم في العلم والسلوك إلى مشيخات في المملكة المغربية.
  وأشار الرئيس المنتدب للمؤسسة إلى أن "مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة" فضاء لبذل الاجتهاد المطلوب للاستفادة المكيفة وبالقدر الممكن من نموذج تدبير الشأن الديني الذي بنيتموه في جانبه الفكري والتأطيري والخدماتي.
   ومن جهته قال الشيخ إبراهيم صالح الحسيني رئيس هيئة الإفتاء والمجلس الإسلامي النيجيري، في كلمة باسم العلماء الأفارقة، "ونحن إذ نعيش أحزانا وآلاما بسبب ما آل إليه أمر الأمة من انتشار الغلو والتطرف في كثير من البلدان إذ بنا نسمع ونلبي نداء صاحب الجلالة مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين الملك محمد السادس، حفظه الله، لتكوين هذه المؤسسة".
  وأضاف أن هذه المؤسسة تجمع بين العلماء الأفارقة مغاربة وغيرهم قياما بواجب الدعوة إلى الله تبارك وتعالى اقتداء بأسلافنا الأوائل الذين نشروا الإسلام بصفائه ونقائه في ربوع القارة السمراء بالأخلاق الفاضلة والقيم التي جاء الإسلام لنشرها لإسعاد البشرية جمعاء.
    وقال إن المغرب الذي له الفضل في نشر القيم الإسلامية ، تجمعه مع كل الدول الإفريقية العقيدة والمذهب والمنهج السني في التصوف والسلوك "فنحن جميعا أشاعرة ومالكية على مذهب الإمام الجنيد في السلوك"، مضيفا "لذلك فإننا نعتبر النداء إلى هذه المؤسسة عملا جاء في وقته".
 وتابع "من هنا فنحن بإسم أصحاب الفضيلة العلماء من إفريقيا الحاضرين والذين تغيبوا لأعذار شرعية مع تصميمهم على الحضور لاحقا إنشاء الله ، نعلن قبولنا النداء لهذه الدعوة وبأن هذه الدعوة جاءت في وقتها". 
  وفي ختام هذا الحفل، تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأساتذة إبراهيم صالح الحسيني عالم من نيجيريا، ، وعبد الله بن بية ،عالم من الجمهورية الإسلامية الموريتانية، وروحان أمبي عالم من جمهورية السينغال، وعبد العزيز ميغا عالم من جمهورية مالي، وعبد الرحمان أمادو التوجداني من جمهورية النيجر، وحسين حسن أبكر، من جمهورية تشاد، وأبو بكر دوكوري من بوركينا فاصو، وفانسو محمد جامي من جمهورية غامبيا، وممادو أوري بالدي من جمهورية غينيا بيساو، ومحمد غزالي جكني من جمهورية غينيا، وإسماعيل إبراهيم كروما من جمهورية سييراليون، والشيخ كافومبا كونيه عالم من جمهورية ليبيريا، وبواكاري فوفانا من جمهورية الكوت ديفوار، ومصطفى إبراهيم من جمهورية غانا، وعبد الرحيم شئت الثاني من جمهورية البنين، وعلمي عبد الله عطر من جمهورية دجيبوتي. 
   كما تقدم للسلام على جلالة الملك عبد الله شريف حسن الحسني من الجمهورية الفدرالية للصومال، وصالحو أنداي من جمهورية إفريقيا الوسطى، وحياتو محمد جبريل من جمهورية الكامرون، وأبيبو رشيدي ماكنكا من الكونغو،ـ وويلفريد فيكاس منير من الجمهورية الديمقراطية لساو تومي وبرانسيب، وإسماعيل أوسيني أوسا من جمهورية الغابون، ومحمد أشيبوانا عالم من جمهورية كينيا، والشيخ أبوبكاري زبيري من الجمهورية المتحدة لتانزانيا، وماتيا لزولا عالم من جمهورية أنغولا، ومحمد إسلام بوانا عالم من اتحاد القمر، ومحمد كارلو عالم من جمهورية جنوب إفريقيا، وأساري موكو فوندي عالم من جمهورية مدغشقر، ومحمد فاكمي ساه عالم من جمهورية موريس.
   وتتمثل أهداف مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، في اتخاذ كل مبادرة من شأنها تفعيل قيم الدين السمحة في كل إصلاح تتوقف عليه عملية التنمية في إفريقيا سواء على مستوى القارة أو على صعيد كل بلد، وتنشيط الحركة الفكرية والعلمية والثقافية المتصلة بالدين الإسلامي الحنيف، وتوطيد العلاقات التاريخية التي تجمع المغرب وباقي دول أفريقيا والعمل على تطويرها.
  كما ستعمل على إقامة مراكز ومؤسسات دينية وعلمية وثقافية، وإحياء التراث الثقافي الإفريقي الإسلامي المشترك من خلال التعريف به ونشره والعمل على حفظه وصيانته، إلى جانب ربط الصلات وإقامة علاقات التعاون مع الجمعيات والهيئات ذات نفس الاهداف.
  حضر هذا الحفل الديني، رئيس الحكومة، ورئيسا مجلسي النواب والمستشارين، ومستشارو صاحب الجلالة، وأعضاء الهيئة الوزارية، وسفراء الدول الإسلامية المعتمدون بالمغرب، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية، والعلماء الذين شاركوا في الدروس الحسنية الرمضانية، ورؤساء المجالس العلمية والمنتخبون وعدة شخصيات مدنية وعسكرية.

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد أهل فاس بالمشور السعيد بالرباط ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

1438-2017 أمير المؤمنين يستقبل أعضاء الوفد الرسمي المتوجه للديار المقدسة لأداء مناسك الحج

أمير المؤمنين يستقبل أعضاء الوفد الرسمي المتوجه للديار المقدسة لأداء مناسك الحج لعام 1438=2017

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج المغاربة المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم سنة 1438 للهجرة

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر بالمسجد المحمدي بالدار البيضاء ويتقبل التهاني بهذه المناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا كبيرا إحياء لليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس مساء يوم الأربعاء بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفل إحياء ليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس بالدار البيضاء الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube