الاثنين 12 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 15 يوليو 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الشهداء بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الشهداء بالرباط

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله صلاة الجمعة ليومه13  جمادى الآخر 1436هـ الموافق لـ 3 أبريل 2015 بمسجد الشهداء بالرباط.أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الشهداء بالرباط

وذكر الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة أن مما يجب على المسلم أن يلحظه ويعيه ويتذكره في جميع الأحوال، نعم الله التي يرفل فيها والتي لا تحصى، مبرزا أن هذه النعم تستوجب التوجه بعبادة الشكر للمنعم بها، مصداقا لقول الله عز و جل ( فاذكروني أذكركم و اشكروا لي و لا تكفرون). 

وأوضح أن شكر الله تعالى ليس كلمات تردد، لأنه لو كان الشكر هكذا، لكان الناس كلهم أو جلهم شاكرين، مؤكدا أن الشكر هو أن لا يستعين العبد بنعمة الله على معصيته، وأن يتقي ربه حق تقاته، وذلك بأن يطاع فلا يعصى، ويُذكر فلا يُنسى، ويُشكر فلا يُكفر.

وأشار الخطيب إلى أن الشكر الذي ينبغي أن نعاهد الله عليه هو أن نسخر النعم التي يغدقها علينا لما يرضيه سبحانه، وألا نستعمل شيئا منها في ما يغضبه، لأنه إذا  شكرنا الله عز وجل على نعمه وإحسانه، فلسوف تمتد سلسلة العطاء سخية من الكريم المنان، مضيفا أن الباحثين في علم النفس يؤكدون أن للشكر طاقة هائلة تدفع الإنسان إلى مزيد من الأعمال والصبر والتحمل، يسعى بها في كل خير، أما الجاحد الكافر بنعمة الله عليه، فيؤدي به الحال إلى إحجامه عن فعل الخير.

واعتبر كذلك أن الشكر من أَجَلِّ العبادات التي ترقى بالعبد إلى درجة المحبة، وتحفظه من العذاب في الدنيا والآخرة. وقال أن الله سبحانه وتعالى يعين العبد الشاكر في كل حركاته وسكناته، فيوفقه إلى أجل الأعمال التي منها الإيمان، ملاحظا أن الله تعالى قدم الشكر على الإيمان، لأن العبد لا يوفق للإيمان دون شكر. 

واستدل الخطيب بآيات من القرآن الكريم وبأحاديث نبوية على أن الشكر كان خلقا ثابتا لأنبياء الله عليهم السلام.

وأشار الخطيب إلى أن الشكر والعبودية أمران متلازمان، إذا انفك الواحد عن الآخر غاب كل منهما، مبرزا أنه من كان قلبه فياضا بشعور العبودية لله عز وجل، فاض نشوة بهذه النعم التي أغدقها الله عليه، نعم تتجلى فيها ألطافه سبحانه، وتتجلى فيها محبته لعباده، كما تتجلى فيها رحماته لهم، واستجابته لدعائهم ورجائهم، مضيفا أن من غابت مشاعر العبودية لله عن قلبه، هيهات أن يشعر بهذا المعنى الذي يبعث في النفس الطمأنينة والأمل والرجاء، بل ربما استخدم نعم الله عز وجل في ما يسخطه سبحانه وتعالى.

وخلص إلى التأكيد على أن الشكر هو من أعظم المشاعر الأخلاقية، لأنه لو شكر الناس لرب العالمين فضله لتغيرت حياتهم إلى ما هو أفضل وأنفع وأقل كلفة وتعبا، لأنهم إذا ملكوا الكثير كان عليهم أن يشكروا بإعطاء من ليس عنده شيء، وإذا لم يملكوا إلا القليل وشكروا زادهم الله من فضله وهو سبحانه القائل: " لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد".

وفي الختام توجه الخطيب إلى الله عز وجل بالدعاء بالنصر لأمير المؤمنين، وحامي حمى الملة والدين، جلالة الملك محمد السادس، و بأن يوفقه ويحفظه بما حفظ به الذكر الحكيم، وأن يجعل روابط المحبة بين أمير المؤمنين وبين شعبه مبنية على الشكر.

كما ابتهل الخطيب إلى لله جل و علا بأن يقر عين جلالته بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد،     

ويحفظه في سائر أسرته الملكية الشريفة.

ورفع الخطيب أكف الضراعة إلى الله تعالى بأن يغدق على الملكين المجاهدين الحسن الثاني ومحمد الخامس، سحائب المغفرة والرحمة والرضوان ويسكنهما فسيح الجنان ويجعل روحيهما في أعلى عليين مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين.

للاطلاع على التسجيل المرئي المواكب لصلاة الجمعة لأمير المؤمنين بمسجد الشهداء بالرباط المرجو الضغط هنا

للاطلاع أيضا

أنشطة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله من 1999 إلى 2019

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس الدرس السابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1440 هـ 2019 م

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة سلا

أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقين (صنف الذكور) في برنامج محاربة الأمية بالمساجد للموسم الدراسي 2017-2018

أمير المؤمنين يترأس الدرس السادس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم الموسم الدراسي 2017-2018

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بـ"مسجد الإسراء والمعراج" بالدار البيضاء

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube