الاثنين 2 ربيع الآخر 1440هـ الموافق لـ 10 ديسمبر 2018
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أمير المؤمنين يترأس الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

 

ترأس أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، يوم الخميس 12 رمضان 1435هـ الموافق لـ 10 يوليو 2014 بالقصر الملكي بمدينة الدار البيضاء، الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

أمير المؤمنين يترأس الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

وألقى درس اليوم، بين يدي أمير المؤمنين، الأستاذ عبد الهادي هنركامب، أستاذ في جامعة جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، تناول فيه بالدرس والتحليل موضوع "التشريع الأخلاقي في التراث الروحي المغربي"، انطلاقا من قول الله تعالى "فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم".

استهل المحاضر ببسط موضوع درسه الذي ابتغى من خلاله بحث قضية التشريع الأخلاقي في علاقته بالقيم الروحية لدى الفرد والمجتمع عامة، وكذا علاقة الموضوع بالتراث الروحي المغربي في بناء مجتمع متشبع بالفضائل والقيم الإنسانية المثلى، مستنجدا لتقريب المعنى بعلماء الأنتربولوجيا في مبحثهم عن الكيفية التي تستنبط بها المبادئ الأخلاقية الإنسانية وكيف تصنع القيم في المجتمعات البشرية.

وانتهج لمعالجة الموضوع تناوله من ثلاثة محاورº ركز في أولها على لفظ "الفطرة" كأساس لفهم التشريع الأخلاقي، من خلال قوله تعالى "فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم". وسلك في المحور الثاني تبيان المقصود بالسماحة وخصائصها ودورها الفعال في تحقيق فطرة الإنسان وما يجعله متخلقا وحسن التعامل مع الناس كافة.
 
وانبرى في المحور الثالث لتوضيح أهم مميزات التراث التربوي الروحي المبني على الفطرة والسماحة عند المغاربة، التي، يقول المحاضر، إنه تشبع بها منذ تعرفه على المغرب قبل أكثر من ثلاثين سنة، مستوحيا من فكر العلامة المغربي محمد بن عباد الرندي السلاوي الفاسي الذي عاش أيام دولة المرينيين في القرن الثامن الهجري وخلف رسائل عديدة في مجال التربية الدينية والروحية، قال المحاضر إنه شغل بها الباحثين وأثار فضول المتخصصين في جامعات دولية لا تزال مهتمة بتراثه.
 
وانطلق في إبراز المحور الأول بالتأكيد على أن التغيرات والتحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية والأخلاقية التي تطبع الحقبة الحالية تشكل فيها "أزمة الأخلاق محور كل هذه التحديات".
 
ومع التسليم بأن هذه الأزمة ليست محصورة في أمة بعينها أو في زمن دون غيره، فقد اعتبر المحاضر أن "المثير" فيها هو ظهورها بقوة حاليا في المجتمعات الإسلامية، وهو ما يفرض السؤال الكبير التالي .. "كيف تقع مثل هذه الأزمة الأخلاقية في مجتمعاتنا الإسلامية التي بنيت الأخلاق والقيم فيها على منهج استوحى أصوله من القرآن الكريم والسنة المحمدية الشريفة"، وتربت على الحديث النبوي الشريف "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، وعلى أن "العلاقة بين الأخلاق والقرآن والسنة علاقة أصيلة لا يمكن تجزئتها أو تقسيمها".
 
وعن معنى الفطرة الواردة في الآية الكريمة "فأقم وجهك للدين حنيفا فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم"، يسوق المحاضر، تعريف العلامة التونسي المشهور محمد الطاهر بن عاشور في كتابه "مقاصد الشريعة الإسلامية"، الذي اعتبر الفطرة "جملة الدين بعقائده وشرائعه"، ليكون نتيجة لذلك المقصد الأعظم من الدين ومن التشريع في الإسلام هو "جلب المصالح ودرء المفاسد" الذي "لا يتحقق إلا بإصلاح حال الإنسان ظاهرا وباطنا أي جسدا وعقلا وروحا".
 
وفي هذا الصدد، أورد المحاضر تحليل ابن عاشور لهذا المظهر من الفطرة والذي ذهب فيه هذا الأخير إلى أن "الإسلام عالج صلاح الإنسان بصلاح أفراده الذين هم أجزاء نوعه، وبصلاح مجموعه وهو النوع كله، فابتدأ الدعوة بإصلاح الاعتقاد الذي هو إصلاح مبدأ التفكير الإنساني الذي يسوقه إلى التفكير الحق في أحوال هذا العالم، ثم عالج الإنسان بتزكية نفسه وتصفية باطنه، لأن الباطن محرك الإنسان إلى الأعمال الصالحة".
 
واستحضر المحاضر، في هذا السياق، الحاجة الملحة لمثل هذا الخطاب في هذا الزمن الذي ظهر فيه الصراع السياسي والاختلاف الفكري والأخلاقي والتشتت الاجتماعي والطائفي. 
 
وبفهم معنى وصف الإسلام بأنه "فطرة الله " يتم الوصول إلى معنى السماحة التي اعتبرها المحاضر، في الأساس، "اعتدال الشدة"، موضحا أن أئمة الدين اتفقوا على أن الاعتدال والوسطية هي قوام الأخلاق الفاضلة ومنبع الكمالات". 
 
وانتقل المحاضر، بعد ذلك، إلى تناول موضوع التراث الأخلاقي الروحي المغربي من خلال التطرق إلى منهج التقويم الذي كان يعبر عنه أهل المغرب، بمنهج السلوك الأخلاقي، مستحضرا خطاب ابن عباد الرندي، إمام وخطيب جامع القرويين (توفي سنة 792 ). 
 
وحرص على الإشارة إلى أن خطاب ابن عباد في التقويم السلوكي لم يكن موجها إلى المريدين من أهل التصوف فحسب، رغم تعدد الطرق الصوفية في عهده، والتي قال بشأنها ابن قنفذ في كتابه "أنس الفقير وعز الحقير" عن المغرب إنه "الأرض التي تنبت الصالحين كما تنبت الكلأ"، وإنما كان خطابه توجيها عاما هدفه الإصلاح، مؤكدا أن ابن عباد وجه معظم رسائله إلى مجموعة من زملائه من علماء المملكة، منهم فقهاء ومحدثين وأدباء وغيرهم، أشهرهم الشيخ أبو زكريا يحيى بن أحمد السراج المتوفى سنة 803.
 
وأضاف أنه على الرغم من علو كعب ابن عباد في علم السلوك والتصوف إلا أنه كان يعتبر هذا العلم وسيلة غايتها تصحيح معتقد العبد والسبل السليمة والقويمة لمعاملاته مع ربه ومع نفسه ومع غيره من أهل جنسه.
 
ومن خلال هذا المفهوم الشامل للأخلاق، أثار المحاضر الانتباه، إلى أن ابن عباد قدم "نظرة علمية، ومنهجا واضحا، وحلا جذريا لأزمة الأخلاق مبنيا على الأسس الحقيقية للأخلاق، رسالة نبي كل الأمم والشعوب، محمد -صلى الله عليه وسلم، إذ لا أخلاق بدون روح ولا روح بدون أخلاق".
 
وسجل، في هذا السياق، أن منهج ابن عباد كان ينبني على أصول ثلاثة، وعليها مدار مفهوم التشريع الأخلاقي عند عامة المربين المغاربة بمقاصدها: وهي تنطلق من اليقين الايماني، إلى المشاهدة التوحيدية، فالسلوك التربوي، مشيرا إلى أن لكل هذه الأصول الثلاثة خصائص ومميزات.
 
فاليقين الإيماني، بحسب المحاضر، هو أساس المعارف والعلوم عند ابن عباد، وهو بحسب قول هذا العلامة "أعز شيء نزل من السماء، به يصل العبد إلى درجة القطع في العلوم العقلية والنقلية"، وهو "عامل فعال في ممارسة السلوك الأخلاقي واكتمال المقصد الأسنى والحكمة العليا في خلق الإنسان في أحسن تقويم، التقويم الفطري الذي فطره الله عليه "، موضحا أن ثمرة اليقين الإيماني هي المشاهدة التوحيدية التي توافق مقاصد السلوك التربوي. 
 
أما الأصل الثاني من هذه الأصول، يضيف المحاضر، فهو المشاهدة التوحيدية، وهي أن يرى العبد رؤية العين كل المظاهر الكونية تحت التصرفات الإلهية حقيقة، ويعبر عنها بنفسه، أي أن يرى الله تعالى هو المدبر الأول والمصرف المقدر. وبذلك يميز ابن عباد بين مفهوم العبودية المبني على المشاهدة التوحيدية ومفهوم العبودية المبني على اعتماد العبد على عمله وعلمه وحاله فيما يجلب له المصالح ويدرأ عنه المفاسد. 
 
ويتمثل الأصل الثالث في السلوك التربوي الأخلاقي، أو التخلق على أساس اليقين الإيماني والمشاهدة التوحيدية، وهو ما يفرض أن يؤخذ التدريب التربوي، بحسب المحاضر، على بعدين: الظاهر والباطن، لكي يتمكن تأثيره من كلية الإنسان في سائر أعماله جسدا وروحا، حتى لا يبقى هناك مجال للنفاق الاجتماعي ولا السياسي ولا الديني.
 
ولم يفت المحاضر الإشارة إلى مقام الشكر الذي اعتبر أن له علاقة وطيدة بالأصول السالفة الذكر التي بنى عليها ابن عباد السلوك الأخلاقي والترقي التربوي، موضحا أن "الشكر يناسب الشعور القلبي للإنسان حتى لا ينقلب تصحيح التوحيد عن طريق اليقين الإيماني والمشاهدة التوحيدية إلى اعتقاد عقلي فقط، بل يترجم ذلك الشعور إلى ممارسات سلوكية راقية".
 
وأكد أن الأصول الثلاثة مع خصلة الشكر لا تعد عند ابن عباد من فضائل الأعمال أو من باب التحسينات، بل تعد في منهجه التربوي جوهر التشريع الأخلاقي، وامتثال السالك لهذه الأصول ظاهرا وباطنا هو عين امتثال المؤمن لمبادئ القرآن الكريم والسنة المحمدية.
 
وخلص المحاضر إلى أن هذه الأصول تشكل ملامح التراث الروحي المغربي الذي يتجسد في الفطرة السليمة والأخلاق السمحة والسلوكات القويمة عند أهل البلد.
 
وبعد نهاية الدرس تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأستاذ عبد الهادي هنركامب أستاذ جامعي في الدراسات الإسلامية بجامعة جورجيا (الولايات المتحدة الأمريكية)، والأستاذ الحافظ آدم النفطي، أستاذ التعليم العالي بمدينة نفاطا-ولاية كومبي (نيجيريا)، والأستاذ الطالب أخيار بن الشيخ مامينا، عضو المجلس الأعلى للفتوى والمظالم (موريتانيا)، والأستاذ هاشم الحكيم، عضو المجلس العلمي الإسلامي، (السودان).
 
كما تقدم للسلام على جلالته الأستاذ أحمد يوسف الأزهري، مقرئ (بنغلادش)، والأستاذ نوزاد صواش، رئيس القسم العربي في مركز البحوث والعلوم باسطامبول (تركيا)، والأستاذ آدم أفندي زيلكتش، رئيس الجماعة الإسلامية بصربيا، (صربيا)، والأستاذ محمد السيد علي بلاسي، عضو اتحاد كتاب مصر، والأستاذ عبد الواحد بلافيتشيني، رئيس الجمعية الإيطالية للتعريف بالإسلام (إيطاليا)، والأستاذ يحي بلافيتشيني، رئيس تجمع المسلمين الإيطاليين سابقا (إيطاليا).
 
وقد اعتادت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن تقوم في كل عام بنشر مجموعة من الإصدارات تنفيذا لتعليمات مولانا أمير المؤمنين أعزه الله.
 
وقد تشرف وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بعد نهاية الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لهذا العام، بأن قدم إلى مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله المجموعة الثانية من المطبوعات الآتية : 
  1. الدرة الجليلة في مناقب الخليفة، تأليف محمد بن عبد الله الخليفتي، دراسة وتحقيق : الأستاذ أحمد عمالك في جزئين.
  2. الأجوبة الحسان في الخليفة والسلطان، أو (رسالة في الإمامة العظمى) تأليف أبي محمد أبو السعود عبد القادر بن علي يوسف القصري الفاسي الفهري، دراسة وتحقيق: الأستاذ المهدي المصباحي، في جزء واحد.
  3. التنبيه والإرشاد في علم الاعتقاد، تأليف أبي الحجاج يوسف بن موسى الضرير، تقديم وتحقيق: الأساتذة : سمير قوبيع -محمد العمراني- نور الدين شعيبي في جزء واحد.
  4. المنهج المبين في شرح الأربعين، تأليف تاج الدين عمر بن علي بن سالم بن صدقة اللخمي الإسكندري المالكي، دراسة وتحقيق: الأستاذ مصطفى أزرياح، في جزئين.
  5. تفسير ابن كمال باشا زاده (من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة النساء)، دراسة وتحقيق الأستاذ عز الدين جوليد في 3 أجزاء.
  6. مجلة دعوة الحق، الأعداد 405، 406، 407،408.

لمشاهدة الدرس الحسني الرابع الذي ألقاه بحضرة أمير المؤمنين الأستاذ عبد الهادي هنركامب، أستاذ في جامعة جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، متناولا فيه بالدرس والتحليل موضوع "التشريع الأخلاقي في التراث الروحي المغربي" المرجو الضغط هنا

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يترأس بمسجد حسان بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف

أمير المؤمنين يترأس الاثنين إحياء ليلة المولد النبوي الشريف بمسجد حسان بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط

أمير المؤمنين يطلق “الدروس الحديثية”، مبادرة ملكية لتعميم الحديث النبوي الشريف الصحيح على نطاق واسع

جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة الذكرى 43 للمسيرة الخضراء

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الرضوان" بمدينة سلا

دفعة ملكية قوية للحفاظ على المدن العتيقة بكل من مراكش والصويرة وسلا ومكناس وتطوان وتثمينها

الاتفاقيات الأربع الموقعة تحت رئاسة جلالة الملك بمناسبة تقديم برامج تأهيل المدن العتيقة لكل من سلا ومكناس وتطوان والصويرة

أمير المؤمنين يدشن بالرباط مسجد "الأخوة الإسلامية" ويؤدي به صلاة الجمعة

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الكتبية" بمدينة مراكش

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يترأس بمسجد حسان بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube