اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

خطبة الجمعة بالمسجد الكبير "ريفييرا " بأبيدجان

إنما يتذكر أولوا الألباب الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل

خطبة الجمعة التي القيت بحضرة أمير المومنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله وذلك يوم الجمعة 28 ربيع الثاني 1435 الموافق لـ 28 فبراير 2014 بجامع ابيدجان.


الخطبة الأولى

الحمد لله حمد شاكر لأنعمه، والشكر له سبحانه شكر معترف بفضله وكرمه، أشهد أنه الله الذي لا إله إلا هو وحده لا شريك له في الذات والأفعال والصفات، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله، وصفيه من خلقه وخليله، صلى الله عليه وسلم وعلى ءاله الأطهار وصحابته الأخيار ما تعاقب الليل والنهار.

أما بعد:

قال الله تعالى في محكم كتابه: ﴿إنما يتذكر أولوا الألباب الذين يوفون بعهد الله ولا ينقضون الميثاق والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل﴾ صدق الله العظيم.

أيها المومنون: إن الإسلام الحنيف، أعطى منزلة خاصة للتواصل والتعارف والتبادل والتناصح، فخلق الله تعالى الخلق شعوبا وقبائل، وأخبرهم أنه إنما جعلهم كذلك ليتعارفوا ويتواصلوا ﴿يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا﴾.

فإذا اشتركت من هذه الأمم أمم في توحيده والإيمان برسله، أوجب سبحانه معاملتهم بالرفق واللين والكلمة الطيبة قال تعالى: ﴿ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن﴾، وقال: ﴿ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن﴾.

وإذا اجتمعت الأمة على توحيده والإيمان بخاتم أنبيائه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أوجب عليهم إذ ذاك النصح لهم، قال عليه الصلاة والسلام: "الدين النصيحة، قلنا لمن : قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم". وحرم القطيعة بينهم فقال صلى الله عليه وسلم: "لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تقاطعوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا". وحرم على المؤمن أن ينظر إلى أخيه المومن بعين الازدراء والتنقيص فقال: "بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم".

وأوجب عليهم صلة أرحامهم قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الرحم معلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله" ولا شك أن الرحم رَحِمَانِ، رحم نسبية بين الإنسان وأهل والديه وأقاربه وعشيرته، ورحم سببية هي رحم الدين الإسلامي الحنيف التي تجمع بين المومنين.

وها نحن في هذا اليوم المبارك الأغر يوم الجمعة العيد الأسبوعي للمسلمين، نشهد فصلا ميمونا مباركا من فصول هذه الصلة الكريمة التي هي من مكارم الدين التي وفق الله لرعايتها عباده المخلصين، حيث شهدنا طلعة الشريف الإمام، الملك الهمام أمير المومنين محمد السادس أعز الله أمره، وخلد في الصالحين ذكره، حيث جاءنا ضيفا كريما عزيزا، يحيي سنة جده المصطفى صلى الله عليه وسلم، فيصل رحما وثيقة، ويحيي صِلاتٍ دينية روحية عريقة، متفقدا حال المومنين، في هذه الربوع الإفوارية، سائلا عن أمرهم، مهتما لشأنهم جالبا للخير لهم بحضوره المبارك الميمون.

فنسأل الله تعالى له الجزاء الموفور، والسعي المشكور وأن يجازيه سبحانه عن المسلمين خيرا وأن يحفظه ويحفظ ويعين رئيس رئيس جمهوريتنا ووفقه لما يحبه ويرضاه.

نفعني الله وإياكم بالقرءان العظيم وبسنة سيد المرسلين.

وبارك لي ولكم في كل خير منه ءامين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

 

الخطبة الثانية

 

الحمد لله المنفرد بالبقاء، المنزه عن الحدوث والفناء، أحمده حمد المعترف بالعجز والتقصير، المغترف من بحار فضله وعطائه الغزير.

والصلاة والسلام على سيد الأنبياء، وإمام الأصفياء، سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى ءاله المطهرين، وصحابته أئمة الدين ومن تبعهم بإحسان، ءامين

أما بعد:

إن اللسان لينعقد عن التعبير عما يخالج الضمير من الفرح والسرور، الموجب لشكر الله تعالى الذي أقامني هذا المقام في هذا اليوم المشهود الأغر، فلا نملك إلا أن نجزي الشكر لأمير المومنين نصره الله، على ما يقوم به ويتولاه، ونحمد الله تعالى الذي أقامه فينا هذا المقام حتى تملينا من طلعته، وشهدنا من بركات جده ووراثته، فنشكره جل شأنه على ذلك شكرا كثيرا، ونسأله سبحانه ضارعين أن يحفظه من بين يديه ومن خلفه، وعن يمينه وشماله، ومن فوقه وتحته، ومن أمامه وخلفه، وأن يجعله في معزة أسماء الله تعالى، مشمولا بالعز والعناية، واللطف والكرامة في الدين والدنيا والآخرة.

اللهم إنا نسألك لبلدنا ولكل بلدان الإسلام السعادة والسكينة والاطمئنان. اللهم بارك لنا في أوطاننا وأقواتنا وفي ذرياتنا وأزواجنا ، وارحم ءاباءنا وأمهاتنا.

ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين ءامنوا، ربنا إنك رؤوف رحيم.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

 

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1439- 2018

أمير المؤمنين يترأس الدرس الافتتاحي من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1439- 2018

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد صاحبة السمو الأميرة للا لطيفة بسلا

أمير المؤمنين يدشن "مسجد صاحبة السمو الأميرة للا لطيفة" بسلا ويؤدي به صلاة الجمعة

أمير المؤمنين يترأس الجمعة بالقصر الملكي بالرباط افتتاح الدروس الحسنية الرمضانية

زخم ملكي جديد للجاذبية السوسيو -اقتصادية والطابع السياحي للمدن العتيقة للرباط ومراكش وفاس والدار البيضاء

الاتفاقيات الموقعة المتعلقة ببرامج تثمين المدن العتيقة للرباط ومراكش وفاس والشطر الثالث لبرنامج تأهيل المباني الآيلة للسقوط للمدينة العتيقة للدار البيضاء

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "ولد الحمرا" بالدار البيضاء

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى وزير الأوقاف ورئيس المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف بشأن مواصلة إصلاح الأوقاف العامة

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1439- 2018

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube