اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الكتبية بمدينة مراكش

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، صلاة الجمعة لـ 15 ربيع الأول 1435هـ الموافق لـ 17 يناير 2014م، بمسجد الكتبية بمدينة مراكش ، بحضور فخامة الرئيس محمود عباس ، رئيس دولة فلسطين، ورؤساء الوفود المشاركة في اجتماع لجنة القدس واجتماع مجلس إدارة بيت مال القدس.

  وذكر الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة، بأن الله تعالى جعل أفضل الأماكن وأطيب البقاع التي تقام فيها الصلاة ، مساجده وبيوته التي أذن أن ترفع ويذكر فيها اسمه، مؤكدا أنه من المعلوم شرعا أن أجل هذه المساجد وأعظمها حرمة عند الله سبحانه وفي قلوب ونفوس أمة الإسلام، المساجد الثلاثة، أي المسجد الحرام بمكة المكرمة، والمسجد النبوي بالمدينة المنورة، والمسجد الأقصى بالقدس الشريف، التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم، إبرازا لمكانتها، وتبشيرا بجزيل ثواب الصلاة فيها: "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: مسجدي هذا، والمسجد الحرام، والمسجد الأقصى". 

  وأوضح الخطيب أنه إلى جانب هذه المنزلة والمكرمة الدينية للمسجد الأقصى، فإليه كان مسرى النبي الكريم من المسجد الحرام، ومنه كان العروج به إلى السموات العلى، وإليه كان التوجه بالصلاة في مكة بعد فرضها، وحين هجرته (صلعم) إلى المدينة على مدى ستة عشر شهرا، قبل أن تتحول القبلة إلى الكعبة المشرفة، فكان المسجد الأقصى بذلك أولى القبلتين وثالث الحرمين، وفي ذلك كله أعظم دلالة على الربط القائم بين المسجدين في الإسلام ، كما جاء في قوله تعالى" سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا".

  وأضاف أنه بفضل هذه المزايا الدينية والخصائص الإسلامية لمدينة القدس، إلى جانب كونها مهد الأنبياء ومبعث العديد من الرسل،  كان لها ما تتمتع به من قدسية ومكانة خاصة في نفوس المسلمين، طيلة عهدها الإسلامي المسالم الذي استمر عدة قرون وتميز بالتساكن والتعايش، والأمن والاستقرار بين سائر مكوناتها وجميع ساكنيها، مما جعلهم يطلقون عليها هذا الاسم ، تعبيرا وتفاؤلا عما يريدون لها أن تظل ، مدينة طاهرة مقدسة يؤمها المؤمنون من جميع الأديان.

  وأبرز الخطيب أن من تجليات اهتمام المسلمين وعنايتهم ببيت المقدس ما اعتاد عليه أهل المغرب ، من بين أمم أخرى ، من الحرص خلال عودتهم من أدائهم لمناسك الحج والعمرة على زيارتهم للمسجد الأقصى واغتنام فضل الصلاة فيه والوقوف على مكان مسرى النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى مآثر تلك المدينة المقدسة ومعالمها التاريخية الإسلامية.

  ومن ذلك ، يقول الخطيب ، ما كانوا يتسابقون إليه ويتنافسون فيه على مختلف درجات مسؤولياتهم ومواقعهم الاجتماعية، من إنشاء المساجد والمدارس والزوايا في مدينة القدس، ويبادرون إليه بين الحين والآخر، من إنفاق المال ووقف الممتلكات العقارية لغاية صرف ريعها في القيام بشؤون المسجد، والحفاظ على تلك المؤسسات والمعالم الدينية المحيطة به، وكذا لفائدة المحتاجين من الفقراء والمساكين.

  وأكد الخطيب أن في طليعة المبادرين إلى تلك الخيرات والمكرمات، ملوك المغرب وأمراؤه الأبرار، وخاصة ملوك الدولة العلوية الشريفة، وأن من ذلك ، في عهد هذه الدولة وتاريخها المعاصر، اهتمام جلالة المغفور له محمد الخامس بالمسجد الأقصى والقدس الشريف والقضية الفلسطينية بصفة عامة، حيث زار جلالته فلسطين وصلى الجمعة في القدس، كما صلى في الحرم الإبراهيمي، مما كان له أثره العظيم في نفسه رضوان الله عليه.

  ومن هذه العناية كذلك ، يضيف الخطيب ، ما قام به جلالة المغفور له الحسن الثاني ودعا إليه وتحقق على يديه، من عقد أول مؤتمر للقمة الإسلامية الذي التأم على أرض المغرب، إثر ارتكاب الجريمة النكراء المتمثلة في إحراق المسجد الأقصى سنة 1969 ، والذي انبثقت عنه منظمة المؤتمر الإسلامي وتكوين لجنة القدس، التي عهد برئاستها إلى جلالته رحمة الله عليه، لمواصلة الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة في مختلف المحافل الدولية. فخلفه في حمل هذه الأمانة العظيمة والجسيمة، والقيام بها خير قيام، خلفه و وارث سره، أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي ما انفك يولي عناية فائقة ومتواصلة لنضال الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

  وأوضح الخطيب أن عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، أيده الله ، تميز بتكوين بيت مال القدس الذي يرعاه جلالته ويتابع أعماله بعناية واهتمام، لصالح فئات الشعب الفلسطيني والنهوض بالمؤسسات والمآثر العمرانية والاجتماعية والثقافية فيه. 

  وبعد ما ذكر بأن الله تعالى وعد عباده المؤمنين الصالحين بالاستخلاف في الأرض والتمكين في الدين والعيش في الحياة آمنين مطمئنين، شدد الخطيب على أن ذلك يقتضي استحضار ما تعانيه أرض فلسطين الحبيبة ويقاسيه شعبها المؤمن الصامد، من تضييق وتنكيل، وسلب لحريته وكرامته، وما يستوجب من الاهتمام بهذا الشعب الأعزل المضطهد والوقوف إلى جانبه ماديا ومعنويا، حتى يستعيد كرامته وينبلج عهد الانعتاق والتحرر، مبتهلا إلى الله عز وجل بأن يوفق لجنة القدس ويبارك جهودها المتوالية المخلصة، ويبارك جهود سائر القادة المسلمين وجهاد وتضحيات الشعب الفلسطيني الباسل حتى يتمكن من استعادة حريته وكرامته وتكوين دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشريف.

  و تضرع الخطيب إلى العلي القدير بأن يوفق أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس وأشقاءه قادة الأمة الإسلامية إلى كل خير ويعينهم عليه، وأن يصلح بهم وعلى أيديهم شؤون المسلمين حاضرا ومستقبلا، وبأن يقر عين جلالة الملك بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة. 

  كما ابتهل إلى الله عز وجل بأن يجدد رحمته ومغفرته ورضوانه على فقيدي الأمة والوطن، الملكين المجاهدين، جلالة المغفور لهما محمدا الخامس والحسن الثاني وأن يسكنهما جنات النعيم.

للاطلاع على نص الخطبة المرجو الضغط هنا

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الرحمة بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بالمسجد المحمدي بالدار البيضاء

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

أمير المؤمنين يدشن "مسجد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى" بفاس ويؤدي به صلاة الجمعة

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى بفاس

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول بالدار البيضاء

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1439- 2018

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube