الاثنين 15 صفر 1441هـ الموافق لـ 14 أكتوبر 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي إدريس الأول بمدينة طنجة

 أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله  بمسجد مولاي إدريس الأول بمدينة طنجة لأداء صلاة الجمعة يوم 27 شتنبر 2013
 
أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، صلاة الجمعة ليومه العشرين من ذي القعدة 1434هـ الموافق لـ27 سبتمبر 2013، بمسجد مولاي إدريس الأول بمدينة طنجة.
  
وانطلاقا من قول الله تعالى "إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم أجر غير ممنون" ، بين الخطيب ، في خطبتي الجمعة ، أن هذه الآية الكريمة تنطق بما وعد الله به عباده المؤمنين الصالحين من الثواب الكبير والأجر العظيم ، وتبشرهم بما ادخره لهم من الحسنى والسعادة الأبدية في الحياة الآخرة يوم لقاء وجهه الكريم.

 كما تذكرهم ، يضيف الخطيب ، بأن الله تعالى أقام دين الإسلام الحنيف على دعامتين قويتين وأرساه على ركيزتين ثابتتين هما ، عقيدة الإيمان بالله وتوحيده وعبادته ، والإيمان بنبوة نبيه المصطفى ورسالته ، وما تستتبعه هذه العقيدة الإسلامية الصحيحة و تقتضيه من اعتقاد بقية عناصر الإيمان وأركانه الأخرى ، والقيام بالعمل الصالح من فرائض العبادات ونوافلها ، والتزام بسائر أحكام الشريعة في أصولها وفروعها.

 وأبرز الخطيب أن من خصوصيات الدين الإسلامي الحنيف أن أعطى لكلمة العمل الصالح مدلولا كبيرا ومفهوما واسعا وشاملا ، لما هو من قبيل العبادة الخالصة لله تعالى بفرائض العبادات ونوافلها ، ولما هو من قبيل العمل العلمي والفكري والبدني لكسب الرزق في الحياة ، ولما هو من قبيل فعل الخير مع الناس ونفع البلاد والعباد بالعلم والعمل، حتى يكون المسلم بذلك قائما بالعمل الصالح في كل نشاطه وحركته وعلى صلة مستمرة بربه في كل أوقاته وأحواله وتصرفاته.

 وأكد أن المسلم الواعي المتبصر هو من يحرص على الجمع بين العمل لدينه ودنياه ، حتى لا يطغى في حياته جانب على آ خر وحتى لا يقع منه إفراط وإكثار في جانب على حساب التقصير والتفريط في جانب آخر. وذكر الخطيب بأن بعض الناس تعودوا أن ينظروا إلى الدين على أنه منحصر في العبادات الشخصية ويبالغون في تفاصيلها الشكلية ، لاسيما تلك التي فيها اجتهادات بين المذاهب ، في حين أن المطلوب هو أن ننظر إلى الهدف والقصد الذي من أجله شرع الله الأديان ولا سيما خاتمها الإسلام ، موضحا أن هذا الهدف هو الإصلاح في الأرض وعمل الخير والحرص على ما ينفع الناس . وقال إن هذا الفهم الواسع للدين تنتج عنه عدة أمور ، أولها اعتبار الدين قبل كل شيء عملا له نتيجة واضحة في باب النفع والصلاح ، وثانيها اجتناب الأقوال التي لا يصدقها في حياتنا العمل والسلوك حتي لايبقى الدين مجرد ادعاءات ومجادلات ، وثالثها الاطمئنان إلى ما في العمل النافع من الأجر والثواب ما دام بنية حسنة وبإخلاص لله.

 وبعد ما ذكر بأن دين الإسلام وشرعه الإلهي الحكيم تضمن أسس التعاون والتكامل واستوعب قيم التضامن والتكافل بين الغني والفقير والقوي والضعيف وسائر مكونات المجتمع لما فيه خير البلاد والعباد ، أكد الخطيب أن هذه المكارم والقيم هي التي ما فتئ أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، يدعو إليها ويصدقها بمبادراته العملية ويحث عليها في مختلف خطبه السامية ، إيمانا من جلالته بأن التحلي بهذه المبادئ وتخليق الحياة العامة بها هو أساس كل رقي وازدهار.

 وقال الخطيب إن من البراهين الدالة على حرص جلالة الملك على نفع شعبه والجمع بين القول والعمل ، هذه المشاريع العظمى والتخطيطات الكبرى التي أعلنها عنها جلالته بالأمس لفائدة مدينة طنجة من أجل تحسين أحوال سكانها في جميع المجالات ، مبرزا أن سكان طنجة لا يملكون ما يقدمونه لأمير المؤمنين ، حفظة الله ، على هذه العناية الخاصة إلا ما شرعه جده المصطفى (صلعم) الذي يقول :"من أسدى إليكم معروفا كافئوه ، فإن لم تستطيعوا فادعوا له " .

 وابتهل الخطيب، في الختام ، إلى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس ، الذي يسعى ليل نهار لتوفير أسباب الطمأنينة والعيش الرغيد لجميع شرائح شعبه وخلق فرص العمل المثمر الذي يغني عن السؤال، وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ، ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

 كما تضرع إلى العلي القدير بأن يشمل بواسع رحمته ومغفرته الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما ويطيب ثراهما.

للاطلاع أيضا

جلالة الملك يلقي خطابا ساميا أمام أعضاء مجلسي البرلمان بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط

جلالة الملك يستقبل رئيس الحكومة وأعضاء الحكومة في صيغتها الجديدة بعد إعادة هيكلتها

أنشطة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله لسنة 2019

جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد الحسن الثاني بتطوان ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس حفل الولاء بالقصر الملكي بتطوان

عيد العرش المجيد .. جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة

أمير المؤمنين يستقبل أعضاء الوفد الرسمي المتوجه إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج لعام 1440 هـ

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج الميامين بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

جلالة الملك يلقي خطابا ساميا أمام أعضاء مجلسي البرلمان بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube