اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الرياض بالرباط

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، اليوم٫ 6 سبتمبر 2013، صلاة الجمعة بمسجد الرياض بمدينة الرباط.

وانطلاقا من قول الله تعالى "يـأيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ، وأعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون" ، بين الخطيب في خطبتي الجمعة ، ما في هذه الآية من الاقتران بين أمر الله وأمر رسوله، مؤكدا أن كل توجيهات الرسول الكريم مستوحاة من القرآن الكريم نصا وروحا ، كما أن الحياة الحقيقية المقصودة في الآية ليست هي الحياة المشتركة بين البشر والحيوان ، ولكنها حياة تكتسب من جديد وتتحقق بهذا الاتباع لدعوة الله ورسوله.

وأوضح أن هذا الاتباع سيتحقق به للإنسان نوع من الميلاد الجديد في حياة جديدة لا تقف عند الحياة البشرية العادية، بل حياة ناتجة عن ترقية إلى المعنى الإنساني المكتمل بالإيمان مع ما يقتضيه من شروط الشعور الذي نسميه بالوعي، ومن شروط اليقظة التامة والالتزام والحزم واليقين.
وقال الخطيب إن مناسبة هذا التمهيد ما ورد من توجيهات سديدة في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله حول التعليم بمناسبة الذكرى ال 60 لثورة الملك والشعب، وذلك لأن كل دعوة توزن بميزان الشرع ، فإذا وافقته وصبت في اتجاهه فهي دعوة إلى الإحياء في جانب من جوانب الحياة ، وأي دعوة أحق وأولى من الدعوة إلى النظر في حال التعليم والتعلم بالمغرب، لاسيما وأن الجميع يعلم أن التعليم ليس سبيلا لأفضل أسباب المعاش وحسب، بل هو قبل كل شيء سبيل لمعرفة طريق الحق ومعرفة حقوق الله وحقوق الناس وحقوق العباد.
 وأكد أن التنبيهات والتوجيهات التي تضمنها الخطاب الملكي في موضوع التعليم ترصد حالة تستدعي الإحياء، وكل إحياء يتطلب ثلاثة امور أساسية أولها التنبه من الغفلة أو السبات وإدراك مخاطر التراخي ونتائج التقاعس في القيام بالواجب، وثانيها تشخيص مواطن الخلل ومعرفة أسباب التأخر وتخطيط طرق العلاج، فيما يهم ثالثها تحديد المسؤوليات حتى يقوم كل بواجبه في حركة عامة شاملة واضحة ومتكاملة لإحياء التعليم.
فبالنسبة للأمر الاول الذي هو الشعور بخطورة الموضوع، يقول الخطيب، فإن المواطنين أدركوا جميعا، من خلال النطق الملكي في وضوح مضمونه وصراحته المعتادة ولهجته القوية، أن أمتنا تواجه تحديا يأتي في صدارة الاولويات، أما بخصوص التشخيص ومعرفة وسائل العلاج فإن ذلك موكول إلى المختصين ،علما بأن الأمم في قضية التعليم بالخصوص تهتدي بتجارب غيرها وتتجنب تكرار الأخطاء.
 وبخصوص تحديد المسؤوليات أوضح الخطيب أن الأسلم والأقرب للصواب هو أن نقتنع بأن التعليم هو مسؤولية الجميع، الدولة والمجتمع، مع التحديد الواضح لمسؤولية كل طرف، مبرزا أن الاطراف الرئيسية في العملية التربوية هي المعلم والمتعلم والبيئة التي يتم فيها التعليم وتؤطره بالقيم والوسائل البشرية والمادية.
 وأوضح أن من حق المعلم أن يمكن من التأهيل المطلوب ومن واجبه أن يؤدي واجبه المهني ورسالته التربوية، أما المتعلم فحقه أن يوفر له مقعد في المدرسة وأن يؤطره معلم مؤهل ومن واجبه أن يتكرس بكليته للتعلم، وعليه أن يعلم أن ما تنفقه الدولة في تعليمه دين عليه أمام الله وأمام الوطن، في حين أن بيئة التعليم في المغرب، كما هي في أي بلد آخر، تتكون من الدولة ومن المجتمع بحيث تخصص الدولة من المال للتعليم ما ينبغي تخصيصه ومن واجبها مساءلة نفسها بوسائل مناسبة ومستمرة عن مردودية ذلك الاستثمار المالي والبشري الهائل، أما المجتمع فالطرف الأول فيه هو الأسرة التي يجب عليها أن تحاسب نفسها لأنها مسؤولة عن الأبناء حتى يحق لها بعد ذلك أن تحاسب المدرسة إن ظهر منها ما يستوجب المحاسبة.
وقال الخطيب إن مقام أمير المؤمنين عندما يدعونا ويرشدنا ويوجهنا لما ينفعنا ، إنما يستوحي ذلك من مقام جده عليه الصلاة والسلام حيث قال فيه الله تعالى "لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم"، مؤكدا أن الله تعالى مشفق علينا ورحيم بنا ومن شفقته ورحمته أن وجهنا توجيهات عامة إلى كيفية إيجاد الحلول لمشاكلنا الصغيرة والكبيرة وأن ما ينبغي اجتنابه في أمر إصلاح التعليم هو تبذير المال وإضاعة الوقت.
 ولهذه الاعتبارات كلها، يضيف الخطيب ، لم يعد بالإمكان أن تغيب عن شعورنا دعوة أمير المؤمنين إلى مسألة إصلاح التعليم وترشيده حتى يحقق الاهداف المرجوة منه ويكون بصيرة لأبنائنا في طرق الفلاح والنجاح ومحافظا في نفس الوقت على ما نعتز به من قيم الدين والمواطنة.
 وابتهل الخطيب في الختام إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي جعل من التربية والتكوين أولوية وطنية بعد قضية الوحدة الترابية ، نصرا عزيزا يعز به الدين ويعلي به راية الاسلام والمسلمين ، وبأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الامير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الامير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.
 كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد برحمته الواسعة الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويطيب تراهما ويكرم مثواهما.

لمشاهدة التسجيل المرئي لصلاة أمير المؤمنين بمسجد الرياض بالرباط المرجو التأشير على هذا الرابط او الصورة أعلاه

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد أهل فاس بالمشور السعيد بالرباط ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

1438-2017 أمير المؤمنين يستقبل أعضاء الوفد الرسمي المتوجه للديار المقدسة لأداء مناسك الحج

أمير المؤمنين يستقبل أعضاء الوفد الرسمي المتوجه للديار المقدسة لأداء مناسك الحج لعام 1438=2017

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج المغاربة المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم سنة 1438 للهجرة

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر بالمسجد المحمدي بالدار البيضاء ويتقبل التهاني بهذه المناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفلا دينيا كبيرا إحياء لليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس مساء يوم الأربعاء بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء حفل إحياء ليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس بالدار البيضاء الدرس الرابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب السلام بالدار البيضاء

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube