الأربعاء 19 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ 21 غشت 2019
 
آخر المقالات
إعلانات المؤسسات
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم، صلاة الجمعة ليوم 25 رمضان 1440(31 ماي 2019) بمسجد السلام بمدينة سلا.

  واستهل الخطيب خطبة الجمعة بالتذكير بأن الله تعالى فضل بعض النبيين على بعض، وفضل بعض الأماكن والبقاع على بعض، وفضل بعض الليالي والأيام على بعض، وبأن أعظم ليلة في السنة كلها هي ليلة القدر المباركة، التي هي خير من ألف شهر، والتي قال تعالى في شأنها "إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر".

   وبين الخطيب أن هذه الليلة سميت بليلة القدر لعظمها وقدرها وشرفها، مبرزا أن معنى القدر الشرف العظيم، فهي ليلة أنزل فيها كتاب ذو قدر، وعلى لسان ملك ذي قدر، وعلى رسول ذي قدر، لأمة ذات قدر، مضيفا أن الله تعالى وكما وصف هذه الليلة بالقدر والشرف العظيم وصفها أيضا بالخير والبركة فقال عز وجل "حم والكتاب المبين إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين".

   وفي ليلة القدر، يضيف الخطيب، تتنزل الملائكة والروح فيها بأمر الله عز وجل، فيستغفرون للمومنين والمومنات الأحياء منهم والأموات، وفي هذه الليلة المباركة يفصل الله تعالى ويبين كل أمر محكم من أرزاق العباد وآجالهم وسائر أحوالهم فلا يبدل ولا يغير، كما قال عز وجل "فيها يفرق كل أمر حكيم أمرا من عندنا".

   وقال الخطيب إنه اقتداء من أمير المؤمنين بسنة جده المصطفى عليه الصلاة والسلام وسنن صحابته الأبرار، وسيرا على نهج أسلافه الميامين الكرام في اغتنام فضل ليلة القدر المباركة بما يرضي الله من صالح الأعمال، دأب حفظه الله على إحياء هذه الليلة في جو تغمره الرحمات الإلهية، وتعطره النفحات الربانية، وتحفه الملائكة.

   وأشار الخطيب إلى أنه جرت عادة المسلمين بتحري هذه الليلة المباركة في السابع والعشرين من شهر رمضان، وهذا هو المشهور من الأقوال فيها.

   ومن جهة أخرى ذكر الخطيب بأن ما شرع الله تعالى في ختام هذا الشهر الكريم إخراج زكاة الفطر، وهي واجبة بعموم آيات الزكاة الواردة في القرآن الكريم وبالحديث الذي رواه الإمام مالك وغيره عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.

   وأوضح أن الحكمة من مشروعية زكاة الفطر كما أخبر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين، وهذا مظهر من مظاهر وحدة الأمة وتماسكها وتراحمها وتآزرها، وهي تجب على المسلم عن نفسه وعمن تلزمه نفقته، ومقدارها صاع مما يقتات من غالب قوت أهل البلد، كما يجوز إخراجها نقدا، وقد تم تحديد قيمتها هذه السنة في مبلغ ثلاثة عشر درهما عن كل شخص.

   وفي الختام، تضرع الخطيب إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين ويحفظه بما حفظ به الذكر الحكيم، وبأن يجعل كل مبادراته أعمال خير وبركة على البلاد والعباد، ويقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبأن يحفظه في كافة أسرته الملكية الشريفة.

   كما توجه بالدعاء إلى الباري جلت قدرته بأن يشمل بواسع عفوه وجميل فضله وكريم إحسانه الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني وأن يكرم مثواهما ويطيب ثراهما، وأن يجزهما خيرا ومغفرة ورضوانا.

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد الحسن الثاني بتطوان ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس حفل الولاء بالقصر الملكي بتطوان

عيد العرش المجيد .. جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة

أمير المؤمنين يستقبل أعضاء الوفد الرسمي المتوجه إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج لعام 1440 هـ

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج الميامين بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة

أنشطة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله من 1999 إلى 2019

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس الدرس السابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1440 هـ 2019 م

أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقين (صنف الذكور) في برنامج محاربة الأمية بالمساجد للموسم الدراسي 2017-2018

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد الحسن الثاني بتطوان ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube