الأحد 18 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 21 يوليو 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط

SM le roi priere du vendredi M2

أدى أمير المومنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، محفوفا بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، يومه 20 شعبان 1440(26 أبريل 2019)، صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط.

واستهل الخطيب خطبة الجمعة بالتذكير بأن الماء يعد من النعم العظمى، التي أنعم الله بها على عباده والتي تستوجب الشكر الدائم بالمحافظة عليها، مبرزا أن الماء يعد ينبوع الحياة وسر الوجود، وروح الحضارة وعاملا جوهريا لكل نشاط اقتصادي، ويشكل حجر الزاوية لكل تنمية اجتماعية واقتصادية للبلاد.

ولاحظ أن لفظ "الماء" ورد في القرآن الكريم في 63 موضعا، مما يدلل على أهميته في جدل القرآن مع مخالفيه، مضيفا أن الفقه الإسلامي اعتنى أيما اعتناء بموضوع الماء، حيث تناول الفقهاء كثيرا من القضايا المتعلقة به، سواء ما تعلق بأنواع المياه والقواعد المتعلقة باستعمالها والانتفاع منها.

وشدد الخطيب على أن من أهم الأمور في موضوع الماء أخلاق التعامل الفردي مع هذه المادة الحيوية، موضحا أن القاعدة الأساس في هذه الأخلاق تقوم على ضرورة تجنب التبذير، إذ أن المؤمن يتميز بضمير حي حاضر يحاسبه في كل وقت.

وأضاف أن من فيض نعم الله على هذا البلد الأمين أن ملأ سهوله وجباله ووهاده أودية وأنهارا، مما جعله بلدا فلاحيا بامتياز، وجعل اهتمام مسؤوليه ينصرف إلى العناية بهذه الثروة الطبيعية الهامة، مذكرا بالعناية الخاصة التي أولاها الملكين الراحلين محمد الخامس والحسن الثاني لبناء السدود، وبكل التدابير والإجراءات في المجال الفلاحي التي رافقت هذه السياسة.

وأكد أن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس واصل تطوير هذه السياسة الرشيدة، حيث أمر حفظه الله، بوضع قانون جديد للماء صدر سنة 2016، أعاد تنظيم كل ما يتعلق بالماء، حتى يتمكن المغرب من تأمين الموارد المائية للأجيال الحاضرة والمقبلة.

وأوضح أنه إلى جانب مواصلة بناء السدود الكبرى، ما فتئ جلالة الملك يولي عنايته الكريمة لبناء السدود المتوسطة والصغرى، حتى يستفيد الناس على مستوى كل جماعة وقرية من التساقطات المطرية، كما أن جلالته يعد أحرص الناس على دراسة قضايا الماء حاضرا ومستقبلا، توقعا لندرته وما تحتمه من إجراءات وتدابير استباقية لمواجهة آثارها وعواقبها المحتملة.

وخلص الخطيب إلى أن الاقتصاد في الماء أهم من الاقتصاد في غيره، إذ عليه يتوقف كل شئ في الحياة، والناس عاجزون عن صنعه، بل وحتى عن استيراد كفايتهم منه، ولذلك يتوعد الله من لا يقدرون قيمته بقوله تعالى "قل أرأيتم إن أصبح ماؤكم غورا فمن يأتيكم بماء معين".

وفي الختام، رفع الخطيب أكف الضراعة للباري عز وجل بأن ينصر أمير المومنين نصرا عزيزا ويحفظه بما حفظ به الذكر الحكيم، ويقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وأن يحفظه في كافة أسرته الملكية الشريفة.

كما تضرع إليه، جل جلاله، بأن يتغمد بواسع مغفرته ورحمته ورضوانه الملكين المجاهدين محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما ويطيب ثراهما.    

وقائع صلاة الجمعة التي أداها أمير المؤمنين بمسجد حسان بالرباط 

للاطلاع أيضا

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج الميامين بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة

أنشطة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله من 1999 إلى 2019

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة

أمير المؤمنين يترأس بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة القدر المباركة

أمير المؤمنين يترأس الدرس السابع من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1440 هـ 2019 م

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة سلا

أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقين (صنف الذكور) في برنامج محاربة الأمية بالمساجد للموسم الدراسي 2017-2018

أمير المؤمنين يترأس الدرس السادس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم الموسم الدراسي 2017-2018

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube